المقالات
السياسة
مكاسب إسرائيل وخسائر العرب ...والكلام ليك يا جاره
مكاسب إسرائيل وخسائر العرب ...والكلام ليك يا جاره
09-14-2016 11:22 AM


أشياء غريبة تحدث هذه الأيام في السودان وموضوعات تطرح على الساحة للجدل أوالنقاش أو لإستهلاك الوقت لأنها أبعد ماتكون عن الواقع والحسابات الصحيحة والأفكار السليمه .
منها موضوع تطبيع حكومة الإنقاذ مع إسرائيل بعد أن فهمونا وعلمونا 27 سنة إن إسرائيل هي العدو الأول وإن كل الذي يحدث لنا من تمرد وحروب أهليه ودمار هو في الحقيقة مؤامرة إسرائيليه وإنها كانت تدعم التمرد في الجنوب وحاليا في دارفور وتم تجييش الشباب تحت راية (الله أكبر يايهود جيش محمد سوف يعود ) ومات بهذه الكذبة آلاف من خيرت الشباب من إبتلعوا نفاق الجبهة الإسلاميه طيلة هذ السنيين العجاف ولقد تم تخوين عبدالواحد محمد نور رئيس حركة تحرير السودان الذي زار اسرائيل في العلن وقامت الدنيا ولم تقعد لهذه الزيارة فأبحثوا عن جرم آخر للسيد عبد الواحد محمد نور الذي أصبح عملا دبلوماسيا عندما قامت به دبلوماسيتكم وقبله تم تجريم دكتور قرنق بالعمالة لعلاقته باسرائيل . وكانت مناهج التعليم تؤكد ذلك والخطب في المساجد تؤيد ذلك ونشرات الأخبار والبرنامج السئ ساحات الفداء جميعها تنشر ذلك . نرجوكم أعيدوا برمجة عقولنا ووجداننا طبقا للواقع الجديد ربما تكون هذه البرمجة سهلة بالنسبة لعقولكم لأن القاسم المشترك بينكم واسرائيل هو النكوص بالعهود والنظر الى لغة المصالح .
وتوهموا إن خطوتهم هذه كفيلة بتحويلهم إلى شركاء للولايات المتحده والغرب وستجعلهم في علاقة وثيقة قائمة على المصالح المشتركة الوطيدة وحذف السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وإلغاء الحظر الاقتصادي الذي أنهك الشعب السوداني وإعفاء ديونه. كما ظنوا أنه آخر خيوط النجاة بعد فشل 27 سنة. ...ولو أقدموا على هذه الخطوة لقد كتبوا نهاية حكمهم السئ بأيديهم والعاقل يتمنى أن يقدموا على هذا العمل فلن يطولوا بلح العرب ولا عنب إسرائيل
فالتجارب علمتنا منذ أن إعترف العرب بإسرائيل إنها لم تتعود أن تخسر شئ لقد حصلت على أغلب مايمكن أن تحصل عليه لقد حصلت على أنها دولة صاحبة حقوق في المنطقة وأن على الجميع أن يعترف بذلك وقد يسأل البعض وماذا أضاف هذا الإعتراف لإسرائيل كدولة .. وللإجابة على ذلك يجب أن نضع في الإعتبار الجوانب النفسية والتاريخيه التي حكمت الصراع العربي الإسرائيلي . .. لأن إسرائيل تدرك إنها لم تكن يوما جزءا من هذا الكيان الإقليمي المهم والمؤثر أنا هنا لا أدافع عن العرب ولا أتحدث عن سئيات إسرائيل ولكن أتحدث عن اسرائيل كظاهرة أو كقضية يجب فهمها كما أن إسرائيل تعلم إنها ستظل نبتا غريبا بين الشعوب العربية وحين تنفتح أمامها الأبواب بهذه الصورة فلا شك إن هذا مكسب كبير لإسرائيل .
وإن الفرق بين اسرائيل والدول التي طبعت معها وحتى الفلسطينيين أنفسهم إن إسرئيل دائما تأخذ مستحقاتها مقدما بينما الباقون في قوائم المؤجلات فإذا أخذنا مثالا على ذلك في مفاوضاتها مع الفلسطينيين لقد أجلت لهم عودة اللاجئين ومسالة القدس كما أجلت للعرب بصورة عامة موضوع السلاح النووي بينما أخذت هي أشياء كثيرة لم تكن تحلم بها ولعلها وأهمها وأخطرها إنها أصبحت شريكا أساسيا في تخطيط مستقبل المنطقة بل تضع نفسها الآن على رأس القائمة .
إسرائيل تاخذ فقط ولا تعطي إلا الوهم والقتل كما اوهمت ابو عمار والان نفس السيناريو مع أبو مازن وهو رجل إسرائيل الاول لم توف بعهودها معه حتى أموال ضرائب المعابر كما نصت علية اتفاقية أوسلو إسرائيل تستخدمها كورقة ضغط عند اللزوم وهو حق مشروع للفلسطينيين .
مثال آخر .. ريئس جنوب السودان سلفا كير الذي استلم الحكم في يوليو وزار إسرائيل في 21 ديسمبر ولم يمض على حكمه شهورا وقبل أن تجف قدماه من مياه الخرطوم ظنا منه وواهما كوهم الانقاذ انه سيجد الدعم كما وعده الرئيس الاسرائيلي بيريز في زيارته الذي أهداه شمعدان كرمز للضوء والامل والبقاء على قيد الحياة وأعلن سلفا في زيارته لنتنياهو انها لحظة تاريخية ويتطلع لتعاون وثيق مع اسرائيل وبناء دولته الوليدة ووعده نتنياهو بارسال بعثة لبحث سبل مساعدة الدولة الوليدة , فالذي خرج به سلفا من زيارته الى اسرايئل ووعودها تلك فقط هذا الشمعدان رمز الأمل ؟ حتى في مجلس الامن لم تستطع اسرائيل التأثير على أمريكا بخصوص حظر الاسلحة لجنوب السودان
مثال آخر .... جيش لبنان الجنوبي او مايسمى جيش لحد الذي قاده الجنرال اللبناني الرائد انطوان لحد والذي حارب معهم منذ 1984 وحتى 2000 ووصل عدد هذا الجيش الجنوبي الى 6000 جندي . فقرر وزير الدفاع يهود باراك الانسحاب بعد ان تلقى الضربات من المقاومة وبدون أي تنسيق مع جيش لحد فإنهار جيش لحد فهرب منهم منه هرب مع الجيش الاسرائيلي ومنهم من تم أسره ومن تبقى هرب الى اوروبا أما القائد انطوان لحد هرب إلى اسرائيل وفتح له مطعما لبنانيا في إسرائيل ثم اغلقه بعد فترة وجيزة وبعدها ذهب الى باريس ومات فيها في 2015 لكنه كان دائما يتحدث عن تخلي اسرائيل عنه وعن جيشه وحتى في وسائل الإعلام الإسرئيليه كا يكيل اليها السباب والشتائم وكان حديثه يصب في انه ندم في التعلق بحبال الوهم الاسرائيلي
مثال آخر ..الرئيس الموريتاني معاويه ولد الطايع الذي حكم 21 سنه وفي عقده الآخير اقام علاقات دبلومسية مع اسرائيل فكانت نذر شؤم لحكمه كان واهما كوهم الإنقاذ بانها ستصب عليه الخير صبا صبا وان تدعمه امام امريكا والغرب في اعفاء ديون بلاده وتدعمه في قروض من البنك الدولي ولكن تم الاطاحة به وظل خارج موريتانيا في النيجر وأخيرا إنتقل مع عائلته إلى دولة قطر في 2005 التي يقيم فيها حتى الآن . وكان لهذه العلاقة مع اسرائيل دور كبير جدا في الإطاحة به بالإضافة للوضع الإقتصادي المتردي دورا آخر
هل وعيتم الدرس أيها المهرولون؟


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2685

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1519256 [عيدالعزيز عبدالباسط]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 09:06 PM
اسرائيل دولة كانت السودان من اوائل الدول التى اعترفت بها كدولة عندما ضمنت جوازات سفرها عبارة " كل الدول عدا اسرائيل " و كان ينبقى لها ان تكتب بدلا من هذه العبارة " كل الدول عدا فلسطين المحتلة " عموما هذا امر قد انقضى سواء من كان منوط بهم تصميم جوازات السفر السودانية قد وضعوا هذه العبارة بخبث و دهاء ام وضعوها بغباء لان كلمة " عدا اسرائيل " تعنى ان هناك دولة قائمة اسمها اسرائيل .
واليوم نحن مع حقيقة قائمة امامنا اسمها اسرائل عجزنا عن اقتلاعها من منطقتنا و نحن مجتمعون فكيف لنا ان نقدر عليها و قد اصبح حالنا كما تعلمون .. الكل طبع معها حتى اهل فلسطين و نحن ايضا يجب ان نطبع معها فهى متقدمة جدا فى الزراعة وارضنا " البور " فى حاجة الى خبراتها اذا اردنا ان نصبح سلة غذاء العالم هى سوف تستفيد لكن مكاسبنا نحن ستكون اعظم و اقلها سنال رضى تلك الدول التى تصر على تركيعنا وفى السياسة المصالح تقتضى المرونة فى المواقف اما عقيدتنا فهى راسخة كالجبال لا احد يستطيع العبث بها....

[عيدالعزيز عبدالباسط]

ياسر عبد الكريم
ياسر عبد الكريم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة