المقالات
السياسة
عفواً ياعمران... قصيدة للطفل السورى عمران
عفواً ياعمران... قصيدة للطفل السورى عمران
08-24-2016 10:35 AM

image

عفواً ياعمران...
عفواً ياولدى وحبيبى ، عفواً يأإبنى ياعمران.
عفواً ماكنّا بمقامكَ أبداً، ياابنَ السادة والفرسان .
ياإبنَ صلاح الدينِ ، وسيف اللهِ وإبن أبى سفيان.
ياوجهاً يفضحُ زيفَ زمانٍ يتشدّقُ بحقوقِ الإنسان.
يا طائرَ "فينيقٍ" ينهضُ من تحتِ رمادِ العدوان.
أخذوكَ من القبرِ إلى مجهولٍ ليس له عُنوان.
لم تصرخ، لم تسأل أين أبى ، أٌمى، أين الإخوان.
صمتكَ ، ياعجبى، زلزلَ أركانَ الدنيا كالبركان.
صمتكَ رعدٌ، حتماً سوف يدكُّ حصونَ الطغيان.
جلستَ كملكٍ أندلسيٍّ عادَ جريحاً من قلبِ الميدان.
ترنو لخَبالِ العالمِ فى صمتٍ أقوىَ من كلّ بيان.
تلكَ النظرةُ من عينيك مثل الخنجرِ ينفذُ للوجدان.
بدل الدمعِ مسحتَ دماءً غاليةً أخذت فى السيلان.
أمسح دمكَ الطاهرَ حيثُ تشاء،أمسحهُ فى كل مكان.
أمسحهُ فى وجهِ شعوبِ الأرضِ وأنظمة الخزلان.
أكتب شكواك على وجه التاريخِ به تبقىَ مرّ الأزمان.
لكنكَ لا تشكىِ، أو تبكىِ، لكنكَ أنبلُ ما رأتِ العينان.
لكنّ دماءكَ أغلىَ من هذا فأعذرنى فى هذا الهذيان.
قل لي ياعمرانُ ، كم عمرانٍ مدفونٌ تحت الجدران.
وكم إيلانَ بأعماقِ البحر ، أو تحتَ رمالِ الشطآن.
تباً للنُخوةِ حين تموتُ وتتجمّد خوفاً فى الشريان.
سُحقاً لمواثيقِ العالمِ أجمعها، تتشدّقُ بحقوقِ الحيوان.
سُحقاً لمواثيقٍ تمنعُ صيدَ الثعبانِ ولا تحمى عمران.

شهاب الدين محمد علي
أيوا سيتى / الولايات المتحدة
23 أغسطس
[email protected]2016


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1797

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1509246 [ميمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 11:25 AM
وأين قصيدتك لإساغه؟

[ميمان]

شهاب الدين محمد علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة