المقالات
السياسة
الغاء الانتماء الديني في الهوية الشخصية السودانية
الغاء الانتماء الديني في الهوية الشخصية السودانية
09-10-2016 10:04 AM

image

ماهي اهمية خانة الديانه في الهويه الشخصيه ؟
من خلال تصفحى لبعض الصحف العربيه والنصوص الاخباريه اثار انتباهي نص اخباري منقول عن صحيفة القدس العربيه الصادره في لندن حيث كانت الفكره الاساسيه هي الغاء خانة الديانه من بطاقات الهوية الشخصيه الفلسطينيه وتباين الأراء من مؤيد ورافض لهذا القرار، ومن هنا تطرح الأسئله نفسها لماذا يؤيد البعض هذا القرار ويخالفه الاخرين ؟وماهي أهمية خانة الديانه في الهويه الشخصيه الفلسطينيه ؟
ولكن من اجل الرد علي هذه الأسئله لابد من وقفه في القضيه الفلسطينيه وإستعراضها ، حيث تري الاغلبيه العظمي من الفلسطينين والعرب ان الصراع في فلسطين هو صراع بقاء وهويه وإنتماء ، وان فلسطين قبل عام 1948 شهدت مناورات سياسيه عديده نشطت فيها الدوائر اليهوديه ، ويعتقد الفلسطينين والعرب ان الصحفي الشهير هرتزل طاف انحاء العالم بهدف إيجاد وطن قومي لليهود في فلسطين وبذل محاولات جاده في سبيل تحقيق هذا الهدف بدءا باجراء اتصالات بالسلطان عبدالحميد العثماني في الخلافه الإسلامية الذي رفض تسليم القدس لهم فتم اسقاطه عبر انقلاب بقيادة كمال اتاتورك وعبر مؤامرات بريطانيه بقيادة وزير خارجيتها بلفور الذي سهل قيام دولة اسرائيل التي صارت حقيقه ماثله وواقع اعترفت به الامم المتحده ، ويعتقد الفلسطينيون ان دولة اسرائيل توسعت عبرمؤامرات خبيثه بقيادة الامم المتحده الامريكيه التي اعلنت مرارا وتكرارا ان امن اسرائيل خط احمر وهو من امن امريكا وانطلاقا من هذه المقدمه يعتقد الفلسطسينيون ان اسرائيل ما زالت تطمع في التوسع في الاراضي الفلسطينيه بمناورات سياسيه الهدف منها تمكين المستوطينين اليهود ببناء المستوطنات الاسرائيله في الاراضي الفلسطينيه وخاصه في الضفه الغربيه وتحقيق مرامي اسرائيل واطماعها السياسيه ، هذه هى الصورة المبسطة من خلال المنظار الفلسطيني والعربي لقضية فلسطين واسرائيل .
اما تباين الاراء حول قضية الغاء خانة الديانه في الهويه الفلسطينيه فهو ناتج عن وجود سلطتين في فلسطين ، سلطه في الضفه الغربيه برام الله بقيادة محمود عباس وسلطة في غزه تحكمها حماس بقيادة خالد مشعل بالاضافه الي صراع الفصائل الفلسطينيه الاخري ، ومن هنا يتبين تأييد الرئيس محمود عباس للقرار الخاص بإلغاء الديانة والذى جاء بلسان وكيل وزارة داخليته السيد حسن علوى معللا قرار تأييده بانه ارساء للمساواة بين المواطينين ، وعدم التمييز بين أفراد الشعب ، بينما اعلنت حماس عن طريق الناطق الرسمى باسم حماس ايهاب القصينى مؤكدين رفضهم للقرار ، و ان الهدف من الغاء خانة الديانة هو تمكين المستوطنين فى البقاء والعيش فى الضفة الغربية فى حال اعلان الدولة الفلسطينية ، وان الاحتلال مازال يتحكم فى السجلات الرسمية للمواطنين الفلسطنيين وبطاقات هوياتهم وجوازات سفرهم بإعتبار أن سلطة الإحتلال مسيطرة على حدود الاراضى الفلسطينية و معابرها للعالم الخارجى .
وهكذا نكون قد إستعرضنا ما يخص الغاء خانة الديانه في الهويه الفلسطينيه وتباين وجهات النظر من مؤيد ورافض وأسبابها.
اما اذا اردنا الانتقال من فلسطين الي السودان لمعرفة اهمية خانة الديانه في الهويه الشخصيه السودانيه ففى تقديرى أن الأمر مختلف علما بان السودان يختلف كليا عن فلسطين من ناحيه سياسيه واقتصاديه واجتماعيه ويتميز بالتنوع العرقي والاثني واللغوي ولا يقع تحت سلطة إحتلال .
فاذا نظرنا لاهمية وجود خانة الديانه في الهويه الشخصيه السودانيه بصوره موضعيه وعقلانيه وبعيدا عن التشدد اللامنطقي نجد انه ليس لخانة الديانه اي اهميه لان الايمان فى القلب وليست اوراق الهويه الشخصيه فالايمان هو ما وقر في القلب وصدقه العمل وعلي حسب علمي الهويه الشخصيه ليست هي بالعمل المترجم لما في القلب ، ومن ناحيه اخري اذا اراد السودان او اي دوله اخري احلال الديمقراطيه في ارضها و ترسيخ دولة وطنية ذات كيان سياسىى يعتمد على الانتماء الترابى لتشكيل القومية ككيان سياسىى له الاولوية على بقية الكيانات السياسية الأخرى حيث يصبح الإنتماء السودانى هو العامل المشترك بين أفراد الشعب طاغيا على الإنتماءات المختلفة فان تطبيق خانة الديانة في الهويه الشخصيه السودانيه يشجع على تمركز الثقافة العليا التقليدية المتمثلة فى الطوبيتان الدينية "الاسلام" والاتنيه "العربيه" حيث ان وجود هاتين الطوبياتين يعوق ترسخ الدوله الوطنيه القوميه ككيان سياسي شامل له الاولوية علي بقية الكيانات ، و اذا قمنا باجراء مقارنه للهويه الشخصيه في جميع الدول المتقدمه والديمقراطيه التي تمكنت من ترسيخ الوطنيه ليس هنالك وجود لخانة الديانه في هويتها الشخصيه أو جوازاتها .


عبير المجمر (سويكت )
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 10183

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1518490 [الكاشف]
3.75/5 (6 صوت)

09-11-2016 06:39 PM
لايجب الغاء الديانة فقط من المستندات الرسمية بل يجب الغاء الديانة والمهنة ومكان الميلاد (عشان مافي واحد يمارس عليه عنصرية واضهاد بسبب المهنة او المنطقة او الديانة ) كما يجب الغاء تاريخ الانتهاء من الاوراق الرسمية وتعويضها بشريحة الكترونية تحميل جميع التفاصيل عنك حيث تكون الاوراق الرسمية كشهادة الميلاد والجنسية لا تاريخ انتهاء لها تجدد عندما تتلف فقط وهذا ما فعلته بعض الحكومات المحلية في الهند بعد الثورة التكنلوجية = رخصة القيادة مدى الحياة بطاقة الهوية لا تاريخ انتهاء لها جواز السفر عشر سنوات (لانه يصدر من الحكومة الاتحادية) ويطالبون بأن يكون عشرون عام . عشان المواطن يكون مراقب للحكومة مش الحكومة مطاردة المواطن = تتكلم عن حقوقك امسكك جواز منتهي او انت قليل الادب ومش حنجدد ليك الجواز = تككلم مع بتاع المرور عن حقوقك امسكك رخصتك منتهية او استمار السيارة منتهية يعني الحكومات تتسلط على شعوبها بالاوراق الرسمية كل حسب دينه ومهنته والمنطقة المنحدر منها والكل يتحجج بانتهاء تاريخ الوثائق الشخصية.

[الكاشف]

ردود على الكاشف
European Union [البعاتي] 09-12-2016 08:15 AM
كلام ناس راقية يالكاشف ولكن من يسمع


#1518332 [شاسلين القفة]
3.00/5 (2 صوت)

09-11-2016 04:05 AM
يابتي في اوربا بسألوك عن دينك مش عشان تطلع فوق مصطبة وتأذن بسالوك عشان لما تجتمع معاهم في حفل او غيره يحترمو تقاليد دينك وما يقدمو ليك شي محرم عنك لمتين نحن في الجهل ده؟

[شاسلين القفة]

#1518296 [عصمتووف]
4.00/5 (3 صوت)

09-10-2016 10:35 PM
معندك موضع دخاما شنو ب ترفك هذا حريقة ف فلسطين وما جاورها ف حد فيهم تعرض لمشاكلنا بل حتي يذكروننا بشر بقيت زي سهير تحولت للكوره
صورتك هما محتشمة عفبال ان تغيريها ف المواقع الاخري لو الحكاية جابت دين اامل ان لا بيكون شكلي
لا اتدخل ف لبس الناس ولا يهمني فقط لدي عقدة من يتحدث بالدين وهو لا يطبقة ف نفسة

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
[الكاشف] 09-11-2016 06:21 PM
ياربي ده عصمتوف ولا واحد سارق الاسم على كل حال نقول == حتى انت يا عصمتوف التقدمي ههههههههههه طلعت خيشه واصبحت تسخدم اسلحة العاجز قايتو النقول عليه كاس من زجاج شفاف يطلع كوز مصدي == منه العوض وليه العوض في السودان

Qatar [زول ساي] 09-10-2016 11:29 PM
هسع لو لابسة محجبة وتحدثت عن الدين تقولوا كوزة ومنافقة، وبعدين ياخي ما في حاجة اسمها لبسة اسلامية؟ هناك فقط لباس التقوى وهو خير من الزي الخارجي والمهم أن يعكس قناعتك واحترامك لنفسك وليس فيه ابتذال، ثم أين عدم الاحتشام وهل الاحتشام فقط بالتوب؟...


#1518285 [هناء عبدالعزيز]
4.00/5 (3 صوت)

09-10-2016 09:24 PM
وان فلسطين قبل عام 1948 شهدت مناورات سياسيه عديده نشطت فيها الدوائر اليهوديه ، ويعتقد الفلسطينين والعرب ان الصحفي الشهير هرتزل طاف انحاء العالم بهدف إيجاد وطن قومي لليهود في فلسطين وبذل محاولات جاده في سبيل تحقيق هذا الهدف بدءا باجراء اتصالات بالسلطان عبدالحميد العثماني في الخلافه الإسلامية الذي رفض تسليم القدس لهم فتم اسقاطه عبر انقلاب بقيادة كمال اتاتورك


تصحيح

كمال اتاتورك انقلب على السلطان محمد السادس وليس السلطان عبدالحميد

[هناء عبدالعزيز]

#1518274 [كاتبة]
3.00/5 (2 صوت)

09-10-2016 08:51 PM
أكتبي يا عبير ما شئت ، وسوف يأتي يوم تحترفين فيه الكتابة ، أما عن سعة الأفق فهي لا تتأتى بالكتابة ، يحتاج فيها المرء للإطلاع المضني وإمعان الفكر. نحتاج إلى الشباب أمثالك ، من لهم رأي ، ولو خالفناهم ، لكن يبقى إحترامنا لهم قائم لأن لهم رأي يجاهروا به.

الكاتبة لم تسب الدين ، وفكرتها موضوعية ومشروعة

[كاتبة]

#1518263 [عكر]
3.00/5 (2 صوت)

09-10-2016 07:56 PM
هوية ايه و الموصوف ما موجود......؟؟؟


ليست الاشكال في الغاء ( خانة الديانه في الهويه الشخصيه السودانيه ) و لم تكن هي مشكلة من الاساس ...! ما يخامرني من ظن بانك قد جبنتي في فضح الامر و مناقشته لا اكثر .... و كموضوعية للامر المتازم و الطارئي للنقاش و هو الغاء الديانة نفسها من الشخصية السودانية و ليس ما هو مكتوب علي الهويات (الاوراق الرسمية الشخصية) ...

فبعد تجربة ليست بالقليلة او الهينة تفكفك الوسط المحافظ و المجتمع المدني الذي كان هو المصدر للهوية و الملمح العام للبلاد من خلال تمدنها المرهون بتنوعه و تمازجه العتيق و صفة الديانات و الاعتقاد تتفاوت بعمق المعرفة و التجربة المتوارثة لاكثر من الف عام بعد التحول الكبير لجل السودانيون و قبل ظهور القرون الوسطي الاوربية و تبعات الحروب الصليبية التي انتهت الي محاكم التفتيش (IHP) بدا بتخوم الاندلس ... و استقوائها بحق الملك اللاهي (Divine Right of Kings) من قبل ...التاريخ الذي تغير و قوض بالتنويريون و تطور التاريخ الي الوصول Gلعلمانية بمفهوميها الفرنسي و الانجليزي ...الامر المسقط ضمن حركة النقد و الحراك فيما بعد نحو ( الاسلام السياسي ) و تجاربه الفاشلة التي نعيشها في ابسط و ابشع دكتاتوريات عجزت ضمن كوكبتها السلطوية ان تقدم لقمة عيش كريمة و ان تعترف بمواطنيها ناهيك عن نموزج اصلاحي يتجاوز الشعاراتية الي عمل ملموس ...!!

الامر الذي قاد مباشرة الي زعزعة (المجتمع المدني ) الموصوف و خاصة اوساط الشباب و الناشئة التي ولدة و ترعرعت ضمن البرك الاسنة و الضمائير الخربة لضغمات حاكمة و خطابات دينية جوفاء و زائفة و شخصيات متكسبة وزايغة و تفلت وجوع و ضياع لم تختبره الاجيال السابقة بتاتا الا ضمن هفوات تاريخية محدودة و نطاقية...!!!

ما سبق ولد ويولد من يبشرون ليس بالشيوعية التي رميت بالمكارثية المستوردة و انما الالحاد و الكفر بعينه و سبق قبل عقد من الزمان ان تجمع البعض اسفيريا و تنادوا طالما غابت حتي حقيقة النقد الموضوعي و لا نقول طمعا في اعتراف او تنازل لمن فشل و يفشل .....!!!



قاد الي

[عكر]

#1518231 [ود لغرب]
4.00/5 (3 صوت)

09-10-2016 05:46 PM
ما فهمت أي حاجة. أخطاء إملائية ونحوية بالجملة. نصيحة لوجه الله يا عبير اتركي موضوع الكتابة الصحفية وشوفي شغلة تانية يمكن تبدعي فيها. أنا لا أرى لك أي مستقبل في هذا المجال !!

[ود لغرب]

ردود على ود لغرب
[عصمتووف] 09-10-2016 10:39 PM
فاشلة ف كل شئ لو تزوجت زرقة طلافها تصل ب اسرع فرصة عبر الواتس العيب ف الراكوبة والمواقع الاخري يسمحو لهم ولهن ف تعلم الحلاقة فينا


#1518157 [الحقيقة المره]
4.00/5 (3 صوت)

09-10-2016 12:33 PM
يا استاذه لا يأخذنكم شنآن قوم ألا تعدلوا ..نرجو ألا تجرفكم التجربة الفاشلة لما يسمى حركة اسلامية سودانية على التعميم
ان السودان دولة غالبيتها مسلمين مع التقدير والاحترام الكبيرين للاديان الاخرى ولكن الديمقراطية تقتضي أن رأي الغالبية يسود مع حفظ مكانة واحترام الاخرين
وطالما الامر كذلك فان أظهار الدين في البطاقة الشخصية يسبق أي تعريف آخر لأن المسلمين لهم مقابرهم وطريقة دفنهم ...ويا أستاذه ان المسلمين الحق يعلمون يقينا أن أول سؤال يواجههم في القبر : ما دينك ؟؟؟؟
اللهم أحسن خواتمنا

[الحقيقة المره]

#1518125 [زول قرفان]
4.00/5 (3 صوت)

09-10-2016 10:45 AM
يا اخوانا عليكم الله فكونا من بت المجمر وخرمجتا حلوها عن سمانا كلو يوم ناطة لينا بي صورة شكل

[زول قرفان]

#1518124 [الشريف]
1.00/5 (2 صوت)

09-10-2016 10:38 AM
جمال و لباقه الله يحفظ يا سمحه

[الشريف]

عبير المجمر (سويكت)
عبير المجمر (سويكت)

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة