المقالات
السياسة
فضاءات الجمعة.. (في الموت)..!
فضاءات الجمعة.. (في الموت)..!
08-26-2016 02:55 PM


* ببديع نظمها ورحيقها الفواح؛ تعجبني حكمة ابن سلام في أبياته الشهيرة.. كما لو أنها تسعف الألباب بالوقاية من صرف الدهر.. وربما ذكّرتنا حاضر قومٍ بين ظهرانينا؛ ما اجتمعت الغفلة في (قطيعٍ) مثلهم:
رُبَّ قومٍ غبَروا مِن عيشهِمْ
في نعيمٍ وسرورٍ وغدَقْ
سكَت الدهرُ زماناً عنهُمُ
ثم أَبكَاهُمْ دماً حين نطَقْ
* عزيزي القارئ: مبهرٌ هو التراث بحكمه ولطائفه، فهو الطاقة التي تغذي أرواحنا وتصونها بمفعول سحري لا ينفد عبر القرون.. كل جيل ينهل من رحيقه..! تندثر الأجيال ويبقى الأثر..! وقد خلدت أقوال كثيرة مثل قطع الذهب الأصيل.. أما من محدثات عصرنا؛ فكم توقفت رياش القلب في (الدانيات) من ثمار الحكمة في بعض أغنياتنا..!
حبيبي الدنيا يوم بتروح
لا بدوم فرح لا نوح
ونحن اليوم ورود بتفوح
غداً نصبح حطام أشواك
تذرونا الرياح في الدوح
فَلَيه قلبك تزيدو جروح؟
* هي انتباهة شاعرنا (المُعَنّى) عبدالمنعم عبدالحي.. فهل يتركنا العَناء لنهوِّم قليلاً في ظلال الغِناء؟! ربما هي غاية في حياتنا؛ أن نغفو حالمين ببعض (رشة) تتلطف بها الروح؛ خفيفة كالرذاذ.. فذلك مبتغى النفس المجروحة من صور هذا الواقع (الثابتة والمتحركة)..!
* هل فكّرنا حتى تناثرت (أسنّة الفكر)؛ في كيف تغدو الحياة على بساط وجودنا؟ وكيف تأفل ذكرياتنا بسنن الكون؟.. فانظر:
أتيتُ القبورَ فناديتُها
أين المُعَظَّمُ والمُحْتَقَرْ
وأين الْمُدِلُّ بِسُلطانِهِ
وأين المُزَكِّي إِذا ما افْتَخَرْ
فنودِيتُ مِن بينِها ولَم أَرَ أحداً
تفانوْا جميعاً فَما مُخْبِرٌ؛
وماتوا جميعاً ومات الخبرْ
ترُوحُ وتَغْدُو بَناتُ الثرَى
فتمْحُو محَاسِنَ تلكَ الصُّوَرْ
فيَا سائِلِي عن أُناسٍ مَضَوْا
أَمَا لكَ فيما ترَى مُعْتَبَرْ؟
* هذا مالك بن دينار؛ حدّق ببصره في (مراقد الموتى).. ناداهم؛ ونادوه.. فما وجد غير صدى صوت يخبره بالمآل.. ولعله اعتبر؛ ثم عاد أدراجه يتحسس صورته (الفانية)..!
* ومن جواهر الحسن البصري (في الموت) ما روته الأخبار؛ فقد قِيل أنه شيّع جنازة فجلس على شفير القبر وقال: (إن أمراً هذا آخره؛ لحقيق أن يُزهد في أوله).
* ولما حضرت ابن المنكدر الوفاة بكى؛ فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: والله ما أبكى لذنب أعلم أني أتيته؛ ولكن أخاف أني أتيت شيئاً حسبته هيناً وهو عند الله عظيم.
* وقيل: فتح عبدالله بن المبارك عينه عند الوفاة؛ وضحك؛ وقال: (لمثل هذا فليعمل العاملون).
* وحكى عن هارون الرشيد أنه انتقى أكفانه بيده عند الموت وكان ينظر إليها ويقول: (ما أغنى عني مالِيَهْ؛ هلك عني سلطانِيَهْ).
* قيل: لما حضرت عبد الملك بن مروان الوفاة نظر إلى غسّال بجانب دمشق يلوي ثوباً بيده ثم يضرب به المغسلة، فقال عبد الملك: ليتني كنت غسالاً آكل من كسب يدي يوماً بيوم ولم أكن أميراً للمسلمين. فبلغ ذلك أبا حازم؛ فقال: الحمد لله الذي جعلهم إذا حضرهم الموت يتمنون ما نحن فيه؛ وإذا حضرنا الموت لم نتمن ما هم فيه.
* ومرض أعرابي؛ فقيل له: إنك ستموت. فقال: أين يُذهب بي؟ قالوا: إلى الله. قال: فما كراهتي أن أذهب إلى من لا يُرى الخير إلاّ منه.
* قال الداراني؛ قلت لأم هارون: أتحبين الموت؟ قالت: لا. قلت: لِمَ؟ قالت: لو عصيت آدمياً ما اشتهيت لقاءه؛ فكيف أحب لقاءه وقد عصيته؟ (تقصد الله).
* عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه رجل من الأنصار؛ فسلم على النبي؛ ثم قال: يا رسول الله: أي المؤمنين أفضل؟ قال: أحسنهم خلقاً. قال: فأي المؤمنين أكيس قال: أكثرهم للموت ذكراً وأحسنهم لما بعده استعداداً؛ أولئك الأكياس).
* عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أكثروا ذكر هادم اللذات ــ يعني الموت ــ فإنه ما ذكره أحد في ضيق إلاّ وسعه الله ولا ذكره في سعة إلاّ ضيقها عليه).
* وقريباً من الحديث الشريف قول عمر بن عبد العزيز لعنبسة: (أكثر ذكر الموت؛ فإن كنت واسع العيش ضيقه عليك؛ وإن كنت ضيق العيش وسعه عليك).
* من السهل الممتع قول ابن الشخير: (إن هذا الموت قد نغص على أهل النعيم نعيمهم فاطلبوا نعيماً لا موت فيه). يقصد نعيم الجنة.
* وروى أن الربيع بن خثيم حفر قبراً في داره؛ فكان ينام فيه كل يوم مرات؛ يستديم بذلك ذكر الموت؛ وكان يقول: لو فارق ذكر الموت قلبي ساعة واحدة لفسد.
* وقال كعب: من عرف الموت هانت عليه مصائب الدنيا وهمومها.
* النصوص عن الموت وافرة؛ و(لها بقية) إذا لم يحِن الأجل.. فاللهم هوِّن علينا في المحيا؛ وعند الممات.
ـــ
الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3084

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1510604 [زول هناك]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2016 12:33 PM
نعم انه هادم اللذات ومفرق الجماعات اللهم هون علينا السكرات واجرنا من عذاب القبر وارزقنا اعلى الجنات

[زول هناك]

#1510381 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2016 10:32 PM
يقول اهلتا فى امثالهم ( الدنيا اخرها كوم تراب) ويقولون ( خربانه ام بنايا قش) يقصدون الدنيا,

[abdulbagi]

#1510367 [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2016 09:50 PM
تسلم ود الشبونات ...
سرحتنا بعيد مع هادم اللذات
اللهم نسالك حسن الخاتمه

[النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]

#1510359 [منصورالمهذب]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2016 09:43 PM
ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب.

[منصورالمهذب]

عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة