المقالات
السياسة
الرأسمالية لازالت تحفر قبرها بيدها (3)
الرأسمالية لازالت تحفر قبرها بيدها (3)
09-04-2016 01:16 AM


فى بعض التعليقات على المقالين السابقين قال احدهم كدليل على ان الراسمالية مازالت بخير ان المهاجرين يهاجرون الى بلدان الراسمالية وليس الى بلد اشتراكى ! واعتقد ان مثل هذا التعليق يعتبر خارج الموضوع ، فانا لم اقل ان الراسمالية ماتت ،ولكنى اعتقد ومعى بعض كبار المفكرين الراسمايين ، انها فى سبيلها الى ذلك . اما ان المهاجرين لايتجهون الآن الى بلد اشتراكى : فلم يعد هناك فيمااعتقد بلد يتمتع بهذه الصفة ، على الاقل بالمواصفات السابقة . ولو صبر المعلق قليلا لوجد فى مقالاتى القادمة مايبين رايى فى ان التطبيق الذى كان لايحمل من الاشتراكية ، حسب ماركس ، الا اسمها . مثل ما ان كون دولة السودان تحت حكم الانقاذ هى دولة اسلامية ! وعلى اى حال فانا مازلت مصرا على العنوان . ولاثبات ذلك الجأ الى الاستمرار على طريقة شهد شاهد ، فآتيكم هذه المرة بمواصلة لآراء المستشار الاقتصادى لمؤسسات الامن القومى الامريكى ،الذى أوردت بعض ارائه فى مقال سابق .
يقول الحقائق التالية :
- الاقتصاد الامريكى فى حالة ركود اليوم
• نسبة البطالة الحقيقية 23%
• مؤشر البؤس الآن 32.2 %- بينما كان خلال الركود الكبير 1929 : 27%
• الفيدرالى المركزى الامريكى معسر !
• الدين الامريكى 19 تريليون دولار
• دين البنوك الامريكية 60 ترليون
ويقول فى رواية اخيرة تحت عنوان "A Tale of Two Americas" أى قصة امريكتين :
( تصور ازمة اسوأ من ازمة 2008 وقفزة تكنولوجية الى الامام والتى قد تخلق ثروات هائلة للذين يعلمون )
ثم يقول :لم تعالج اى من المشاكل التى أدت لازمة 2008، ولكن التجديدالجارى فى معامل التكنولوجيا الحيوية فى امريكا وفى السيليكون فالى وفى البترول الصخرى لايمكن عدم الاعتراف به .
فى نفس الوقت هناك اعادة تنظيم نقدى عالمى جديد واساسى فى طريقه الى التنفيذ بعد ايام فقط من اليوم ، بداية بالاجتماع الذى سيجرى يوم 4 سبتمبر – يعنى بكرة –لقادة مجموعة ال20 فى الصين .ففى هذا الاسبوع سيقوم البنك الدولى بتنفيذ خططه لاصدار سندات بحقوق السحب الخاصة بمبلغ 500 مليون – قيمتها بالدولار حوالى 700 مليون . بالرغم من انها مقيمة كحقووق سحب ولكنها ستكون قابلة للدفع باليوان الصينى للبنوك الصينية والاجنبية !
وقد قال نفس الاقتصادى الامريكى : " الصينيين يريدون الاستثمار فى حقوق السحب حتى يستطيعوا التوقف عن الاستثمار فى الدولار الامريكى " . وعليه فان اجتماع مجموعة العشرين غدا سيكون مقدمة لمشاركة اليوان فى سلة العملات التى تكون حقوق السحب. وفى تلخيص لاقواله التى جاءت تحت عنوان " أسوأ الاوقات " لامريكا طبعا يقول :( قريبا 10000 شخصا سيملكون نصيبا سائدا من الثروة ، عشرة مليون سيعيشون بشكل كبير على سواقط المالكين، و150 مليونا سيعيشون خارج اطار الدولة ، وبقية الامريكيين سيتركون فى مكان عال وجاف "high & dry " فى انتظار سقوط بيت الورق ).
ترى ماذا كان سيقول كارل ماركس اذا كان من حضور هذه الحالة ! وهو فى الحقيقة قد قال بهذا نظريا : الازمات من أصل التناقض الرئيسى فى النظام الراسمالى : التملك الفردى لوسائل الانتاج وطبيعة العمل الاجتماعية. وكذلك ان حدوث الازمات يسرع الخطى مع تعقد هذا التناقض "2000- 2008- 2016 " !
وبعد الا تدل هذه الشهادة من شخص هو ابعد مايكون عن الماركسية على ان الراسمالية بدأت تحفر ، وبسرعة متسارعة ،قبرها ؟!
وفى الحقيقة ، من حق الذين يرون انه لابديل للمجتمع الراسمالى ، وخصوصا فى بلادنا ، وذلك لعدة اسباب :
اولا : السقوط المدوى للتطبيق الاشتراكى الذى كان ، وسنتحدث عن اسباب ذلك ، فى رأينا فى مقال قادم . ولكننا نعتقد ان ذلك التطبيق كان هو أحد الاسباب الرئيسية فى استمرار النظام الراسمالى بل وتفوقه .
ثانيا : فى مثل بلادنا التى تسير بخطى متسارعة الى الخلف ، فان المجتمع الراسمالى يصبح هو الجنة التى نتطلع اليها .
ثالثا : ان المجتمع الراسمالى هو – وبحسب النظرية الماركسية نفسها مجتمع متقدم على ماسبقه من تكوينات اقتصادية / اجتماعية . ولكنه – وبحسب الماركسية ايضا ، ليس نهاية المطاف . وحتى مايدعو اليه الحزب الشيوعى السودانى بما يسمى مرحلة التطور الوطنى الديموقراطى ، هى مرحلة تحكمها فى الاساس قوانين التطور الرأسمالى ، ولكنها ستسعى فى نفس الوقت لوضع الاسس لنظام اشتراكى . ولعلنا جميعا نذكر وقفة حزبنا بقيادة الزعيم عبدالخالق محجوب ، ضد تأميم ممتلكات الراسمالية الوطنية السودانية . وان الحزب ظل يذكر الراسمالية الوطنية – غير المرتبطة براس المال الاجنبى – جزءً من قوى تحالف تلك المرحلة .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1243

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1514781 [صلاح فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2016 09:26 AM
المشكل الرئيسي في النظام الرأسمالي الحالي أنه قائم علي الربا و الفائدة مما أدي الي تغيير قيمة الاشياء بقيم غير حقيقية و هذا كان السبب الاساس في أزمة 2008 ,أسباب الازمة مازالت موجودة و الازمة القادمة ستعصف بالنظام الاقتصادي العالمي و قد ت}دي الي كساد مثل الذي أدي للحربين العالميتين(الكساد العظيم)

[صلاح فيصل]

عبدالمنعم عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة