المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ما العلاقة بين محلية أمدرمان وطائرة بورتسودان؟؟
ما العلاقة بين محلية أمدرمان وطائرة بورتسودان؟؟
04-10-2011 12:23 PM

للأذكياء فقط:

ما العلاقة بين محلية أمدرمان وطائرة بورتسودان؟؟

علي يس
[email protected]

كثيرٌ من الكلمات البليغة، قيلت في حادثة قصف سيارة سودانية، في مدينة سودانية، في طريق سوداني، من قبل طائرة مغيرة تقول «الجهات المختصة» إنها طائرة إسرائيلية .. و كثيرٌ من الفصاحة أُهدِرَ من قبل حين تم قصف رتل شاحنات كانت تسيرُ داخل الأرض السودانية، بواسطة طائرات، قالوا في حينها إنها طائرات إسرائيلية .. و سوف يُراقُ كثيرٌ من المداد، لاحقاً، عندما تقصف الطائرات «الإسرائيلية» هذه قلب الخرطوم.. وسوف يتغنَّى أخونا إسحق فضل الله بإشاراته البليغة إلى .. «طوابير»، تعيش بيننا وتؤاكلنا وتشاربنا وربما تهتف معنا «هي لله»!!..
غير أن تشبيه إسحق لأمر الطائرة الإسرائيلية بمسألة تفجير برجي مركز التجارة العالمي، هو تشبيهٌ في غير محله، فالطائرات التي اصطدمت ببرجي مركز التجارة العالمي هي طائرات مدنية، أقلعت من مطارات الدولة ذاتها، ولم يكُن للدفاعات الأرضية أو الجوية، حتى وإن علمت هدفها، أن تقصفها فهي محملةٌ برعايا الدولة ذاتها المعتدى عليها .. لم تكن طائرات أرسلها بن لادن من أفغانستان!!.. ولا طائرة الكرملين كانت كذلك .. الطائرة الإسرائيلية التي جاءت واخترقت الأجواء السودانية، وقصفت سيارة في قلب مدينة سودانية، هي طائرة «حربية» أولاً، وليست مدنية «مع أنهُ حتى لو كانت مدنية، ما كانت لتستطيع اختراق أجواءِ أية دولةٍ ذات «سيادة» دون إذن !!»، وهي، ثانياً، طائرةٌ اخترقت أجواء البلاد وتوغلت إلى قلب مدينةٍ سودانية، فكان ما يقتضيه الواجب هُو أن تتعامل معها الدفاعات الأرضية والجوية بمجرد اختراقها أجواء البلاد وليس بعد أن تقصف وتنثني للعودة !!.. ليس عيباً أن تعترف قواتنا المسلحة بأنها لا تمتلك راداراً تبلغ قدرته رصد طائرةٍ مقاتلةٍ تخترق أجواءنا !! .. أما إذا لم يكن اعترافاً كهذا في محله، فالسؤال الكبير هُو: هل تم رصد هذه الطائرة، ثم تم «الطناش» إزاءها؟؟.. لتكن الإجابة : «لا، بَل أُبلغت الجهات المختصة للتعامل معها ..».. إذا بلغ الأمر هذا المدَى فالسؤالُ التالي مباشرةً هُو: هل نملك الدفاعات الأرضية أو الجوية التي تمكننا من التعامل مع طائرةٍ مقاتلةٍ أجنبيةٍ كشفت راداراتُنا اختراقها أجواءنا؟؟.. حسب معلوماتنا المتواضعة، لدينا الأسلحة اللازمة للتعامُلِ مع وضعٍ كهذا، فما الذي حدث؟؟
في الواقع كُنَّا ننتظِرُ بياناً حول الحادث، ولكن ليس من «وزارة الخارجية»، بل من «وزارة الدفاع» فهي الجهة الأُولَى المعنيَّة بالأمر، ولا يأتي دور وزارة الخارجية إلا لاحقاً، وبعد أن تقدم وزارة الدفاع تبريراتها الكاملة للفشل في حماية قلب مدينةٍ سودانيةٍ من قصفٍ جوِّيٍّ نفذتهُ مقاتلةٌ أجنبيَّة.. ولن يكون مبرئاً لذمَّةِ وزارة الدفاع الحديث عن «اختراقٍ أمني» كما يُفهَمُ من كلمة أخينا إسحق فضل الله، لأن وجود هذا النوع من الاختراق من شأنِهِ أن يضع البلد كلهُ - وليس وزارة الدفاع وحدها في كفِّ عفريت، ولن يكُون التعامُل مع اختراقٍ كهذا، أقلَّ خطراً من التعامُل مع غزوٍ أجنبيٍّ كامل ..
في الدول المحترمة، حين تتم اختراقات بليغة كهذه للأمن القومي، ثم تعجز الجهة المنوط بها تفسير الأمر وزارة الدفاع عن تقديم التفسير المُقنِع، وتعجزُ في الوقت ذاته عن إعلان «عجزها عن حماية أمن البلاد تجاه أية طائرة تأتي وتقصف من شاءت وأين شاءت ومتى شاءت، ثم تعود سالمةً ليشرب فريقها نخب نجاحهم في إنفاذ المهمة، داخل فندق بتل أبيب».. حين تعجز وزارة الدفاع عن ذلك فإن الإجراء البدهي، الذي لا تنتطحُ فيه عنزان، هُو أن تُوضع الوزارةُ كُلُّها تحت المجهر، وأن تتعرَّض لجراحاتٍ «راديكالية» في أعلى مستوياتها، وأن تُجمَّد كُلُّ مشروعات الدولة لصالح مشروعٍ واحدٍ وحيد، هُو تأهيل جيش البلاد، بشرياً وتقنياً ومادياً، إلى الحد الأدنى، والحد الأدنَى الذي نعنيه هُو التعامُل بنجاح مع طائرةٍ أجنبيَّةٍ عسكريةٍ تخترق أجواءنا، وتقصف حيث شاءت، ثم تعودُ سالمة!!
إن حادثاً كهذا يكشفُ أول ما يكشف أننا دولةٌ بلا حماية .. ويكشفُ، فوق ذلك، أن أي حديثٍ سبق عن بناءِ الجيش ورفع كفاءته القتالية وتسليحه بأحدث الأسلحة والعتاد ..و .. و ..، هُو، كلام والسلام!!
سؤال بريء:
تُرى .. ما الذي جرى بشأن المدير التنفيذي بمحلية أم درمان، صاحب شهادات تقدير العمر الأربع؟؟ لم يبلُغنا عن المحلية ما يدُلُّ على أن الأمر بتفاصيله المحزنة شكَّلَ لها همَّاً!!
سؤال بريءٌ، أخير:
هل أزالوا لافتة كافتيريا «ZION»، المكتوب أمامها بالعربية «زيون» والواقعة على شارع عبيد ختم بأركويت؟؟«كتبنا عنها منذ أكثر من عام، ولم يرد إلينا أدنَى تعليق من مسجل الأسماء التجارية، وإن كُنتُ أظُنُّ أن التصديق بذلك الاسم التجاري تم «بحسن نية» بافتراض أن الموظف الذي صدَّق بالاسم هُو من منتجات «ثورة التعليم العالي» الذين لم تُسعِفهم «إنجليزيتهم» بإدراك أن الكلمة معناها «صهيون»!!
هل ترون علاقةً بين هذه الفقرة الأخيرة وبين موضوع الطائرة الإسرائيلية؟ أنا لا أرى علاقة، ولكن إسحق فضل الله يرى!!.. أما موضوع محلية أم درمان فالذي يُراجِعُ ما كتبنا بدقَّةٍ وبقليل من الوسواس القهري فسوف يرى علاقةً باهرة!!


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2189

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي يس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة