المقالات
منوعات
بعض الذي كان عبر نافلة القول (6)
بعض الذي كان عبر نافلة القول (6)
09-10-2016 11:09 AM

بعض الذي كان عبر نافلة القول (6)
image

أنت لا تجرؤ على خرط القتاد
جلستُ يتأمل !!؟...
إنتزع من يده القلم
بسطتُ القرطاس أمامهما
رسم حرفاً
أردفتٌ ثانٍ
تعاقبتْ الأحرف منك
تتناسل جملاً
وئدتُ بعضها
أعاد كتابتها
أنتَ تكاد تشوه ما يكتب !!؟...
كنتُ إستدعي حصيلته اللغوية
ظل يُؤلف من المفردات جملاً
فما إحتظتْ برضٍ مني !!؟...
ترسم خطى الأولين
رفدته
إغتر
عارضته
كبحت أنت جماحنا
سدر في غيه
وضعتُ المتاريس
هدمها ؛؛؛؛؛
فما لانتْ قناتي
طفق ينسج أحابيله
وقعتُ بين براثن فخاخه
إمتلك طاقة تجاربي
إنحرف بها
زجرته
عصاني
عنفته
فما إرتدع
إبتدعت أنت طقساً للكتابة
لم يستهويه
حاولتُ عبثاً
أن أكفَّ عن عصيانه
شرع يكتب
كتبتُ شيئاً ؛؛؛؛؛
لا تكتب ما يملى عليك
بل خذ منا
أنت من يساندهما
أليس أنا و أنت و هو
من يقف خلفنا !!؟…
لتكتب
ليكتب
لأكتب !!؟…
* * *
ها هو يتهيأ
لأخط أنا أولى كلماته
و أنت ترصدنا
يتحفز كلانا
و كل يخرج
من مخزون حصيلته اللغوية
أجزل المفردات
و أبلغها إيحاءً
بينما أنت تقلل
من شأننا
فيشفع أحدنا لنده
دون صدى !!؟…
جمع بعضه و مضى
فظللتُ أنا أكافح صدودك
مفتوناً برصيده
من سحر البيان !!؟...
تستهويه لغة المديح العالي
التي شابت نبرتي
كرَّ راجعاً
إجتمع ثلاثتنا
لدحر التردد
و ترسيخ الثقة
رفدتُ هداياهما
فما أجدتْ فتيلاً ؟؟!...
طفق يلم شعثهما
فتتشظى مرامينا
أنت تكاد تدفع بنا
الى حافة الإنحسار
أخذتُ بتلابيبهما
إلتقط القفاز
فلوحتُ بشارة البدء
إحتشدنا إحتشاداً
مدججين بفن القول
لإستقبال ميلاد الشكل الهلامي
أحارنا !!؟…
ألجمتنا الدهشة ؛؛؛؛؛
دون أن نجرؤ على تصنيفه
أنت إستهجنتَ الفعل
هو إبتسم ساخراً
أنا صرختُ هاتفاً
السفر الطويل
أوله خروج !!؟…
* * *
تتبين ملامح الشكل الهلامي
رويداً رويداً ؛؛؛؛؛
فيبدو كأنه قطعة نثرية
تبحث عن هوية !!؟...
الى أي الأجناس الأدبية
يمكن أن ينسبها
لعل جنس السرد
ينحاز الى أشواقي
و (أنت) لا تني
تحرض (الهو)
على (الأنا)
لم يعد ثمة من يجزم
ظل ثلاثتنا يحدِّقون
أبرق هذا أم سراب ؟؟!...
شرعتُ
بدأ
صددنا
كففناه
لانت قناته
مضينا جميعاً
مصطحبين عصارة الخبرات و التجارب
كل يستلهم ملهماته
و يفضي لغيره
أخذنا مجمل ما إختزناه
دلفنا عبر الباب الصغير
حيث طاولة و كرسي
طرحتُ مفرداتي
أردفها هو بأخرى
ألحقتهما أنت بثالثة
جلس ثلاثتنا على ذات الكرسي
فردنا الورقة
تمدد بياض فضاؤها
في مواجهتنا
تحفزتُ أنا
أمتطى هو صهوة القلم
إجترحت أنت الخطوة الأولى
ظللنا نراوح حول الهامش
على حين غرِة
توغلنا صوب المتن
خرج من بين أناملنا شكلاً واضح المعالم
يمكن تصنيفه
ثمة وسط
قبله بداية
تعقبهما
خاتمة
هتفتُ :- ( أليس هذا هو الشكل الأورسطي لفن السرد ) !!؟...
فيصل مصطفى San Jose ولاية California


فيصل مصطفى
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1559

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل مصطفى
فيصل مصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة