المقالات
السياسة
وكان عبد الخالق محجوب (سبتمبر 1927 -سبتمبر 2016) على الضفة الأخرى من النهر
وكان عبد الخالق محجوب (سبتمبر 1927 -سبتمبر 2016) على الضفة الأخرى من النهر
09-19-2016 09:31 PM

image


ربما كان أستاذنا عبد الخالق محجوب على ضفة النيل اليمني على جهة مجلس الشعب الحالي بأم درمان نحو خواتيم 1945 حين كان الاجتماع، الذي سيتمخض عنه الحزب الذي سيصبح سكرتيره العام، منعقداً على الضفة الأخرى في حديقة المقرن بالخرطوم. كان عبد الخالق صبياً لم يكمل الثانوية بعد. وكان يأتى ضمن جماعة أصدقائه مرات إلى المقرن للأنس تفريجاً وفرجة وجدلاً حول مسائل أدبية. وربما تصادف أن كان هو بالضفة الأخرى من النهر بين صحبه الأماجد بينما اجتمع لفيف من الشيوعيين الأوائل وبينهم خواجة إنجليزي على الضفة الأخرى يعدون العدة لحرب الاستعمار وتحقيق الاشتراكية عن طريق حزبهم الجديد: الحركة السودانية للتحرر الوطني (حستو، بذرة الحزب الشيوعي الأولى). ولم تنقض أربع سنوات من تلك المناظرة السهلة الممتنعة بين الضفتين حتى أصبح الفتى الذي على ضفة النيل اليسرى زعيماً لحزب ضفة النيل اليمني. وهو الحزب الذي نشأ وعبد الخالق غافل عنه ولاه مع الصحاب.
حكى عن عبد الخالق صديق عمره الدكتور عبد الغفار عبد الرحيم. وذكر خطراتهم وهم في ميعة الصبا طلاباً بالثانوية يكتشفون عوالم الثقافة والسياسة التي تفتحت أمامهم. فقال:
لم يكن عبد الخالق مشغولاً بالسياسة بل كان أقرب إلى التدين الصوفي. كانت له على عهد الثانوية شلة قراءة ومفاكرة تكونت من عبد الغفار عبد الرحيم (طبيب لاحقاً) والسنوسي (سفير لاحقاً) وعبد الله قمر الأنبياء وأحمد (لم يذكر الراوي بقية اسمه) يجتمعون بعد صلاة المغرب ويسيرون من حي السيد المكي إلى شاطيء النيل. فيتداولون في ما استجد من كتابات في مجلتي "الرسالة" و"الرواية" المصريتين مما يجدونه في مكتبة الثقافة لعمهم حسن بدري. وكان بدري يشجعهم على الاطلاع بل كان يسلفهم المجلات يقراونها ويعيدونها متى لم يكن بيدهم ثمنها. وكانوا في مرات أخرى يمضون سيراً على الأقدام ليعقدوا حلقات مسامرتهم هذه في مقرن النيلين البعيد عن حيهم.
وقال عبد الخالق نفسه عن تلك الأيام في دفاعه أمام "محكمة الشيوعية الكبرى" كما سموها في عهد الفريق عبود بعد أن القوا عليه القبض في 18-6- 1959 :
قال إنه من جيل شباب الأربعينات. اتسع نطاق تفكيرهم في ميعة الصبا وبين جدران قاعات الدرس إلى نطاق الوطن. وعرفوا أن القحط الثقافي الذي عانوه بين تلك الجدران وضيقها بتاريخ السودان وتزييفها له ليس سوى حلقة واحدة من سلسلة يشد وثاقها المستعمرون ويذلون بها وطناً بأسره. وقال "عندما يصل الشباب إلى هذه الحقيقة البسيطة في معناها المروعة للخيال والعاطفة والعقل فلن تحده الحدود أو تقف دونه السدود". وقال إن ذلك كان منشأ نشاطه بين الطلاب الذين تظاهروا في أول 1946 التي هي أول تظاهرة بعد ضربة ثورة 1924. وقال إنه كان في الصفوف الخلفية مع جيله يتابعون جهود قادة الطلبة لتتفق كلمة الأحزاب الذاهبة للقاهرة لعرض المسألة السودانية على محافلها. ولما شاهد تعثر هذه الجهود ومواقف الأحزاب علم والأسف، يغمر الأفئدة، أن بين الأحزاب المفترض فيها الوطنية من لم يصدق الوطن. فقد أصر بعضها ان يكون التحالف مع بريطانيا هو ضمن شروط قبولها أن تنضم للوفد الذي أراد استقلال السودان. وبالطبع عنى عبد الخالق هنا حزب الأمة.
كانت هذه التجربة في الوطنية المتواطئة هي بذرة تحول عبد الخالق إلى الماركسية. فقد أغتم عليه أن يرى سبباً واحداً وجيهاً لوطني يماليء الاستعمار الذي أذل السودانيين ولايقبل باستقلال البلد بغير التحالف معه بعد تنسم البلاد حريتها. لم تسعفه النظرية الوطنية التي صورت الأمر كنزاع بين وطنيين وأجانب. وهكذا أفسد موقف حزب الأمة على عبد الخالق وجيله ذلك المفهوم المبسط. وقال عبد الخالق إنه لما بلغ هذه النقطة الحرجة راح يبحث عن مفهوم أفضل يفسر له هذا الشذوذ الوطني. فقرأ عن نضالات شعوب كالهند ومصر وأوربا ضد الاستعمار.
ثم وقع في يده عن طريق صديق كتاب متواضع في طباعته اسمه "المشكلة الوطنية ومشكلة المستعمرات" للرفيق جوزيف ستالين. وعلم عن الاستعمار أكثر منه مجرد احتلال البلاد بواسطة غاصبين يلقاهم الوطنيون بالعداء. وكانت يا عرب. فقد فتح الكتاب بصيرته لعلاقة الرأسمالية والاستعمار. وكان ذلك فتحاً كبيراً لأنه استطاع بذلك فهم لماذا يكون بين الوطنيين من يماليء الاستعمار بسبب العلاقات الاقتصادية والانتاجية المعقدة التي يقيمها الاستعماريون في البلد المحتل فينتفع بها من أهله من لا يريدون للاستعمار زوالا. وزلزله الكتاب عن عقيدته الوطنية البسيطة وتدواله الجيل يريدون منه أن يرشدهم إلى الطريق الصائب لتحرير الوطن من الاستعمار وتحقيق الاستقلال. وقال إنه ظل منذ ذلك التاريخ يتطلع كل صباح للإستزادة من الماركسية التي نورته في المسألة الوطنية وحلت عقدة من فكره. وقال إن تاريخ حياته يتلخص في أنه "لم يطرق الماركسية جرياً وراء نفع شخصي أو غرض زائل بل وراء البحث المخلص الأمين لوسائل تحرير الوطن من نير المستعمرين في بناء جمهورية سودانية مستقلة حقاً ينعم فيها أبناء الشعب بخيرات بلادهم. واليوم عندما أنظر من وراء هذه السنوات الطويلة أشعر بالسعادة والفخر بفكر تقبلته مختاراً وبمنهج سلكته عن اقتناع وارتاع لمجرد التفكير في أنني لو لم أكن شيوعياً ماذا كنت أصبح؟"
ونقرأ في رسالة دكتوراة بروفسير محمد نوري الأمين عن "جذور الشيوعية في السودان" عن اجتماع انعقد بحديقة المقرن في آخر 1945 تكونت فيه بوضوح الحركة السودانية للتحرر الوطني (حستو). وسيقودها بعد 4 سنوات ذلك الفتى الغرير الذي كان على الضفة الأخرى من النهر يناجي أصدقاءه عن الأدب أو في الصفوف الخلفية يرقب ما تسفر عنه وفود السودان.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2074

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1521966 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2016 08:43 PM
يعني تقصد أن أستاذك عبدالخالق محجوب حفظ الماركسية صم؟!
نحن الجيل التالي لكم و قرأت كثيرآ عن الماركسية.كان مصدر المعرفة سور الأزبكية حيث الكتب زهيدة القيمة بقرشين و خمسة قروش.قرات رأس المال لكارل ماركس و إشتريته بجنيهين من شارع 26 يوليو في وسط القاهرة.و ترجم هذا الكتاب د.راشد البراوي أستاذنا في تجارة عبن شمس.
و في تلك الأيام كانت الماركسية تحتضر,اي في أوائل الثمانينات.لكن الحق يقال أن الفكر الماركسي زودني بجرعة ثقافية لا بأس بها و جعلني أطرح التساؤلات هنا و هناك دون الجزم بصحة الأمور. و من هذا لم يعتنق البعض الماركسية و ديننا افسلامي سبق كل النظريات الوضعية في تقريره للإشتراكية و العدالة الإجتماعية؟
ما هي إلا سنين قليلة بعد تخرجنا في الجامعة و دوي الزلزال في شرق أوربا يعلن عن إنهيار الماركسية حيث شيعها ذويها إلي مثواها الأخير.
الماركسية أو الشيوعية ماتت و أصبحت تاريخآ(زي تاريخ ناس هلتر و مسلينة) كما كان يقول أهلنا و هم عاصروا ذلك الزمان.
يا د.عبدالله علي غبراهيم:هل تكتب تاريخآ أم تمجد عبدالخالق محجوب؟

[جمال علي]

#1521140 [Dr Abdulhay]
5.00/5 (1 صوت)

09-20-2016 08:47 AM
عيد مبارك أستاذنا عبدالله أنا متابع جيد لك فأنت تقدم جرعات ثقافيه لنا وما أجمل الحديث عن البطل عبدالخالق محجوب كنت أتمنى ات ترد على أسئلة شوقي بدري الذي أتفق معه كثيرا لماذا فارقت خط عبدالخالق وأصبحت أحد ألاعيب الكيزان وما رأيك في التطوير والتجديد

[Dr Abdulhay]

#1521061 [شكري عبد القيوم]
3.00/5 (2 صوت)

09-20-2016 03:33 AM
-أُسلوب الأُستاذ هاهنا معقُول،،ونحن برجاء المزيد من التنوير بشرط المصداقية،وإستطاعة الحق إرتفاعاً عن شخصنة الأُمُور ..
نحنُ،يا سيّدي،،جيل ينظر إليكم ..

[شكري عبد القيوم]

#1521022 [فاروق دباس]
3.00/5 (2 صوت)

09-19-2016 11:08 PM
الإسهالات تؤدي لكساد في سوق الخُضر بسنار

[فاروق دباس]

ردود على فاروق دباس
[ايوب ابو ايوب الايوبي] 09-20-2016 08:42 AM
يا عودة ديجانقو اهم حاجة الدال الملحقة مع اسمك دي سايلانت ولا منطوقة؟

United States [عودة ديجانقو] 09-20-2016 01:17 AM
وده حيأدى لأرتفاع انخفاض اسعار الخضار عندهم والله بختهم.
المهم إنت كيف قضيت العيد يا أخ فاروق..تكون قبلت على الشيه ومعاها شربوت دنقلاوى.
بختك يا ابوى الزيك منو
تحياتى


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة