المقالات
السياسة
مناخات تهدد الحوار الوطنى ؟!؟
مناخات تهدد الحوار الوطنى ؟!؟
08-28-2016 10:18 PM


لقد عدت ..
بعد النوى أطوى بطاح .. عدت بعد غربة طويلة وتسواح .. هازا جزوع الذاكرة القديمة .. وفى كنانتى وليس ( جعبتى ) الكثير من الأسهم ..
- سهم من هنا
- وسهم من هناك
- وسهم لا من هنا ولا من هناك
- والأسهم حينما تشد على أوتارها فهى للتصويب وليست لتشذيب الخصل , قد تصيب وقد تخطئ أهدافها , فإن اصابت بها كفت وحمدت , وإذا أخطأت فعلى مصدر السهم أن يهيئ من أمره رشدا .
سهم الحوار :
الحوار خوار واوار . كان للحوار منذ إنطلاقته فى أكتوبر العام الماضى ثلاثة أضلاع بزوايا ثلاث محصورة داخليا , فهى وإن لجت فى الغلو والعتو فلن تتجاوز ( 180 ) درجة فهرنايت , هى زوايا ( الحكومة – الأحزاب السياسية المشاركة – والحركات المسلحة ) , رغم أن رئيس المفوضية السامية الأفريقية ثابو أمبيكى جاءنا بى زاوية منفرجة ليدخلها على قاعدة مثلث متساوى الساقين , ( تراورى .. إنت .. تراورى ) ..
أما جماعة نداء السودان جونا بى زاوية ظلية , والكويس أنها ما ظلية شريرة والظلية الشريرة يعرفها الذين قرأوا علم النفس السياسى , ظلية يعنى ساقطة على الزاوية الأصل , لكن ما عرفن الأصل ذاتو وين فى هذه الزاوية , فى أديس أبابا أم فى أولمبياد ريو دى جانيرو .
والزاوية الظلية لجماعة " نداء السودان " عبارة عن خارطة طريق معدلة , أو تعديل لتلك التى أتى بها رئيس المفوضية الأفريقية السامية – ثابو أمبيكى – رفضا لتلك التى وقعتها الحكومة من دون نداء السودان مع ثابو أمبيكى , إلا أنها عادت ووقعت عليها كما زعمت بعد إلحاق الملحقات بها , وخريطة أمبيكى والتى صال وجال بها لأكثر من ثلاث سنوات أو ربما أكثر بكثير تناولت فى أولوياتها ( التوقيع على وقف العدائيات والانسانيات ومن بعده الوقف الدائم لاطلاق النار واللحاق بمشوار الحوار الوطني . لإتاحة الفرصة لدخول المعونات الإنسانية للمناطق المتضررة بالإحترابات والصراعات فى دارفور والمنطقتين , , إنسان تلك المناطق يا ثابو أخوى تفاوضتم من أجله سنين عددا , ما قلنا حاجة , وحواراتكم ومراوغاتم لأجله أيضا ما قلنا حاجة ورحلاتكم المكوكية وبياناتكم الصاروخية كذلك لأجله ما قلنا حاجة , بس الحاجة الحنقولها أن إنسان تلك المناطق لو بقى أبو القدح لإتلحس .
مناخات حول الحوار :
بدأ الحوار بآلية ( 7 +7 ) سبعة من هنا وسبعة من هناك , بعيد الجلسة التشاورية التى دعا لها رئيس الجمهورية فى السادس من أبريل من العام 2015 م بقاعة الصداقة , بدأ كذاك الشخص الذى يدخل الماء لأول مرة ( خطوة .. خطوة إتنين مستحيل ) الحكومة قدمت كل ما ملكت يداها ووفرت الأرضية التى يمكن أن ينطلق منها الحوار الوطنى رغم المحاذير والمخاوف من جانب الحركات المسلحة وتوجس الكثير من القوى السياسية , وقد هدفت الحكومة من ذلك من إنطلاقة الحوار الوصول به إلى صيغة مثلى تعمل على بناء ( دولة حديثة فى السودان ) عراها الحقوق والواجبات والعلاقة التكاملية بين المواطن والدولة .. وهذه تحديدا من مهام وأوجب واجبات القوى السياسية الحزبية فى السودان قديمها قبل حديثها التى يقع على عاتقها تنوير المواطن بمستجدات الحوار وإيصال مفاهيمها إليه , وأن تشرح له ماهية الدولة وما هية الحكومة وما العلاقة بين الدولة والمواطن وبين المواطن والحكومة قبل أن ( تضع دستورا دائما للسودان ليس له علاقة بالسودان ومواطنه ) .. الغريب وللأسف الشديد أن أغلب كوادر الأحزاب السياسية القيادية يتحدثون عن أمية السودان ( الأبجدية والسياسية ) مع انهم هم السبب الرئيسى فى تغييب المواطن السودانى من خلال أميته حتى لايمارس دوره الفعلى فى بناء دولة حديثة فى السودان , مفضلين البناء من معسكرت النزوح من دول الجوار على المواطن الأصل , بينما الدول إستراتيجيا تبنى على أصولها لافروعها . تحت ذريعة واحدة وهى أن المواطن السودانى كسلان وأنه لاينتج , كانما رأسماليتنا رأسمالية الأخوات الخمسة الأمريكية , كل ذلك هروبا من بناء الدولة الحديثة فى السودان ذات العماد ( الحقوق والواجبات ) والتى صبت فى أكثر من 523 ورقة علمية كانت هى مردودات لمحاور الحوار الوطنى الستة .. فقوى مثل هذه لابد أن يأتوا لها بثابو أمبيكى ليلعب لها رأس حربة والمبعوث الأمريكى ظهير قشاش , تسفيها لإمكانياتنا العلمية والسياسية وقدراتنا على إحتواء أزماتنا وصراعاتنا الذاتية .
الشاهد أن هناك مناخات كثيرة هبت على مجريات الحوار الوطنى الذى كان آخذا فى التعافى والوصول إلى غاياته المرجوة . فمنها المناخات الدولية والإقليمية والمحلية .. وأولى هذه المناخات صعود المرشح الجمهورى دونالد ترامب صاحب النبرة العدائية العالية للإسلاميين والملونيين فى أمريكا , مما يؤثر على الحركة الإسلامية العالمية ويجعلها تعيد النظر فى الكثير من حساباتها السياسية والعسكرية , والذى بعث الكثير من المرارات والعدائيات فى التاريخ لأمريكى الدامى , الأمر الذى أثار الراى العام العالمى , رغم محاولات خبراء البنتاجون تسفيه ما يرمى إليه المرشح الجمهورى ترامب المندفع والمتهور كما وصفته هيلارى كلينتون المرشحة أيضا للرئاسة الأمريكية , وإن كان هذا خطاب سياسى وجهه شخص قاب قوسين ربما أو أدنى من أكبر بيت للسياسة فى العالم , ورغم تقليله إلا أن له أبعادا مستقبلية خطيرة قد تنسف بكل أشكال الوفاق الدولى والإقليمى .. وكما قال أحد خبراء السياسة فى ( البى البى سى ) العربية أن ترامب - أو كابتن فلنت كما أسميته , أحد قراصنة قصة جزيرة الكنز – قال أنه يحاول بذكاء تحويل الصراع التاريخى بين السود والبيض فى أمريكا والذى بدأت تتضح ملامحه إلى صراع بين أمريكا والإسلاميين داخل وخارج امريكا والذى يؤكد ذلك غشتراك قوات أمريكية مع قوات التحالف فى طلعات جوية على مدينة سرت ومصراتة الليبيتين , وهى المرة الأولى تشارك فيها قوات أمريكية بعد حرب الخليج الأولى والثانية وإحتلالها للعراق لكثر من عشر سنوات .
هذا المناخ بلا أدنى شك يؤثر على الأوراق العلمية الرصينة التى جاءت كتوصيات وتقارير للجان الحوار الوطنى والتى بنيت على منطق المنهجية العلمية و علم الإحصاء الدقيق – المصدر تقرير أمين عام مؤتمر الحوار الوطنى - ولأن المنهجية العلمية والإستراتيجيات المبنية على الإحصاء الدقيق خاصة تلك التى ترتبط بعلم الجيوساسة فهى كل علمى لايتجزاء فما يؤثر حسب افحصائيات العلمية فى منطقة ما يؤثر على مناطق أخرى ترتبط إستراتيجيا بالمنطقة الأولى .
ثالثة الأثافى فى المناخات والتى قد تؤثر كثيرا فى الأوراق المعدة للجمعية العمومية لمؤتمر الحوار الوطنى , مع ملاحظة أن تقرير الأمين العام جاء ملخصا لتلك الأوراق التى قدمت طيلة فترة الحوار منذ أكتوبر الماضى , كان ذو نبرة علمية أكاديمية لاتقبل الكثير من المراوغات السياسية , وهذا ما اثر كثيرا على المفاوضات على المنطقتين مؤخرا لأن الحركات المسلحة تبنى فرضياتها على اوراق سياسية وأيديولوجية .
الإنقلاب على أوردغان ..
أيضا أن الإنقلاب الفاشل فى تركيا أثر كثيرا على المنطقة حول تركيا وأدخل السياسة الدولية فى منعرجات جد صعبة , ونحن لسنا بعيدين عن هذا المناخ أولا للعلاقات التاريخية مع تركيا وثانيا العلاقات الدبلوماسية والسياسية والتجارية مع أنقرة , لقد أثر الإنقلاب الفاشل على الخريطة السياسية فى منطقة الشرق الأوسط وجعل تركيا تكشر عن أنيابها وتلوذ بروسيا وتشارك فى ضرب سوريا بذريعة تشتيت قوات تنظيم الدولة الإسلامية " داعش " كما أتاح الفرصة لأوردغان سليل السلاجقة أن ينقض فى شكل تعوزه الديمقراطية على الخدمة المدنية والعسكرية بحجة تصفية حلفاء فتح اللة قولن الإسلاميين فى تركيا وأن يحاول إستصدار القوانين الإستثنائية , مما أثار حفيظة الإتحاد الأوروبى الذى جعله عضوا فيه بعد إلتزام تركيا بمبادئ الديمقراطية ولكن أوردغان لايأبه إلى ذلك .. فهل يا ترى هذا المثلث ( تركيا – روسيا – أوروبا ) المنبعج الزوايا تأثيرا على المثلث المتساوى الساقين لدينا . ؟ بالتأكيد نعم . هذا بالتأكيد مناخ مؤثر على السودان نسبة للعلاقات والإرتباطات التاريخية كما قلنا منذ الدولة العثمانية – دولة الخلافة العثمانية – فضلا عن العلائق الخرى والتى جعلت الخارجية السودانية تبادر بإدانة الإنقلاب الدامى فى تركيا حتى لاتتأثر العلاقات التاريخية بين البلدين .
آخر مناخ ..
إن الصراع والإقتتال الذى إندلع فى دولة جنوب السودان هو الأكثر تأثيرا على أوراق الحوار الوطنى هذا الوضع ينتج عنه أو بالأحرى نتج عنه وضعين :
الأول : فوجود قوات دولية فى دولة جنوب السودان يؤدى إلى تقليل نشاطات الحركات المسلحة فى مواجهة الحكومة على تخوم دولة الجنوب والمناطق الشمالية للسودان , والتى ربما تكون عرضة لنيران القوات الدولية إذا شعرت الأخيرة بخطر تلك الحركات المسلحة , وهذا سلبا على الحركات التى جاءت للحوار فى الخرطوم أو قد يثير مخاوفها وشكوكها بأنها تشارك وهى مكشوفة الظهر رغم وضع الكثير منها للسلاح . مما يجعلهم اشبه بالرهائن فى الخرطوم وما عليهم إلا القبول بما يملأ عليهم خارج نطاق الأوراق العلمية , هذه النقطة تحديدا أثرت على مفاوضات الحكومة مع نداء السودان حول المنطقتين حيث رفضت الحركات المسلحة قطاع الشمال تحديد حجم قواتها وأماكنها بل حتى رفضت المفاوضات حول إتجاهاتها , مما ينم عن مناخ عدم الثقة ..
ولنا عودة .


E:[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2066

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1511669 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2016 10:54 AM
ممتاز .ونحتاج كذلك لتحليل انعكاس تلك المناخات على الخيار الاخر الرافض للحوار من أساسه

[فاروق بشير]

ردود على فاروق بشير
[د.فائز إبراهيم سوميت _ أمين عام حزب المستقلين القو] 08-29-2016 07:02 PM
مرحبا أخى فاروق ومشكورا على مشاركتك لنا فى الهم العام , بالتأكيد ان هذه المناخات المؤثرة على أضلاع مثلث الحوار الوطنى , بالتأكيد سيكون لها مردوداتها على تلك القوى السياسية خارج أضلاع المثلث , وهذا يتوقف على دورها وقدرتها فى التحليل والتعاطى مع أدق تفاصيل المرحلة ومحاولة كسبها إلى جانبها , وإن شاء سأتناول ذلك بالتحليل فى المقالات القادمة , مع تحياتى وتقديرى لكم


#1511488 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2016 07:20 AM
يا دكتور يا فائز ..لعلك مع الكثيرين تتناولون امر حوار يخطو نحو السنوات الثلاث من عمره المديد .. حوار يريد له اهله وبتمنون لو ان "عمره يطول زى مجارى البحور" ..
* واراك تجعل له من الزوايا "الثُلاث" وربما جعله له غيرك من تلك الزوايا "الرُباع" وقد يكون آخرون اكتفوا ب"المَثْنى"..رغم ان السؤال يطرح نفسه" فيم انتم تختلفون وتشتجرون!
* يا ناس مالكم بقيتو مثل "آل بوربون فى بلاد العال" لا تتذكرون..وان ما نسيتم لا تتعلمون!
* الامر محسوم عند اصحابه ومن خرجوا عليكم به فى اواخر يناير 2014 اول مرّه ووجدوكم اخذتم الامر مأخد الجد وكان لاصحابه رأى آخر حدّثكم به حادى ركبهم فى آخر مارس من نفس السنه وقال لكم بالحرف" ناس كثيرين فهموا موضوع الحوار خطأ.. وكل من ظن ان الانقاذ ستقوم "بتفكيك نفسها" والعودة الى ما قبل الثلاثين من حزيران.. فهو واااهم!
* قالها لكم "سيد الجِلِِد والراس فى آواخر شهر مارس 2014 ان الهدف من الحوار هو "الأأسترداف.. الاسترداف... استرداف كل من يؤمن بطروحاتنا .. وموافق على طروحات الانقاذ ومؤتمرها الوطنى.. لا مانع لدينا من ان يركب معنا هؤلاء واولئك والذين واللاتى واللتُنّ يضعون ايديهم فى ايدينا لتسير بنا جميعا القافله للوصول بالسودان الى ما تريد الانقاذ الوصول اليه وترغب فى تحقيقه!
* موش الكلام انتهى! هل انتم فى حاجة الى مزيد..تتحدثون عن "مناخات؟ وزوايا ظليه؟ وظهير قشّاش؟ وايه اللى يدخّل ترمب وتراورى فى الموضوع؟ اللى يحبو يًستردَفو يهيؤوا نفسهم ويختارو وين يحبوا يركبو .. السرج الورّانى موش حيكفى غير الاحزاب المشاركه.. بس كمان يعنى ما فى مكان آخر يشيل اللآخرين الآ الماسوره! ولا تسألوا عن مكان واسرار المواسير؟

[Almisahir fi izallail]

ردود على Almisahir fi izallail
[د.فائز إبراهيم سوميت _ أمين عام حزب المستقلين القو] 08-29-2016 06:58 PM
مرحبا وأشكرك على المداخلة القيمة التى لاتخلو من تعنيف , حقيقة أن الأمور ليست بهذه السوداوية , نحن لم نشارك بحسابات منطقية حينها وإذا شاركنا أيضا سوف نشاروك بحسابات منطقية ولايهمنا كثير أمر الكنكشة بقدر ما تهمنا المرحلة التاريخية التى ينبغى أن نقدم لها ما تمليه علينا وطنيتنا , كما أن تحليلاتنا مسبقا قادننا إلى أن الحوار الوطنى وحسب الأوضاع والمناخات أكرر المناخات التى من حوله سيتطلب إجراءات وتعديلات , وأن المناخات لابد وأن يسفر عنها وضع سياسيى جديد غير قابل للقفز من فوقه


د.فائز إبراهيم سوميت
 د.فائز إبراهيم سوميت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة