المقالات
السياسة
الحزب الشيوعي عصي على الاقتلاع
الحزب الشيوعي عصي على الاقتلاع
09-08-2016 01:05 PM

. تصدى الحزب وعضويته في الفترة التي سبقت قيام مؤتمره السادس لحمله استهدفت اقتلاعه من الجذور (فكريا/تنظيميا). فكريا من حيث استهداف منطلقاته النظرية وطبيعته الطبقية وانحيازه الثوري للتغيير الجذري داخل المجتمع ،وتنظيميا من خلال الهجوم على دستوره وحياته الداخلية مرددة تلك الحملة عبارات غياب الديمقراطيه وسيطره اقليه علي الحزب والعمل وتخوين قيادته حد اتهامها الصريح بالعمل لمصلحة جهاز الامن وفي جانب اخر تأمرها علي بعض العضوية بسلاح الفصل والايقاف، غرض تلك الحملة هو خلق بلبلة في صفوف العضوية من خلال التشكيك في قيادتها وخلق حالة من عدم الثقة حتي يساعد ذلك في افشال المؤتمر وبالتالي خلق هشاشة وتفكك في اوصال الحزب تسهل عملية اقتلاعه بمساعدة العضوية نفسها ،لكن استطاع الحزب هزيمة المخطط والانتصار عليه لمصلحة الحزب والشعب فعقد مؤتمره وناقش واجاز الاوراق المقدمة وانتخب قيادة جديدة وخرج اكثر تماسكا ووحدة من ناحية المنطلقات النظرية والحياة الداخلية ووحدة الارادة والعمل وهو انتصار افرح قاعدته ومؤيدية واغاظ اعداءه والحاقدين، رغم ان من خطط لتلك الحملة يملك من الامكانات المادية واللوجستية ما يفوق قدرات الحزب عشرات المرات.. الجهات المنظمة لتلك الحملة استخدمت عدة تكتيكات ومجموعات لتنفيذ اغراضها من تلك التكتيكات الترتيب الزمني للهجوم من حيث طرح مواضيع تصرف الحزب عن عمله الرئيسي (عقد المؤتمر) فتارة كيف يعقد الحزب مؤتمراً دون حسم قضايا الموقوفين؟ ومرة لماذا لا يتم حرمان المتهمين بالعمل مع الامن من حضور المؤتمر؟ومن اين للحزب الاموال لعقد المؤتمر في قاعة الصداقة؟ وغيرها الكثير... كما استخدمت الحملة مجموعات من قاده الراي العام وكتاب الاعمدة بالصحف وبعض الزملاء المبتعدين عن الحزب ومجموعات لها احقاد وضغائن شخصية تجاه الحزب وبعض الناشطين السياسيين وكثير من الاقلام مدفوعة الاجر،كما فتحت وسهلت عليها القنوات واماكن النشر وامدتها بمواد الكتابة من معلومات كثيفة كثيرها مغلوط وقليلها صحيح.
. انتصر الحزب وارادة عضويته في تلك المعركة لكنها كشفت ايضا للحزب اعداء كانوا يتخفون خلف ستار الحياد والقومية والشفقه علي الحزب ،لابد من حصرهم وكشفهم لعضوية الحزب وجماهير الشعب السوداني وهي قضية لا يجب السكوت عنها او التغاضي عن كشفها.
.لم تنتهى حملة اقتلاع الحزب بتلك المعركة التي حقق فيها الحزب الانتصار ،تواصلت بعد نجاح المؤتمر بفتح جبهة جديدة من خلال الهجوم علي مواقف الحزب السياسيه وخصوصا خطه السياسي(اسقاط النظام عبر اوسع جبهة/الحوار بمستحقاته)،حيث بدأت تعمل اله الحملة في التشكيك في مصداقية الخط الداعي لاسقاط النظام بانه خط هتافي ومجرد شعارات جوفاء لا تقف علي ارضية واقعية او موضوعية ونتاج يسارية متطرفة وانه خط سياسي لا يستند الي تكتيكات تعززه او ادوات تحقق اهدافه ،في ذات المنحي واصلت الحملة هجومها علي موقف الحزب من الحوار (حوار بمستحقات) وبدأت الترويج له كموقف انعزالي ناتج عن ضعف تأثير الحزب وثقله السياسي وانه وليد موقف عقلية برجوازية نيلية(جلابه) غير متأثره بالحرب ونتأئجها باعتبار ان من يرفض الحوار يرفض ايقاف الحرب ويعمل علي استمرارها غير عابئ بالمكتويين بنارها. كما حاولت الحملة اظهار ان هذا الموقف يتناقض مع ما ابرمه الحزب من مواثيق مع قوي معارضة اخري قبلت بالحوار ونصت عليه صراحة في تلك المواثيق في محاولة لدق اسفين بين الحزب وحلفائه توطئه لعزله ليسهل اقتلاعه لاحقا.لكن وقعت تلك الحملة في عدة تناقضات منها:-
.خط الحزب الداعي لاسقاط النظام خط مطروح في وثائق الحزب منذ العام ٢٠١٠م وليس وليد اللحظة مما يطرح سؤال لماذا لم يثير المتشككين في خط الحزب هذا الهجوم في العام ٢٠١٠م ؟؟ولماذا الآن بالتحديد بعد نجاح مؤتمر الحزب؟!!
.موقف الحزب من الحوار معلن وموثق ومنشور منذ دعوه (البشير) للحوار في العام ٢٠١٤م وقد حدد الحزب موقفه بكل وضوح واعلنه مرارا وتكرارا في وثائقه وقد وجد تأييدا شعبيا وسياسيا واسعا لم تر هجوما او حمله ضده في ذلك الوقت الا من بعض الاقلام المرتبطه بالسلطه. فلماذا هذا الهجوم الان؟؟؟ وفي مصلحه اي جهه يصب؟؟؟وما هي الجهات المستفيدة من هذا الهجوم؟!!.
.الهجوم علي موقف الحزب من الحرب يثير الضحك وفي كثير من الاحيان الاكتئاب والاشمئزاز، لان موقف الحزب من الحرب وايقافها ليس فيه جديد بل ظل ثابتا منذ اندلاع اول حرب في العام ١٩٥٥م بجنوب البلاد فهو من اكثر الاحزاب التي تتحدث وثائقه عن الحرب وضرورة ايقافها ومعالجة اثارها وجذورها حتي لا تندلع من جديد وهو موقف يفوق في ثباته ٦٠عاما من عمر الحزب فما هو الجديد في موقف الحزب؟؟! وهل تغير موقفه؟؟وما هو الغرض ان لم يكن استهداف الحزب لاقتلاعه من الحياة السياسية؟؟؟
. الهجوم علي تحالفات الحزب ووصفها بانها تحالفات تخدم خط اليمين والقوي الرجعية وان الحزب يرفض التحالف مع قوي اليسار والقوي الحية والقوي صاحبة المصلحة في التغيير.نقول ان هذه مصطلحات وقوي مبهمة وغير محددة الملامح والتعريفات لا وجود لمن يمثلها علي الارض خارج ما هو موجود في تربة السياسة السودانية الحالية بل من الممكن القول دون خوف او وجل ان من يمثلها فرد او اثنان تدعمهم جهات معروفة ويظهرون في اوقات ومواقيت محددة وان لم يكن ما نقول صحيحاً فماهو هو تعريف اليسار السوداني ومن يمثله في الواقع ؟؟؟ ماهي تلك القوي الحية وهل توجد في كيان او كيانات محددة؟؟؟ ماهي طبيعه وتركيب القوي صاحبة المصلحة في التغيير؟؟؟ وهل هناك وجود مستقل لهذه القوي واليسار خارج الاجسام السياسية المعرفة؟؟؟؟ هل ما طرحه الحزب من جبهة واسعة لا يشمل تلك القوي او يعزلها؟؟؟؟.
.في اطار تلك الحملة المسعورة الهادفة لتصفية الحزب والغاء دوره في مسيرة شعبنا تغافل مخططو الحملة عن حقيقة هامة وهي ان الشعب السوداني صاحب بصيرة متقدة وعيون فاحصة وان الهجوم علي الحزب الشيوعي يستوجب التسلح بالمعرفة النظرية والسياسية والالمام بتاريخ شعبنا النضالي ومواقف الحزب في قلبها وهي معرفة واسلحة لم ولن يستطيع قادة الحملة من امتلاكها لاسباب ذاتية نابعة من تشوهات اجتماعية وعقد نفسية تسيطر عليهم وجهل فاضح بالحزب الشيوعي كقوي مناضلة ذات تاريخ مشرف يحفظه شعبنا وحاضر لم ولن ينحاز لغير صفوف الكادحين والمنتجين العائدين من المصانع والحقول .
.كشفت تلك الحملة اهدافها ولاعبيها الرئيسين كما كشفت ان كثير من عملوا فيها او ساهموا في تواصلها لم يكونوا علي وعي تام بمخططاتها واهدافها بل شاركوا من باب القصور في فهم ماهية الخط السياسي للحزب ولم تكن مشاركتهم الا من باب النقد حسن النية في تجويد واكساب خط الحزب المزيد من الصلابة عبر تسليط الاضواء علي ثغرات ونقاط ضعف الخط السياسي كما يرونه لا غير .مما يضع علي عاتق الحزب المزيد من الصبر في الشرح والتوضيح في جانب كيفية بناء الخط السياسي ودور الجماهير في تحقيقه وذلك باشراكها في القضايا المطروحة ومركزيتها في خطه السياسي مدي تشعبها ودرجة وضوحها في الذهن الحزبي واذهان الجماهير ومدي تأثيرها في الواقع وماهي القوي المنحازة لها والتي تعمل في اطارها او درجة قبولها للعمل التحالفي في تلك القضايا وتوضيح مصالحها السياسية والاقتصادية وتداخلها مع القوي المعاديه(السلطة) وماهي التناقضات الاساسية والثانوية في تلك التحالفات مع تقديم تحليل طبقي لطبيعة القوي المتحالف معها من ناحية الاستراتيجي والتكتيك منها ،توضيح حالة المزاج الجماهيري نهوضا وتراجعا وطرح واجبات تتسق مع كل حالة ومستوي الوعي والتضامن والتنظيم المتناسب مع الادوات النضالية للمقاومة وابتكار مزيد من اشكال التنظيم والادوات في حدود امكانات الحزب والحركة الجماهيرية في الواقع المحدد. .تقديم تحليل سليم العدو الطبقي (السلطة) من حيث طبيعتها وتركيبها الطبقي والمصالح التي تدافع عنها ومستوي الصراع داخلها او انقساماتها وتأثير ذلك علي مجري النضال العام ، مدي امتلاك السلطة لادوات القهر الجماهيري والسياسي( اختراق/شراء مواقف)وقدرتها علي استعمالها علي المدي القصير والبعيد، شرح تحالفات (السلطة) المعلنة والمخفية داخليا ومدي تقارب قوي معارضة مع هذا التحالف من ناحية المصالح الطبقية .ابراز تحالفات،(السلطة) اقليميا ودوليا ومدي تاثير هذا التحالف علي الاوضاع الداخلية وماهي مخططاته وكيفية النضال ضدها لافشالها . لا نتهيب شرح العامل الذاتي للحركة الجماهيرية والحزب معا من حيث وضع الحزب الداخلي والتماسك التنظيمي ووحدة الارادة والعمل ووضوح الخط بين العضوية لنقله للجماهير ،تناسب الكادر الجماهيري والعامل في بناء وتحقيق اهداف الخط السياسي مع الادوات وقدرته علي تطويرها المستمر في كل الحالات وقدرته علي التقيييم السليم للمعارك الجماهيرية والتحضير المبكر لها عبر تنظيم صفوف الجماهير بالعمل الدؤوب والمثابر وتقديم كادر حزبي محل ثقة جماهير الواقع المحدد ينبع من بين صفوف نضالها غير مفروض من الحزب او قيادته.
.ان الحمله الجارية للهجوم علي خط الحزب سوف تتواصل وتجد الدعم من قوي داخلية وخارجية وسوف تزداد كثافة وشراسة وقوة طالما ظل خط الحزب اسقاط النظام وافشال مشروع التسويه عبر الهبوط الناعم ،ولكنها سوف تهزم كما هزمت الحملة السابقه شرط ان يتعامل معها الحزب وعضويته دون استخفاف او انحياز غير واع وشريطة ان يستوعب حقيقة اهدافها ومراميها واستيعاب ماهو نقد ايجابي فيعمل علي تحسين ادواته وتجويدها وابتكار اساليب جديده للنضال وان يوسع من عمله المستقل ويزيد من دائرة اشراك الجماهير وجذب المزيد منها لميادين النضال لتحقيق خطه السياسي وانجاز واجب التغيير وبناء دولة ديمقراطية تساوي بين مواطنيها وتكفل الحرية والعدالة الاجتماعية وتوفر الخبز والسلام.


الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1274

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1518428 [KKambalawi]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2016 02:08 PM
من المأسئ والاخطاء الفادحة للعمل السري، أنو في مراحل الديمقراطية, يتصعدوا الي القيادة, بحكم قربهم مع من كانوا قياديين للعمل, أناس لا يمتلكون أي مهارات: سياسية, فكرية, أو حتي تركيب جملة مفيدة.
وهذا التصعيد بالزانة أضر كثيرا بالحزب ومنظماته الديمقراطية: اتحاد الشباب.الاتحاد النسائي,......الخ
العمل القيادي ليس تكوين جسماني أو ظرافة جلسات . هو تحدي يومي, يتصدي إليه من يبادر بقناعاته وبوعيه لهذه المهمة الجبارة.
هذا السلوك من انحدار وتتطوع لاعطاء مواد إثارة صحفية لصحف النظام, دليل علي بؤس وضعف مكونهم السياسي.

[KKambalawi]

#1518333 [محمد المغترب]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2016 04:44 AM
ههههههه الحزب عصي عن الاقتلاع لمواقفه السياسية الرافضة والثورية ضد النظام
بالله
الحق بسبب فكركم البالي الذي تجاوزه الزمن بمراحل
اتفوووووو عليكم

[محمد المغترب]

#1517793 [صلاح محمد الحسن القويضي]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2016 09:02 AM
بالله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

[صلاح محمد الحسن القويضي]

الخاتم العاقب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة