المقالات
السياسة
اغتالوهم فى وضح النهار
اغتالوهم فى وضح النهار
09-07-2016 04:23 PM


خيرة شباب الوطن اغتالوهم بدم بارد وهم فى قصورهم يحتفلون على قتل الابرياء العزل كانت مطالبهم وغايتهم عادلة وواضحة وضوح الشمس اغتالوهم فى وضح النهار. فى كل المدن قالو لا للضيم لا للظلم لا للخداع اكثر من 300 شاب يحلم بحياة وريفة له ولاسرته وللوطن
دموع الامهات لم تجف ولن تجف الا بالقصاص وهم يضحكون على جثث القتلى بدماء باردةانى استغرب كيف ينامون وقد اغتالوهم فى وضح النهار ؟؟؟؟ .... الربيع أتى وانتم تظنوه بعيد وصبح الخلاص جاى ليس فقط من اجل شهداء سبتمبر الذين قدمو ارواحههم فداء للوطن
قادمون من اجل كل الامهات والاطفال والاباء.
اما عن المجازر فحدث ولا حرج فمنذ اول يوم على استيلائهم على السلطة وهم يرتكبون المجازر فى كل مكان وفى شتى بقاع السودان ولا تزال المجازر مستمرة فى جبال النوبة والنيل الازرق وكردفان والنيل الازرق .
انتم لستم بشر ولا تعرفون معنى الانسانية ولا تعرفون معنى الرحمة ودعاء المظلوم سنقتص منكم على اى دمعة سالت من ام مكلومة او زوجة او طفلة ولن يكون هناك عفى الله عما سلف بل قصاص عادل لكل من اجرم واطلق رصاصة فى جبهة بريئ
قادمون لاجل السلام العادل الذى سيعم الوطن بدونكم اما انتم فستذهبون الى مذبلة التاريخ غير ماسوف عليكم
ولن تذهب دماء هؤلاء الابرياء هباءا منثورا بل سنقتص منكم فى وضح النهار .
المجد والخلود لشهداء سبتمبر
وصبح الخلاص قادم لا محالة


بكرى سوركناب
sorkinab@hotmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2409

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1517002 [alaaza bit wad almsaed]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2016 07:40 PM
لهم الرحمة والجنان العليا عند مليك مقتدر .. كل الشهداء الشباب في سبتمبر وغيره وشهداء دارفور وكل الكواكب التي اغتالتها يد الغدر . لهم الرحمة ولأهلهم السلوان وحسن العزاء .. والقاتل يقتل ولو بعد حين والله يمهل ولا يهمل ... ويل للغدارين وسافكي الدم العزيز .. اللهم عليك بهم فإنهم لن يغلبونك

[alaaza bit wad almsaed]

بكرى سوركناب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة