المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ماذا تسمي (طيبة زائدة ) أم (سذاجة)اا
ماذا تسمي (طيبة زائدة ) أم (سذاجة)اا
04-11-2011 07:56 PM

نـــــــــــــــور ونـــــــــار

ماذا تسمي (طيبة زائدة ) أم (سذاجة)

م.مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]


عقب فوز المنتخب المصري بكأس الأمم الأفريقية للمرة الثالثة علي التوالي بادر الرئيس البشير بدعوة المنتخب لزيارة السودان ومن ثم تحفيزه بسيارة لكل لاعب ووقتها كانت جل البلاد تشكو من الفقر المدقع والغلاء الفاحش اللذان حدا بالجميع لرفض المبادرة وتحويل عائداتها الي الأهنتمام بمشاريع التنمية ودعم شرائح الفقراء ولكن المبادرة تقوم و(كرم ) الحكومة الزائد أضاف الي التحفيز شحن تلك السيارات الي بلادهم معززة مكرمة .
وعقب نجاح الثورة المصرية كان البشير –علي حد علمي-أول رئيس يزور مصر بعد خلع الرئيس (مبارك ) والرئيس يبارك للشعب المصري نجاح ثورته ويتبرع لهم بخمسة آلاف رأس من الأبقار جعلت من رئيس الوزراء المصري يجعل من السودان محطته الأولي للزيارات الخارجية وزيارة (مسلخ الكدرو ) فوق أجندته وذلك بغرض الأطمئنان علي الهدية القيمة .
والآن شباب الثورة المصرية يزورون السودان بدعوة من أتحاد الشباب ولاأدري علي ماذا تقوم الزيارة ومالهدف من الزيارة التي جعلتنا نتحسس مواضع طيبتنا الزائدة التي تصل في بعض الأحيان لمرحلة السذاجة أما كان الأولي هو دعوة شباب السودان لمناقشة الحال والوقوف علي الأحوال بغرض تحديد مطالب الشباب ومعالجة الأشكالات ومن ثم الوصول الي صيغ تحاول تقريب المسافات للوصول الي النتائج المرضية .
ولكن الأتحاد يتجاوز شباب السودان الي حيث الأحتفاء بثوار الخارج وكأن شباب السودان في معزل عن الأحداث أو كأن القوم قد أمنوا مطالب شبابهم فصاروا يحتفلوا بثوار (مصر) نكاية في شباب السودان .فقد نجحت الثورة في مصر بمطالبها التي تكاد تتفق مع كل الدول العربية بلا أستثناء والسودان واحد من تلك الدول التي ليست بمعزل عن عدوي الثورات فالشباب فيه يذوقون الأمرين في البطالة وعدم التوظيف وكما أستلهم الشبان في مصر عدوي الثورة من تونس بأحراق النفس والخروج الي الشارع للتعبير ومطالب التغيير فقد فعلها أيضا شباب السودان وهم يخرجون أيضا الي الشارع تعبيرا عن المطالب ومطالبة بالأصلاح والتغيير وان كان لابد من أحتفاء فأولي به أهل البلاد وشبابها المعاني .
وخطوة الأحتفال بشباب ثورة مصر أعتقد أنها (مستفزة)لكل شباب البلاد الذي أتمني أن لاينتظر منهم الحديث عن التجربة من واقع المطالب ودواعي التغيير بل سيكون الحديث منصبا عن البلد الطيب والرئيس المحبوب والشباب الجميل الذي يحتضن الثوار ويكرمهم ويبالغ في الأطراء عليهم والأحتفاء بهم كأول سابقة تحدث لهم من خارج حدودهم وومن من من أحبتهم في جنوب الوادي .
يتبرع الرئيس بالسيارات والأبقار وجل الشعب يشكوي لطوب الأرض الفقر والعوزة في خطوة فسرت علي أنها من باب أدعاء للترف الكاذب وتأمين لمستقبل الأحوال والشباب يدعون (ثوار مصر) للأحتفال بنجاح ثورتهم ومكأفاتهم علي صنيعهم وجل شباب البلاد يرزحون تحت وطأة البطالة ولايجدون من يأخذ بأيديهم ناهيك عن الأحتفال بهم.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1491

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#126443 [كوكى]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2011 11:39 PM
اخى هذه ليست طيبه بل هى سذااجه وغباء واستخفاف بشباب السوداان


لكن ليك يووم يااا ظاااالم سيسألك الله عن كل جائع لا يجد قوت يومه وعن كل رضيع لا

يجد ما يقيه جوعه وعن كل مريض لا يجد دواء وانت تهدى من اموال الشعب سياارات


وابقاار.....اسأل الله ان يعجل برحيللك يا البشيرومن معك من الحرااميه اااااكلي امواال الشعب


م.مهدي أبراهيم أحمد
م.مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة