المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
جامعة القاهرة فرع الخرطوم في ذكراها الستين
جامعة القاهرة فرع الخرطوم في ذكراها الستين
09-14-2016 03:10 AM


١-
***- قبل ان ينقضي هذا العام الحالي ٢٠١٦، - وتمر بهدوء شديد ونسيان- الذكري الستين عامآ علي تاسيس جامعة القاهرة فرع الخرطوم، التي امر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بتاسيسها في السودان عام ١٩٥٦ لتكون جسر تواصل علمي وثقافي تربط العلاقات بين السودان ومصر، رأيت ان افتح اليوم ملف هذه الجامعة العريقة التي قدمت خدمات جليلة لا تحصي ولا تعد ، خرجت اجيال من الخرجيين افتخرت بهم البلاد، شغل بعضهم مناصب دستورية في الدولة، اغلب الخرجين ايضآ احتلوا مواقع رفيعة في الخدمة المدنية، خاصة في مجال القانون والمحاماة، وايضآ شغلوا مناصب كبيرة في وزارة المالية والضرائب.

٢-
***- ان الذي يعرف تاريخ مدينة الخرطوم قبل الاستقلال عام ١٩٥٦، يعرف ان مبني جامعة القاهرة فرع الخرطوم كان موجودآ قبل انقلاب اللواء محمد نجيب في ٢٣ يوليو ١٩٥٢ بزمن طويل . فقد حمل المبني في عهد الملكية اسم (مدرسة الملك فاروق)، كانت مدرسة مصرية وكل العاملين فيها من اساتذة واداريين وعمال مصريين، مولت المدرسة من قبل وزارة المعارف المصرية في زمن فاروق، الذي كان وقتها (ملك مصر والسودان) ، نفس هذا الشكل الهندسي الحالي هو نفسه المبني القديم الذي كان قبل استقلال وما تغير كثيرآ من الخارج.

٣-
***- عند ما اطاح اللواء محمد نجيب الملك فاروق وابعده من مصر، ما تغير اسم المدرسة المصرية في السودان وبقيت علي نفس الاسم بلا تغيير(مدرسة الملك فاروق)، لكن عندما اطاح البكباشي جمال عبد الناصر اللواء محمد نجيب في شهر نوفمبر ١٩٥٤، وسجنه في حبس انفرادي في قرية (المرج) ، قام (مجلس قيادة الضباط الاحرار) في القاهرة ) بتغيير اسم المدرسة الي :(مدرسة جمال عبدالناصر)، تحولت فيما بعد الي (مدرسة الخرطوم الثانوية المصرية)،وكانت مدرسة تابعة للبعثة التعليمية المصرية في السودان .

٤-
***- منذ تاسيسها عام ١٩٥٦، والجامعة كانت مصدر قلق و(خميرة عكننة) لكل النظم العسكرية التي حكمت البلاد، جنرالات الرئيس الفريق ابراهيم عبود طوال سنوات حكمهم من عام ١٩٥٨ - ١٩٦٤، كانوا يكرهون الجامعة المصرية كره الموت لعدة اسباب، منها انها جامعة مصرية نافست الجامعة الوطنية (جامعة الخرطوم)!!، ولانها - حسب رأيهم وقتها- معقل يضم الشيوعيين المشاغبين والديمقراطيين!!، وثالثآ لانها جامعة اجنبية خرجت المئات الذين نافسوا خريجي جامعة الخرطوم وبريطانيا!!

٥-
***- وزارة الداخلية في الخرطوم زمن حكم الرئيس عبود خصصت جهاز أمني بصلاحيات واسعة، مهمته رقابة جامعة القاهرة فرع الخرطوم، ورصد نشاط الطلاب فيها، واعتقال النشطاء السياسيين، كان الفريق شرطة احمد ابارو هو المسؤول الاول عن الجهاز، كان شرسآ، حاد الطباع، لا يرحم احد خاصة السياسيين المعارضين للنظام، او من يعتقل في مظاهرة ، والويل كل الويل اذا كان المعتقل طالب شيوعي في جامعة القاهرة الفرع!!، هو من ابتكر اسلوب تكسير اصابع المعتقلين السياسيين!!، كانت عملية تكسير الاصابع تتم في غاية البساطة وبلا معدات تقنية او اجهزة حديثة، كل ما في الامر انه كان يضع قلم رصاص بين اصابع المعتقل ويضغط علي الاصابع بقوة حتي يسمع صوت تكسير العظام!!..وكان الغرض من هذه العملية السادية عدم استطاعة الطالب (المكسور عظام اصابع اليد) ان يؤدي امتحاناته في اخر العام!!

٦-
***- من أشهر الشخصيات الطلابية في جامعة القاهرة فرع الخرطوم، وتعرضت لتعذيب ابارو بعد اعتقالهم وقبل تقديمهم للمحاكمات: الراحل حسن عبدالماجد المحامي، الذي كان رئيس اتحاد الجامعة لسنوات عديدة بفضل الشيوعيين والديمقراطيين، تعرض للتعذيب والضرب، والسجن لسنوات طويلة.

***- هناك ايضآ المحامي عثمان يوسف، والقانوني عبد الرحمن كمبلاوي، وعوض صباح الخير.

٧-
***- من اشهر المدراء الذين مروا علي هذه الجامعة المصرية، الدكتور طلبة عـويضة، الذي كان ايضآ في نفس الوقت عميد كلية التجارة، طلبة كان صاحب (كاريزما) قوية اجبرت حتي أهل السلطة في الخرطوم وقتها علي احترامه، بذل طلبة طوال سنوات عمله بالجامعة جهود خارقة من اجل رفعة الجامعة حتي صارت قبلة بعض الطلاب الاجانب.

٨-
***- اكثر ما كان يضايق الدكتور طلبة عويضة وجود البوليس السري التابع لوزارة الداخلية السودانية داخل حرم الجامعة، وضايقه ايضآ قيام الحكومة في الخرطوم بفرض ضرائب باهظة علي الكتب والمناهج الدراسية الخاصة بالجامعة!!، قدم عدة احتجاجات علي الضرائب، وانها ليست للبيع بقدر ما هي مراجع يستفيد منها الطالب السوداني، باءت كل مساعيه بالفشل لانها كانت واحدة من اساليب متعمدة من النظام في محاربة الجامعة.

٩-
***- توترت العلاقات كثيرآ بين السودان ومصر عام ١٩٩٢ بسبب انحياز نظام البشير لصدام حسين وتاييده غزو الكويت، وفي الجانب الاخر مصر التي وقفت بقوة ضد صدام والغزو، كان بين الدولتين حرب باردة بمعني الكلمة، لجأت كلا البلدين كل انواع الاستفزاز والتحدي وابراز العضلات،ارجع نظام الخرطوم طائرة مصرية بركابها من مطار الخرطوم، فارجعت مصر ثلاثة طائرات سودانية!!،

١٠-
***-اعتدي رجال الامن في الخرطوم بالضرب المبرح علي مصريين في "الري المصري"، فانتقمت القاهرة من دبلوماسي سوداني ضربآ بسوط (العنج)،ولزم طويلآ سرير في المستشفي.

١١-
***- كانت قمة المواجهة بين السودان ومصر، عندما دخلت قوة عسكرية سودانية الي منطقة (حلايب)، وقع بعدها اشتباك مسلح.

١٢-
***- ضمن سلسلة الاجراءات التي اتخذتها حكومة الانقاذ في تعميق صراعها مع القاهرة، ان قامت بمصادرة جامعة القاهرة فرع الخرطوم لتصبح جامعة النيلين -(لا احد يعرف ان كانت جامعة النيلين معترف بها من قبل الدولة..ام "فشنك" كالاخريات؟!!).

١٣-
***- كاتب هذه المقالة، درس لمدة عامين في جامعة القاهرة فرع الخرطوم في الفترة من عام ١٩٦٣ الي عام ١٩٦٥، وسافرت بعدها الي موسكو، واكملت دراستي في مدينة كييف ، ورغم مرور ٥٣ عام علي فراقي جامعة القاهرة فرع الخرطوم، الا ان ذكرياتها الجميلة مازالت في الوجدان.

١٤-
***- ليت الزميلات والزملاء القدامي "سودانيين كانوااو مصريين"، الذين عاصروا الجامعة في الفترة من -عام ١٩٦٢الي عام ١٩٦٦-، ان يعلقوا علي هذا المقال، لالشئ الا لعودة ما انقطع رغم مرور الزمن وطول المدة، وعودة لذكريات ايام سعيدة لن تعود.

***- كل عام وانتم بخير.

بكري الصايغ
[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3069

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1519847 [ابوالعينيين]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2016 03:11 AM
يا بكري الصايغ تحولت الجامعة من جامعة القاهرة فرع الخرطوم الي جامعة النيلين عام 1993 وكان رئيس الاتحاد أحمد حسين آدم ممكن تسألو الوقت داك كان دباب وتم ضرب الطلبة المعترضين علي تحويلها

[ابوالعينيين]

#1519799 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2016 08:48 PM
و لا ننسي معهد الإحصاء العالي التابع لكلية التجارة.كان مكانه البيت المواجه لمبني السفارة الأمريكية في شارع علي عبداللطيف.و كان يسكن فيه اللواء حسن بشير عضوالمجلس العسكري برئاسة عبود.
كان يستغل المبني طلاب كلية العلوم-رياضيات و هو الشعبة الوحيدة في كلية العلوم وقته.و في المساء كان يستغله طلاب الدبلوم.لذا كات فرصة طيبة ليتأهل الخريجين في الإحصاء و كانت مدة الدراسة سنتين.
و ما يميز الإحصاء أنها مادة مساعدة,أي تدخل الإحصاء Multi disciplinary في كل عمل و بالتالي أتي طلاب الدبلوم من مختلف التخصصات,فكنا نجد زملاءنا خريجي المحاسبة و الإقتصاد و إدارة الأعمال و التأمين و الجغرافيا و الزراعة و الهندسة و التربية و غيرها من التخصصات.
كانت تلك أيام جميلة حافلة بالنشاط,أعادت للبعض أيام الفرع السالفة حين كان يعمل الكثيرين موظفين بالنهار و طلاب علم بالليل, و إن كنت درست البكالوريوس في جامعة عين شمس في القاهرة80/1984م.درست مدة عام واحد في دبلوم الإحصاء ثم فضلت أن أواصل دراستي العليا في تخصصي الأساسي و هو المحاسبة حيث درست الزمالة البريطانية ACCA في لندن.
و لا ننسي فضل هذا المعهد في إرتباط بعض الزملاء بزميلاتهن في ذات المعهد,إذ كللت تلك العلاقات بالزواج السعيد.

[جمال علي]

#1519657 [و م ي]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2016 09:13 AM
كما ارجو الفت نظر الجميع الى الدعاية السياسية وخريجي جامعة الخرطوم،الي ترويجهم بان جامعة الخرطوم هي الجامعة الوحيدة في العالم،

"الجميلة والمستحيلة"

(لا اعرف كيف مستحيلة الدخول اليها وقد دخلها خريجوها)

هل سمع احدكم او يعرف ان هناك جامعة في العالم اخري بانها "جميلة ومستحيلة؟

انا لم اسمع على اي حال

[و م ي]

ردود على و م ي
Saudi Arabia [جمال علي] 09-17-2016 09:20 AM
الرد علي Hisho:
يا أخي قليل من الإحترام لعقول الناس.تأمل كيف سيكون حال البلد لو لم ينشئي المصريين مدرسة إبتدائىة في عام 1851م.و تأمل الحال لو لم تنشأ المدارس المصرية لإستيعاب الفاقد التربوي أيام أن قبول 40 تلميذ في المدرسة الوسطي من بين 400 تلميذ يجسلون لإمتحان الشهادة الأولية.أفخر أن أربعة من أشقائي درسوا في المدارس المصرية من خامسة إبتدائي و إلي ثالثة ثانوي و ثم واصلوا دراستهم في مصر و بعضهم في الفرع.منهم الطبيب و منهم المعلم و منهم الإداري في سلك حكمة السودان.
و تأمل الحال لو لم تنشأ جامعة القاهرة الفرع لإستيعاب الفاقد في الشهادة الثانوية.
نعم كانت الدراسة مسائية و هذا شئي عادي.و هذا منح الطلبة فرصة ليعملوا و ليعلوا أنفسهم و أسرهم و ليتخرجوا و يعملوا في خدمة البلد.
و أوافقك أن جامعة القاهرة فرع الخرطوم كانت تعاني من بعض المشكلات الإدارية و االوجستية و غيره و إنعكس هذا علي أدائها.لكن لا يعني هذا أن هذا النوع من التعليم ردئ.يوجد في كل بلد جامعات القمة و جامعات القاع و ما بينهما.لكن مشكلة السودانيين أنهم لا يمارسون النقد علي اصوله و يقدرون علي نقد أنفسهم لعلاج أخطاءهم و لا يفكرون إلا في دائرة الأبيض و الأسود و بالتالي لا يعرفون نسبية الأمور, فكل شئي في الحياة نشبي مقارنة مع غيره.لكن في بلادنا سنظل نلف و ندور حول مسائل لا تقدم و لا تؤخر بسبب غلبة هذه العقلية و هذا النوع من التفكير القاصر و كل ما نحمله من سلاح هو نظرية المؤامرةز!

Sudan [Hisho] 09-16-2016 07:58 PM
الاخ م و ى , انا مقدر لك ردك على تعليقى بخصوص جامعة القاهرة فرع الخرطوم لقد كتبت حديث مرسل هو اقرب الى مرافعة دفاع عاطقية عن جامعة القاهرة فرع الخرطوم , لقد عقدت مقارنة بين وجود جامعة القاهرة فرع الخرطوم والمراكز الثقافية الاجنبية ( المركز الثقافى البريطانى , المركز الفرنسى , مركز جوتة الالمانى ) وتسائلت هل هم جواسيس ؟؟؟هذه المراكز هى مراكز لنشر الثقافة واللغة المعنية لا تضخ خريجين لسوق العمل , اما وجود الجامعة الامريكية فى القاهرة فهو مختلف كنت اتمنى ان يكون لاى جامعة امريكية فرع فى السودان لضمان ان هناك تعليم راقى متقدم يضخ خريجين ذوى كفاءة عالية من السودانيين .. سيدى م وى , لقد قصد المصريين تقديم هذا النوع الردى من التعليم عن قصد اعرف ان ما كان يتم فى جامعة القاهرة فرع الخرطوم لا يمكن ان يكون فى جامعاتهم المصرية من تكدس وحشد لطلاب لا اول لهم ولا اخر منهم ما يسمى منتسبين ومنهم ما يسمى نظاميين وهلم جرا , بل هناك من كان يدرس فى جامعتين مختلفتين فى نفس الوقت ليحصل على درجتين جامعيتين فى وقت واحد التى بكل تاكيد كانت شهادة جامعة القاهرة فرع الخرطوم هى المضمونة والتى لا تتطلب اى مجهود للحصول عليها ( بخرات , شراء اسئلة الامتحانات ) ولا ضرورة للحضور للجامعة .. ان مصر كانت ولا وزالت تحارب السودان وللاسف كانت الفرع هى احد ادوات الحرب هذه ولقد نجحت فيها لحد كبير .
اما بخصوص جامعة الخرطوم فهذه هى ايقونة الفشل السودانى واسميها ( صنم الورق) الذى اطفقت النخبة السودانية تتطوف حوله بهتانأ ووهمأ , عندما اسس الانجليز هذه الجامعة كان القصد منها هو الصعود درجة للامام بعد تاسيس المدارس الثانوية ليحصل السودانيين على تعليم جامعى بعد اتمامها وكان وفتها عدد ممتحنى الشهادة السودانية يتناسب مع وجود جامعة واحدة لقد كانت تستوعب ربما 30-40% من حملة الشهادة السودانية انذاك ويتم استيعاب المتبقى فى المعهد الفنى ومعهد شمبات الزراعى والكلية العسكرية والشرطية والقيل يذهب الى مصر خصوصأ للدراسة فى كلية دار العلوم المشهورة . لقد ارسى الانجليز الاساس للتوسع فى التعليم الجامعى متى ما كان عدد ممتحنى الشهادة السودانية يزداد وبدل من ان يتم انشاء جامعة اخرى لاستيعاب الزيادة غابت النخبة السياسية فى سكرة السلطة وظنت ان جامعة الخرطوم هى الصنم المقدس الذى لا يجب الممساس به ولو حتى بوجود جامعة اخرى منافسة او مكملة فاهدرت الموارد البشرية السودانية شر اهدار وغابت مواهب مذبوحة على اعتاب التعصب والوهم المسمى جامعة الخرطوم بل وزاد غرورهم حتى ظن البعض منهم ان الجامعة الموجودة فى بلد صحراوى من دول العالم الثالث تسكن فيه امراض الملاريا والبلهارسيا والكلزار هى ليست اقل بل وافضل من الجامعات العالمية التى تبلغ ميزانية الابحاث لسنة واحدة فيها اكثر من 100 ضعف ميزانية جامعة الخرطوم مجتمعة .. بل وسارت ركبان الوهم لتجعل من خريج جامعة الخرطوم انسان لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا خلفه فسار السودان منزلق نحو الادنى رويدأ رويدأ فلم نسمع يومأ عن اختراعات او ابتكارات علمية نبعت من هذه الجامعة الوهمية مساهمة فى حل مشكلة واحدة من مشاكل السودان التى لا تعد ولا تحصى فى شتى مضارب الحياة , بل لازالت المنشات الكبيرة مثل السدود واخيرأ البترول الذى ذهب كلها تتم بواسطة اجانب لم نسمع يومأ ان كبرى قامت بتصميمه كلية الهندسة جامعة الخرطوم فكل الكبارى يتم تصميمها وتنفيذها بواسطة الصينين الذين هم ليسوا خريجى جامعة الخرطوم ( صنم الورق), لم نسمع يومأ بان جامعة الخرطوم قد قامت طورت امصال مقاومة للملاريا التى تسكن دماء 99% من السودانيين .
بل لقد قراءت فى الايام الماضية ما كتبه شخص من الذين يطلقون عليهم كلمة ( بروف) التى هى من ابتكار اهل الجامعة الوهمية بكل تاكيد , وهو يحاول ان يفهم لماذا لم يتم ايراد اسم جامعة الخرطوم( صنم الورق) ضمن تصنيف افضل 1000 جامعة فى العالم , لقد ظن هذا (البروف) ان بقية العالم ايضأ مصاب بسكرة جامعة الخرطوم مثله , سوف يطول انتظارك عقود اخرى ولن ترى اسم جامعة الوهم مدرج حتى ضمن افضل 10,000 جامعة فى العالم .


#1519590 [Hisho]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 11:51 PM
السيد بكرى الصائغ تحية طيبة , موضوع جامعة القاهرة فرع الخرطوم هو موضوع شائك وكبير قد يبدو ان الامر هو امر تعليم فقط ولكن للاسف هو ليس كذلك هو نقطة من بحر المؤامرات وحرب الاستخبارات التى ظلت تحيكها مصر ضد السودان , مسئلة المياه بالنسبة لمصر هى مسئلة الحياة والموت ومسئلة السيطرة على اكبر دول حوض النيل ( السودان) ظلت هاجس كبير للمصريين وجبهة تتطلب كثير من العمل الاستخباراتى للمحافظة على مكسب مصر من اتفاقية مياه النيل 1929 التى حصلت مصر بموجبها على 55.5 مليار متر مكعب وينال السودان 18.5 مليار متر مكعب من مياه النيل , ولضمان اسنمرار هذا القسمة الطيزة وهذا الاستغلال كان لابد لمصر ان تسعى لبقاء الامر كما هو ومن ضمن الادوات التى استعملتها المخابرات المصرية المتمرسة هو جامعة القاهرة فرع الخرطوم لعدة اهداف :
1- ضمان وجود عيون للمخابرات المصرية بصورة مستمرة فى السودان وسط شريحة مهمة هى الطلاب مما يسهل عملية الحصول على اكبر قدر من المعلومات عن تفاعل المجتمع وحركته وخصوصا السياسية.
2- ضخ اعداد كبيرة من خريجى الكليات النظرية ( قانون , اداب , تجارة) فى سوق العمل السودانى يفوق حاجته من هذا النوع من التخصصات ومن ثم ضمان تسربهم الى مرافق الدولة السودانية المختلفة ويدرك المصريين ان نوعية الخريجيين هذه هى نوعية غير جيدة وليست ذات كفاءة ( عمليات الغش فى الامتحانات وتسريب الاسئلة التى كانت تجرى على عين المراقبين المصريين الذين يظفر بعضهم برشوة صغيرة وعدم الحاجة لحضور المحاضرات ) بكل تاكيد كان له تاثير مباشر على نوعية الخريج .
3- عدم اضاقة اى كليات علمية مما يعنى ان يظل خريجى هذه الجامعة نوعية محددة تضغط على الدولة ومقدرتها على توظيفهم مما يؤثر على عملية الاستقرار الاجتماعى ومن ثم اضعاف الدولة وفتح جبهة داخليةاضافية لالهائها .
وقد ساعدتهم الدولة السودانية ايضأ بانها ظلت تظن ان خريجى جامعة الخرطوم( صنم الورق) هم الصفوة بدون ان تدرك ان اعداد خريجى صنمها المعبود هذا لا يمكن ان يكون كافى لقيادة دولة نحو التطور والتنمية فقد كانت جامعة الخرطوم( صنم الورق) تستوعب اقل من 4% من مجموع ممتحنى الشهادة السودانية فقط ويتشتت الباقى للتوظيف بين مكاتب الحكومة ويهاجر البعض طلب للدراسة الجامعية خارج السودان وبعضهم تموت مقدرته وموهبته فى مهنة او حرفة يدوية فى اهدار للمورد البشرى هو اساس التنمية .
ان ما سعت مصر اليه قد حققته بدرجة نجاح كبيرة وساعدتها النخبة السودانية الفاشلة فى الادارة السياسية للبلاد على تحقيق اهدافها الى ان جاءت حكومة الانقاذ فى محاولة لتدارك ما صار بالتعليم فافرطت فيه لدرجة التطرف فاخلت ايضأ , بكل تاكيد عملية التنمية والتطور تتطلب موارد بشرية كبيرة مؤهلة تاهيل متنوع فى شتى المجالات وخصوصأ التقنية والعلمية لقيادة اى جهد للرقى بالدولة ولكن لابد من التوازن فى كل شى .
هل يمكن ان يعطى المصريين شى بدون مقابل , من كان احوج لجامعة القاهرة فرع فى السودان ام الكويت ام السعودية ام دولة قطر ام اليمن ؟؟ فقد كانت دول الخليج هذه لا يوجد فيها حتى مجرد مدارس ثانوية وحتى التى على قلتها كان من الاجدر ان تذهب مصر وتنشى فرع لجامعة القاهرة هناك فكانوا هم احوج من السودان الذى كانت فيه على الاقل قائمة جامعة الخرطوم انذاك .

[Hisho]

ردود على Hisho
[و م ي] 09-16-2016 09:00 AM
السيد/ هيشو
السلام عليكم ورحمة الله عليكم
لا اعتقد ان تقييمك لخريج جامعة القاهرة الفرع في محله على الاطلاق. هذه راي انبني على الدعاية السالبة المستمرة ضد خريج جامعة القاهرة الفرع. حيث لم تعمل مقارنة من ارض الواقع لبن كفاءة خريج الفاهرة الفرع وخريج جامعة الخرطوم حتي على مستوى الكليات النظرية. فلو احببت ان تعرف مستوي خريج جامعة القاهرة اذهب الى النائب العام وانظر في امتحانات المعادلة ومن المتفوق فيها دوما. اسال مواطن لديه مشكلة قانونية اليوم ويؤيد علاجها. فلمن سيذهب؟ تخده يفضل خريج جامعة القاهرة على خريج جامعة الخرطوم. والحكومة نهسها تعترف سرا بشطارة وتفوق خريج جامعة القاهرة حتي على مستوي الاداب والمحاسبة والاقتصاد.
اذهب الى جامعة الخرطوم نفسها، وانظر على مستوي الدراسات العليا، من هم المتفوقين على الاخرين (بما فيهم خريجي جامعة الخرطوم)، خاصة الكليات التي فيها الدراسة باللغة العربية (ربما ضعف اللغة الانجليزية لم يبرز مدي ما تحصاوا عليه من علم)
ثانيا: في مصر: توجد جامعة اجنبية اسمها الجامعة الامريكية في قاردن سيتي او قبالة ميدان التحرير بالقاهرة. وتعطي هذه منح لاوائل خريجي المدارس الثانوية العامة المصرية (والعليا عندنا). وهي قديمة جدا هناك. هل اعتبرها المصريون جهاز استخبارات امريكية تعمل على تخريج ذوي كفاءة غير جيدة (كما تفترض انت عن خريج جامعة القاهرة الفرع). وهل قامت الحكومات المصرية من قبل وبعد حسني مبارك بتاميمها ومصادرة املاكها كما فعلت حكومة الانقاذ بالنسبة لجامعة القاهرة الفرع؟
سيدي هاك التاريخ الموثق بالوثائق والشهود العيان فيما يخص هذه الجامعة العريقة:
اولا: كانت وزارة التعليم العالي السودانية تجيز وتراقب عن كثب المناهج ومستواها التي تقوم جامعة القاهرة الفرع بتدريسها للطلبة السودانيين بكل اقسام كلياتها. معني ذلك ان حكومة السودان لم تترك الطلاب السودانيين لتلعب بها اهواء الاجانب مهما كانوا؛
ثانيا: كانت جامعة القاهرة الام تبتعث لجامعة القاهرة الفرع افضل ما عندها من اساتذة، لا تقل درجاتهم عن مستوي بروفيسور او تحت اشراف بروفيسور، لها لضمان تدريس افضل وارقي مستويات العلوم الثابتة والحديثة العالمية وذلك بالكتب التي ابدع كاتبيها المصريين بمختلف التخصصات (النظرية). في مجال الاقتصاد مثلا: هل سمعت بنظرية بلبع صاحب النظرية العالمية في محاسبة التكاليف. هل اطلعت على كتاب رفعت المحجوب في النظرية الكينزية والذي كتابة حتي الان مرجع في مكتبات ارقي الجامعات الاوروبية، خاصة بفرنسا، للدارسين الناطقين باللغة العربية. (لا استطيع ان اتحدث عن مراجع اصحاب الكليات الاخري لكن ما استطيع تاكيده لك هو ان طلبة جامعة الخرطوم انذاك كانوا ساكنيين مكتبات جامعة القاهرة الفرع في كل المجالات ونحن شهود عيان مباشرين على ذلك)
ثانيا: كانت هناك مجموعة من اساتذة جامعة الخرطوم تدرس طلبة جامعة القاهرة الفرع كما كان بعض اساتذة جامعة القاهرة يلقوا ببعض المحاضرات في جامعة الخرطوم حتي اواخر الثمانينات وذلك في اطار اتفاقية تعاون بين الجامعتين.
رابعا: ان هناك كثير من خريجي جامعة القاهرة دخلوا بنسب تتجاوز مرتفعة النسب بالقارنة مع تلك التي دخل بها الغالبية من خريجي الخرطوم لاسباب الفقر وظروف اخري (ارجع لملفات جامعة القاهرة الفرع وقارنها بملفات جامعة الخرطوم)
ثالثا: ما علاقة مستوي كفاءة الطلاب المحددة باجازة وزارو التعليم العالي السودانية والتحصيل الطلابي باي عمل استخبارتي لاي جهة كانت. اعتقد يجب التفريق بين المؤسسة وخريجيها. يكفي ان خريجي جامعة القاهرة يعملون الان في مختلف المنظمات الدولية والعالمية واصبحوا مدراء عمومون ووكلاء ووزاراء (حتي في حكومة الجبهة الاسلامية) واساتذة ببعض الجامعات الامريكية والاوروبية وذلك بخلاف الثبات الدائم لترتيب هذه الجامعة من بين الجامعات الالف الاولي في العالم هذا بخلاف اغراق دول الخليج ودول افريقية بهم والتي شهدت نهضة اقتصادية واجتماعية تجاوزت خيال البعض في الداخل.
فاذا كانت جامعة القاهرة الفرع جهاز استخبارات فلماذا كانت وزارة التعليم العالي في زمانها تجيز ما يتم تدريسه في كليات جامعة القاهرة الفرع وايضا لماذا كان هناك تعاون بين جامعتي القاهرة الفرع وجامعة الخرطوم (الفاشلة) على مستوي تبادل اساتذة التدريس الذين كانوا يضعوا الامتحانات ويصصحونها بانفسهم (اقصد اساتذة جامعة الخرطوم بجامعة القاهرة الفرع). (ارجو ان تسال اساتذة جامعة الخرطوم الذين درسوا طلاب جامعة القاهرة الفرع عن مستوي وكفاءة طلابها في التحصيل العلمي باللغة العربية).
وهل جامعه النيلين التي افتتحت فرعا لها باسطنبول وجنوب السودان جهاز استخبارات، وهل فرع جامعة الخرطوم بابوظبي على ما اذكر جهاز استخبارات ايضا؟ وهل جامعة الاسكندرية بجنوب السودان جهاز استخبارات؟ وهل فروع مكاتب المجلس البريطاني (British Council) بالسودان جهاز استخبارات؟
اعتقد ان كثيرين ممن لديهم هذا الاعتقاد مراجعة اتهاماتهم التي هدفت في السابق الى تحقيق استبعاد واستبعاد واقصاء الخريجي السودانيين من كل الجامعات السودانية والاجنبية من اداء رسالتهم الوطنية من ناحية والاستيلاء على المتاصب والوظائف بالدولة التي تدر دخلا مرتفعا للتمكين من بناء القصور والزواج باربع وعمل الشركات الخاصة بالداخل او الخارج والظهور امام المجتمع بانه الافضل (ليس بالعلم ولكن ياستراتيجيات الاقصاء بالدعاية السلبة والاوهام)
نعم كانت هناك رشاوي وكشف امتحانات، حسب تفسيرنا لها، لبعض الطلاب من ذوي الاصول المصرية الذين ياخذون دروسا خصوصية بواسطة معيدين صغار السن (يرغبون في التبكير بالزواج) ليتم اعادة قبولهم بالجامعات بمصر. اما الباقي وهم بالالاف لم يمارسوا هذا النفاق العلمي، اؤكد لك ذلك.
لكن، هل كان البروفيسور طلبة عويضة الذي عشق السودان والسودانيين مغرض عندما جعل جامعة الزقازيق جامعة سودانيين (في الواقع) هناك لان السودانيين كانوا ذوي كفاءة اقل جودة (ليسيئوا لجامعته التي اصبح مديرها)، خاصة في كليات الطب والهندسة وباقي العلوم الرقمية؟
الا تعتقد سيد هيشو ان هناك من الكثير من الاوهام التي صنعها خريج جامعة الخرطوم، بدعم من السياسيين، من اجل استبعاد قوة المنافسة من خريجي الجامعات الاخري سواء اكانت وطنية او دولية ومن المبتعثين الذين ايضا وصفوا بعدم الكفاءة وشيوعيين (الا تذكر هذا). وان تلك الاتهامات كانت من صناعة خريجي جامعة الخرطوم التي لقبوها بانها (جميلة ومستحيلة: لا اعرف كيف مستحيلة وخريجوها دخلوها) وان هذه الاتهامات تحتاج للاثبات المادي والتاريخي.

لك الشكر السيد على تشجيعنا لتوضيح الحقائق لسيادتكم

Germany [بكري الصايغ] 09-16-2016 04:22 AM
أخوي الحبوب،
Hisho - هيشو،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم، ومشكور علي التعليق، لكن يا حبيب بداية التعليق غريب بل وغريب للغاية وكتبت:

(موضوع جامعة القاهرة فرع الخرطوم هو موضوع شائك وكبير قد يبدو ان الامر هو امر تعليم فقط ولكن للاسف هو ليس كذلك هو نقطة من بحر المؤامرات وحرب الاستخبارات التى ظلت تحيكها مصر ضد السودان )!!

(ب)-
***- عملآ بحرية الرأي ايضآ اقول، ان رأيك مجافي للحقائق، فمنذ متي كانت المؤسسات التعليمية الاجنبية في اي بلد ما تعتبر تابعة للاستخبارات ؟!!، في المانيا وتحديدآ في برلين توجد جامعة امريكية اسمها (الجامعة الحرة)، كل مناهجها امريكية، وتدرس الطلاب الالمان والاجانب باللغة الانجليزية ، هل عتبرها مؤسسة تعليمية تابعة ل(سي اي ايه)؟!!

(ج)-
***- في جامعة الخرطوم، توجد كلية الاداب، واحدي اقسام هذه الكلية تدرس اللغة الروسية، هل هذا القسم تابع للمخابرات الروسية؟!!


#1519558 [ABU YASIR]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 09:40 PM
لا يجوز لاى مواطن ان يقدح فى كفاءة الخريج من اى كلية او عمالته طالما توفرت الاجهزه المعنيه لتقيمه والكفاءة العاليه للاجهزه الامنيه فى ترصد العملاء، والحالتين اندر من العملة الصعبة فى وطنى.
وبما ان الحكمة تقول درهم وقايه خير من قنطار علاج فالسؤال البديهي هو:- بما ان الوطن قد بتلى بكثرة الجامعات على حساب النوعية فلماذا لا تتكرم مصر ان ارادت السماح للاكفاء من استاذتها للعمل فى السودان وبما يعادل اجورهم فى مصر طالما ان السودان ملتزم باتفاقية الحقوق الاربعة ؟
وفى عالمنا اليوم لا توجد دولة تخشى على امنها الداخلى من العبث تسمح بقيام جامعة تمثل وجودا اجنبيا كاملا فى اراضيها باستثناء السفارات، والبون فى التجكم على الخطورة شاسع بين الاثنين
ويشكر لاستاذ الصائغ هذا المقال البعيد فى مراميه لمن يتدبر جوهره ولكننى اهيب بالجميع ان لا تجرفهم كراهيتم للوضع الحالى للدفاع عن مصالح دولة اخرى لا تزيدهم الا تاخرا ووبالا ، والوطنى الغيور على وطنه فى اى بقعة من العالم هو من يحرص على الدفاع عن مصالح وطنه مهما بلغ السوء فيه وحتى ضد حاكميه لانه امانة فى عنقه للاجيال القادمه ويشيد بالايجابيات لكل فرد يضع لبنه فى ترميم او بناء الوطن لا ان يكون معولا سالبا عليها-والمثل المصرى بيقول-ياما تحت السواهى دواهى وفى القران ما يكفى من العظات

[ABU YASIR]

ردود على ABU YASIR
Germany [بكري الصايغ] 09-16-2016 04:05 AM
أخوي الحبوب،
ABU YASIR - ابو ياسر،

(أ)-
صباحك نور وافراح باذن الله تعالي،

(ب)-
١-
يقول نبينا الكريم:(خذوا العلم ولو في الصين)، فلماذا لا ناخذها من جامعة القاهرة فرع الخرطوم وهي اقرب الينا من الصين البعيدة؟!!

٢-
جاء في تعليقك:
(لماذا لا تتكرم مصر ان ارادت السماح للاكفاء من استاذتها للعمل فى السودان وبما يعادل اجورهم فى مصر طالما ان السودان ملتزم باتفاقية الحقوق الاربعة ؟!!)..

يا ابو ياسر، بسبب ضألة الرواتب الشهرية في الجامعات السودانية،عشرات الآلوف من الدكاترة والاساتذة السودانيين هاجروا للخارج، فكيف تطلب ان نستعين باساتذة ودكاترة مصريين في ظل الرواتب المتدنية؟!!


#1519480 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 03:21 PM
نبذة تعريفية عن جامعة النيلين
********************

اولآ:
****
(أ)-
• تاسست جامعة النيلين سنة 1993م حيث تم سودنتها من قبل ثورة الانقاذ في ذلك التاريخ بعد ان كانت فرع من جامعة القاهرة المصرية.

(ب)-
• قبل السودنة كانت الجامعة تشمل ثلاث كليات هي الآداب والقانون والتجارة ، ثم انشئت كلية العلوم قسم الفيزياء والرياضيات . الآن الجامعة اضافت تسع كليات جديدة فى المجالين النظرى والتطبيقى. اضافة الى التوسع فى الكليات الموجودة اصلاً باضافة بعض الاقسام لها، فمثلاً نجد كلية الآداب قد اضيف لها:
1- قسم علم النفس.
2- واللغة الفرنسية.
3- وقسم اللغة الانجليزية.
4- اضافة للوثائق والمكتبات.

(ج)-
• كلية التجارة اضيف لها قسم الاجتماع والذى كان فى السابق يتبع لكلية الآداب – كما تم اضافة قسمي الاقتصاد والتأمين.

(د)-
• كلية العلوم بعد ان كانت تضم قسمين قسمت لمدارس خمس هي:
1-مدرسة التقانة الحيوية.
2- مدرسة علوم الحياة.
3- مدرسة علوم الارض.
4- مدرسة علوم الحياة.
5 مدرسة الفيزياء والفيزياء التطبيقية.
من الكليات ايضا التى اضيفت.
1- نجد كلية الطب.
2- - الاحصاء والحاسوب.
3- الهندسة.
كذلك اضيفت للجامعة برامج الدبلومات الوسيطة وبرامج الدبلومات العليا والماجستير والدكتوراة.

ثـانيآ:
****
جامعه النيلين تفتتح فرعها باسطنبول اول
جامعه سودانيه لها فرع خارج السودان
***************************
المصدر:_ جميع الحقوق محفوظة 2016 شبكة "سودافاكس"-
-2016-04-27-
الكاتب: -الدردار-
***- قامت اداره جامعه النيلين . بأفتتاح اول فرع لها واول جامعه سودانيه تقوم بفتح فرع للجامعة بالعاصمه التركيه بإسطنبول .. على حد علمي فهي أول جامعة عربية تفتتح فرعا في تركيا.
(صورة) على اليسار السيد مدير الجامعة البروفيسور محمد الأمين أخصائي جراحة القلب والصدر.

بالصور .. افتتاح جامعة النيلين فرع اسطنبول
****************************
04-26-2016 09:35
صحيفة "الحوش السوداني"-
***- تم يوم امس افتتاح جامعة النيلين فرع إسطنبول كأول جامعة عربية بدولة تركيا بواسطة بروفيسر محمد الامين مدير الجامعة وبالتعاون مع شركة الفايز للخدمات التعليمية المحدودة ، وتعد الخطوة جيدة لصالح جامعة النيلين ولبقية الجامعات السودانية والجدير بالذكر ان لجامعة النيلين فرع آخر في مدينة جدة السعودية. وقد صرح مدير الجامعة بروفيسر محمد الامين ان فرع الجامعة سيدرس كل التخصصات بما فيها كليات الطب والهندسة وان الجامعة تسعى ضمن خطتها في فتح فروع اخرى وفي عدة دول.

ثالثآ: عناوين اخبار عن جامعة النيلين
-دون الدخول في التفاصيل الا فيما ندر-
************************
١-
مدير جامعة النيلين يعلن إفتتاع مركز للجامعة بجنوب السودان.
٢-
جامعة النيلين تحجب نتيجة المئات من طلاب دارفور بحجة عدم دفع الرسوم.
٣-
نزاع حول أراضٍ مميزة بالخرطوم بين جامعة النيلين والشرطة.
٤-
جامعة النيلين كلية الهندسة ترفع رأس السودان عاليا بالتفوق على 185 دولة.
٥-
اليوم تنظر المحكمة في قضية معادلة شهادات جامعة النيلين.
٦-
على ذمة عميد شؤون طلابها: لهذا السبب (...) سميت جامعة النيلين بـ(الصين الشعبية).!(قال عميد شؤون الطلاب الطاهر الفادني إن كثافة الطلاب داخل قاعات الدراسة سببها طلاب الانتساب. وعن تسمية الجامعة بــ( الصين الشعبية ) قال : (يعود ذلك لوجود الكليات مع بعضها البعض).
٧-
مهزلة مهزلة...مملكة البحرين لا تعترف بشهادة جامعة النيلين السودانية!!
٨-
من ضمنها جامعة النيلين ..إغلاق 112 جامعة تروج لشهادات وهمية في السعودية.
٩-
إنشاء كرسي مكافحة الفساد في جامعة النيلين.
١٠-
المنظمة السودانية لحقوق الإنسان تدين عنف المؤتمر الوطني في جامعة النيلين.
١١-
مقتل طالب في هجوم على حرم جامعة النيلين بالخرطوم.
١٢-
من هنا ندق ناقوس الخطر يا ادارة جامعة النيلين (معقولة نتائج بهذا المستوى ؟!!).
١٣-
مركز جامعة النيلين للتعليم عن بعد - فرع جدة).
١٤-
طلاب صيدلة النيلين..مستقبل مجهول.

١٥-
(90%) من ايرادات الجامعات الحكومية
من القبول الخاص :هيستريا الرسوم الجامعية!!

*************************
الدكتور عماد محمد فضل المولي – عميد كلية المختبرات الطبية بجامعة النيلين – أكد ان الرسوم الدراسية تختلف باختلاف نوع القبول للطالب، فطالب القبول العام تتراوح رسومه من (300 – 500) جنيه وتقدر بلجنة يرأسها عميد الكلية وعضو من الشؤون العلمية وعمادة الطلاب وشؤون المسجل وتنظر اللجنة الى وظيفة ولي الأمر واذا كان للطالب اخوة في الجامعات وايضاً في حالة وفاة الاب فان الرسوم تعفى نهائياً للبنات، أما الاولاد فتخفض الرسوم بنسبة (50%)، ويكلف طالب القبول العام في السنة أكثر من (5000) جنيه، أما طالب النفقة الخاصة فهو اصلاً ليس لديه سبب يحتج به لتخفيض الرسوم نسبة لأكمال درجاته بالمال والرسوم الدراسية لجميع الكليات عبارة عن (2000) دولار على النفقة الخاصة وتقسط على دفعتين وهذا عام على كل الكليات الطبية وهي لا تغطي التكلفة الكلية للطالب، أما الطلاب الوافدون غير السودانيين على النفقة الخاصة فرسومهم تتراوح بين (2.5 – 3) آلاف دولار واغلبهم من اليمن والصومال وجزر القمر وطلاب الشهادة العربية قبول خاص تتراوح الرسوم بين (2000 – 3000) دولار وهناك تخفيض على حسب المستجدات التي تحصل.

[بكري الصايغ]

ردود على بكري الصايغ
Sudan [Hisho] 09-16-2016 01:34 PM
الاخ بكرى الصايغ .. شكرأ على تعليقك معقبأ على ما كتبته بخصوص جامعة القاهرة فرع الخرطوم .
لقد جاء ردك بعيد عن لب التعليق , لقد قارنت بين الجامعة الحرة الامريكية فى برلين ووجود جامعة القاهرة فرع الخرطوم , مؤكد ينعدم وجه المقارنة بين الوضعين , ان تقوم الجامعة الامريكية الحرة بتدرس مناهج امريكية فى المانيا هذا بكل تاكيد يندرج تحت مسمى نشر الثقافة الاكاديمية الامريكية, هذا من جانب من الجانب الاخر المانيا تمتلك عشرات الجامعات العريقة ومئات المعاهد التقنية التى تغذى سوق العمل الالمانى بمختلف التخصصات , مهما كان عدد خريجى الجامعة الحرة بكل تاكيد لن يكون مؤثر على المانيا بالعكس هو اضافة بوجود خريجين درسوا على الطريقة الامريكية مناهج امريكية بلغة اجنبية( الانجليزية) , اما وجود قسم اللغة الروسية والصينية والالمانية والفرنسية بجامعة الخرطوم كلية الاداب طبعأ لا وجه للمقارنة ولا مجال للتعليق بافتراض انهم تابعين لمخابرات الدولة صاحبة اللغة هذه اقسام تدرس لغة اجنبية تحت جامعة سودانية ,, هل كانت جامعة القاهرة فرع الخرطوم تدرس اللغة المصرية ( اذا جاز التعبير) هل كانت جامعة القاهرة فرع الخرطوم تنشر الثقافة المصرية هل كانت جامعة القاهرة فرع الخرطوم تتبع لجامعة سودانية. لا بل كانت المخابرات المصرية تتدخل تدخل مخل بتوجيه التعليم فى السودان وتسعى لخلق خريجين لا حوجة لسوق العمل السودانى لهم يحملون مسميات درجات اكاديمية منعدمى الكفاءة والزج بهم فى مفاصل الدولة ( انظر الى عملية تدمير الخدمة المدنية السودانية ) فقد كان خريجى جامعة القاهرة فرع الخرطوم هم معاول هدم هذه المنظومة الادارية القوية الراسخة التى اسسها الانجليز .
ان مسعى المخابرات المصرية كان تكبيل الدولة السودانية وخلق اكبر قدر ممكن من عدم الاستقرار فى كافة المناحى بل نشر ثقافة عدم المسئولية والفوضى ( راجع نقابة المحامين السودانيين لترى كم هو عدد المحامين الذين يتم اتهامهم سنويأ بتهم متعلقة بتزوير المستندات , والغش والاحتيال , صفحات الجرايد السودانية تحمل كل يوم خبر او خبرين عن ممارسات المحامين الاجرامية ) . انظر الى موقف المحامين من انتخابات نقابتهم الاخير حيث تم شراء اصواتهم علنأ بل مساومة فى السعر ونال مرشحى الحكومة الاسلاميين كل مقاعد النقابة بالرغم من ان عدد محاميى الجبهة الاسلامية لا يتجاوز 5 - 6 % من مجموع المحامين فى السودان ) .
مصر ابدأ لن ترجو خير للسودان وستعمل كل جهدها لايقاف عجلة التطور فى السودان , لقد فعلت الحكومة المصرية الافاعيل بالسودان فى حربها ضد نظام الجبهة الذى بكل تاكيد اكتوى بناره المواطن السودانى البسيط , النظام المصرى هو اول من قاد السودان لمجلس الامن والنظام المصرى هو من قام باحتلال مثلث حلايب فى اوج اوار تلك الحرب المجنونة التى كان يديرها النظام الفاشى وكان يهدف من وراء ذلك الى فتح جبهة جديدة ليفسح المجال لقوات جون قرنق بالتقدم واحتلال المدن الشمالية لخلق فوضى ما كانت لتنتهى الى الان .
الاخ بكرى ان المخابرات المصرية قوية ولها تاريخ طويل ولها اساليب وخبرة كبيرة لقد اغدق عليها الروس ثمرة خبراتهم عند تاسيسها , فهم يدركون ويعرفون العقلية السودانية ولهم دراية تامة , الشخصيةالعاطفية , قصيرة النظر والذاكرة,التى يسهل استغلالها بسهولة.
ماذا نال السودان من مصر بعد غمر منطقة حلفا وتدمير اقدم حضارة فى السودان ؟؟؟
جامعة القاهرة فرع الخرطوم كانت وبال والحمد لله انها ذهبت بلا رجعة , لا عاد الله ذكراها ولا عاد فوضتها وايامها الخراب .


#1519356 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 08:03 AM
أستاذ الصائغ بعد التحية و الأمنيات الطيبة بالعيد المبارك...فات عليكم ذكر جلائل الأعمال التي قدمها المرحوم الأستاذ الدكتور محمد طلبة عويضة للسودان و السودانيين بعد مغادرته السودان عندما أصبح مديراً لجامعة الزقازيق بمصر..في تلك الفترة منح المرحوم البروفيسرعويضة فرصاًكثيرة للطلاب السودانيين للدراسة بجامعة الزقاريق و خاصة في كلية الطب!! أذكر في يوم من الأيام كتب الأستاذ عثمان ميرغني في عموده المقروء (حديث المدينة) عن ما قدمه البروفيسر طلبة عويضة للسودان، و اقترح حينها أستاذ عثمان ميرغني أن يُطلق إسم البروفيسر طلبة عويضة على أحد شوارع الخرطوم، و أعتقد تمام الإعتقاد أنه كان محقاً في إقتراحه!!
ملحوظة: لجامعة القاهرة فرع الخرطوم فضل كبيرعلى شخصي، فقد درست بها بجانب دراستي بجامعة الخرطوم حيث كانت الدراسة بفرع القاهرة مسائية.

[د. هشام]

ردود على د. هشام
Germany [بكري الصايغ] 09-15-2016 02:24 PM
أخوي الحبوب،
الدكتور هشام،
(أ)-
الف مرحبا بقدومك السعيد، وكل عام وانتم بخير.

(ب)-
بعد أن اعترفت بالدفعات السابقة وأعطت الطلاب صحة معادلة الشهادة
«التربية» توقف الاعتراف بشهادات خريجي جامعة النيلين السودانية
**************************
المصدر:- جريدة "الرأي العام" السودانية-
-العدد 7782 السبت31 يوليو 2010 الموافق 19 شعبان 1431هـ-

***- اوقفت وزارة التربية والتعليم الاعتراف بشهادات خريجي جامعة النيلين السودانية بعد ان قامت الوزارة ممثلة بقسم المعادلة بالاعتراف بالشهادات الصادرة من الجامعة ذاتها بجميع الدفعات السابقة واعطاء خريجي الجامعة شهادة صحة المعادلة. وجاء وقف الوزارة للاعتراف بشهادة خريجي جامعة النيلين السودانية جاء بعد رفض اللجنة الوطنية لتقويم المؤهلات العلمية بمعادلة الشهادات بسبب عدم استيفاء الشروط. من جانبهم قال عدد من طلاب جامعة النيلين في حديثهم مع ((الأيام)) انهم انهوا الدراسة الجامعية بنظام الانتساب للحصول على شهادة البكالورويوس من الجامعة والذي تعتبر من الجامعات العريقة من حيث مناهجها ودراستها. واوضح الطلبة انه بعد انهاء الدراسة على مدى اربع سنوات تقدموا الى الوزارة بقسم معادلة الشهادات وطلبوا معادلة الشهادة، وقد قاموا بتوفير كافة المستندات والأوراق المطلوبة لقسم المعادلة وذلك بعد عناء الاتصال والتواصل مع جامعة النيلين بالسودان. واشاروا الى ان الوزارة قد اعترفت بالدفعات السابقة واعطت الطلبة شهادة صحة المعادلة الا اننا نمثل الدفعة الأخيرة وعلى الرغم من توفير جميع المستندات والاوراق التي طلبتها اللجنة مع توفيرها بالكامل الا اننا تفاجئنا بقرار عدم الاعتراف. وبينوا انهم قاموا بالتظلم لدى وزير التربية والتعليم د. ماجد النعيمي وقد جاء الرد خلال الاسبوع الماضي بعدم استيفاء الشروط حسب وجهة نظر لجنة تقويم المؤهلات العلمية. وقالوا انهم قاموا برفع رسائل موقعة من جميع الطلاب الى مقام صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء مناشدين فيها سموه التدخل وحل الأمر أسوة بالجامعات الخاصة في البحرين وأسوة بالدفعات السابقة بجامعة النيلين. وتابعوا( ما الفرق بيننا وبين الدفعات التي سبقتنا وتم الاعتراف بها، ونحن الدفعة الأخيرة، كما اشار البعض الى انه خسر وظائف محققة في التربية بسبب عدم توفير صحة المعادلة، كما انهم ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل انهاء الدراسة والتي كلفتهم مبالغ كثيرة بالنسبة لوضعهم المالي، بالاضافة الى الوقت والجهد وما ترتب على ذلك من بعض المشاكل العائلية). وذكر الطلبة الى انهم لم يكونوا على علم بالمراسلات التي كانت بين الوزارة وبين مكاتب الخدمات، خاصة ان الوزارة اعترفت سابقاً بالدفعات التي تخرجت من الجامعة.

(ج)-
جامعة النيلين تمنح درجة الدكتوراه
الفخرية في القانون لامير دولة قطر
***********************
المصدر: -صحيفة "الراكوبة"- ( سونا) -
-09-07-2016-
***- منحت جامعة النيلين درجة الدكتوراه الفخرية في القانون لامير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تقديرا وعرفانا لدوره الفعال في دعم مسيرة السلام في السودان ودوره في ترسيخ سيادة حكم القانون ومكافحة الفساد . جاء ذلك خلال الاحتفال الذي اقيم اليوم بمدينة الفاشر بولاية شمال دارفور بمناسبة اكتمال انفاذ بنود وثيقة الدوحة للسلام في دارفور بحضور المشير عمر البشير رئيس الجمهورية والرئيس التشادي ورئيس افريقيا الوسطى والشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر.

(د)-
جلطة دبلوماسية!!
***********
جامعة سودانية غير معترف بها تمنح امير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد درجة الدكتوراه الفخرية في القانون!!


#1519288 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 11:09 PM
شخصيات درست في جامعة القاهرة فرع الخرطوم سنوات الستينيات
***********************

1. محمود حاج الشيخ المحامى.. كان يفترض أن يكون النائب العام فى 1985 ولكنه اعتذر.
2. بدرالدين سليمان ...الوزير المعروف.
3. أنور أدهم ..محامى دولى.
4. فتح الرحمن البشير ..رجل أعمال.
5. نبيل أديب ...المحامى المعروف.
6. شوقى ملاسى. حزب البعث.
7. كمال رمضان. له أدوار مسكوت عنها فى انقلاب مايو يوليو وصديق لعبد الخالق محجوب وفاروق حمد الله.
8. بدرالدين مدثر وشقيقه تيسير. حزب البعث.
9. مصطفى عبدالقادر ..المحامى المعروف.
10. طه إبراهيم...محامى معروف.
11. كمال كيلة: كلية الحقوق، ١٩٦٦،(طالب وفنان، وصاحب فرقة جاز).
12. عصمت (صبرة).
13. (ميزو).- فنان مسرحي.
14. جكنون- عضو الحزب الشيوعي السوداني - جناح الصين-.
15. عبدالقادر: كان أمين عام الطلاب "الناصريين".
16. مصطفي عبدالرؤوف. كلية التجارة.
17.عمر ابراهيم. سكرتير اتحاد الطلاب عام ١٩٦٥.
18. علي يعقوب، كلية الحـقوق، عام ١٩٦٥.
19. السباح العالـمي/ سـلطان كيـجـاب: - كلية الحـقوق، دفعة ١٩٦٥.
20. عبدالمنعم بخـيت: كلية الحـقوق، عام ١٩٦٥.
21. امال عباس: كلية الأداب ـ قسم اجتماع - عمـلت بالصـحافة، (هي غيـر امال عباس الصحـفية والتي كانت بالاتحاد الاشتراكي)، دفعة عام ١٩٦٥.
22. ادوارد مـنيـر: كلية التـجارة، عام ١٩٦٥.
23. عبـدالمنعم رسـتم، كلية التجارة، عـمل بـمصلحة الضرائب، دفعة عام ١٩٦٥.
24. احـمد حـمو: كلية الحـقوق، عمل بالقضاء العسكري، دفعة عام ١٩٦٥.
25. عادل مـيـرزا: كلية التـجارة، عام ١٩٦٦، صاحب محل (ميرزا) في السوق الافرنجي.
26. حـيدر بابكر الديـب، كلية التـجارة، عام ١٩٦٦.
27. سامي احـمد شـوقي: كلية الحقوق، كان يسكن في منطقة (الشـجرة) عام ١٩٦٥.
28. ابراهيم شـجـر: كلية الحـقوق، كان عـضوآ بـحزب البعث السوداني، عام ١٩٦٥.
29. كمال براهيم خليل: كلية الحـقوق، عمل بالمحاماة، عام ١٩٦٥.
30. سـمير جادو غالي: كلية التجارة، عام ١٩٦٥.
31. حـلمي عبـدالله: كلية الحقوق، من مواطـنـي عطـبرة، عام ١٩٦٥.
32. عبدالرحـمن كمبلاوي: كلية الحـقوق، عام ١٩٦٥،
33. المرحوم/ حـسن عبـد الماجـد: رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة فرع الخرطوم، عام ١٩٦٥، عضو الجـبهة الديمقراطية وقتها- عمل في مهنة المحاماة.
34. عثمان يوسف: كان سكرتير اتحاد طلاب جامعة القاهرة فرع الخرطوم عام ١٩٦٥، وعضو الجبهة الديمقراطية، عمل بالمحاماة.
35- عوض صباح الخير، كلية الحقوق، سافر الي موسكو عام ١٩٦٦.

[بكري الصايغ]

ردود على بكري الصايغ
Germany [بكري الصايغ] 09-15-2016 04:39 PM
أخوي الحبوب،
معاوية محمود علي حسنين،
(أ)-
الف مرحبا بك وبقدومك السعيد، وكل عام وانتم بخير، مشكور شديد علي الاضافة والمساهمة.

(ب)-
من الاسماء المشهورة في جامعة القاهرة فرع الخرطوم في اعوام الستينات، الطالب عادل ميـرزا الذي شارك باسم السودان في "دورة الالعاب الصيفية في روما عام ١٩٦٠" في بطولة رفع الاثقال.

[معاوية محمود علي حسنين] 09-15-2016 07:41 AM
من الخريجين
عماد الدين محمود علي حسنين/ تدرج في وزارة التجارة حتي درجة الوكيل
والشاعر التجاني سعيد محمود حسنين
وانا ايضاً خريج اقتصاد


#1519268 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 09:58 PM
مقال له علاقة بالمـوضوع-
سعد الدين إبراهيم ...في رحمة الله
**********************
المصدر: -صحيفة "الراكوبة"-
-05-13-2016-
الكاتب: د. عمر بادي-

***- غيب الموت بالأمس الأستاذ الشاعر سعد الدين إبراهيم . لقد كنت قد تعرفت عليه بحكم سكنه معنا في الحي الرابع بحلفاية الملوك, وأيضا بحكم تواجدنا في المنتدى الثقافي بحلفاية الملوك الذي كان أعضاؤه المؤسسون كل من الشعراء عبد الوهاب هلاوي وسعد الدين إبراهيم ومحمد أحمد سوركتي وعبد القادر الصادق واللواء محي الدين محمد علي وشخصي , والملحنين أسماء حمزة وعلاء الدين أحمد علي وضياء الدين ميرغني , ومجموعة من المطربين . لقد داوم هذا المنتدى على نشاطه رغما عن المضايقات التي كانت سارية في بداية التسعينات , والسبب ليس لتأييد أعضائه للإنقاذ ولكن لتعايشهم معها , شأنها كشأن أي مرض مزمن يجب التعايش معه . كنا نلجأ كثيرا للرمز ونخلط القصائد العاطفية بمضمون التورية الذي يظهر المعنى القريب ويخفي البعيد , ورغما عن ذلك لم نكن ننجو من مداهمات أفراد الأمن أحيانا , فكنا نترك الباب مفتوحا ليدخل من يريد الدخول ويتأكد أننا نقول شعرا و نتناقش فيه ! لكن رغم ذلك لم يكن ينجو الأخ ضياء الدين من إستدعاءات الأمن!

***- تخرج الأستاذ سعد الدين من جامعة القاهرة فرع الخرطوم وعمل مدرسا في عدة مدارس آخرها كانت المدرسة الإنجيلية للبنات بالخرطوم بحري وكان يتعاون بالكتابة في عدة مجلات ثم عمل بعد ذلك بالصحافة ككاتب صحفي ورئيس للتحرير وكان له عمود ( الصباح رباح ) ثم عمود ( النشوف آخرتها ) . أستاذ سعد أشتهر بأغنية ( أبوي ) التي كتبها في شبابه وغنتها الفنانة منى الخير ثم حنان النيل , ثم أغنية ( عن حبيبتي بقولكم ) ثم ( العزيزة ) ثم ( ياهو دا السودان ) التي لحنها صابر جميل , بجانب ذلك فله أغنيات أخرى من تلحين أسماء حمزة وعلاء الدين أحمد علي وضياء الدين ميرغني . لقد كتب الأستاذ سعد القصة القصيرة وألف بعض التمثيليات الإذاعية وأعد بعض البرامج منها برنامج ( من الخرطوم سلام ) وأتذكر زيارته مع فريق عمله لمحطة كهرباء بحري الحرارية وعمل مقابلة معي داخل غرفة التحكم وأيضا عمله لمقابلة مع العم حسن محمد صالح وأرجو من الأخ سامي المك أن يقوم بنسخ تلك المقابلة من مكتبة التليفزيون.

***- سوف يفتقد الناس في الحلفاية منظر الأستاذ سعد الدين عند الأصايل وهو يتخذ مكانا شرقيا بجانب قضيب السكة الحديدية حيث كان يحلو له التأمل بروحه الشفيفة في خضرة المزارع وفي الفضاءات البعيدة و ويصيغ درره . بعد توقف المنتدى الثقافي بالحلفاية بحكم السفر مشغوليات الحياة وعند عودتي في اجازاتي السنوية من السعودية للسودان كانوا يتنادون رغم مشغولياتهم و يقيمون لي منتدى عند الأستاذ سعد الدين أو الأستاذة أسماء.

***- كنا نذهب في الأعياد لمعاودة الشعراء في العاصمة و كنا نبدأ الجولة بزيارة بيت عائلة سعد الدين في أم درمان في الحارة الخامسة , لكن لقد صار الأستاذ سعد الدين من مواطني الحلفاية بحكم سكنه فيها قرابة الثلاثة عقود متنقلا من بيت إلى بيت , وكذلك صارت عائلته بحكم الجيرة ومعاشرة الأهل و ليجعل الله البركة في أبنائه , وعليه فيجب تخليد ذكراه في شارع أو ميدان أو قاعة عامة.

***- لقد صمت قلب الأستاذ سعد الدين وهو يقول خيرا , فطبق حديث الرسول الكريم المعروف وزاد عليه , يرحمه الله . لقد عانى سعد الدين ككل السودانيين الشرفاء من التمسك بجمرة المثل والوطنية أمام هجمات الإفساد و التخريب , وكان لا بد لقلبه أن يصمت عند وصوله إلى مرحلة اللاقدرة على التعايش مع النظام القائم , وعلى غرار ذلك السبب سوف نفقد الكثيرين لاحقا !

[بكري الصايغ]

#1519255 [ابوقرجة]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 09:06 PM
سوال لماذا تقم جامعة القاهرة الفرع كليات علميه مثل الطب والهندسة وخلافه

[ابوقرجة]

ردود على ابوقرجة
Germany [بكري الصايغ] 09-15-2016 12:10 AM
أخـوي الحـبوب،
ابوقرجة،
(أ)-
تحياتي ومودتي الطيبة وعيد سعيد وكل عام وانتم بخير،

(ب)-
بخصوص سؤالك الكريم:
( لماذا تقم جامعة القاهرة الفرع كليات علميه مثل الطب والهندسة وخلافه؟!!)
***- هناك ثلاثة اسباب وراء عدم انشاء كليات علمية:
اولآ:
مساحة الجامعة ما كانت تكفي لاي انشاءات كبيرة وقتها، واقصرت علي ثلاثة كليات: حقوق، تجارة ، وكلية الاداب باقسامها الاربعة: (تاريخ، جغرافيا، لغة عربية، علم الاجتماع).
ثانيآ:
كان المبني مخصص للدراسة علي فترتين: في الصباح المبني كان مدرسة الخرطوم الثانوية المصرية، وفي فترة الظهيرة كانت جامعة، وهذا يعني ان هناك قوي منع فصل المدرسة عن الجامعة.
ثالثآ:
لم تسمح الحكومات السودانية السابقة بتوسيع الجامعة او زيادة عدد الكليات حتي لا تنافس جامعة الخرطوم.

(ج)-
اغلب الطالبات والطلاب في كلية الحقوق كانوا اعضاء في الجبهة الديمقراطية.
(د)-
كلية التجارة كانت مقفولة للناصريين والقوميين العرب بحكم كثافة الطالبات والطلاب المصريين فيها.

(هـ)-
كلية الاداب كانت معقل الاسلاميين، وظلت لسنوات طويلة (محجوزة) لهم بدون منافس.


#1519201 [و م ي]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 06:10 PM
لك منا كل التحايا والاحترام والتقدير. فمقالك هذا لن ينسي من قبلنا بالتاكيد. فهو اجمل عيدية لكل المتضررين من عصابات جامعة الخرطوم. احييك اعظم تحية من كل قلبي. ووالله ما قصرت واوفيت وانصفت لا محالة وان كنا نطمع في التكفي من معرفتك هذه. سنعمل على تحريك المسكوت عنه لمدك بما يثبت حقائق التاريخ الظاهر والمشرف لخريج جامعة القاهرة الفرع بكافة اقسام كلياتها وصدقني هم كثر على المستوي الداخلي والدولي والعالمي.

وارجو ان تسمح لي يا دكتور ان الفت نظر سيادتك الى بعض الردود ادناه التي تحاول ان تخلط الاوراق لصرف الحديث عن خريج الجامعة (المظلوم) الى قضايا علاقات دولية لا دخل لخريج الجامعة بها ولتبرير الاستمرار على ما يبدو في اقصاء حريج هذه الجامعة من اداء رسالته الوطنية على الاقل كسوداني له الحق الكامل والمتساوي في ادائها.

فهم يتعمدون اذن ظلم خريجي هذه الجامعة، كما هو واضح من الردود ادناه، من خلال ما تفعله مصر وما يفعلونه هم تجاه مصر، والسؤال: ما ذنب خريج هذه الجامعة الذي تلقي العلم وليس السياسة والمشاكل يبن الدولتين او اي دولة اخري على الحدود: ايظلم ويستبعد خريج هذه الجامعة من الحياة الاقتصادية والسياسية بسبب سوء عدم التفريق والتمييز بين الخريج الذي تحصل علما وشهادة يفتخر بها وبين علاقات سياسية مع دولة وحكومة دولة كمصر. ومن هنا يتضح مدي تبرير (غير موضوعي) لحكومات السودان وخريج جامعة الخرطوم بخلق كراهية مستميته لمصر ولكل من يتخرج من مؤسساتها لا دخل لخريج جامعة القاهرة فيها.

فهم يعاملون من لم يتخرج من غير جامعة الخرطوم الملعونة بالمبدا الامريكي الذي ينص: من ليس معي فهو ضدي: فجعلونا اعدائهم من دون عداوة حقيقية موجودة على ارض الواقع لتبرير اقصائنا من اداء رسالتنا الوطنية على اكمل وجه بهدف الاستيلاء على الثروة لبناء القصور والزواج بمثني ثلاث ورباع وشركات الخ. وهذا هو هدفهم الحقيقي المتغطي عليه بتصريف الانتباه عنه

صحيح ان مصر استعمرت السودان وساعدت بريطانيا على استعماره لكن بريطانيا ايضا دولة استعمارية للسودان. فالغريب هنا انك لا تجد عندهم اي درجة من درجات الكراهية لبريطانية بمستوي كراهيتهم لمصر (لماذا؟)

اخير لك كل الشكر في السبق بما اثلج الصدر في اعظم مناسبة دينية زادتنا فرحا غلى فرح الحج وكل عام وانت طيب وبصحة وعافية وان تتحفنا بما تتذكره ان شاء الله

مع كل التحايا الطيبة لك

[و م ي]

#1519168 [أبوبكر]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 03:19 PM
يبقى الدكتور بكري مثال يحتذى به في الأدب والرقي

إن العنجهية التي يتعامل بها خريجوا جامعة الخرطوم لم تضر بخريجي جامعة القاهرة الفرع فقط ، ولكنها إمتدت بضررها ليلحق بكافة الجامعات الأخرى.

إذا أتينا لنتكلم عن فضل المصريين علينا فهو لا يسوى شيء مقابل تساهلنا في قضيتين هما قيام السد العالي في أراضي سودانية ليخدم المصريين ، وقبول الإجحاف البائن بالسودان في إتفاقية قسمة مياه النيل. فإني لا أرى للمصريين أي فضل علينا بإنشاءهم هذه الجامعة في السودان.

وتحدث المقال عن أن جامعة الخرطوم لم تفرد مساحة للكادر المصري حتى يدرس فيها ، بينما يعلم الجميع أننا السودانيون لا نلق مساحة ولو ضئيلة للغاية في الإعلام المصري مقروءاً أو مسموعاً إلا ما أقترن بالإساءة والشتيمة والشواهد على ذلك لا حصر لها.

[أبوبكر]

ردود على أبوبكر
Germany [بكري الصايغ] 09-14-2016 09:21 PM
أخوي الحـبوب،
أبوبكر،
(أ)-
الف الف مرحبا بك وبقدومك السعيد، واشكرك علي حسن الثناء في شخصي الضعيف.

(ب)-
***- تعليقك المرة دي يا حبيب- لخبطت فيها الاوراق لخبطة شديدة، وجاءت عدة مواضيع متعددة داخل التعليق!!

(ج)-
***- وضح من التعليق انك تكره المصريين، ولا تطيقهم، بالطبع هذا شي يخصك، اما عني فتجدني لا اكره اي شعب من الشعوب حتي لو كان الشعب المصري، الذي حكومته في عام ١٩٦٣ اغرق منطقة النوبة بالكامل -(كاتب هذه المقالة من سكان حلفا القديمة، الذين منذ عام ١٩٦٣ ما حصلنا علي اي تعويض مصري او سوداني!!)-، لا يوجد سبب يكرهني في المصريين، هو شعب غلبان وتعبان مثله مثل اي شعوب دول العالم الثالث!!، السد العالي كان نكبة ايضآ علي النوبيين المصريين، الذين ما زالوا يحملون تبعات تاخر مناطقخم للحكومات المصرية منذ عام ١٩٦٣ حتي اليوم، بل ان بعضهم طالب بالاستقلال التام عن مصر.

(د)-
***- يا أبوبكر، هل الاعلام المصري هو الوحيد الذي يسخر من السودانيين، وباقي الاعلام العربي يكن الاحترام للسودان والسودانيين؟!!..

(هـ)-
***- اما عن اتفاقية مياه النيل، فموقف السودان هو الغير واضح، لذلك لا يود الاستمرار في مباحثاته مع دول حوض النيل، ولا يسمح للمجلس الوطني بمناقشة النزاع حول حصة السودان من المياه!!، بل النظام الحاكم لا يسمح للصحف المحلية بنشر اي شي يتعلق بالاتفاقية!!

(و)-
توجد جامعات اجنبية كثيرة داخل عدد من البلاد العربية:
١-
مصر :
فيها الجامعة الامريكية، الجامعة الألمانية بالقاهرة، جامعة الأهرام الكندية، الجامعة البريطانية، الجامعة الفرنسية، الجامعة المصرية الروسية، الجامعة اليابانية، جامعة سنجور،
٢-
الاردن:
جامعة نيويورك، جامعة فيلادلفيا (جرش)،
٣-
دولة الامارات:
الجامعة الأمريكية في دبي، الجامعة الأمريكية في الشارقة، الجامعة البريطانية في دبي، جامعة آسيا الأمريكية، جامعة السوربون بأبو ظبي، جامعة ولونجونج في دبي،
٤-
سـورية:
جامعة الوادي الألمانية، الجامعة العربية الأمريكية،
٥-
سلطنة عمان:
الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان،
٦-
فلسطين:
الجامعة العربية الأمريكية - جنين،
٧-
قطر:
كلية شمال الأطلنطي، جامعة تكساس، جامعة كارنجي ميلون، جامعة جورج تاون، كلية طب وايل كورنيل،
٨-
الكويت:
الجامعة الأمريكية،
٩-
لبنان:
الجامعة الأميركية في بيروت، الجامعة الأمريكية للعلوم والتكنولوجية، الجامعة اللبنانية الأمريكية، جامعة التكنولوجيا والعلوم التطبيقية اللبنانية-الفرنسية، جامعة هايكازيان، جامعة البلمند.


#1519146 [حاج علي]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 02:03 PM
شكرا استاذ بكري علي ذكرك لتلك الكوكبة ناس حسن عبد الماجد ومنهم الاخ عوض صباح الخير
عوض صباح من اولاد المزاد مدني
كان ضخم قوي البنية
الفرع كانت قلعة النضال تخرج منها المطاهرات الي المحطة الوسطي تهز الارض
ونحن بالرغم من اننا كنا طلبة في المدارس الحكومية السودانية ولكن نحضر الليالي السياسية واركان النقاش في الفرع
من الطرائف مرة خرجت مظاهرة وطلب عوض صباح ان يحمل علي الاكتاف ليقود المظاهرة ولكن احدهم قال له يا عوض انت تحتاج لعنقريب ؟؟
وبعد اكتوبر خرجت مظاهرة سلمية ايام الديمقراطية ورفض عوض الخروج وقال انا مظاهرة بدون بمبمان وصدام مع الشرطة ما بطلع رحم الله الاخ الصديق عوض صباح

[حاج علي]

ردود على حاج علي
Germany [بكري الصايغ] 09-14-2016 08:24 PM
أخوي الحـبوب،
حاج علي،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالعافية، وكل عام وانتم بخير،

(ب)-
***- طالما تعليقك كان عن عوض صباح الخير، هاك هذه المعلومات عنه:
١- كنا ندرس معا في جامعة القاهرة فرع الخرطوم كلية الحقوق، بعد نجاح ثورة اكتوبر عام ١٩٦٤، قدم الاتحاد السوفيتي لاول مرة علنآ نحو ٧٠ منحة سودانية للحزب لشيوعي السوداني ليوزعها علي: اتحاد عمال السودان، اتحاد الشباب، الاتحاد النسائي السوداني، كانت المنح المقدمة للحزب الشيوعي قبل عام الثورة ١٩٦٤ قليلة للغاية بسبب كراهية نظام ١٧ نوفمبر لدول الكتلة الاشتراكية ما كانت هناك وسيلة لخروج الطلاب الي روسيا الا سرآ.

٢-
***- كان من حظ عوض صباح الخير ان حصل علي واحدة من هذه المنح لدراسة الهندسة الزراعية في جامعة باتريس لوممبا.

٣-
***- التقيت معه في موسكو صيف عام ١٩٦٥، من الذين التقيت بهم ايضآ: الراحل عبدالرحيم ابوذكري، والراحل فاروق كدودة، والراحل اسامة عبدالرحمن النور، والدكتورة فاطمة عبد المحمود، والاستاذ كمال الجزولي.

٤-
***- كان عوض صباح من الشخصيات التي لا تعرف ما معني الهموم او التجهم والغضب، كان هو مطرب حفلات السودانيين، منه حفظنا عن ظهر قلب اغنية (اهـ ياصلاح) واغنية (ليلي معانا ما همانا)، كان يحب مدينة ود مدني الي حد الجنون، يعرف تاريخها القديم والحديث، والشخصيات المشهورة، عرفنا منه اشياء عن مدني لم نسمع بها من قبل.

٥-
***- سافرت الي مدينة كييف وتركته في موسكو، انقطعت اخباره تمامآ عني بعد عام ١٩٧١.

٦-
***- كان عوض شخصية بارزة في جامعة القاهرة فرع الخرطوم في سنوات الستينات، كان دائمآ في مقدمة المظاهرات، من الذين اعتقلوا مرات كثيرة.


#1519118 [و م ي]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 12:19 PM
بارك الله فيك يا استاذ بكري: -

فقد اوضحت اسرار الكراهية لخريجي هذه الجامعة العريقة ومساهمتاتها التي لا تحصي داخليا وخارجيا. وذلك بتوضيح الاسباب التي هي:

"منذ تاسيسها عام ١٩٥٦، والجامعة كانت مصدر قلق و(خميرة عكننة) لكل النظم العسكرية التي حكمت البلاد، جنرالات الرئيس الفريق ابراهيم عبود طوال سنوات حكمهم من عام ١٩٥٨ - ١٩٦٤، كانوا يكرهون الجامعة المصرية كره الموت لعدة اسباب، منها انها جامعة مصرية نافست الجامعة الوطنية (جامعة الخرطوم)!!، ولانها - حسب رأيهم وقتها- معقل يضم الشيوعيين المشاغبين والديمقراطيين!!، وثالثآ لانها جامعة اجنبية خرجت المئات الذين نافسوا خريجي جامعة الخرطوم وبريطانيا!!"


يكرهون جامعة القاهرة الفرع لانها جامعة اجنبية. اذن هي كانت حرب سياسية على الجامعة وليست حرب موضوعية. ولكن استغرب: هل جامعة الخرطوم جامعة وطنية حتي يحبونها هؤلاء الجهلة الحاقدين الذين يتمتعون باحساس الدونية التي تخلق روح العدائية لكل ما افضل؟ وهل جامعة الخرطوم تضم المؤمنيين الصالحين؟ عجبي

والسؤال هو: ما اداء الجامعات المصادرة وجامعات السودان الاخري وجامعات القطاع الخاص الاخري منذ الاستقلال وحتي يومنا هذا غير الخراب والادعاءات بانهم اساطير هلامية لا وجود لها الا في خيالاتهم المريضة وخيالات سياسيهم الذين يحاربون المتفوقين من خريجي الجامعات في دول العالم خاصة من تلك المصنفة ضمن الالف الاولي من حيث الترتيب العالمي في عام 2016م؟

لا توجد جامعة واحدة من الجامعات السودانية للاسف الشديد. يعني صفر في اللالف جامعة الاولي في العالم اليوم. وكذلك قبل الاخير بقليل على المستوي العربي دون وجود لاي اسم جامعة اخري غير الملعونة الخرطوم؟ وتكاد جامعة الخرطوم تحصل على نفس الترتيب على المستوي الافريقي.

يا ريت ان خريجي جامعة القاهرة الفرع ان يكشفوا للناس والعامة اسرار الحرب على هذه الجامعة من قبل ناس الخرطوم والحكومات المتعاقبة

ويا ريت ايضا الكشف عن اسماء اعظم من اعطوا لهذا الشعب بدون الحصول على قصور واربع نساء ومحلات صرافات وشركات بالخارج لحسابهم من حساب الشعب السوداني وعرقه (شكرا لك بكري الصايغ علي سرد بعض الاسماء ادناه ولكن لسنة واحدة فقط ونحن نطمح في المزيد منك سيدي الفاضل)

هناك من اسمه ".... مبروك" (خريج القاهرة الفرع) قالوا انه كان افضل رئيس او وزير للقضاء مر على تاريخ السودان منذ الاستقلال وحتي يومنا هذا ليتحدي خرسج جامعة القاهرة الفرع كل الحروب بكل انواعها لينتصر في معركة التفوق الدائم ان شاء الله

جزاك الله خيرا على الانصاف المشؤف منك سيد بكري

[و م ي]

ردود على و م ي
Germany [بكري الصايغ] 09-14-2016 01:46 PM
أختي الحبوبة،
أخوي الـحبوب،
و م ي،
(أ)-
سعدت بزيارتك السعيدة للمرة الثانية، ومشكور علي اهتمامك بالمقال،

(ب)-
وصلتني ثلاثة رسائل من أخوة اعزاء يقيمون في اوروبا، وكتبوا:
١-
الرسالة الاولي من لندن:
(..عمنا بكري الصايغ كل عام وانتم بخير، عيد مبارك عليك وعلي الجميع، لفتة جميلة منك ان تكتب وتحي الذكري الستين علي تاسيس جامعة القاهرة فرع الخرطوم، وبقي الامل علي الزميلات والزملاء القدامي ان يشاركوا بتعليقاتهم بهدف اثراء المقال، ونعرف من هم؟!! واين هم الان؟!!، وماذا يفعلون؟!!

٢-
الرسالة الثانية من موسكو:
(..عمنا ود الصائغ، كل عام وانتم بخير، موضوع المقال ذكرني ببيت الشعر: قفا نبك من ذِكرى حبيب ومنزل, بسِقطِ اللِّوى بينَ الدَّخول فحَوْملِ.
مالك يا عمي الصائغ صحيت المواجع، وجعت القلوب، وجريت الدمع السخين علي الخدود؟!!، كان لازم في يوم العيد توجعني بذكري جامعة القاهرة فرع الخرطوم التي قضيت فيها اجمل ايام شبابي؟!! كان لازم تجعلني اجلس بالساعات استعيد ذكريات ذلك الزمن السعيد، واستعيد ذكرياتي مع الزميلات والزملاء والاساتذة ورفقاء الدراسة؟!!..بالمناسبة انا خريج دفعة عام ١٩٦٥، وشكرآ علي المقال).

٣-
الرسالة الثالثة من لندن:
(...السوداني خريج كلية الطب من جامعات مصرية لا يجد اي معوقات اوصعوبات في التعيينات داخل بلده. كل الشهادات الجامعية المصرية معترف بها داخل السودان، بما في ذلك شهادة جامعة القاهرة الفرع، لم يحدث ولا مرة ان تم اغلاق الجامعة الفرع في الخرطوم لاسباب سياسية. لو عادت جامعة القاهرة فرع الخرطوم للعمل مرة اخري ستكون طفرة قوية للتعليم في السودان).


#1519013 [أبوبكر]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 04:27 AM
تحية وإحترام لكاتب المقال.

المقال يفترض حسن النية الكاملة للمصريين من إنشاءهم جامعة القاهرة الفرع..!!؟؟ وفي ذات الوقت يقر بسوء الظن من جانب الحكومات السودانية تجاه الجامعة ليس لشيء سوى أن خريجيها نافسوا خريجي جامعة الخرطوم..!!؟؟ لا أجد هذا القول منطقي وهو ليس كل الحقيقة...يجب سرد التاريخ دون إنحياز

[أبوبكر]

ردود على أبوبكر
Germany [بكري الصايغ] 09-14-2016 12:37 PM
أخوي الـحبوب،
أبوبكر،
(أ)-
تحية طيبة ممزوجة باجمل تمنياتي القلبية بمناسبة العيد السعيد، وكل عام وانتم بخير.

(ب)-
***- يا حبيب، بحكم انني درست في هذه الجامعة المصرية بالخرطوم، وقبلها في مدرسة الخرطوم الثانوية المصرية، اعتبر نفسي- (شاهد عصر )-، وملم باحداث كثيرة وخطيرة وقعت في اعوام الخمسينيات الستينيات، حيث قامت حكومة الفريق ابراهيم عبود وقتها ومارست ضغوطات عليها لاسباب سياسية كانت معروفة عند الجميع ، من بين هذه الاساليب الزام الحكومة المصرية دف رسوم الضرائب علي الكتب والمؤلفات والمذكرات المصرية الخاصة بالجامعة، عدم تكافؤ فرص العمل امام خريج جامعة القاهرة فرع الخرطوم مقارنة بخريج جامعة الخرطوم!!

(ج)-
***- عندما جاءت الحكومة الانتقالية برئسة الراحل سر الختم الخليفة، اصدرت قرار نص علي ان اي خريج من كلية الحقوق جامعة الخرطوم يود العمل في المجال القانوني (قضاة، مستشارين، القضاء العسكري او اي مهنة تتعلق بالحقوق) في السودان، عليه اجتياز (امتحان المعادلة)، وهو امتحان الهدف منه (معادلة شهادة جامعة القاهرة بجامعة الخرطوم)، منذ ذلك العام ١٩٦٥ حتي اليوم ما زال هذا الامتحان قائمآ!!

(د)-
***- هناك وزارات من رابع المستحيلات ان تقوم بتعيين خريجي الجامعات المصرية مثل وزارة الخارجية، الدفاع، الداخلية!!، بعض الضباط السودانيين تخرجوا من كلية الشرطة في مصر بامتياز، وجدوا معاناة في الحصول علي عمل بتخصصهم في السودان ولا تعترف بهذه الشهادات، في الوقت الذي قامت فيه الحكومات السودانية من قبل بارسال ضباط من القوات المسلحة الي مصر ليتلقوا كورسات دراسية طويلة المدي في بعض التخصصات العسكرية، من بين الذين سافروا الي مصر للدراسة المشير عمر البشير!!

(هـ)-
***- ترفض جامعة الخرطوم بشدة ومنذ زمن طويل تعيين اساتذة جامعات وبروفسيرات ودكاترة مصريين حتي ان لو كانوا نابغة في تخصصاتهم!!

(و)-
***- كتبت في تعليقك يا أخي أبوبكر:(المقال يفترض حسن النية الكاملة للمصريين من إنشاءهم جامعة القاهرة الفرع..!!؟؟)،

***- نعم والف نعم افترض حسن النية الكاملة في تاسيس هذه الجامعة المصرية، التي قدمت خدمات جليلة للسودان، وايضآ، علي قناعة تامة انها قامت بعمل يشكر عليه.

(ز)-
***- يا تري لماذا فكرت الحكومة الحالية في الخرطوم عودة جامعة القاهرة فرع الخرطوم مرة اخري، وجرت مباحثات بين البلدين؟!!

(ح)-
جامعة القاهرة:
عودة العمل بفرع الخرطوم بعد 23 عامًا من التوقف
***************************
-الجمعة ٤ مارس ٢٠١٦ -
***- علمت «المصرى اليوم» أن جامعة القاهرة تجرى مفاوضات مع الحكومة السودانية بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية خلال الفترة المقبلة، تمهيداً لعودة فرع الجامعة في دولة السودان مرة أخرى بعد تجميده من قبل الحكومة السودانية منذ ٢٣ عاماً. وقال الدكتور محمد عثمان الخشت، نائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون التعليم والطلاب، إنه التقى العاملين بفرع الخرطوم بجامعة القاهرة لشرح السياسات والرؤى الجديدة للفرع، وإن التفاوض جارٍ، تمهيدا لعودة فرع الجامعة في السودان.

***- وأعلن «الخشت»، في تصريحات صحفية الجمعة، أن السودان خصص عدة مقار جديدة لعودة الفرع بدلًا من المقر القديم في الخرطوم، على أن تتركز الدراسة في الفرع على الدراسات العليا في مجالات العلوم والطب والتكنولوجيا والهندسة.

***- وتابع نائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون التعليم والطلاب، «جارٍ إجراء الدراسات اللازمة والتجهيزات الإدارية والتكنولوجية، بحيث يعود الفرع على أحدث مستوى، وسيتم تحديد موعد افتتاح الفرع بعد الانتهاء من التفاوض مع الجانب السودانى تمهيداً لتوقيع الاتفاقية الإطارية التي تحدد كل ما يخص عمل الفرع، وذلك بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية والجهات المعنية».

***- يُذكر أن فرع جامعة القاهرة في الخرطوم تأسس عام ١٩٥٦ في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر إلا أن الحكومة السودانية بعد ثورة «الإنقاذ» في عام ١٩٩٣ حصلت على مبانى ومنشآت الفرع وتم تحويله إلى جامعة «النيلين».

South Africa [و م ي] 09-14-2016 12:30 PM
وهل جامعة الخرطوم اسس الانخليز مدرستها النواة ودهمها من قبلهم فيما بعد الاستقلال بلا غرض استعماري وبنوايا في غير مصلحة السودانيين يا سيد ابو بكر. ارجو ان لا تكون منحازا ضد الاخرين

فكل الدول توظف امكانياتها لمصالحها الذاتية بما فيها جامعة الخرطوم. ولكن خريجوا الجامعات ليسوا كلهم عملاء لحكوماتهم او حكومات غيرهم وغالبيتهم دائما لديهم اهداف وطنية ناجحة واسضا فاشلة. كما ان السيد بكري يتحدث عن خريج الجامعة وليس الاهداف السياسية للجامعة. فلماذا تريد ان تصرف التركيز عن نجاحات خريج جامعة القاهرة الفرع الذي تتم محاربته حتي يومنا هذا خاصة من خريج جامعة الخرطوم؟


#1519006 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 03:19 AM
من الشخصيات الطلابية المعروفة في جامعة القاهرة فرع الخرطوم، في الفترة من عام ١٩٦٣ الي عام ١٩٦٦ -(هي الفترة الي درست فيها بالجامعة):

١-
المرحوم/ حـسن عبـد الماجـد:
رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة فرع الخرطوم، عام ١٩٦٥، عضو الجـبهة الديمقراطية وقتها- عمل في مهنة المحاماة.
٢-
عثمان يوسف:
كان سكرتير اتحاد طلاب جامعة القاهرة فرع الخرطوم عام ١٩٦٥، وعضو الجبهة الديمقراطية، عمل بالمحاماة.
٣-
عبدالرحـمن كمبلاوي:
كلية الحـقوق، عام ١٩٦٥،
٤-
حـلمي عبـدالله:
كلية الحقوق، من مواطـنـي عطـبرة، عام ١٩٦٥.
٥-
علي يعقوب، كلية الحـقوق، عام ١٩٦٥،
٦-
كمال براهيم خليل:
كلية الحـقوق، عمل بالمحاماة، عام ١٩٦٥،
٧-
سـمير جادو غالي:
كلية التجارة، عام ١٩٦٥.
٨-
ابراهيم شـجـر:
كلية الحـقوق، كان عـضوآ بـحزب البعث السوداني، عام ١٩٦٥.
٩-
سامي احـمد شـوقي:
كلية الحقوق، كان يسكن في منطقة (الشـجرة) عام ١٩٦٥.
١٠-
حـيدر بابكر الديـب،
- كلية التـجارة، عام ١٩٦٦.
١١-
عادل مـيـرزا:
كلية التـجارة، عام ١٩٦٦، صاحب محل (ميرزا) في السوق الافرنجي.
١٢-
احـمد حـمو:
كلية الحـقوق، عمل بالقضاء العسكري، دفعة عام ١٩٦٥.
١٣-
عبـدالمنعم رسـتم،
كلية التجارة، عـمل بـمصلحة الضرائب، دفعة عام ١٩٦٥.
١٤-
ادوارد مـنيـر:
كلية التـجارة، عام ١٩٦٥.
١٥-
امال عباس:
كلية الأداب ـ قسم اجتماع - عمـلت بالصـحافة، (هي غيـر امال عباس الصحـفية والتي كانت بالاتحاد الاشتراكي)، دفعة عام ١٩٦٥.
١٦-
عبدالمنعم بخـيت:
كلية الحـقوق، عام ١٩٦٥.
١٧-
السباح العالـمي/ سـلطان كيـجـاب:
- كلية الحـقوق، دفعة ١٩٦٥.
١٨-
كمال كيلة:
كلية الحقوق، ١٩٦٦،(طالب وفنان، وصاحب فرقة جاز).

١٩-
*عصمت (صبرة).
*- (ميزو).
*- جكنون- عضو الحزب الشيوعي السوداني - جناح الصين-.
*- عبدالقادر: كان أمين عام الطلاب "الناصريين".
*- مصطفي عبدالرؤوف.
*- عمر ابراهيم.

[بكري الصايغ]

ردود على بكري الصايغ
Germany [بكري الصايغ] 09-14-2016 09:36 PM
أخوي الحـبوب،
"ايضآ ربما زميل دراسة قديم"
أم رقيقة كلك شباب وإنت أحلى من الكباب،

(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك السعيد للغاية، وكل عام بخير،

(ب)-
الف شكر علي الاسماء التي وردت في التعليق، وبالفعل هي اسماء ما كان الواجب ان لا انساها ولا ترد في قلب المقال، لكن العتب وكل العتب علي الذاكرة التي احيانآ (تعصلج) واحيانآ تتذكر حاجات حصلت في عصر بعانخي!!

(ج)-
كان المحامي نبيل أديب اثناء فترة الدراسة بجامعة القاهرة الفرع (ملك النقاش في الحوش) - كنا نطلق كلمة "حوش" علي فناء الجامعة-، فما ان تاتي فترة الراحة بين المحاضرات حتي نتجمع لنسمع منه الجديد في عالم السياسة، والقوانين، كان حجة وصاحب عقلية فذة، نتمني ان يديم الله تعالي عليه الصحة التامة والعافية الكاملة.

Sudan [أم رقيقة كلك شباب وإنت أحلى من الكباب] 09-14-2016 01:28 PM
من ضمن خريجى الحقوق فى الدفعات الأولى وما يليها :

1. محمود حاج الشيخ المحامى. .يفترض أن يكون النائب العام فى 1985 ولكنه اعتزر.
2. بدرالدين سليمان ...الوزير المعروف
3. أنور أدهم ..محامى دولى
4. فتح الرحمن البشير ..رجل أعمال
5. نبيل أديب ...المحامى المعروف
6. شوقى ملاسى. حزب البعث
7. كمال رمضان. له أدوار مسكوت عنها فى انقلاب مايو يوليو وصديق لعبد الخالق محجوب وفاروق حمد الله
8. بدرالدين مدثر وشقيقه تيسير. حزب البعث
9. مصطفى عبدالقادر ..المحامى المعروف
10. طه إبراهيم...محامى معروف

Germany [بكري الصايغ] 09-14-2016 01:10 PM
أختي الحبوبة،
أخوي الـحبوب،
و م ي،
(أ)-
السلام والتحايا الطيبة لشخصك الكريم، وكل عام وانتـم بخير،

(ب)-
يا حبيب، كم كنت اتمني ان احقق رغبتك، وامدك باسماء شخصيات مرموقة تخرجت من جامعة القاهرة فرع الخرطوم، لكن علاقتي بالجامعة انقطعت قبل ٥١ عام - اي في سنوات الستينات، ومنذ ذلك الوقت لم التقي باي شخصية من الذين عرفتهم من قبل لانني اعيش في المانيا منذ زمن طويل.

South Africa [و م ي] 09-14-2016 12:36 PM
يا ريت يا استاذ ان تكون ان تمدنا ايضا بقائمة اسماء خريجي الفرع من ارقي جامعات العالم على مستوي الدكتوراة والماجستر من الاساقلال وحتي يومنا هذا جزاك الله خير


بكري الصايغ
بكري الصايغ

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة