المقالات
السياسة
خروف العيد ..!!؟
خروف العيد ..!!؟
08-25-2016 01:14 PM


*وتتسارع الأيام .. والعيد الكبير يقترب .. وبدأ موسم غزو (الخرفان) للعاصمة .. أماكنها معلومة .. والصراع يشتد بين موظفي الحكومة في مختلف دواوينها .. ومصالحها .. من أجل (صرفة) الصندوق الأولى .. وكذلك في مختلف أنحاء المدينة .. وفي الأحياء الشعبية .. ومعظم (الخرفان) في تلك الأماكن المعلومة .. في حالة إنبساط وفرح .. وعدم قلق .. وعدم خوف .. من سكاكين الذبح .. وسواطير تكسير العظام .. حتى (الرأس) يبتسم .. وأسمه (الباسم) .. لأن القوة الشرائية لدى عامة الناس ضعيفة .. وأحياناً لدرجة العدم .. حتى المشاركة و (الشيرنق) أصبحت في خبركان ..!! مع حالة الخرم .. و(القرم) العام ..!!
*وفي الجانب الآخر .. من ضفة (الشعب) الأخرى .. والذين بأسم الدين يقولون إنهم مسؤولين عنا .. يعيشون في رغد من (اللحوم) .. وأنواعها .. بيضاء .. وحمراء .. ومعلبة .. طيلة العام .. حتى أن معظمهم أصابهم (داء الملوك) .. والتخمة .. مثلما أصابت غيرهم التخمة .. فقط من رائحة الشواء ..!!
*العيد يقترب .. عيد اللحم .. هو بالنسبة للناس .. موسم .. وبالنسبة لهم .. شيء (عادي) .. زي الذبادي .. والذبادي لنا عادي جداً .. لأنه منوفر بكثرة في بقالات الأحياء الشعبية .. وقد يختفي أحياناً .. لأن الكهرباء قد تقطع رغم أنه وجبة غير مشبعة .. لحالات الإسهال .. ووجع البطن .. خاصة للصغار .. وبعض الكبار أيضاً .. بفعل تلوث المياه وأختلاطها بمياه الصرف الصحي .. أو مياه الخريف التي غمرت (الإدبخانات) البلدية .. وسارت مع السائرين في (مواسير) الأحياء الشعبية .. ويا لكثرة (المواسير) في هذا البلد ..؟!!
*أيام وتنتشر (الخرفان) في كل مكان .. الشوارع الرئيسية .. وتقاطعات الطرق الهامة .. والميادين صغيرها وكبيرها .. وهذا العام ستقف هذه (الخراف) السعيدة .. بكل الشموخ والعظمة والكبرياء .. لأن الكثيرين من سواد الشعب .. لن يستطيعوا الإقتراب منها .. لأن الأسعار ككل شيء في حالة (سعار) .. وتصاعد مستمرين منذ سنوات .. وسيكون الإقتراب منها بغرض التصوير معها .. إجتراراً لذكريات مجيدة سابقة ..!!
*هو (عيد) ديني نعم .. وشعيرة إذا قام بها من يستطيع فنعما (هي) .. وغير القادرين لا تثريب عليهم .. لأن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ضحى عن أمته .. كما جاء في الآثر .. والشراء بالأقساط .. أو السلفيات غير واجبة .. بل ستضاف رهقاً وعنتاً على السواد الأعظم .. والناس فيها المكفيها .. أفتونا يا ناس الإفتاء .. إعتبرونا (خدام) السلطان ..!!
* وبهذه المناسبة .. أي مشروع حضاري هذا .. الذي يترك شعبه (خرمان وقرمان) طيلة العام .. الخروف صار الحصول عليه صعب .. وكيلو اللحم أيضاً .. وصار التعامل في بلاد ثرواتها الحيوانية تغطي عين الشمس .. بشيء أسمه (المس كول) وهو في لغة (الجزارة) نصف الربع .. وهذا شيء مؤسف ومخجل ..!!
*العيد الكبير يقترب .. والخروف في الإنتظار .. ونواب الشعب في المجلس الكبير .. يتشاكسون في توزيع سيارات ثمنها لهم (18) مليار .. وبالأقساط .. وأحدهم يقول أن هناك تجاوزات في السفريات الخارجية للمجلس .. وهي بأموال .. ولا أحد يسأل عن (حكاية) قطارات الولاية .. وملايين الدولارات التي حملتها رياح الفساد إلى بيوتات بعينها .. وأن تلك المدرسة الأميرية تم بيعها .. بعد تجفيفها والعياذ بالله .. وأن العمارة البرتقالية جنوب الخرطوم ما زالت منتصبة في مكانها .. وأن المحليات (بعضها) .. باع الحدائق العامة بثمن بخس .. وغرب القنطرة وشرق القنطرة تلك في شرق النيل .. كا زال المعمار جار على قدم وساق ..و ..و ..الخ ..؟!!
* وصحن الفول في تصاعد .. وكذلك موية الجبنة .. والفيضان لم يترك مجالاً (لدم) الخرفان على إمتداد النيل .. وسكان الجوار ..!!
* فيا كبارنا .. غصباً عننا .. كلوا وتمتعوا ..!!
*والله كريم علينا .. والسنة الجاية .. أحسن .. إن شاء الله ..!؟!
الجريدة
______


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2207

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1509978 [عاصم جدة]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 05:23 PM
جزاك الله خيرا أخي ولكن هل نكتفي فقط بالقول ( حسبنا الله ونعم الكيل )؟؟ هل نقف فقط لنلعن الظلام أم ننحاز الى الإيجابية فنشعل ولو شمعة صغيرة ؟ ما العمل هل نقف في موقف المتفرج والوطن ينهار ويباع ويغرق ؟؟ أين النخوة أين الوطنية أين المفكرين و المثقفين والأحرار والشرفاء .. الوطن يناديكم فهلا أدركتموه قبل أن يجرفنا السيل والطوفان القادم بسرعة الصاروخ ؟؟ انني ومن هذا المنبر أدعو كل الشرفاء أن يؤسس كل واحد منهم قروب أو مجموعة عمل .. العمل والعمل فقط هو ما نحتاجه اليوم وليس الجعجعة التي لن نجني من ورائها غير الندم والبكاء على الوطن .. نريد ألف قروب عمل كل قروب يضم ألفا على الأقل من الوطنيين والشرفاء الذين همهم الأول والأخير هو الوطن نريد أن نؤسس جزبا الكترونيا يضم كل الشرفاء والحادبين على الوطن ليصل الرقم بإذن الله إلى عشرة ملايين وأكثر ووقتها نستطيع أن نقول كلمتنا ونسمع صوتنا ويكون قرارنا بيدنا ليعود الوطن لأهله الطيبين البسطاء .. ليس مهما وقتها من يحكمنا فالأهم هو كيف يحكم وكيف ننهض بالوطن بمشاركة جميع أبناؤه الأوفياء .. لقد دقت ساعة العمل ولننهض جميعا لأداء ضريبة الوطن .. أنا لا ادعو للخروج للشوارع والعصيان بل أن نقف جميعا صفا واحدا لإنقاذ البلاد بالوسائل السلمية واحترام القانون لنقدم للعالم أجمع تجربة رائدة جديدة كما قدمنا له العديد من التجارب والبطولات التي أضحت مثالا يحتذى ومضربا للأمثال نحن من علم الشعوب معنى الثورة الشعبية والانتفاضة والعصيان المدني واليوم سنعلمهم دروسا جديدة في حب الأوطان والذود عنها وما التوفيق الا من عند الله وإن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم فهل من مجيب ؟

[عاصم جدة]

#1509973 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2016 04:58 PM
شر البلية ما يضحك يا أستاذ صلاح.

رسائل لخروف العيد:
*صاحبني دايما مبتسم
*ليك مدة ما بنت وانأ في اشتيقاق لشوفتك ياخروفي وين انت
*ونسأل عنو كان طول وما هاميهو كان غبنا
*أنا ما بقطف زهورك بعاين بس بعاين

نسأل الله أن يصلح الحال وأن يعود العيد القادم بأفضل مما هو عليه الآن.

[البخاري]

#1509861 [يوسف رملي]
5.00/5 (1 صوت)

08-25-2016 01:40 PM
يوم تري الناس سكاري وما هم بسكاري ولكن عذاب الله شديد
يوم تكوي بها جباههم وجنوبهم هذا ما كنزتم لأنفسكم ذوقوا
ما كنتم تكنزون .. والله العاقل من يلحق بنفسه فالموت
يأتي بغته ..

[يوسف رملي]

صلاح أحمد عبدالله
صلاح أحمد عبدالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة