المقالات
السياسة
"كلهم عند بابي" في كوبر 1971: كسرنا الحائط الرابع في السجن
"كلهم عند بابي" في كوبر 1971: كسرنا الحائط الرابع في السجن
09-01-2016 01:40 AM



وجدت بين "أولاد اعتقالي التحفظي" بسجن كوبر بعد سقوط انقلاب 19 يوليو 1971 من يحفظ قطعاً من نثر مشعور أو شعر منثور كنت أعده للمناسبات الثقافية التي تعقدها لجان العنابر الثمانية بحوش السراية. وهو حوش واسع يحتوي على سراية تقع العنابر على جانبيها وبينهما ممرات أو ردهات تسمى "الجرة" لسبب لم يتضح لنا على طول اقامتنا. وكان بالحوش مسرح احتله الفنانون من لدن جمعة جابر إلى ود الأمين ووردي وإبراهيم الجزولي. ثم توسع الفنانون في الخيمة المجاورة. وهي الخيمة (غير خيمة الكويت لكبار الموظفين) التي شهدت ميلاد "زبزبة" اسمنا التنظيمي لعملية أول إنتاج للمريسة في ذلك السجن الجهم.
كنت معجباً بذاكرة زملائي رواة قصائدي ومنهم المرحوم نصر الدين محمد عمر وصلاح العالم لأنهم التقطوها شفاهة مرة واحدة ثم أودعوها الذاكرة طوال سنين بعد تفرق الجمع. ثم جلست إلى نصر الدين قبل وفاته بقليل أسأله تسجيل "كلهم عند بابي" وهي أكثر هذه القطع ذيوعاً بين أولاد اعتقالي. ثم حكى لي سر حفظه لها. قال إنني كنت مكلفاً كمسؤول الثقافة بالسراية من تنظيم الاحتفال بثورة أكتوبر 1964 بالمعتقل. ورتبنا أن نسبق غناء وردي في المناسبة بمشهد مسرحي مما يعرف بكسر الحائط الرابع. وغالباً في مثل هذا المشهد خروج الممثلين من بين الجمهور يؤدون دوراً ما قبل الصعود للخشبة. وكان مشهد كسر الحائط الرابع عندنا أن نسبق وردي بخروج جماعة منا من بين الجمهور يتلون "كلهم عند بابي" من الذاكرة شاقين دروب الجمهور حتى المسرح ليصعد وردي بعدها ليشجي مناضلين "طبلوهم" كما قالت بنت للرفيق فاروق كدودة.
وحصلت على نص "كلهم عند بابي" من نصر الدين. ولم يطل عهده بيننا ذلك الفتى الحلو، بهي الطلعة. رحمه الله.
وهذا هو نص "كلهم عند بابي"

كلهم عند بابي
الدائنون
المزودون بالكمبيالات العاهرة
جامعو التبرعات الوهم للمسجد و الزنزانات
مندوب شركة النور
ذو العين الالكترونية
الكلاب البوليسية
التي تقتفي نتانة الصيف في حذائي
إلا أنت يا حبيبي
وعد يملأ أروقة خيالي لا غير
..........................
لو شاءوا فليسجلوا من علي أسلاك الأفق
كل دفاترنا الزرقاء
اختلافنا علي المواعيد
همومنا
و احتجاجاتنا الطفلة
و ليرقد هذا الدعاء الجميل في أرشيفهم
لو التقينا حيث اتفقنا
لفض البوليس السياسي عناقنا
و طبع فيش أصابعنا المرهفة
فضوا بكارة خطابك
و قرأوا بعيون رصاصية
غير ماهرة
انثيال خاطرك
عذاب العاشق
أن يكون القارئ الثاني لكلمات حبيبته
.........................
دثريني بين نهديك تماما
فأنا فزع من وحوش المباني
التي يطلقها فن العمار علي مدينتي
من الأشجار الحليقة
علي مدي الشارع
و من البؤساء الذين اختاروا أرصفة التسول و المهانة و الوشاية
من وراء ظهر الثورة
أضحت صورتي الآن علي لوحات الاعلان
أضحت خربشات تائهة في ذاكرة رجال الأمن السياسي
أصدقائي مقيدون بالترتيب
وحسب محبتي لهم
في دفاتر الأمن و الشبهة
كيف سيتأتى لك أن
تتعرفي عليّ الآن
أنا الموضوع العام و المبهم و المطارد
فما عدت الفتي الواقف علي حافة الدموع دائما
الفتي الخجول
الطفل الخبيء المهارات
الذي يقاتل الشر بالشعر
و السرور بالدهش
لقد أرادوا لحبنا أن يكون خزياً عاماً
فلنجعله أكثر مهارة
سباقا و ثرثرة
لنكن معا
نضالاً في صقيع الوحشة
أما إذا انفصلت يدك
عن يدي سيقرأ لنا قسم الفيش
حظوظنا البائسة من علي كفوفنا
معاً معاً معاً

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3010

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1513966 [وهيبة عمر الشايقي]
5.00/5 (2 صوت)

09-02-2016 08:07 AM
كلهم عند بابي
و..
كلهن عند مامي
...
كلموهم عني
و..
كلموهن عنك
....
كلموني....زنكلوني...كلمتك كلمتني...
حتى كل متني

[وهيبة عمر الشايقي]

#1513759 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2016 04:58 PM
قصيدة جميلة و معبرة، فشكرا عليها استاذ ع ع أبراهيم. و نعشم في المزيد.

[سوداني]

#1513486 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2016 09:04 AM
ذكرياتت جميله لعهود كان الوطن فيها حركه دائبه من صنف ولون كان الاعتزاز بقيمة يقودنا جزلي للمراقي ولو كان الحتف هناك جتي انتهينا الي هذا الموات الذي يعف النيل ان يجري بين ساكنيه الاموالت(رحيل وطن )

يا عزيزي في بريدك بريدنا
ولا ما صار بريدك يريدنا
احيانا الاشياء لا تكن بايدنا
عبر البريد في بريدك بعض امانينا
وحتي الان ( لا شوفتن ترد الروح ولا ردا يطمن )
اهو انت طيب مالك عن الرد مغيب



وشكرا

[سيف الدين خواجه]

#1513471 [هبة النور]
5.00/5 (2 صوت)

09-01-2016 08:47 AM
ذلك المعتقل كان شاهدا لمناضلين أتوا بهم من بيوت الأشباح جثثا هامدة و يشهد اليوم معتقلين مناضلين "فطسوا" فيه بالسل الرئوي بعدما أهملت أمرهم و مرضهم -عن عمد- السلطات التي تستحلب وُدّها أنت بكل السبل. مشكلتك يا عبد الله إنك - يمكن بدون ما تشعر- بتمن على الشعب بإعتقال تحفظي و إختفاء إختياري بتاع مثقفاتية و لكنك لا تجرؤ مثلا على الكتابة عن -مثلا- بنت كدودة و ما تعانيه و عانته من بطش أصحابك بتاعين الحوار. ما خاب من قال في نوعك: النسيم يجرح خدودك.
سبتمبر قد حل علينا ، فهل ستذكر بسطر شباب في سن أحفادك سحلهم السفّاح في يوم واحد بالأمس القريب؟؟

[هبة النور]

ردود على هبة النور
Romania [تيقا] 09-01-2016 06:17 PM
وعيتيه.. ويا ليته وعى ..


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة