المقالات
السياسة
تحالف الدولة والمواطن.. موبايلي بنكي 1
تحالف الدولة والمواطن.. موبايلي بنكي 1
09-20-2016 01:26 PM


شركة الخدمات المصرفية الإلكترونية هي المشغل الرئيس لخدمات الدفع الإلكتروني في السودان باعتبارها الذراع التقنية للبنك المركزي والتي تقوم بتشغيل كافة خدمات الدفع الإلكتروني لكافة المصارف السودانية مثل المقاصة الإلكترونية، خدمات سويفت، خدمات المحول القومي والذي يربط كل الصرافات الآلية ونقاط البيع بشكل مركزي. كان للشركة دور فاعل في توفير وسائل وقنوات الدفع الإلكتروني التي من شأنها توفير بنية تحتيه للدفع الإلكتروني تضمن نجاح مشاريع الحكومة الإلكترونية المختلفة.. تقدم الشركة كل وسائل الدفع المتمثله في البطاقات الائتمانية (بطاقات الصراف الآلي)، بطاقات الكاش كارد (المحفظة الإلكترونية).. أما أهم مزايا الدفع الإلكتروني فتتمثل في إتاحة سداد رسوم الخدمـات إلكترونيـاً والدفع الآلي لإيرادات الدولة.. توفيـر التكاليـف الإداريـة وتخفيف العبء على منافذ (أماكن) تقديم الخدمات.. جذب الكتلة النقدية للقطاع المصرفي مما يؤدي إلى تطور الاقتصاد الوطني وتحسين طرق الدفع والتحصيل والتدرج بإلغاء التعامل بالنقد.. التدقيـق الكامـل وتسويـة المعاملات إلكترونياً.. عمليات الدفع آمنة وتخضع لمعايير ومقاييس دولية.. الحصول على خدمات الدفع الإلكتروني من خلال قنوات دفع متعددة وبطريقة آمنة وسهلة وبتكلفة زهيدة.. تؤمن منظومة الدفع الإلكتروني خدمات دفع الفواتير للقطاعين العام والخاص.. تسهيل وتيسير دفع مستحقات الدولة على المواطنين والمقيمين والشركات.. تحسين إدارة التدفقات النقدية.. إنشاء قاعدة بيانات إحصائية لبيانات الإيرادات عبر تقارير مفصلة لكل محطة خدمة..
حسنا.. أعلاه التعريف الرسمي الذي تقدمه شركة الخدمات المصرفية الإلكترونية عن نفسها.. أو بعض ذلك التعريف.. قراءة عجلى لهذه السيرة الذاتية تصيبك بالدهشة ولا شك.. وتثير التساؤل: هل لشركة واحدة أن تنجز كل هذا العمل..؟ وأي عمل..؟ خذ ـ على سبيل المثال فقط ـ أدوارا من شاكلة.. جذب الكتلة النقدية إلى داخل الجهاز المصرفي.. يا للهول.. وياله من دور.. لقد ظل خبراء الاقتصاد وأساطين المصارف يهرشون رؤوسهم كل صباح للوصول إلى وسيلة تدفع الكتلة النقدية الفالتة أو المتمردة إلى خزائن المصارف.. بل يمكن أن نتحدى أي مدير مصرف سوداني إن لم يكن يستيقظ كل صباح وهمه الأول.. بعد إزالة التعثر طبعا.. جذب مزيد من النقود إلى مصرفه.. والآن إذا جاءت مؤسسة لتعلن بكل ثقة أنها قادرة على جذب الكتلة النقدية الفالتة.. الفالتة هذه من عندي.. إلى داخل الجهاز المصرفي.. بكل ما يترتب على هذه الخطوة من إزالة لتشوهات الاقتصاد وضبط للسيولة.. ومحاصرة للتضخم.. فلا أقل من أن ترفع القبعات تحية لهذا الجهد.. الذي هو في الواقع.. محض هدف واحد من أهداف مشروع تقديم الخدمات المصرفية عبر الموبايل.. والذي أطلقته مؤخرا شركة الخدمات المصرفية الإلكترونية.. بصفتها الذراع الإلكترونية لبنك السودان المركزي.. لا بصفتها تاجرا في سوق الله أكبر كما يحاول أن يصور البعض..!
أما ما لم تقله هذه الشركة.. وربما لن تقوله أصلا.. ولكنه محصلة طبيعية لهذه الأهداف الاستراتيجية التي تعمل عليها.. فهو أن نجاح التجربة يضع كل النقد ولأول مرة تحت المجهر.. ويجعل كل حركة نقدية مرصودة ومعروفة.. وهذه هي ذات ما تعرف في عالم اليوم بالشفافية.. وهي مرغوبة.. بل ومطلوبة.. وبإلحاح..!
إذن.. وبهذا المفهوم فلن نشتط كثيرا إن قلنا إن المصالح العليا للدولة أصبحت رهينةً الآن بنجاح هذه التجربة.. كيف ذلك..؟ نتابع غدا.
اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1549

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1521348 [ميراو]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2016 02:46 PM
شكارتا دلاكتا

[ميراو]

#1521316 [الحاكم الاليكترونى]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2016 01:50 PM
- الرئيس : السلام عليكم
- الوزراء: وعليكم السلام واللحمة
- الرئيس : هههههه والله الشربوت خلا دمكم خفيف
- وزير رقم 10: (بضحكة وسرور) الشغالات الله يجزيهم خير النسوان علموهم يعملو الشربوت الرسالي
- الرئيس كيف يعني شربوت رسالي
- وزير رقم 75 : ( بزهو) يعني يا ريس شربوت فيه حبة البركة
- نائب الرئيس : طيب ما جبتو منه للرئيس مالكم
- المجلس ياخد صنه
- نايب الرئيس : انتو ما عارفين البياكل براه بخنق والبشرب براه بشرق
- وزيرة رقم 4: والله انا كنت عايزة ارسل ليك جردل يا ريس بس بصراحة كدة لاوزت
- الرئيس : ليه لازتي
- الوزيرة 4 : نحن نسوان وبنعرف بعض
- الرئيس ضاحكا : ما علينا نشوف موضوع خفيف نناقشه بس ابعدونا من الكوليرا والحاجات البايخة دي
- الرئيس: يا وزيرة التعليم اها الموقف كيف ؟ زعتو الكتب ؟
- الوزيرة : لا يا ريس لا وزعنا كتب ولا كراسات
- الرئيس : معقول؟ وحتوزعوها متين ؟
- الوزيرة : ما حنوزعها
- الرئيس : ليه؟
-الوزيرة : لاننا ما طبعناها من الاساس
- الرئيس : وليه ماطبعتوها الحاصل شنو ؟ المطبعة ما شغالة ؟
- الوزيرة : ما المطبعة ، قروش ما في يا سعادتك
- الرئيس : كيف قروش مافي ؟ بعد الرسوم والضرايب الشلناها السنة فاتت دي كلها والدهب الكتير ده كلو قروش مافي
- الوزيرة : اسال وزير المالية
- الرئيس : يا وزير المالية قروش الدهب وين
- وزير المالية : ياريس دهب شنو ؟ دي ماسورة ساي فكيناها نخدر بيها الشعب هي كلها طني والا طن نص اتقسمناها مع الشركات ما فضل فيها شي
- الرئيس: طيب قروش الاضرايب والرسوم ؟
- وزير المالية : قروش الرسوم والضرايب وكافة الجبايات قسمناها كالاتي نصها مرتبات لينا ولقوات الدعم السريع والنظامية
- الرئيس: طيب والنص التاني؟
- وزير المالية : يا سعادتك النص التاني اديناه ناس مؤتمر الحوار الوطني
- الرئيس مندهشا : كللللللللللللللللللللللللللو؟!!!!
- وزير المالية: ايوة سعادتك ، لانو ناس الخارج تمنهم غالي قالوا ما بضيعو نضالهم في الفاضي واديك سر يا ريس؟
- الرئيس : اديني
- وزير المالية : اديناهم بالعملة الصعبة والله زي كريتسيان رونالدو قاو لو ما قبضو ما بجو
- الرئيس: طيب والحل؟
- وزير 110: انا عندي فكرة
- الرئيس : فكرتك شنو؟
- الوزير 110: مش يا ريس نحن اخترعنا العملة الاليكترونية عشان ما عندنا قروش؟
وادينا الناس مرتباتهم رصيد؟
- الرئيس: ايوة
- وزير 110: خلاص يا سعادتك نحن نحمل المناهج دي من الكومبيوتر في فلاش ونوز الفلاش لمراء المدارس عشان ما في قروش
ونامر اولياء الامور يجيبو لاولادهم لاب توبات ، طبعا في ناس ما حيقدرو خلاص البقدرو ديل اكيد بكون عندهم اهل مغتربين والا مهاجرين يرسلو ليهم
المنهج في الايميل ويقولو ليهم اطبعو لينا في ورق4 Aهناك رخييييييص يا سعادتك 10 ورقات بريال وهكذا نستفيد من المغتربين والمهاجرين يكونو طبعو لينا المناهج مجانا من غير ما يشعرو ورسلوها لاهلهم
طبعا 90% من الشعب الفضل ده عنده مغترب بره فلما كل واحد يطبع من المنهج زي 5 نسخ بنكون غطينا كل الطلاب وعندنا فايض
- الرئيس : ياخ دي فكرة عبقرية
رايك شنو يا وزيرة التربية والتأليم
الوزيرة : والله البنشوفو يا سعادتك
الرئيس : خلاص نوجه بتحميل المنهج على فلاش
ونرقي الوزير 110 الى 220
الوزير 110: شكرا سعادتك بس ما فهمت 220
الرئيس : يعني حتبقى المستشار الخاص لرئيس الجمهورية
رفعت الجلسة

[الحاكم الاليكترونى]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة