المقالات
السياسة
وثيقة الدوحة
وثيقة الدوحة
09-04-2016 10:09 PM


لم يدر بخلد شعب دارفور المكلوم أن يعتري كفاحه الثوري المشروع بعض الانتهازيين من أبناء الإقليم ، ليغدوا بدل الذود عن انسان دارفور وقضيته آليات لتنفيذ خبيث فعال المؤتمر الدموي ضد أهل دارفور ، مقابل حفنة من الجنيهات ، فقد وجدوا في طيبة إنسان دارفور منفذا للوصول في لمح البصر ودون عناء إلي قمة قيادة قارب الثورة الدارفورية .
* ولعل من سخريات القدر أن جعلت الفصائل المتناثرة المتناحرة تجمع علي تقديم الدكتور / التجاني سيسي ، بعد أن تقمص شخصية الزعيم الدارفوري الثائر المخلص الغيور علي انسانها ، ليصير زعيماً لهذه الثلة التي تحوي الكثير ممن طال بهم المشوار فباتوا يتصيدون الفرص لبيع إنسان الإقليم بأي ثمن .
* أتت به رياح الصدفة ( بنفخة من نظام الخرطوم ) ليتسنم رئاسة حركة التحرير والعدالة دون أن تضغط صبابته ( زناد البندقية الثورية ) التي بفضلها ذعنت الحكومة للجلوس لتوقيع هذه الوثيقة بالعاصمة القطرية الدوحة .
* إلا أن ما فجع أهل الإقليم إماطة الزمن اللثام عن حقيقته المره عقب توقيعه وهي أن هذا(المختار المجمع عليه ) ما هو إلا انتهازي مدسوس ﻹختراق صفوف شرفاء دارفور بغرض خنق القضية وتفطيسها وقطع الطريق أمام المطالبين بحقوق أهل تلك المنطقة ، نظير إسترداد كرسيه المسحوب منه منذ عقود .
فقد صرح في غيرما موضع بضرورة تفكيك معسكرات النزوح بالإقليم ، كما عمد الي إرغام النازحين للعودة قسراً إلي قراهم ، متجاهلا صراخاتهم ونداءاتهم بأهمية توفير الأمن والاستقرار وطرد الجنجويد المستوطنين هناك قبل التفكير في عملية العودة الطوعية ، ما حدت ببعض الثوار الحقيقيين بإتخاذ موقفهم باكراً عن اتفاقيته والعودة إلي حيث أصحاب القضية المخلصين أمثال قائده العام آنذاك الشهيد / علي كربينو وآخرين ، الأمر الذي اضطره إلي الاستعاضة عنهم ببعض قوات ومليشيات الدفاع الشعبي وحرس الحدود ليحلوا محل أولئك العائدين إلي اوكارهم .
كما بقي بمعيته بعض ممن أسالت لعابهم المناصب والألقاب الدستورية ، حيث لم يعبأ أحد منهم بشعب دارفور ، بل كثيراً ما تبادلوا السباب والتقابح علي مرأي من الجميع حتي صاروا اضحوكة وحطوا من قدر قضية دارفور ، إلي أن أسدلت ستار مسرحيتهم المملة بالإعلان عن انتهاء فترة السلطة الإقليمية لدارفور ، حيث صرفت الأموال ببذخ فاحش استعدادا للاحتفال بنهاية السلطة التي لم توجد في الواقع أصلا .
* ومع ذلك لم يستحي هذا السيسي المحترم ليخرج في برنامج (مؤتمر إذاعي ) بإذاعة أمدرمان ويجأر مجددا تمسكه بالرفض لأي وثيقة أخري دون وثيقة الدوحة ، متباهيا بأن أكبر إنجاز الوثيقة هو تحويل ذهنية المواطن بدارفور من ذهنية الحرب إلي السلام ، وأنها حققت السلام والاستقرار بالإقليم ، إضافة إلى تميزها بتوافق المجتمع الدولي والإقليمي حولها !!
* فعن أي ذهنية تتحدث أيها المخترع الشاطر ؟!!
ألهذا الهدف النبيل حملت السلاح ووقعت علي هذه الوثيقة ؟!
أم أن هناك دماء اهريقت وقري أحرقت وممتلكات وكرامة سلبت وأتت وثيقتك لانتزاعها ؟!!
ثم أين هذا الاستقرار الذي تحلم به ؟ وماذا يغني ضحايا اقليمك من توافق المجتمع الدولي والإقليمي ؟؟!
بل ماذا حققت وثيقتك هذه لأهل دارفور ؟!!
ماذا ؟!!
* مضي عهد الضحك على أهل دارفور ،
وستبقى لهب ثورة دارفور متقدة ما بقي الظلم والاستبداد بها ،
وليذهب موقعوا وثيقة الدوحة ووثيقتهم إلي سلة مهملات التاريخ .
.
أحمد محمود عثمان
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 974

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1516022 [بنت الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2016 09:47 AM
ما الثمن الذي قبضتو قطر لكي تقوم بهذا الدور ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قايمه وقاعدة علي مستوي الامير من اجل عيون دارفور والحكومه ؟ كلام ما بدخل العقل

[بنت الجزيرة]

أحمد محمود عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة