المقالات
السياسة
الجنيه السوداني إلى اين؟؟
الجنيه السوداني إلى اين؟؟
08-28-2016 02:05 AM


بسم الله الرحمن الرحيم



هذا السؤال ليس مني ولكنه عنوان ندوة دعا إليها مركز التنوير المعرفي وحدد لها يوم الأربعاء: 24/8/2016 الساعة الحادية عشرة وحدد متحدثيها الرئيسيين وهما السيد وزير المالية والسيد محافظ بنك السودان. ندوة بهذا العنوان لابد من توقع حضور كبير سيما الإعلان لها كان عبر قائمة الايميل ووسائل إعلام أخرى.
تحسب القائمون على مركز التنوير المعرفي لعدد كبير من الحضور وفتحوا أكبر قاعات المركز. (الحمد لله كنت احمل هما لتلك القاعة التي في الدور الأول ذات الكراسي الحمراء والتي هي من تصميم غير خبير).
وأنا في الطريق إلى القاعة يصادف دخولي دخول السيد صلاح كرار، وسلمت عليه ورد بحرارة أها يا سعادتك الدولار وصل كم؟ وكان صادقا في رده مقارنا بين فترة الإنقاذ الأولى وإدارة الاقتصاد بقوة وبين التراخي (خاء وليس جيم هذه من عندي وليس هو) تتابع وصول الجمهور والمنصة خالية كليلة السبت. يقطع أنسنا مع صلاح كرار وعبد الله دينق الذي سألته: شيخ عبد الله أنت جنوبي أم شمالي؟ وبلطفه وظرافته المعهودة يرد عليَّ: أنا مع الجنيه القوي. يقطع هذا الأنس تحية عسكرية قوية من د. الطيب إبراهيم محمد خير أمام صلاح ويتعانقان.
وكل دقيقة يدخل فرد ويلفت رقبته إلى المنصة وهي فارغة كفؤاد أم موسى وبعد طول انتظار اعتلى المنصة د. الطيب إبراهيم وقيصر موسى وعرفا بمركز التنوير المعرفي أن الطيب رئيس مجلس إدارته وقيصر نائبه. وعندما يئس الطيب من حضور المتحدثين الرئيسيين قال إنهم سيقيمون الندوة ويلزمون صناع القرار بتنفيذ توصيات الحضور بالمناسبة الحضور كان من اقتصاديين كبار سنعود لقائمة الأسماء.
غير أنني شعرت بأن حديث الطيب بأنهم سيلزمون صانع القرار حديث ثائر لن يلتفت اليه أحد الذي لم يلبِ الحضور لندوة كيف سيلتزم بتوصياتها؟!
طاف الطيب وتحدث كثيرا مرات شعر ومرات نكات وأحيانا قصص حماسة، ولكنه لم يشبع الحضور الذي جاء لإجابة السؤال عنوان الندوة: الجنيه السوداني إلى أين؟
نسيت أن احدثكم عن كثرة القنوات التي انتشرت في القاعة وعهدي بهذه القنوات تبكر في الحضور والانصراف ويكفيها تصوير الوجوه ولا يهما كثيرا ما يقال أو لا تهمها نتائج ما يقال بل تأخذ منه فقط.
لم يتغيب الوزير والمحافظ بل تغيب الأستاذ عبد الرحيم حمدي وتغيب الكندي يوسف وأرسلا مشاركاتهما وقرأها مدير الجلسة د. الطيب. أكثرت الوصف والتوصيف عن عمد لأن كل الحقائق والأرقام والتغطية الصحفية سبقني بها أستاذي عاصم إسماعيل رئيس القسم الاقتصادي على الصفحة الثالثة من هذه الصحيفة يوم الخميس 25/8/2016 ولا داعي للإعادة.
صراحة بعد خروجي من الندوة، وذلك قبل نهايتها، فكرت في أن أضع ملخصها في جملة واحدة وقلت ماذا لو كتبت بقطر العمود يعني من الزاوية اليمنى فوق وحتى الزاوية اليسرى تحت. (الإنفاق الحكومي هو الخلل) هل ستقبل إدارة الصحيفة وعلى الخصوص السكرتارية؟.

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5735

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1511958 [Alkarazy]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2016 06:12 PM
الجنيه السوداني إلى اين؟؟ مع الصديقين والشهداء وحسن اؤلئك رفيقا...اما نحن ماسلككم في سقر....ولماذا ؟وماهو؟؟؟ واين المفر؟؟؟؟؟ في رؤيه نازله من السماء عنوانه السودان والغضب...اثبت مكانك..لاتتحركوا البلد كلها محاصره بااليم والسيول...وبعدها الضرب بالنار

[Alkarazy]

#1511161 [الطريفى ود كاب الجداد الصالح]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2016 02:08 PM
والله زعلت ليك هسى الجابرك على البهدلة والبشتنة دى شنو ؟
جاءى من اللعوتة عشان تسمع لصلاح دولار والمخبول الفكت منو الطيب سسيخة

مش كان احسن تركز على تخصصك تقانة المعلومات التعبت ودينك طلع فيها عشان تعمل فيها ماجس طير

[الطريفى ود كاب الجداد الصالح]

#1511156 [الخدير ومانى حى الاكلو الطير ومانى حى]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2016 02:02 PM
"صراحة بعد خروجي من الندوة، وذلك قبل نهايتها، فكرت في أن أضع ملخصها في جملة واحدة وقلت ماذا لو كتبت بقطر العمود يعني من الزاوية اليمنى فوق وحتى الزاوية اليسرى تحت. (الإنفاق الحكومي هو الخلل) هل ستقبل إدارة الصحيفة وعلى الخصوص السكرتارية؟."

احى انا واموت ركن واندفن فى مقابر العليفون مع صحبك اسحق فضل
التقول اكتشفت الذرة ياقاطع الجمار فى حواشات اللعوتة البور

[الخدير ومانى حى الاكلو الطير ومانى حى]

#1511102 [حميدتى كلب البشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2016 12:46 PM
طبعا تكون ماصدقت انو العضة والبارد مجانى وجيت جارى
هسى انت فى الجنيه ولا الصنيين الادوهم كل مشروع الجزيرة
"وقال رئيس المجلس جلال من الله جبريل فى أجتماع لجنة شؤون المجلس بودمدني الأربعاء الماضي ان وزير الزراعة الاتحادي سيخاطب جلسة طارئة ـ لم يحدد موعدها ـ عن مذكرة تفاهم تم توقيعها بين السودان وشركات صينية لزراعة مليون فدان قطن سيتم زراعة 450 الف فدان منها بالولاية بجانب مصانع للغزل والنسيج والملبوسات الجاهزة،"
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-245055.htm
وبعد سرطان الكيماوى الضرب ناس الجزيرة دايرين تكتلو البقية بالاشعاع النووى

[حميدتى كلب البشير]

#1511067 [المؤمل خير]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2016 11:53 AM
دابو فهمت الدرس ...؟ يالبلادتك !!

[المؤمل خير]

#1511013 [زول نصيحة333]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2016 10:31 AM
المشكلة الحكــــــــــــــــــــــــــومة نفسها من قعرها الفوق الى قعرها التحت

[زول نصيحة333]

#1510868 [القائد]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2016 05:43 AM
فلنسمى الاشياء باسماءها ان اردنا ان نشخص الحالة ونصف العلاج.
الانفاق الحكومي لايمثل الا قمة جبل الجليد في اهدار المال العام. لكن هناك انفاق شبه حكومي اكبر بكثير لايجد حظه من المتابعة والفحص.
مثلا مركز التنوير المعرفي- كان لسنوات رئيسه الطاهر التوم مدير قناة سودانية 24- يتم تمويله من المال العام. ومثل مركز التنوير هناك المئات من المنظمات والمراكز والجمعيات التي تدعم من المال العام. فضلا عن الصرف البذخي على المجالس الديكورية من منسوبي الانقاذ في المؤسسات والشركات شبه الحكومية.

[القائد]

#1510863 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2016 05:04 AM
(((اغتنى الأفراد وظهرت طبقة الأثرياء الجدد، ولتولد ظاهرة الموظفين الأكثر ثراءً من رجال الأعمال، بينما تشكو الحكومة الإفلاس ويعاني الشعب من الإملاق.)))
هذا ثول أخيك في الله خالد التيجاني المنشور الآن بهذه الراكوبة وهو رجل اقتصادي متخصص وقد خلص إلى ذات النتيجة التي ظل المنتقدون لهذا النظام الفوضوي نظام العصبة من إخوانكم اللصوص يسودون بها صفحات الصحف ووسائط الاعلام الالكترونية ويتعرضون لأقسى ألوان القمع والتشريد بينما كنتم تتحفظون عن انتقاده والآن فهمتم أخيراً وعرفتم غول الفساد (الإنفاق الحكومي هو الخلل) فضموا الجهود ووحدوها لإزالة هذا النظام واسقاطه في أعجل ما يكون.

[زول ساي]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة