المقالات
السياسة
ادارة الذات
ادارة الذات
09-20-2016 10:46 AM


قد يسأل سائل «لماذا ينجح بعض الأفراد بينما يفشل آخرون؟ لماذا يوجد إنسان سعيد وآخر شقي حزيـن؟ ولماذا يوجد إنسان فرح مسرور وآخر بائس كئيب؟ ولماذا هناك إنسان خائف وقلق، وآخر مليء بالثقة والإيمـان؟
الجواب على هذه التساؤلات هو أن العديد من الأفراد حققوا الكثير من النجاحات في حياتهم نظراً لإدارتهم لأنفسهم واستطاعوا أن يقودوا ذاتهم لتحقيق النجاح، وتنظيم شؤونهم الخاصة وعدم التسرع والاندفاعية، بالإضافة إلى الابتعاد عن الإرتجالية والفوضى، وتبنوا قيما أصيلة وبالتالي حصلوا على إنجازات في ميدان العلم وانعكس ذلك على أدوراهم في ميادين العمل.
وتحقيق النجاح في الحياة لا يمكن أن يتأتى إلا بإتباع السلوك القويم. فقد وجهنا قدوتنا ورسولنا الصادق الأمين على أهمية تربية النفس على إدارة الذات، وتوطينها على الحرص على ما ينفع وترك ما سواه والتحذير من التبعية للآخرين.
قال صلى الله عليه وسلم: «لا يكن أحدكم إمعة يقول: أنا مع الناس، إن أحسنوا أحسنت، وإن أساؤوا أسأت، ولكن وطّنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساؤوا ألا تظلموا» (رواه الترمذي).
ويتفق كثير من الأفراد على أن النجاح يتطلب التركيز على أهمية إدارة الذات والثقة بالنفس، والعمل بجدية لتحقيق الهدف المنشود. فالعمل يحتاج إلى متابعة ابتداء وانتهاء بانتظام إذا أردنا أن ننجح في الحياة... وذلك إتباعاً لقوله تعالى: (وابتغِ فيما آتاك اللهُ الدارَ الآخرةَ ولا تنسَ نصيبَك من الدنيا) ... (سورة القصص 28/ 77).
وقوله صلى الله عليه وسلم: «احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعْجز» (رواه مسلم بتمامه).
لقد منح الله الإنسان العقل وبالتالي فهو المسؤول عن أعماله وهو القادر على السيطرة على كوامن الشر في داخله وبالإرادة والتصميم والأمانة والثقة بالنفس وغيرها من الصفات المتعلقة بالسلوكيات الأخلاقية القويمة يستطيع أن يؤدي بشكل أفضل ويساهم بشكل فاعل في تنمية مجتمعه.
وبدأ مصطلح تقدير الذات في الظهور في أواخر الخمسينيات، حيث أخذ مكانه بسرعة في كتابات الباحثين والعلماء بجانب المصطلحات الأخرى في نظرية الذات، مثل مفهوم «الذات الواقعية»، ومفهوم «الذات المثالية»، ومفهوم «تقبل الذات». ثم ظهر مفهوم «تقدير الذات» الذي يشير بدرجة أساسية إلى حسن تقدير المرء لذاته وشعوره بجدارته وكفايته، ومنذ أواخر الستينيات أصبح مصطلح «تقدير الذات» أكثر جوانب مفهوم الذات شيوعاً واستخداماً بين الكتاب والباحثين، وتفرغ عدد كبير منهم لبحث علاقته بالمتغيرات النفسية الأخرى.
ويرى لورانس Lowrence (ورد في كافي 1989) أن الأطفال والمراهقين يميلون إلى الاهتمام برأي الأفراد الذين يملكون تأثيراً قوياً فيهم، وهم الذين يمكن أن يطلق عليهم «الآخرون ذوو الأهمية في حياة الفرد»، وهم الوالدان والمعلمون والأصدقاء. وبذلك يمكن القول إن تقدير الذات يمثل تقييم الطفل أو المراهق لنفسه بنفسه وبالآخرين المهمين حوله.
وفي أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات انتشر مفهوم تقدير الذات حيث تناوله الباحثون بالدراسة وربطوا بينه وبين السمات النفسية الأخرى، بل تعدى الأمر إلى أن وضع بعض العلماء بعضاً من الحقائق والفروض التي ترقى إلى مستوى النظرية أمثال روزنبرج وكوبر سميث وزيلر (الفحل، 2000).
ومن النظريات في علم النفس التي تناولت تقدير الذات، نظرية روزنبيرج (1991 , Rosenberg) إلى أن مفهوم تقدير الذات يعكس اتجاه الفرد نحو نفسه وأن احترامه لذاته هو نتيجة اقتناعه بأهميتها ورفعتها المعنوية فيعامل نفسه بمستوى عال من التقدير والكرامة.
وفي هذا السياق يتضح لنا أن مفهوم إدارة الذات يعتبر من المفاهيم التي لاقت اهتماما كبيراً من قبل العديد من الباحثين، ومن أشهرهم إبراهام ما سلو Abraham maslo، العالم النفسي الأمريكي حيث يقول في هذا السياق أن الإنسان يولد ولديه حاجات لتحقيق احتياجات أساسية في شكل هرمي بدأ بالحاجات الفسيولوجية الجوع والعطش، مرورا بحاجات الأمن والسلامة ثم حاجة الانتماء والتقبل من المجموعة، وأخيرا الحاجة إلى تحقيق الذات والتي هي في قمة الهرم. وبعد تحقيق كل هذه الحاجات يجاهد الإنسان لتحقيق ذاته ليصل إلى أسمى مراحل الاكتفاء الذاتي والسلام مع نفسه.
ويذهب ما سلو إلى وصف هؤلاء الذين حققوا ذاتهم بأنهم واقعيون، متقبلون لأنفسهم وللآخرين، تلقائيون، مركزون على أهدافهم وعلى حل مشاكلهم، مستقلون، ديمقراطيون، ويتمتعون بروح الخلق والإبداع.
لقد تضمنت وجهة نظر ما سلو الإشارة إلى الآتي:
1/احترام الذات، ويتضمن هذا الجانب صفات مثل الجدارة والكفاءة والثقة بالنفس وقوة الشخصية والإنجاز والاستقلالية.
2/التقدير من الآخرين، ويتضمن هذا الجانب المكانة والتقبل والانتباه والمركز والشهرة.
وقد طور كارل روجرز Carl Rogers «نظرية في الإرشاد النفسي» في كتابه (العلاج المتمركز حول العميل) والذي يهدف أساساً لمساعدة العميل لكي يحقق ذاته. إذ تشير هذه النظرية إلى ان «الإنسان يولد ولديه دافعية قوية لاستغلال إمكانياته الكامنة لتحقيق ذاته وليسلك بطريقة تتوافق مع هذه الذات،
وقدم روجرز مجموعة من الافتراضات تمثل مجتمعة نظرية متكاملة بالنسبة للشخص والسلوك. حيث تحاول هذه النظرية تفسير الظواهر المعروفة السابقة وكذلك الحقائق الخاصة بالشخصية والسلوك. وقد انطلقت هذه النظرية من العديد من الافتراضات والتي تركز على الآتي:
1/ لكل إنسان الحق الكامل أن يكون مختلفا في الرأي والمفاهيم والسلوك.
2/ أن يتصرف بما تمليه عليه معتقداته ومبادئه، أي أن يكون سلوكه وتصرفه متوافقا مع أفكاره.
3/حرية التصرف هذه يجب أن تتوافق مع القوانين العامة، ولا تمس حقوق وحرية الآخرين.
4/بما أنه حر في اختيار نمط سلوكه، فهو مسؤول عن تبعات ذلك السلوك.
ويشير الغزالي في كتابه «جدد حياتك» قائلاً: «... والنّفس وحدها هي مصدر السّلوك والتّوجيه حسب ما يغمرها من أفكـار، ويصبغها من عواطف. إنّ ارتفاع الإنسان في مدارج الارتقاء الثّقافـي والكمال الخلقي يغيّر كثيراً من أفكاره وأحاسيسه، ونحن نستطيع أن نصنع من أنفسنا مُثلا رائعـة إذا أردنا، وسبيلنا إلى ذلك تجديد أفكارنا ومشاعرنا.
فالشخص الذي استطاع أن يحسن إدارة نفسه هو ذلك الشخص الذي استفاد من مواهبه وطاقاته ووقته ليحقق أهدافه العالية مع استمراره في حياة متوازنة، وخير من استطاع تحقيق ذلك هم أنبياء الله ورسله فقد حققوا العبودية الكاملة لله عز وجل في جميع شؤون حياتهم، كما يشير الغزالي إلى أنّ المشكلة التي تواجهنا هي: كيف نختار الأفكار الصّائبة السّديـدة؟ فإذا انحلّت هذه المشكلة انحلّت بعدها سائر مشكلاتنا واحدة إثـر أخرى».
إنّ الطريق للخلاص من الظلمة هو النور، وطريقة التغلب على البرد هي الدفء، وطريقـة التغلب على الأفكار السلبية هي استبدالها بأفكار طيبـة، والتأكيد على أن النية الطيبة تذهب بتلك السيئة، وإخراج الوساوس والمشاعـر السّلبية التي تملأ نفوسنا، وأن تضع نصب عينيك هدفاً واحداً يتمثل في التغلّب على العيوب وذلك للوصول إلى عملية تحقيق الذات.
لذا لابد من التركيز على التفكير الإيجابي الذي يؤدي بالتالي إلى تحقيق الأهداف المنشودة لأن الفرد عندما يفكر بهذه الطريقة فأنه سيأخذ بالوسائل التي تؤدي إلى تحقيق الغايات المنشودة، لأنه بالإرادة يستطيع صنع المعجزات ولا يوجد شيء صعب في هذه الحياة مادام إن الله منحنا العقل المفكر. وتقدير الذات هي الفكرة التي يدركها الفرد عن كيفية رؤية الآخرين وتقييمهم له، فإذا ما فهم الإنسان نفسه تمكن من إدارة ذاته.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 976

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.عمر سعد حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة