المقالات
السياسة
الولد الشايل اسمو.. وتلك التناقضات
الولد الشايل اسمو.. وتلك التناقضات
09-17-2016 02:37 PM



كثيراً ما أشفق على بعض الذين يحملون أسماء رؤساء ونجوم سياسيين كان لهم صيت ومحبة ونجومية لامعة في مرحلة محددة ثم وبسبب فعائلهم السيئة في وقت لاحق شاهت سمعتهم وأصابتهم لعنة التأريخ وسوء السيرة وصارت أسماؤهم رمزية للظلم والطغيان، فانعكس ذلك نفسياً على من يحملون أسماءهم، خاصة حين يكون الاسم مميزاً وغير شائع في المجتمع مثل اسم القذافي .. والذي بلاشك يفتقد الكثير من الذين يحملون هذا الاسم في مجتمعنا لإحساس الفخر بأسمائهم إن لم نقل إنهم يحتقرون هذا الزعيم الليبي ونظامه البائد والبائس ..
أما درجة تأثرهم بكونهم يحملون اسم القذافي مثلاً أو النميري أو الخميني أو بشار لو كانت تسميتهم عليهم قصداً فإن تأثرهم يتوقف على ثقتهم بأنفسهم وقوة شخصياتهم ودرجة وعيهم وقدرتهم على التصالح مع أمر واقع لم يكن لهم فيه خيار ، لكن بعضهم بالتأكيد غير سعيد باسمه .
المهم أن هذا الواقع ينطبق أيضاً على بعض التنظيمات والكيانات السياسية التي لم تعد تحتفظ بقناعة بالفكر الذي تأسست عليه أو لم تقم من الأساس على فكر أكثر من كونها تأسست من شتات البريق السياسي الزائل أو التبعية لأنظمة وأفكار فقيرة مثل ما يسمى بحركة اللجان الثورية ، وقد لفت انتباهي أول أمس بيان أو تصريح صادر عن حركة اللجان الثورية تلك والتي هي عبارة عن كيان سياسي تم تأسيسه في السودان على غرار حركة اللجان الثورية في ليبيا أيام القذافي، ووجد بالطبع دعماً كبيراً من القذافي الذي كان يحلم أو يظن أو يسمي نفسه زعيم أفريقيا أو ملك ملوك أفريقيا ولم يكن يمتلك فكراً أو رؤية عاقلة أو متزنة تؤهله لحمل هذه الألقاب .
بل هي مجرد خزعبلات وأفكار غريبة كان يمارسها ويطبقها في البلد الذي يحكمه ويفرضها عليهم فرضاً باعتباره أحد أبرز طواغيت هذا الزمان .
وعلى الرغم من المعاني الإيجابية التي طرحها محمود عابدين منسق ما يسمى بحركة اللجان الثورية وهو يدعو لوحدة الصف ووقف الحرب والدفع بعملية السلام والحوار الوطني وما إلى ذلك من العبارات الجميلة والأمنيات الطيبة إلا أن اسم الحركة ( حركة اللجان الثورية ) يصدم النفس عن استقبال ما تطرحه من أفكار لأننا يجب أن نستقبل أفكارا منسجمة مع توجهات كياناتها ومع مرجعياتها السياسية والفكرية والتأريخية .. وليس مجرد (طق حنك سياسي) حتى نقبل أي كلام من أي مكون أو كيان غض النظر عن أصله وفصله .
كفانا تناقضات، في ساحتنا السياسية التي ظلت تهزمها تناقضاتها الداخلية ولا شيء سوى تلك التناقضات .
ومثلما تحسرنا على مرور مؤتمر الحزب الشيوعي دون إجراء مراجعات توفيقية للتناقضات التي يعيشها هذا الحزب نتحسر كذلك على قيادات سياسية بحجم الأستاذ محمود عابدين لا تزال تعتقل نفسها في مرحلة تأريخية حرقت نفسها بنفسها .. إذ كان على قيادات هذه الحركة أن تجري مراجعات لنفسها وتعديلات تبدأ من اسمها وتشمل سفرها وبرامجها حتى تكتب لنفسها فرصة للوجود .
هذه المراجعات مطلوب من معظم القوى السياسية في بلادنا حاكمة أو معارضة أو معاندة ومكاجرة أن تقوم بها بكل جرأة وشجاعة حتى نقدم كيانات حديثة منسجمة ومتطورة وخالية من التناقضات القاتلة تلك.
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1438

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1520558 [عباس]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2016 08:27 PM
من يطلق إسم عمر البشير علي إبنه فقد أجرم في حق إبنه..ولو كنت مكان إبنه فلن أسامح ولن أغفر لأبي ابدا..حتي يصحح الأمر..

[عباس]

#1520051 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2016 04:13 PM
برج الفاتح بالخرطوم و مدينة الفاتح و شارع القذافي بشرق النيل !! أقترح تسميتها بأسماء شخصيات تاريخية سودانية (لها القبول العام-و هذا شرط مهم)!!

[د. هشام]

جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة