المقالات
السياسة
الكهرباء.. قرن مضى ولم نتعلم…!!
الكهرباء.. قرن مضى ولم نتعلم…!!
09-07-2016 10:59 AM


أُنيرت المدينة أمس بالنور الكهربائي لأول مرة فكان منظر المصابيح مما يشرح الصدور ويجلو الكدر وقد سُر الناس باستبدال مصابيح البترول الضئيلة بهذه الأضواء الساطعة وأثنوا الثناء الجميل على مصلحة الأشغال العمومية التي ذللت كل صعب في التوصل إلى هذه النتيجة الحسنة ، عليه يصير يوم الأربعاء 23/يناير/سنة 1907م هو أول يوم أُنيرت فيه مدينة الخرطوم بالنور الكهربائي..جريدة السودان في يوم الخميس 24/يناير/1907م..
في العام 1959م تم إنشاء شركة كهرباء دبي ولم تبدأ مُحركات شركة الكهرباء بالعمل إلا في يونيو 1961م عندها بدأت مدينة دبي ترى النور للمرة الأولى في تاريخها وتحوّل ظلام الليل الدامس الذي كان يلف أحياء المدينة بعد غروب الشمس إلى أنوار تتلألأ في الأعمدة وبدأ أبناء دُبي للمرة الأولى يرون محطات التلفاز تبث في منازلهم..
تلألأت الأنوار في أعمدة كهرباء دُبي بعد أكثر من نصف قرنٍ من الزمان من إنشراح صدور الناس من منظر المصابيح والأضواء الساطعة في الخرطوم ، والعبرة كما يقول شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله بكمال النهايات لا بنقص البدايات..
أين هٌم الأن وأين نحن وعن الخُرطوم فقط أسأل..؟
قرن من الزمان بل أكثر من ذلك منذ دخول الكهرباء الخُرطوم وما زال أهلها يشكون من إنقطاع الكهرباء وتذبذبها في أحياءهم ، عن عاصمتنا الخرطوم (المدينة) أتحدث وبعضاً من أريافها لم تنعم بالخدمة أصلاً حتى الأن وقرى قريبة جداً منها تتبع لها إدارياً لم يرى أهلها الكهرباء العامة في منازلهم قط إلا قبل سنوات قليلة ..
لا مجال بالطبع للمقارنة عزيزي القارئ ولكن السؤال..
لماذا لم يستقر التيار الكهربائي في الخرطوم وقرن كامل مضى..؟
قد لا نختلف أبداً عزيزي بتوفر كافة المُعينات التي تدعم خدمة الكُهرباء وما يجعلها دائمة مُستمرة (رخيصة) عندنا وما لدينا يفوق ما لدى بعض الدول التي تجاوزت اليوم الكهرباء ولم يعُد في قاموس من يقوم على أمرها عندهم مُفردة (إنقطاع) إلا لطارئ ولديهم من الحلول والخطط الإسعافية الجاهزة لمقابلة ما قد يطرأ ، أنهارنا تجري تحمل في الخير إلى الغير وشمسنا الساطعة تقريباً في كُل العام تُرسل لنا في طاقتها المجانية تدعوننا للإستفادة القصوى منها ولكن من يستجيب ومن يعِ ما فيه نحن من خير وفير..
رُبما نتفق جميعُنا أيضاً أنّ (أس) إبتلاءاتنا الكثيرة هو فشل ساستنا في وضع برامج وخُطط حقيقية للتنمية والنهضة بالبلاد والعباد حالت بيننا والإستفادة من كُل هذه الموارد ، تقوقعنا في مكاننا نُحدِث الناس عن ماضٍ بعيد لم نكُن نحن ولا ساستنا من صُناعِه ، الخرطوم يشكوا بعضها من إنقطاع للكهرباء (الأن) لم يشفع لها مُضي هذا القرن الكامل من الزمان منذ أن أنار (الخواجات) مصابيحها بالكهرباء ولم يتعلم فيه من يقوم على أمرها المُحافظة على إنتظام التيار..
والله وحده المُستعان..


بلا أقنعة…
صحيفة الجريدة..
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 988

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1517100 [كلو من الكهرباء]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2016 02:17 AM
آآآآخ مالك يا زاهر إنت كمان جايب السيرة دي ياخ
أنا المغسة كاتلاني من يوم بقت دفع مقدم

[كلو من الكهرباء]

#1516731 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2016 11:24 AM
وما زلنا بمصابيح الجاز والرتينة

[ود البلد]

زاهر بخيت الفكي..
زاهر بخيت الفكي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة