ليست هي جامعة اللاءات ..!
09-09-2016 01:44 PM

image

التاجر الجشع الذي ينظر عند أرنبة أنفه و يسعى للربح بأية صورة كانت ولا يهمه أن يكسب الزبون بصدقه ..فتجده دائما يضع بضاعته الكاسدة أو الفاسدة المنتهية الصلاحية في مقدمة أرفف حانوته إمعاناً في التدليس تخلصاً منها أوالكسب الحرام !
والمنظمات والهيئات التي تحترم نفسها وحتى على مستوى الدول فإن من يتم ترشيحه ليكون ممثلا لأية جهة على أرضها فهي تقوم بتميحص و تفحص ملف تاريح هذا المندوب لتتيقن من نصاعة ماضيه المهني ونجاعة وجوده بين ظهرانيها لتسخر إمكاناته وخبراته وسمعته الطيبه في تطوير العلاقات البينية بين الأطراف المعنية !
لكن حينما تتحول تلك الهيئة أو المنظمة أو الدولة الى مسخ لا يمثل حتى نفسه فتجد إن حكومة الإنقاذ تدفع اليها بممثل أثبتت تجاربه على تنوع المواقع التي شغلها الرجل .. أنه لم يقدم ولن يضيف في موقعه الجديد بالجامعة العربية ما يجعل السودان يتندر بمواهبه أو أن التاريخ سيضع صورته على جداره بعد إنقضاء مهمته .. بين صور المحجوب و أحمد خير و مهدي مصطفى الهادي الذين زينوا المناصب ولم تضف اليهم بريقا هم اكتسبوه أصلا من احترافية العمل الدبلوماسي والعلم غير مزيف الشهادات و الكاريزما التي لم تصنعها البندقية واصطيادها للطيور الزغب التي فرت من سجنها لتقضي العيد في أعشاشها وقد تقطرت دماً من كبادها التي انفطرت برصاصات دبلوماسية كمال حسن على !
لا يهمنا كثيرا ان من صنعوا هذا السفاح لم يخجلوا من وضعه في مقدمة أرفف بضاعتهم الكاسدة والفاسدة كلها .. مثلما لا يهمنا أمر الجامعة ذاتها في كثير شيء .. طالما أننا على قناعة بكفر الشعوب بدورها بعد أن تحولت من جامعة اللاءات الثلاثة الى جلسة دكاكينية لكثير من الأنظمة الظالمة لشعوبها !
ويكفينا فخرا أننا كنا مقر تلك اللاءات في وقت كان يمثلنا فيها رجال ..يذكر المجدُ كلما ذكروا وهو يعتز حين يقترن ..وكان حكامنا في عهود فخرنا الذي يقف منتصبا في عيون الزمان ..هم أهل الحل والعقد والكلمة المسموعة في اصلاح ذات البين ولم يعرف عنهم أن ضربوا اسفينا بين شعبين أو حتى زعيمين !
فمبروك على تلك الجامعة التي لم تعد أمانتها وديعة عند رجال كعبد الرحمن عزام ولا عبد الخالق حسونة ولامحمود رياض أو الشاذلي القليبي ..فهي جامعة السرج المكسور على ظهرها المتهالك وقد امتطاه أحمد ابو الغيط الخارج من رحم دولة مبارك العميقة فمن الذي يمكن أن يركب وراءه ليساعده في إعمال المهماز طعناً في بطن الدابة المريضة العاجزة عن السير غير من هم على شاكلة صناعة الإنقاذ الكاسدة وقد ردت الى القاهرة دون تحسين وهي التي ركلتها منذ شهور قليلة مثلما أعادها علي كرتي وزير الخاجية السابق للقصر الرئاسي لعدم صلاحيتها الدبلوماسية!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1997

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1518395 [د. هشام]
1.00/5 (1 صوت)

09-11-2016 11:41 AM
يعني زولك و الجامعة: "شَبَهيْنَا و إتْلَاقيْنَا"!!

[د. هشام]

#1518364 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
1.00/5 (1 صوت)

09-11-2016 09:16 AM
عفوا عزيزى برقاوى حتى ولو كان بكل المقاييس الراحل مهدى مصطفى الهادى افضل من اى كائنات جلبها لنا نظام الإنقاذ لشغل (وظيفة) ولا أقول تولى منصب وزير خارجية السودان في عهدهم الغيهب، ليتك إستبدلت الأستاذ جمال محمد احمد ليكون بدلا عن مهدى مصطفى الهادى فجمال كان أديبا اريبا ودبلوماسيا محنكا وكما تعلم جماعة الاخوان لم ولن ينجبوا شاعرا ولا اديبا ولا دبلوماسيا طوال مسيرتهم منذ ما يقارب الثمانون عاما الماضيه وقد رآينا على مدى آكثر من ربع قرن أن عقولهم مبرمجة إلاستحواز على السلطه وهم ينعقون بهي لله..هى لله لا للسلطه ولا (للجاه!!).

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

#1518235 [عصمتووف]
1.00/5 (1 صوت)

09-10-2016 06:06 PM
زعموا انتصار دبلوماسي ورفع اسم السودان بين الامم بل تشريفي لهم ومرمطتنا نحن والدولة مثل تلك المناصب اجدر بها من عملوا ف الخارجية من سفراء احيلوا للمعاش او الصالح العام فبل 89 وليس بعدها منصب يستحقوة الطباخين المهرة وليس مدعي طباخي الكمونية والعواسين هي مرحاض القادة العرب ولا نستبعد استضافة تل ابيب

[عصمتووف]

#1517948 [abdulbagi]
1.00/5 (1 صوت)

09-09-2016 06:02 PM
هذا زمانك يامهازل فمرحى....فقد عد كلب الصيد فى الفرسان . رحم الله المحجوب الشاعر والمهندس والمحامى والدبلوماسى الفذ . فهو مهندس لقاءالصالحه الذى تم بين الرئيس عبدالناصر والملك فيصل وقد تم فى منزله .فقد كان شاعرا مجيدا ودبلوماسى محنك ومتحدث وخطيب بالغتين العربيه والانجليزيه لايشق له غبار .كان احد عملاقة جيل الرواد .

[abdulbagi]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة