المقالات
السياسة

08-24-2016 12:48 PM


حكومة الإنقاذ الآن تبتدع سياسة حافة الهاوية وهذه السياسة أول من إبتدعها اليهودي جون فوستر وهي أن تقوم بالتصعيد الكلامي والإعلامي للخصم بحيث لا يتم إعطاء شئ للخصم إلا في ظل وصول الأمر إلى مرحلة ماقبل الإنفجار بحيث يصبح أقصى أمنيه للطرف الآخر هو الحصول على شئ وبأي ثمن
هذه السياسة فاشلة مع شخص مثل ياسر عرمان وإنني لا أدافع عن ياسر كشخص ولكن أدافع عن المبادئ التي آمن بها والتي ناضل وكاد أن يموت ألف مرة من أجلها وكان على إستعداد لأن يدفع هذا الثمن وفي أحنك الظروف ووسط الأحراش والغابات والثعابين وهو في مقتبل عمره آن ذاك وبدون أدنى مقابل لا وعود بوظيفة أو بزواج ولم يتم وداعه لساحة المعارك بزفة الموسيقى الجهاديه كان يلتحف السماء ويفترش الحشائش في الصيف والخريف يواصل ليله بنهاره ولا يأبه بما يقال عنه وقد دفع شباب عمره من أجل قضايا وطنه وشعبه وقضى كل زهرة عمره في النضال والدفاع عن المبادئ وظل وفيا لقضاياه وكان يؤمن بأن الثمن كبير أما هذا جدير بالإحترام ؟
وكم من أسرى الجبهة حكى لنا عن شرف ياسر وطيبت قلبه وأصالة معدنه في كيفية تعامله مع أسرى الحرب كما أوصانا بها الرسول عليه الصلاة والسلام كان رجل مهذبا رقيقا يحمل المصاب من الأسرى على كتفه والمعارك محتدمه حتى يصل به إلى بر الأمان يعالجه ويطبطب عليه ويعاوده أما هذا جدير بالإحترام ؟.
فاليوم للأسف هنالك حملة شعواء تشن ضد ياسر عرمان في كل وسائل إعلام الحكومه السمعيه والبصريه وعبر الأسافير المتعدده وتتهمه في شتى سلوك حياته وهذه شيمة الناقصين ومذدوجي الشخصيه ولكن أكثر ماثار دهشتي عندما إتهموه في ذمته والأدهى من ذلك أن من أتهموه بذلك أهل الإنقاذ !!! أنتم آخر من يتحدث عن الذمة وعن نظافة اليد واللسان والشرف والضمير فهذا يثير الإستغراب والإستعجاب فعلا , ماذا فعلوا أحفاد الصحابة والعباس عندما عادوا من الحرب والغزوات بعد أن حاربوا ياسر عرمان وأعلنوا عليه الجهاد وجيشوا السذج والبسطاء بإسم الدين وقالوا عنه مالم يقله مالك في الخمر ؟ ألم يسرقوا ؟ ألم يزنوا ؟ فلم يسلم من فسادكم حتى الوزارات ذات الرمز الديني أألم تسرقوا مال الحجاج ؟ أألم تسرقوا أموال الزكاة ؟ بدلا أن تذهب لمستحقيها ذهبت إلى بناء مشاريع دينيه وهميه , أين وعودكم بإعلاء كلمة لا إله إلا الله ؟ أهي برفع السبابة بمناسبة وبدون مناسبة أهذه هي وعودكم ؟ أين المبادئ التي تشدقتم بها وصدعتم بها أدمغتنا ورؤسنا حتى كادت تنفجر ؟ من كان لديه ذرة دليل على فساد ياسر فاليأتي به ومن له دليل على فساد أهل الإنقاذ سيأتي به من أقرب شارع تراكمت فيه الزباله ومن أقرب مصنع توقف عن العمل ومن أقرب مستشفى لا يصلح به العمل المهني ومن أقرب كأسة ماء ملوثة ومن أقرب فاقد تربوي بسبب دمار التعليم ومن أقرب خزان تم إنشاءه بفساد فإنهار , ومن أقرب مشروع زراعي ضخم تم تصحيره وتشريد عماله ومزارعيه في أكبر عملية فساد يشهدها التاريخ, ويأتي بالدليل من أقرب مدينه يموت الناس فيها بالملاريا... ياسر عرمان يا سادة يا كرام بن المزارعين الغلابه التعابه لم يتنكر لهم عندما عاد بعد إتفاقية نيفاشا التي قسمت السودان لم يستحلى الجلوس على القصر , كالذين غادروا بيوت الطين بشنط الحديد وإنتبذوا مكانا فارها قصيا , ولو أن ياسر عرمان رغب في أن يبقى طول حياته في القصر فلن يعارضه أحد إلا ضميره وتربيته وعفته التي منعته من ذلك وبحكم المشاعر التي ربطت بين الرجل وضميره . إن رصيد ياسر عرمان يعطيه الحق بالبقاء في القصر ويتنصب أكبر المناصب هذا لو كان يباع ويشترى كالآخرين لكنه آثر الغابه وعدم الإستقرار , والإنقاذ شاطرة جدا في كيفية شراء الذمم والمبادئ وعندما إكتشفوا أن ليس لياسر عرمان ثمن صبوا جام غضبهم في شخصه, أما هذا جدير بالإحترام ؟
أكاد أقدر لأهل الإنقاذ ماوصلوا إليه في حق السيد ياسر عرمان لأنهم جربوه في التفاوض فوجدوه عصيا لا يلين ولا يداهن ولا يبيع قضايا الأمه ولا يتنازل عن مبادئيه وكان يفاوضهم ويدخل معهم برجل واحده وتظل الواحده خارج الباب لأنه أيضا يعرفهم ولا أحد يكون بهذا الحرص والإحتراس إلا ياسر, وإنه لا يتعب من القيود ويمزقها ويتمزق بها ومعها ولا يترك لسانه معتقلا خلف أسنانه ولا يلقي بنفسه على الأرض وينبطح كالمنبطحين لأنه تعب من المشي ,هو القادر على سجن مصالحه الشخصيه والمناطقيه والقبليه , ويسحق الأبواب لأنه يقوى على أن يراها مغلقة ولا يحب أن يراها مواربه ويكون جاهزا ليرجع من حيث أتى وهذا مأغضبهم , ويحب أن يكون قريبا من الصواب ومحاولا أن لا يخطئ ولا يعرف الحلول الوسطى ,أما هذا جدير بالإحترام
ولكن هناك إصرار من الفاسدين إلى إلغاء ذاكرة أمة بأكملها وبداية المؤامرة أن تتخلص من كل مايذكرنا بالأمس ...
صحيح وإذا لم تستح فأفعل وقل ماشئت



yasiribrahim28@yahoo.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1360

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1509301 [أبو عمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 01:22 PM
أحسنت وأحسن الله إليك أسأل الله أن يمنحك من نعيم الدنيا وحسن ثواب الآخرة فعلا فقد انصفت في حق هذا الرجل فعلا الرجل مع الغلابة والمساكين أكثر من أصحاب الجاه وكما تفضلت كل القنوات السودانية وكتاب الصحف والاعمدة الذين يعملون ليل ونهار من أجل بقاء هذا النظام صبوا كالوا كل المكايل ضد ياسر عرمان الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربي فهؤلاء لم يعدلوا في أقوالهم وهم يقرؤون القرآن ليل ونهار هذه هي المشكلة الحقيقية وإن شاء الله أهلنا بجنوب كردفان لن يخذلوا ياسر عرمان في كل المواقف وخاصة أبناء الجبال

[أبو عمر]

#1509298 [هشام]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 01:16 PM
فعلا ياسر عرمان اخصائي كي كيزان بعرف ليهم

[هشام]

ياسر عبد الكريم
ياسر عبد الكريم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة