المقالات
السياسة

09-03-2016 11:17 PM


يقول كثيرين أن الجيل الحالي يعاني حالة من الإحباط وإدمان الفشل شأنه في ذلك شأن النخب السابقة التي مرت على تاريخ السودان، لكن الرصد يؤكد أن في مسيرة كل جيل شئ مضئ وباعث على الأمل ربما لم يرصد التاريخ كل العلامات المضيئة التي عايشها السودان وأهله في السابق لكن الباحث والمنقب في التاريخ لابد سيجد حدثاً يبعث على السرور والأنتصار في اكثر الأوقات ظلمة وعند اشد حالات الإحباط، وهو ما يحتاج منا الى أن نبحث، نستمع، نصغي بجد لكل حديث وبادرة حتى وأن كانت فردية فخلفها تكمن آلاف من القصص والحكاوى.

هذه المقدمة القصيرة تقودنا إلى تجربة شخص فريد وهي تجربة العم صلاح عبده توفيق العامل بالسكة حديد عطبرة، الملاحظ من الصور التي بثها ناشطون له عبر وسائل التواصل الإجتماعي أن الرجل يبلغ من العمر ما يقارب الخمسين وهو عمر طويل وقصير في ذات الوقت إختزله الرجل في فعل الخير ومساعدة المحتاجين في صمت ودون أن يحدث حوله كثير من الضوضاء، يحكى عنه أهالي مدينة عطبرة أن الرجل كان يقوم طوال سنوات العمر الطويلة بتجميع الطعام من الخيرين أصحاب المطاعم في المدينة ويقوم بتوزيعها على المرضى دون أن يطلب جزاءً أو شكراً من أحد وظل يقوم بهذا العمل بصمت إلى أن نشأت مبادرة شارع الحوادث منذ ما يقارب الأربعة أعوام وحينها وجد الرجل فيها فرصة لتوسيع نطاق عمله ووضعه في مؤسسة تعمل على تنظيمه وتقنينه، على ما يبدو أن شباب المبادرة رحبوا بوجود الرجل إلى جوارهم ووجدوا فيه نموذج المواطن السوداني الخارج من مدينة الحديد والنار، وهكذا بدأت مرحلة جديدة في حياة عم صلاح عبده توفيق فلازم شباب المبادرة وكان في أوقات الشدة والضيق يحكى عن مسيرته الطويلة والعناء الذي تكبده وحيداً ليعطى لهؤلاء الشباب دفعة من الأمل والعزيمة ليمضوا قدماً في مسيرتهم متجاوزين فيها العقبات ولحظات اليأس التي مرت عليهم وهم ينظرون يومياً للمآسي التي يعانيها المرضى وهم في حاجة لتوفير العلاج، هذا العلاج يفترض به أن يكون مجاني في ظل الدولة الكيزانية لكن الواقع يخبر عن العكس وعن أزمات يعانيها المرضى فلا يجدوا أمامهم إلا أمثال العم صلاح وبجواره شباب كانت عزيمتهم تسير لتملئ وطن بكامله بشعاع من الأمل.

عادة ما يوصف شهر سبتمبر بالحزين نظراً لما يحمله في الذاكرة الجمعية من الألم والدم والحزن الامتناهي، لكن مباردة شارع الحوادث أبت إلا وأن تضيف عليه لمسة من الفرح فتم إفتتاح غرفة حديثي الولادة بمدينة عطبرة وهي وظيفة كان على الدولة أن تقوم بها، لكن شباب المبادرة قالوا أن عليهم أن يعلموا المرضى كيف تكون الحياة لا كيف يكون الموت فتم إنجاز المشروع بمبلغ قدر بمليارين جنية بالعملة القديمة، وهذا حلم كبير وأمر كفيل بالأحلام الكبيرة وحدها المحققة تحت شمس أرض الوطن، هكذا تحدث شباب شارع الحوادث عن حلم ظلوا يعملون من أجله لمدة عام كامل دون أن تقف في طريقهم العقبات ومخططات اليأس الطويلة. نعم لكم أن تتصوروا الطريق الطويل الذي قطعه هؤلاء الشباب وهم يجتهدون في توفير هذا المبلغ وأكثر من ذلك المسيرة الطويلة المليئة بالدموع والألم تعرفوا خلالها على قصص المرضى وعايشوا تجاربهم على أرض الواقع وقاسموهم لقمة العيش كما كان يفعل عم صلاح، وكان تكريماً له أن خص هو بإفتتاح غرفة حديثي الولادة، هو ذات الرجل الذي سار في دهاليز المستشفى وحيداً يوزع وجبات الطعام، هاهو الآن ستحكى قصته لكل مولود جديد ليكون باعثاً على الأمل والحياة.

هكذا يعلمنا العم صلاح ومبادرة شباب الحوادث أن الأحلام الكبيرة يمكن لها أن تتحق ، وأن سبتمبر الحزين لابد أن يأتي يوم ويبتسم فيه معلناً عن ميلاد الحياة، وهكذا يكافحون ليعلموا الأجيال القادمة أن الشهيد له مئة حياة ستبنى على خطاه في النضال وتوزيع الفرح.

التحية لعم صلاح عبده توفيق وشباب المبادرة وسيظل الحلم إمتداداً لمسيرة طويلة من العطاء والبذل.
marwa.1940@yahoo.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1297

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1515214 [بو مصطفى جيفارا]
3.00/5 (1 صوت)

09-04-2016 09:29 PM
نبتة دوما تهدهدني ..وليلي طويل ..تحدثني : عزة.. خرجت من رحمي.. غناها الخليل ..،، عزة.. من ربوع أم در ..تكبير تهليل..ومن سواقي أروبي ..باسقات نخيل...توريت تدندن بوبا عليك تقيل ..يا القمر بوبا عليك تقيل..ميري فريع بان صنوبر شربين..شموخ نخيل... دار فور.. نار التقابة..قيام ليل ..تلاوة وترتيل .. بين الشُكابة ... ورهيد البردي .فرسان عز الخيل ...وما بين البحر والنيل.. ترشف مياه توتيل..زلال وسلسبيل. تاجوج..تاجوج ..الطريف كحيل ..كم له من أسير.. صريع وقتيل ..،،
سيدتي ..لك السلام ..وعليك السلام.. آمل لك على الدوام ..أن تظلي في طمأنينة وسلام ..مفعمة مودة ..موشحة وئام..ودوما لنا سيدتي ..حلم اليقظة والمنام ...
التحية والتجلة للمناضل العم/ صلاح عبده توفيق ..ولشباب شارع الحوداث.. وتظل نبتة حبلى تنجب وتنجب أشاوس الرجال.. مفعمين بروح الإيثار.. هنيئا لعطبرة وأهل عطبرة الراشدين .. وحقا تؤخذ الدنيا غلابا لا تأتي الأمنيات بالتمني.. الغد لنا .. سيبزغ فجرنا وتشرق شمسنا.. ننحني إجلالا لكم جميعا.. ومهما حاولنا تبيان فخرنا واعتزازنا فلسنا بقادرين تبيان بعضا مما نريد.. مع تحياتي للجميع

[بو مصطفى جيفارا]

#1514723 [زول خارج بلدو]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2016 07:35 AM
يقول كثيرون إن .....................

[زول خارج بلدو]

مروة التجاني
مروة التجاني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة