المقالات
السياسة
نقطة سطر جديد ...حول سطور السودان وعباده
نقطة سطر جديد ...حول سطور السودان وعباده
09-05-2016 01:21 AM


بسم الله الرحمن الرحيم


*قال تعالى: {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ...}* صدق الله العظيم* -*
(سورة الرعد: 11)
تحتشد أسطر المشهد العام عندنا؛ بأحرف من الاكاذيب والخداع والفهلوة؛ أحرف يومية، مؤلمة، تكتب بدماء الشهداء وعذابات الاطفال والابرياء في مناطق عدة ببلادنا. أسطر طويلة مملة لا تجد فيها نقاط أو شولات (منقوطات أو غير منقوطات)؛ تتيح لك فرصة اخذ نفس قبل مواصلة العناء.

إنها أسطر يسطرها في كتابنا اليومي؛ الفئة (الحاكمة فعليا)، وهي فئة ثبت انها قليلة العدد والعدة الفكرية والعقلية، لاتعرف غير حب الذات والتعالي والنرجسية، نظرتهم محصورة المدى، وفى اتجاه واحد (فقط)؛ وهو ما يليهم ويلي أسرهم ومحاسيبهم (سكن فاخر، سيارات فارهة، زوجة زوجتين ثلاث او اربع؛ مجيهات، مدارس خاصة جدا للأولاد، سفرات طعام خمسة نجوم. وعندما ترتفع درجات حرارة الخرطوم أو تفيض شوارعها ببالوعات مياه الأمطار المتعفنة كما هو الحال هذه الأيام؛ تطفش أسرههم في عطلات صيفية إلى المنتجعات الاسيوية ومولات دبي الفخيمة أو إلى الأراضي المقدسة لأداء شعيرة العمرة بمال الدولة لتعرج بعد العمرة مباشرة الى باب شريف جدة للتسوق والتبضع!

كان عشمنا في مفاوضات خارطة الطريق المنقشعة؛ أن تكون فرصة جيدة لسطر جديد يقود لمضامين مختلفة. لكن يبدو اننا تفاءلنا أكثر مما يجب حينما اعتقدنا في خارطة الطريق بانها هي النقطة التى سيلتف حولها كل سياسينا لإيجاد أرضية جادة لمناقشة كيفية حلحلة بلاوي البلد ، باعتبارها النقطة التى تبحث عنها اي اسرة ابنها على خط النار في مواقع الحروب، هي النقطة التى تبحث عنها حكومة غارقه فى الديون ومحاصرة سياسيا واقتصاديا من اخمص قدميها لحدد صوف مفرقها (أنظر الى مستوى انهيار الجنيه السوداني)، هى النقطة التى يبحث عنها كل المهاجرين والمهاجرات الذين تركوا اهاليهم بين جحيم الحرب وذل المعسكرات..
انهيار المفاوضات رغم عدم تفاجئ الناس به إلا أنه* كان انهيارا لآمال عريضة مستحقة!
اذا كان التجهيز لهكذا مفاوضات احتاج* الى مجهود سته اعوام حسب قول ياسر عرمان، واحتاج انهيارها الى ثلاثة ليال؛ هذا* يدل على ان هناك خلل كبير وواضح من كل الاطراف وفى كل المنظومة المعنية بالامر عدا الشعب المكلوم المتفرج.

لم نهتم من قبل بمفاوضات او بحوار او بلمة حكومة بمعارضة بقدر ما فعلنا في المرة الأخيرة، وطرحنا مسبباتنا لهذا الإهتمام، واهمه رهاننا على جدية المتحاورين وبانهم أدركوا جميعا بحجم الأزمة التي تمر بها البلاد. واطلقنا على ما حدث من اتفاق جامع لاغلب اطراف المعارضة - مدنية على مسلحة حول خارطة الطريق؛ (بانتفاضة سياسية).

واضح جدا ان تعويلنا الاساسي كان على المعارضة في هذه المفاوضات للضغط بكل الوسائل الممكنة لاحراز تقدم حقيقي يكون بداية جادة للسير في الاتجاه الصحيح نحو الأزمة متجاوزين عن أي تحفظات معهودة حول المعارضة.
*أما الحكومة فلم نتطرق لها بسوء أو بخير، فقط تمنينا منها هذه المرة مجرد (تمني) أن تكون جادة وتتحمل مسؤولية ما يليها، وتبطل لينا قصة الشماعة الثابتة برمي لوم انهيار أي مفاوضات على عاتق ياسر عرمان حتى بات يخال للمرء من ذلك التضخيم الحكومي المغلظ؛ بأن ياسر هذا* في قدراته (سوبر عرمان) على مستوى سوبر مان واسبايدر مان ذوي القوة الخرافية في الدراما الاطفالية!

عموما لم تخيب الحكومة ظننا فعزفت المعزوفة المحفوظة فور انهيار المفاوضات لتكيل على إحباطنا كيلا مريرا إضافيا رغم حذرنا المسبق من أي عشم خير. فات على الحكومة وهي في غيها القديم أن تدرك أنها باتت مكشوفة للمجتمع الدولي والإفريقي ولكل المهتمين بالقضية السودانية؛ بأنها لا تعرف غير المراوغات وتزييف الحقايق وعدم الجدية، فرغم محاولة تملصها من مسؤلية انهيار المفاوضات إلا أن الجميع يحملها اياها، وهي لا تدري أن العالم تغير كثيرا، والامور لم تعد كما كانت بالامس؛ فالذي لم تفعله بمحض ارادتها اليوم، ستعود ضحى الغد على فعله، وهي صاغرة مجبرة حسب ما تقتضيه مصالح الكبار بالعالم مع فاتورة وشروط إضافية ملزمة يتحملها الوطن والمواطن المسكين.
ولأننا على يقين تام بعودة الأطراف إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى (عاجلا أم آجلا)، سيظل رهاننا على المعارضة رابطا لأنه ليس لنا بديلا* غيرها نتشبث باهدابه حاليا. والحال كذلك نجد أنفسنا ملزمين على اسداء الآتي.
على المعارضة أن تدرك جيدا ان أكبر نقاط ضعفها وقاصمة ظهرها؛ عزلتها عن الجماهير، واهمالها لدور التعبئة الجماهيرية التي تشكل خط الحماية لاي اتفاق أو ثورة ذات محصلة.
*قوى الجماهير هي صمام* الامان (الاوحد) لاي عمل أو اتفاق سياسي ذوبال.
مطلوب من قيادات المعارضة تطوير خطابها السياسي التعبوي كما ينبغي أن يكون. بجانب نشاط مهموم في تسخير كل الوسايط الإعلامية المتاحة لبث الحقايق، وتوفير المعلومات الصحيحة الى غالبية اهل السودان، لذلك ظللنا ننادي مع غيرنا في كل مرة على ضرورة انشاء قناة فضائية حيوية لهذا الغرض الهام جدا ولا التفاتة لمن تنادي!
رمي اللوم على الحكومة هنا وهناك؛ تحصيل حاصل لا نفع منه وهو أشبه بل مقابل لرمي الحكومة بكل اللوم على فلان او فلتكان من الناس.

*مقاطعة مبدا الجلوس للتفاوض الا بشروط لا تملك اسباب ارغام خصمك بها؛ يجعلك تغرد خارج السرب ومع مرور الزمن، وتسارع الأحداث لن تجد من يتفقدك في الملمات فتصبح نسيا منسيا. لابد من الجلوس فى طاولات المفاوضات وتثبيت المواقف حقا واقتدار ..(عبدالواحد محمد نور).

تعجب الكثيرين فى تحول موقفي الى (ايجابي) تجاه السيد ياسر عرمان، والسيد الصادق المهدي فى مقالي السابق (لا دايرين شكر الامام ولا لوم عرمان..الخ)
ليس بينى وبينهم صلة نسب او خلاف في ميراث او منافسة حول موقع لاعاديهم*
*كل الذى بينى وبينهم والجميع هو هذا الوطن، وكل ما أسعى له عبر ما أحاول كتابته هنا مجرد مشاركات متواضعة أحسبها أضعف إيمان المساهمة.
ولان مصلحة الوطن هو الطريق الذي يلتقينا مع كل** حادب؛ تجدنا نختلف ونتفق مع رفقاء هذا الطريق حسب تقديراتنا لمواقفهم المعينة حول قضايانا الاساسية.
لا انا لا غيري يستطيع* لفظ عرمان او الامام من أسطر الكتاب لأنهم موجودون فعليا على ارض الأحداث بحضور كثيف؛ فهم واقع فارض لا مناص من التعاطي الإيجابي معه، وذلك لا يعني أننا لا نعرف او لا نزال نذكر جيدا أن الشعب السوداني راهن على عرمان من قبل؛ حينما تدافعت جموعنا نحوه؛ لحمل شعار الامل والتغيير المرفوع وقتها باباء، وحين تراصت الطلايع تبشّر بغدٍ زاهر، ومضت الساحات تلتقط الإشارة تلو الاخرى نحو قدرتها على التغيير*
Yes we can*
فماذا فعل عرمان وحركته؟ باعوا الحلم وسحبوا الأمل من تحت ارجل الجماهير الهاتفة، لتذهب الحركة بجنوبها وتمضي غير مكترثة بنا طلاب الأمل والتغيير!
ايضا لا يغيب عن بالنا تفريط الامام الصادق في أمانة الديمقراطية التي ائتمنه عليها الشعب السوداني بعد انتزاعها من نظام مايو عبر صراع دامي طويل دام لستة عشر عاما، وكذلك تذبذب الامام المكرور فى احرج المواقف الوطنية المصيرية.
نذكر بغيظ شديد موقفه عندما اختار المتظاهرون في سبتمبر؛ حوش الخليفة في رمزية توحد الجموع وترد شائعات النظام عن المخربين المندسين. فماذا فعل الامام؟ تبرع بطرد المتظاهرين وقفل الساحة في وجوههم، وتركهم في مواجهة الرصاص الحي، وتعليمات النظام الفاشي بالقتل.
نعي ونذكر كل ذلك جيدا، وقد فصلناه تفصيلا في مقالات سابقة.*
*ولأن السيدان؛ عرمان والصادق لا يزالان فاعلين ومؤثرين في كتابنا السياسي؛ فليس أمامنا غير المضي قدما في التعاطي مع هذا الواقع مع التنبيه المصاحب باننا على يقظة ودراية بالتاريخ البعيد ناهيك عن القريب لمواقفهم.

نذهب الآن متفائلين في صحبتهم دون أن نصفق لهم أو نجزل في شكرهم وعشمنا المحفوف بالحذر أن يكونوا قد اقتدوا من عثرات الماضي وانابو إلى الطريق القويم عسى أن ياتينا منهم بعض الخير.

سوف نسير فى درب الامل رغم آلام الماضي، وسوف نصل بإذن الله بهم وبغيرهم ولن نأبه بالذين اذا ناداهم منادى الامل؛ اشاحوا بوجوههم عنه، واصموا اذانهم ثم مضوا مهرولين الى البكاء والنحيب..

تعودنا على تمزيق ورقة الماضى ولذلك ظللنا نكرر اخطاء الماضى بصورة اسوا واضل.
يجب ان نضع نقطة ونكتب سطر جديد ولكن لابد من اصطحاب كل الاسطر القديمة للعبرة والهداية في استقراء المستقبل..
هذا ما نراه من المعطيات التى بين أيدينا ونفتح المجال الى كل من لديه اقتراح قيادات معارضة بديله فليتقدموا الصفوف وذلك سوف يكون خير وبركة على الجميع ، اما نحن فسوف نتشبس بالموجود حتى إشعار اخر.
وليد معروف

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1135

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




وليد معروف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة