المقالات
السياسة
وقفات مع النظام: الجهوية و العنصرية
وقفات مع النظام: الجهوية و العنصرية
09-14-2016 06:38 PM

وقفات مع النظام و الجهوية و العنصرية

بعد اكمالي بنجاح للمرحلة الثانوية كان بانتظاري مجموعة من الاجراءات الروتينية التي يجب القيام بها لاستيفاء الشروط المطلوبة للحصول مقعد دارسي باحدى الجامعات و قد كان من بين تلك الاجراءات استخراج وثيقة المواطنة ( الجنسية وقتذاك ) ، و قد كان من بين اجراءات استخراج الجنسية الاستجواب و التحري و كان من بين الاسئلة التي سئلتها السؤال الصادم ( جنسك شنو ؟ او قبيلتك شنو ؟ ) و قد كان من الدهشة و الاستغراب بمحل انه هو السؤال عينه الذي سأله القاضي البريطاني المستعمر للبطل علي عبداللطيف كما دُرست في الصف الثالث اساس و لكن شجاعتي و وطنيتي لم تكن مماثلة للمناضل علي عبداللطيف لأجيب مثلما اجاب ؛ فاخبرت المتحري على الفور باسم قبيلتي خوفا من الحصول على ( شحطة ) من حزامه العسكري او صفعة مؤلمة على الخد من كفه الغليظ و قد غادرت جارا اذيال الحيرة و الخيبة مما حدث .
بعد تحرير هجليج من قوات الاحتلال الجنوبي تناثرت الافراح مغطية وجه كل سوداني بغض النظر عن هويته السياسية و موقفه من نظام الرئيس عمر البشير و قد كنت واحد من هؤلاء و قد تسمرت بالقرب من التلفاز متتبعا بشغف التوثيق التلفزيوني للمعركة و فضاء هجليج بعد تحريرها و قد كان من ضمن الخارطة البرمجية لقاءات مع افراد القوات المشاركة في المعركة من جيش و دفاع شعبي و قوات جهاز الامن و قد كانت قوات الجيش عبارة عن سودان مصغر حيث كانت تشمل جميع السحنات العرقية و اللونية التي تشكل المجتمع السوداني من عرب و نوبة و دارفوريين و ( كرادفة ) و غيرهم و لكن على النقيض تماما كانت قوات جهاز الامن و المخابرات و الوطني فلن يجد المشاهد الذي بصره فقط ( اتنين على ستة ) صعوبة في ان ينسب جميع افرادها لقبيلة عربية معينة تقطن شمالنا الحبيب و قد خلت تماما من القبائل الافريقية او ( الاضان الزرقا ) كما يقال بدارجيتنا الفصيحة و قد تأكدت يومها من مقولة قديمة لاحد الاصدقاء الشماليين مفتخرا بسذاجة يحسد عليها ان جهاز الامن و بقية مؤسسات الدولة الحساسة مشرعة الابواب لقاطني حجر العسل و ما يليها شمالا.
اثار ذلك المشهد تساؤلات حائرة تملكت فكري ... هل فقد النظام الثقة في مؤسساته و اصبح بحاجة لحضن القبيلة و جوارها الدافيء ؟ .... هل انتقلنا من مرحلة الصراع السلطوي البائس الى مرحلة الصراع الاثني البغيض ؟ .... هل اصبحت الارض التي انتمي اليها روحا و جسدا مجرد مستنقع للعنصرية و الكراهية ؟ .... هل فقد النظام القدرة على التجمل و منافقة عقولنا و بانت عورته الجهوية النتنة التي كانت تغطيها تلك الشعارات الوطنية و الدينية الخاوية ؟ .
المتأمل لسياسات النظام منذ مطلع الالفية الثالثة يجد فيها النكهة العنصرية و لكنها جزما ليست صارخة مثل ما حدث في جهاز الامن الذي يعتبره النظام كلب حراسته و ضمان بقائه و قارب النجاة و اصبح رفقة قوات الدعم السريع فتيان النظام المدللين .
كثير من مشروعات التنمية و قرارات العزل و التعيين و الولاء و البراء و الاحترام و الاذدراء تتم على اساس جهوي صرف ليس بها اي شائبة انسانية او وطنية .
الايام الاولى التي اعقبت دحر قوات خليل ابراهيم الغازية من مدينة امدرمان اصبح كل شخص ذو سحنة غربية محل اتهام و عرضة للاعتقال التعسفي و الايذاء الجسدي و النفسي .
احد اعضاء لجنة التحقيق في مزاعم الاغتصابات في دارفور ـ حسب شهادة منقولة للترابي ـ صرخ متذمرا من الضجة و الاهتمام المتعاظم بالموضوع قائلا ان ( الغرباوية ) عندما يغتصبها الجعلي هذا يعد شرفا لها !!!
آخر الكلام
تحول النظام الى ديكتاتورية غير شريفة تحابي و تعادي على اساس اثني بغيض سوف يجعل لسقوطه توابع مزلزلة على من يؤيده و يواليه .
اصبح النظام يستمد القدرة على البقاء من تغذية الصراعات الانثية و القبلية و الدينية و تحول دهاقنته الى قياصرة للكانتونات الجهوية .
يتعامل النظام مع المطالب الجهوية و ان علت بشيء من الرضا و الاريحية بينما يتعامل بغلظة و عنجهية مع اي مطلب على اساس قومي مهما كانت محدوديته .
آخر الحكي
الشعب يريد اسقاط العنصرية .

عبدالغفار عبادي
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2378

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1519926 [عباس فوراوي]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2016 10:54 AM
أولاً : أرى وعن تجربة عملية أن مسألة السؤال عن قبيلة الشخص عند شروعه في استخراج الجنسية السودانيةهي مسألة مطلوبة وبشدة لأنها هي الوسيلة الأنجع في التأكد من جنسية المتقدم لنيلها خاصة وأن السودان دولة ممتدة وواسعة ويسكنه قبائل مختلفة وبعضها حدودية مشتركة من نفس القبيلة والقرآن نفسه تحدث عن فلسفة الخلق وتنوع تكويناته في ( وخلقناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا )صدق الله العظيم والتعارف عو العلم والتعلم والمعرفة والفحص والتيقن ولو كان هناك عيب في ذلك لما ورد قرآناً ولما مارسه المختصون لاستجلاء الحقائق عن سكان البلد المواطنين من أهله ولا ننسى هنا أن الكثير من حملة الجنسية هم من ( اللقطاء ) فاقدي السند وهؤلاء هم الوحيدون المعفيون من السؤال عن نوعية القبيلة .
ثانياً: لماذا يخجل بعض الناس من ذكر أسماء قبائلهم التي تعني فضيلة الانتماء في حدوده الدنيا لما بعد الانتماء الأسري والعشائري وأنت صاعد لمرحلة الشعب ثم الوطن فالاقليم فالعالم وهذا هو التطور الطبيعي للانتماء.
ثالثاً : كثير جداً من أسباب تملك الأرض وحكرها بالسودان ترجع للقبائل والمنتمين لها وهذا لا يتعارض مع الحقوق الدستورية الأخرى لأهل البلد عموماً في تملك الأرض كما أن الأمر له أبعاد علمية واقتصادية واحصائية وقانونية محلية ودراسات متخصصة لعادات وممارسات وتقاليد أهل القبائل المستوطنين بديار آبائهم وأجدادهم منذ الأزل .
رابعاً: استشهادك بالمناضل التاريخي علي عبداللطيف ليس في محله اطلاقاً فقد يكون للرجل أسبابه الخاصة التي يعلمها أو أن ما أفصح به لا يخرج من باب ( المكاجرة ) عند التحقيق ولا أعتقد أنه لو ذكر قبيلته سوف ينقص من قدره شيئاً ولو أغفل ذكرها سيزيد من موقفه الماثل قيراطاً من بطولة .
خامساً : ما كتبته أنت عبر هذا المقال هو عين العنصرية والجهوية المخلوطة بالحقد الدفين على كل ما هو شمالي ولعلك تغافلت من ذكر نوعية المجندين من قوات الدعم السريع ( يتبعون للأمن )ومجندي الحركات المسلحة وغيرهم من مسلحي الأقلام الصدئة التي ما انفكت تهدد بالويل والثبور وعظائم الأمور لكل من وما هو شمالي .
خامساً : كاتب هذا التعليق مفصول للصالح العام منذ العام 1996م وقد كان ضابطاً في قوات نظامية وله عشرون عاماً يلعق المر من ممارسات النظام وهو من أهل الشمال الذي أصبح شماعة للفاشلين والحاقدين والعاجزين عن التمام ...لا أعتقد أن جل المنتمين لجهاز الأمن والمخابرات الوطني من حجرالعسل وشمالهاالنيلي وهذه فرية قديمة تبددها الاحصائيات وان جاز لنا القول نسأل وما ذنب هؤلاء الأقوام إن كانوا من الحاذقين والمجودين لمهامهم وفي كل المجالات الانسانية والوطنية !!!؟
سادساً وأخيراً : نتفق معك بأن الشعب يريد اسقاط العنصرية ولكن !! اذا سقطت العنصرية فمن أين تقتات مثل هذه الأقلام الصدئة!؟ ولك أن تتخيل كيف سيعيش أقوام نعرفهم وتعرفهم أنت ، بدون علكها عند كل نفس وحركة وسكون !!!؟

[عباس فوراوي]

#1519593 [القام دابو]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2016 12:00 AM
الاخ كاتب المقال اتفق معكم تماما ان هذا النظام الفاسد كرس للجهوية والقبلية البغيضة وقال فيها خير البشر رسول الهدي دعوها فانها منتنة..ولكن لا اتفق معكم عندما ذكرت انه عندما تقدمت بطلب للحصول علي الجنسية ان الضابط المتحري سالكم عن القبيلة مما اوجد ذلك استنكارا منكم وفي هذه الحالة يجوز السؤال عن القبيلة لانها احدي الوسائل التي تستخدمها سلطات الجنسية لتاكيد انك سوداني لان المجتمع السوداني يتكون من قبائل ويستطيع من خلالها ان يصل الي استحقاقكم للجنسية من عدمه ..ولكن عند التوظيف او اكتساب الحقوق فلا يجوز السؤال عن القبيلة

[القام دابو]

#1519495 [SUDANI]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 04:30 PM
يا عبدالغفار عبادي المكانة التي تتبوءها هذه القبائل نالتها بشجاعتها وقوة شكيمتها الدليل :الرئيس الان ينتمي إلى قبيلة عربية كبيرة بأحترم جميع أفرادها ,والدة الرئيس المكرمة تنتمي الى قبيلة عربيةكبيرة محترمة.أفترض لو كان الرئيس لا ينتمي لقبيلة عربية هل كانت القبائل العربية سوف تصبر عليه هكذا ولا كان حا يخرجوا مظاهرات وحركات وأساءات إلى أن يخلعوه. خاصة في ثلاث مواقف :فصل الجنوب .قتل المتظاهرين. أسعار الغاز. .الناس صابرة ولا على كيفها وسوف تصبر حتى يأتي رئيس عربي عادل ونصيح مثل الخلفاء الراشدين فيعدل وينصف.الشغلانة ما عندها علاقة بالدين الشغلانة رجاااااالة عديل.

[SUDANI]

ردود على SUDANI
Sudan [الحقيقة المره] 09-17-2016 11:43 AM
انها ليست رجاااالة عديييل ...وانما عنصرية بغييييضه
لا مجال للرجالة هنا
هناك جهلاء ....وهناك عقلاء
وهناك نتنين ....وفي المقابل هناك نظيفين
وهذا ليس كلامنا .....وانما كلام خير الخلق عليه الصلاة والسلام
من أراد أن يوصف بأنه جاهل ونتن ...فليتمسك بالعنصرية ....لا مكان لمنطقة وسطى

Romania [صالح عبدالوهاب] 09-17-2016 10:22 AM
وهل يوجد بالسودان عرب!!او قبيله عربيه!! اصحو ياناس..اصحو يامستعربين..انتو مابتعرفو العرب اشكالهم كيف!! عاينو لالوانكم..عاينو لشعر راسكم..عاينو لمناخيركم..عاينو لاشكالكم..ويقول ليك الرئيس من قبيله عربيه!! انا لو كنت عربي فعلا كنت ح أتبرأ من جنسي.من خزي وعار العربان.وانتو يا افارقه ياسود بتتلصقو في العرب وتنكرو افريقيتكم وسواد بشرتكم..


#1519406 [الحقيقة المره]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 11:08 AM
هذا هو الموضوع الذي يجب أن يجد حظه من النقاش الموضوعي الشفاف الهادف ..نعم ليكن شعارنا : الشعب يريداسقاط العنصرية

[الحقيقة المره]

عبدالغفار عبادي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة