المقالات
السياسة
الأغلبية لاتصمت فكفوا عن الهرولة
الأغلبية لاتصمت فكفوا عن الهرولة
09-08-2016 10:27 PM


هكذا تدور الاحداث ويقودها وفد عالي المستوى موشح بوشاح الدبلوماسية يعمل وكأنه يرمي بظلاله للعمل من أجل اولئك المهمشين في مساعي لإيجاد حلاً لهم، وفد رتب كل قضاياه باسلوب بارع يعمل بكل مافي وسعه للوصول الى مرمى الشباك لتحقيق أهدافهم الذاتية بأسم المهمشين الذين وقعت عليهم المظالم التاريخية، وفد تدرب كل فنون الدبلوماسية واردتدى ثوب التنكر والظهور بالطيبة والبرأءة في اجواء رسمها الكثيرون بالعودة الى شريان الحياة للذين نحن نتصارع معهم متناسين التكهنات والمرارات الاليمة وافعال هؤلاء الظلمة التي ربما تعود اليهم انفسهم بسالبآ ناهيك عن زيادة معاناة من يسعون لإنقاذ حياتهم وإخراجهم من الظلم وتحقيق مطالبهم المشروعة.
لم استغرب كغيري من الذين يعلمون عن اولئك القوم الذين داسوا على احرف الديموقراطية والمؤسسية التنظيمية التي يعتقدون انهم أجدر وأعلم بها من الكل، في بساطة الامر انهم قوم مجردون منها نقطة سطر جديد...
نحن نتابع عن كثب ما الت اليه الأوضاع هنا وهناك ولا احد يحدثنا عن تلك المعاناة التي نحن عايشناها ولا حتى الخلفية التاريخية التي نحن نعلمها، لكن من العيب ان ينكشف المغطي ستار من تلك الجماعة التي تدعي إنها "اغلبية صامتة"، فمن المعروف ان مصطلح الاغلبية يستخدم لوصف مجموعة تكون اكثر من النصف ويستخدم ايضا لوصف اكثر نسبية اي اكبر عدد من الاصوات او الناخبين حينما يكون هنالك اختيار بين بديلين او اكثر، بينما مصطلح "صامت" يعني الساكت او ما لا نطق له، اي لا صوت له، وحينما نتمعن في هذان المصطلحان نجد أنهما غير متطابقان، فيبدو ان هؤلاء المجموعة غير موفقة اولاً في تسمية هذا الجسم الوهمي، لانهم في حقيقة الامر لاهم اغلبية ولاهم صامتون، وان جار علينا وصفهم يمكن ان نصفهم بعشاق السلطة، لان هذا الجسم بني لدواعي ربما تكون شخصية اكثر من اي شيئ اخر لذا كانوا غير موفقين في تسمية هذا الجسم الهلامي بـ(اغلبية صامته)، هذا من ناحية، من ناحية اخرى نحن نتساءل لماذا ياتي نشاط هذا الجسم حينما تكون هنالك مفاوضات او تكون هنالك نشاطات تقوم بها قيادات الحركة الشعبية ضد العدو الغاشم؟!، لماذا لا يواصلون انشطتهم بشكل عادي لتحقيق مطالبهم التي اعلنوا عنها؟!، إنها استراتيجيات البحث عن بدائل اخرى في ظل تعكر الاجواء والاصطياد في المياه العكرة لتحقيق الضالة المريحة " الترطيبة" دون معاناة او مجهود يذكر لهما، ولان اللعبة اصبحت مكشوفة لديهم والحيرة لم تصبح حيرة، والطموحات عندهم لم تتعدى مكانة الوظائف لذا تجدهم يُهرولون بإتجاهات مختلفة لايجاد من يسندهم والذي يتوهمون بانه ضالتهم المنشودة ليوصلهم لمرمى شباكهم، لكننا لم نفهم اي من تلك الطموحات التي يسعون اليها؟ هل هي تلك الوظائف الولائية ام القومية؟، لان الاطماع تختلف مع اختلاف التركيبة النفسية ومكانتها لكن كلا الوظائف سوف لن تتحقق بهذا الاسلوب الفهلوي، فالافضل ان يراجع كل منهم اخطائه قبل الهرولة. لانه من الملاحظ ان نتيجة محاولة الانفراد بالطموح نتج عنه اول صراع اطماع لتضحى اولى بزرة تفكك الاقلية حينما كشف اللواء تلفون كوكو عن ان جلاب ومجموعته قد هرولوا نحو المؤتمر الوطني دون حتى اي اجتماع مع رفقائهم في تنظيم الاغلبية الصامتة لينالوا التفويض للذهاب الى هنالك، وهذا ما أكده تلفون كوكو ابو جلحة في لقائه مع صحيفة الصيحة الالكترونية بتاريخ 29-8-2016 تحت عنوان الصيحة تخرج اللواء تلفون كوكو من عزلته وذلك عندما سأله مضيفه الصحفي رمضان محجوب قائلاً له ان الفريق إسماعيل خميس جلاب ذهب إبان المفاوضات الى أديس أببا وقال إنهم الأغلبية الصامتة في الحركة الشعبية وأنهم جاءوا لإيصال صوتهم في هذا الإطار لوقف الحرب وإنهاء معاناة أهل المنطقتين كيف تنظر إلي ما قام به جلاب؟
رد تلفون لمضيفه قائلا: (اللواء اسماعيل خميس جلاب ذهب من دون اي دعوة من الوساطة الافريقية .. وكذلك من دون الاتفاق من مؤسسة الاغلبية الصامتة.. وحتى شخصي الضعيف الذي برر بان غيابي وعدم ذهابي الي هناك الا انني ساكون حضورا لو كانت هناك دعوة رسمية فهو لم يبلغني ولم يجلس معي لمناقشة هذا الامر .. فذهابه الي هناك لا يمثل اي قيمة .. فهذا مجرد ظهور في الاعلام لجذب الاضواء علي انه موجود .. ولا يخدم اهداف الاغلبية الصامتة ناهيك عن قضية جبال النوبة.. لأن معظم لقاءاته في اديس ابابا كانت مع وفد النظام وكانت لقاءات خاصة .. فباختصار هو ذهب لكي يعرض قضاياه الخاصة لنظام الخرطوم عن تهميش الثلاثي له .. فهو سوف لن يوقف الحرب في جبال النوبة لان لا قوات علي ارض الواقع تحت قيادته)...... إنتهي حديث تلفون كوكو، وهنا يظهر مدى عدم قدرة تلك المجموعة الاقلية على ادارة شئونها الخاصة ناهيك عن انها ستجلب حقوق المهمشين كما تدعي، فمن الافضل لهم الصمت وسحب مصطلح الاغلبية بدلاً من الهرولة والاصطياد في المياه العكرة لان الاغلبية لاتصمت.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1379

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1517801 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2016 09:20 AM
الاغلبيه الصامته صمتعها ليس صمتا عاديا انما فى صمتها كلاما يعرفه ويحسه من يعيش وسط هذه المجموعه ويلفه غبار الحياة وهجيرها. هذه الاغلبيه بعبقريتها هى التى صنعت معجزة اكتوبر وهى التى صنعت ابريل عندما قال عنها القائلون انها استكانت.فهبت الخرطوم فى جنح الدجى وجعلت البعض يركض خلفها للحاق بها

[abdulbagi]

#1517714 [يوسف رملي]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2016 12:20 AM
الاغلبيه الصامته الحقيقيه عندما تظهر وتقول كلمتها .. عندها
سوف يتواري الجميع .. وتندس كل الكتل التي ساندت
وجلست وحاورت واقتسمت وداهنت .. سوف تندس في
جحورها وأولها أركان النظام ... لأن هذه الاغلبيه سوف
تكون الشعب السوداني بكل مكوناته ومن أقصاه الي أقصاه
دون تميز ...هذه هي الاغلبيه الصامته الحقيقيه والتي لا
زالت صامته الي يومنا هذا .. وعندما تحين ساعة غضبها
سوف يخرس الجميع . ولن يعلو صوت فوق صوتها ..

[يوسف رملي]

يعقوب سليمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة