المقالات
السياسة
الضوء المظلم، العلاقات السودانية الإسرائيلية...التطبيع ذبدة المصالح!!!
الضوء المظلم، العلاقات السودانية الإسرائيلية...التطبيع ذبدة المصالح!!!
09-05-2016 04:33 PM




إسرائيل الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط التي برزت في مجال التقدم العلمي لم تتأثر بمقاطعة الدول العربية والإسلامية بقدرما تأثر العرب والمسلمين من مقاطعتهم لها. فبعد مرور أقل من قرن على قيامها استطاعت إسرائيل ان تحتل مكانة مرموقة بين الدول المتطورة فيما بقي العرب والمسلمين يجادلون حول جواز قيادة المرأة للسيارة في وقت تنافس فيه نظيرتها في الغرب على قيادة الدولة.

ولم يبن السودان الذي يرفض التطبيع منذ استقلاله عن بريطانيا مع الدولة العبرية قراره على المصالح الاستراتيجية بل ظلت الأنظمة التي تعتنق المنهج العربي الإسلامي فيه تعادي اليهود الى اليوم بلا مبرر.

ما الذي يدفع الرئيس السوداني الذي اصبح عتلة خادم الحرمين الشريفين في الشرق الأوسط ان يضع بلاده وشعبه تحت تصرف الأخير غير الريال والدولار؟؟

تقف وراء العلاقات الاجتماعية والدولية دائما أسباب تتعلق بالمصالح ومهما اختلفت التبريرات فهي كذلك لا تخلو من مصلحة الفرد او الجماعة او الدولة.

إيران التي تتفوق على نظيرتها مملكة آل سعود في البحث العلمي رفضت ان تكون لها أداة طيعة. لأن إيران تدرك مصالحها ومسؤوليتها الوطنية تجاه شعبها ولم تسقط ضحية للتضليل والإرهاب الإسلامي الذي برعت إيران في استخدامه لمصالحها. فمتى يدرك البشير مصلحته ومصلحة شعبه وبلاده ليتفرغ للبناء بدلا من القتل والتدمير؟؟

ويرفض البشير الذي يحكم بالشريعة الإسلامية منذ اختطافه السلطة في بلاده قبل 3 عقود التطبيع مع ايران لإظهار ولائه مدفوع الأجر للملك سلمان وليس لأن إيران التي كانت تعاني أزمة اقتصادية طاحنة بسبب العقوبات المفروض عليها بشأن البرنامج النووي أعلنت خروجها من الملة.

وتبرز الخلافات المذهبية بين السنة والشيعة حجم الصراع التاريخي بين الفرس والعرب الذين يدينون بالإسلام ويعبدون الإله ذاته غير ان المصالح أجبرت دول عربية واسلامية عدة للتطبيع مع إسرائيل.

ويكيل المجتمع الدولي بمكيالين في تعاطيه مع القضايا والأزمات لاسيما في إفريقيا والشرق الأوسط حيث تدخل في ليبيا الغنية بالبترول لدواعي انسانية في حين يرفض حماية المدنيين السودانيين الذين يتعرضون للابادة بواسطة نظام الخرطوم في مقابل تعاونه معه في الحرب على الإرهاب.

ولكن في ظل تزايد الهجمات الإرهابية في الغرب وتنامي المخاوف بشأن إمكانية انحسار بترول الخليج وجفافه في المستقبل أي مصلحة يمكن ان تبقي العلاقات بين الغرب والعرب دائمة؟؟

على المستوى الشخصي؛ إذا أردت ان تكون محايدا ومنحازا للحقيقة، عش وحيدا ولا تصادق احد سوى نفسك. فالصداقة غالبا ماتكون مرهونة بالمصالح، وتزول بزوالها ربما إلى الأبد... فهل ينسحب ذلك على الجماعة والدولة؟؟

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3038

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1515831 [شكري عبد القيوم]
5.00/5 (1 صوت)

09-05-2016 10:34 PM
-أعظم مقال أقرؤُه ،،للّه درُّك،،لو كنت مسؤولاً فى السُودان لكان أول قرار أتّخذه هو التطبيع مع إسرائيل..
ياخى نحن مالنا ومال فلسطين،ومالنا ومال العرب..
هل نحن عرب

[شكري عبد القيوم]

#1515760 [همت]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2016 06:38 PM
العلاقات السودانية الإسرائيلة - بين نظام البشير والنظام الصهيوني - قائمة وفي "أحلى" أوقاتها ويمكنك أن تتأكد من ذلك بمستوى التدمير الذي أنجزه البشير وعصابته على اقتصاد السودان وعلى السودان نفسه والسودانيين فهذا الدمار ظل من أحلام الصهاينة لوقت طويل ودليل آخر هو مقابلة الصهاينة للمسئولين السودانيين والأمنجية السودانيين في فنادق الخرطوم الفخيمة بجوازات سفر مصرية وبهجمات إسرائيل على مصنع اليرموك في قلب الخرطوم وعلى الصياديين السودانيين في مياه البحر الأحمر وعلى أهداف في عمق الدولة السودانية ولا يحرك نظام البشير ساكناً مع أنه نظام يستأسد على مظاهرات مواطنيه على انعدام الماء أو ارتفاع الأسعار!

[همت]

إبراهيم إسماعيل إبراهيم شرف الدين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة