المقالات
السياسة
التغيير الاثني لصالح الجنجويد في الحواكير..!
التغيير الاثني لصالح الجنجويد في الحواكير..!
09-21-2016 01:23 PM


 حضر كولن باول، وزير خارجية أمريكا الأسبق، إلى الفاشر و لم يجد العرب.. كان الأفارقة في كل مكان بالمدينة.. أفارقة.. أفارقة.. أفارقة.. مفهومه و تسميته للأشياء ثابت و هو يشاهد الناس.. أفارقة! أين العرب الذين يضطهدون كل أولئك الأفارقة في دارفور؟! لم يجد أحداً بالمواصفات التي كانت تدور في خاطره طوال الطريق إلى الفاشر..!
 هنا السودان... هنا يعشعش الوهم الاثني و الهروب من الواقع.. فترى الناس يتلاعبون بألوان الطيف عند وصف بعضهم البعض: أصفر.. أخضر.. أزرق.. أحمر.. و يتوه عِلم الأجناس و يضيع عِلم السلالات حيث البحث عن نقطة دم عربية كفيل بالانتماء إلى العروبة و الهروب من أفريقيا كلها.. و نستغرب جداً في ما يعني أمثال السيد/ حسين خوجلي بتكراره كلمة سوداني ( أصيل) في كل مناسبة و هل هذا يعني أن السوداني الآخر ( دخيل)..؟ و لا غرابة في أن يستغرب كولن باول في الفاشر حيث وجد كل البلد أفارقة و لم يجد العرب..
 نعم، إن ( الحُمرة) و ( الزُرقة).. و الجنجويد و الترابورا محنة من المحن السودانيٌة الخالصة، يا أخي شوقي البدري، و " كلو عند العرب صابون"! و كلو عند الأمريكان أفارقة.. إذن لماذا القتل الجماعي و استهداف الحواكير بغرض التغيير الديمغرافي؟!
 أكدت اتفاقيتا سلام دارفور المهورة احداها في (أبوجا) و الأخرى في ( الدوحة)، أكدتا الحقوق القبلية في ملكية الأراضي المتسمة بالحيازة التاريخية و المسمى ( الحواكير)..
• جرى إخلاء السكان ( الزرقة) من أراضيهم الخصبة بخبث غير متقن تحت أفواه الجيم ثري بيد ميليشيا الجنجويد.. و أقيمت معسكرات نزوح تكتظ بهم.. يحاصرهم حاضر قاتل و مستقبل مشوش.. و ظلت عملية التغيير الديمغرافي تسير في الاتجاه المعاكس لهم نحو حواكيرهم لتطبيق مشروع الإحلال و الإبدال ضدهم و ضد الزمن.. و ضد الواقع الذي يعرفونه..
• تم تشريع قانون جديد للأراضي.. أعطى القانون الجديد عمر البشير صلاحية التصرف في كل الأراضي ( الحكومية).. و تُعتبر الحواكير أراضٍ حكومية، باستثناء حواكير قبيلة الحمر في كردفان، و هي مسجلة رسمياً باسم القبيلة منذ عهد الاستعمار..
• قال الدكتور/ مصطفى عثمان اسماعيل، وزير الاستثمار السابق، أن " قانون الأراضي الجديد قانون جديد للاستثمار، يمنح مزيداً من الحوافز والضمانات للمستثمرين الأجانب، ويعالج مشكلة تمليك الأراضى السودانية.... القوانين السودانية الحالية لا تجيز تمليك الأراضى للأجانب، بينما سيسمح القانون الجديد بتمليكها وفق شروط محددة تتعلق بجدية المستثمر وحجم المشروع وعمره الزمنى.."
• و ما عليك سوى أن تضع الجنجويد الأجانب، القادمين من النيجر و تشاد، مكان المستثمرين الأجانب القادمين من ما وراء البحار و من الخليج لتكتمل صورة التغيير الديموغرافي المرسوم في ذهن النظام!
• في أغسطس الماضي، استضافت إحدى القنوات التلفزيونية الأستاذين النور، رئيس تحرير جريدة ( آخر لحظة).. و الرزيقي، رئيس تحرير ( الانتباهة).. و كان موضوع اللقاء حوار حول السلام في دارفور و ( مصير) النازحين و عودتهم ( الطوعية) إلى مناطقهم التي هجروها بسبب الحرب..
• كانت أجوبة الرزيقي على الأسئلة المطروحة فيها ( تعاطف) مع النازحين و تبريرات تجعلك تضحك على تعاطف و تبريرات ذئب في زريبة للحملان.. إذ زعمٌ أن ثمة متغيرات كبيرة حدثت في بيئة المعسكرات و أن تطورات في نمط الحياة قد استجدت فيها أدت إلى تطلعات مختلفة للنازحين نحو المستقبل تستدعي عدم عودتهم إلى قراهم.. و ضرب مثلاً بمعسكر ( كلمة) الذي ظهر فيه 15 من حمَلة الدكتوراه خلال سني النزوح.. و لذلك لا يُعقل أن يعودوا للعيش في مناطقهم ( البائسة) المهجورة.. و البديل هو إنشاء مدن حديثة تليق بالمقام المستحدث للسكان..!
• و نتساءل: هل كل نازحي دارفور حملة دكتوراه؟ و نؤكد، ما هو معلوم بالضرورة، أن ليس كل حامل دكتوراه ينظر إلى قريته بتلك السطحية المتعالية.. بل يحمل معظمهم قريتهم معهم أنى ذهبوا!
• الرزيقي هو أحد أبواق اعلام المؤتمر الوطني.. و صوته هو صوت الحزب.. و قد اقترح تخطيط مساكن لائقة بهم في معسكراتهم.. و لا ننسى أن النظام قد بنى قرى نموذجية عديدة في مناطق النزوح ضمن اتفاقية الدوحة و هي مناطق قاحلة لا تصلح للاستزراع.. و المهجرون يمتهنون الزراعة منذ نشأوا في حواكيرهم.. و ليسوا كلهم حملة شهادات دكتوراه..
• هذا، و تشهد المنطقة العربية تعقيدات و تغييرات ديموغرافية اثنية و طائفية حادة.. تجد ذلك في سوريا و في العراق.. و في لبنان.. و ما أشبه ما يجري بين الشيعة و السنة في العراق بما يحدث بين الحمرة و الزرقة في السودان.. مع شيئ من تذاكي الأغبياء الأقوياء..
• إعترف السيد/ عبد الحميد موسى كاشا، وإلى جنوب دارفور السابق، أن هنالك تلاعباً في امتلاك الأراضي في دارفور وتجاوزات للقانون في عملية الامتلاك.. لكنه لم يقل من السمسار و من الذي يبيع الأرض.. و من الذي يشتري و من الذي يوهَب له و من الذي يهِب؟
• و يدعون حالياً إلى نفير باسم نهضة دارفور مرصود له مبلغ 85 مليار جنيها، توفر حكومة المؤتمر الوطني لأجله مبلغ 20 مليار جنيه و يساهم فيه أعضاء لجنة النفير و أصحاب الشركات و المؤسسات ( المتعاطفة) بمبلغ 65 مليار من الجنيهات.. و هذا النفير هو الجزء الأخير من عملية الاحلال و الابدال و التمكين الخبيث في جبل مرة خاصة و عموم دارفور..
• و بإلقاء نظرة على أسماء المساهمين نعرف أن يد المؤتمر الوطني هي التي تحرك عملية نفير نهضة دارفور.. و تتضمن الاسماء ولاة ولايات دارفور الخمس.. و جهاز الأمن والمخابرات الوطنى و علي محمود عبد الرسول (وزير المالية السابق) و معاوية البرير.. و السلطان أحمد حسين أيوب.. فرح مصطفي.. و عز الدين يوسف.. و الشرتاي جعفر عبد الحكم.. و شركات و أفراد آخرون تابعون و تابع التابعين..
• قال السيد/ عبدالله آدم خاطر، الصحفي المعروف، عقب اتفاقية الدوحة، أن اتفاقيتي (ابوجا والدوحة) تعترفان بأن الارض على اساس الواقع الاجتماعي والتاريخي والقبلي المعروفة بـ(الحواكير).. و أن كل مجموعة دارفورية مخصص لها حاكورة تعرف بها. وأن السلطة الاقليمية استطاعت عمل خريطة كاملة للحواكير والموارد المتاحة في دارفور.. لكن ليس هذا ما يحدث حالياً..
• فقد حاول بعض السكان الاصليين العودة ( طوعاً) إلى أراضيهم الاصلية تلبية لنداء ( مشروع العودة الطوعية).. لكنهم فوجئوا بأناس آخرين يقيمون في حواكيرهم.. و لم يكن أمامهم سوى العودة إلى معسكراتهم كَرَّةً أخرى سالمين غير غانمين!
• الخير وفير في دارفور.. خير يكفي جميع سكانها.. لكن الأنانية المتجذرة في سياسة التمكين جعلت النظام يلتفت إلى تمكين ( الحمرة) على حساب ( الزرقة).. و جعلت الرئيس الأحمق عمر البشير يصرح بأنه شرف للمرأة ( الزرقاء) إذا اغتصبها رجل ( أحمر).. و يا للهول!
• بئس عمر حسن أحمد البشير من راعٍ و بئس به من رئيس!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2233

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1522613 [البقاري العطوي]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2016 10:13 AM
اخي كل سنة وانت طيب

اخي ان الله حرم قتل النفس والتسبب في في قتلها (والفتنة اشد من القتل) فالقتل مهما كانت الدواعي حرام ، فكيف بنا ان نقتل مؤمنا ومسلما يقول لا اله الا الله .
للحقيقة هناك تداخل قبلي بين السودان وتشاد وافريقيا وليبيا وهناك اكثر من 10 قبيلة مشتركة حتى حاكم تشاد ادريس ديبي تربى وترعرع في الفاشر . حديثك اخي عن احتلال الحواكير لم يحالفك فيه الصواب هذا ليس دفعا عن اعمال الجنجويد والخراب والفساد الذي عاسوه . الجنجويد وفكرة الجنجويد ومن يقف خلفهم ومن سلحهم ومن اعطاهم الاوامر للقتل والاغتصاب معروفة لكل انسان وموثقة . هناك مراحيل للرحل معروفة ومتداخلة بين دول كثيرة تبدا بجنوب السودان وتشاد وافريقيا الوسطي والنيجر وليبيا وايضا هناك رحل مستقرين ثابتين.. وهناك تمازج وتزاوج بين مكونات دارفور القبلية صعب جدا تحصره فمثلا في دارفور قل ان تجد فوراوي قح او زغاوي او رزيقي هذا التداخل والتعايش عجج قريحة العنصريين من اهل الشمال وزمرتهم من المعرصين من ابناء دارفور.

هذا المقال مفروض يكون تحريضي لاهل دارفور ان يخرجوا من عباءة التبعية والمكر والكيد الجلابي وحقدهم على كل ماهو جميل وعريق.

ثانيا مشكلة الجنجويد هذه الصفقة معروف قبض ثمنها مرتزقة من ابناء القبائل العربية وكان مهندسيها نائب الريس حسبو عبدالرحمن صاحب فكرة الدعم السريع الذي انعش الروح في حكومة السفاح وكانت المكافاة اتو به نائب رئيس للسفاح .. وكذلك عبدالله مسار وحسين عبدالله جبريل وعبدالحميد كاشا وهم كثر .

هؤلاء شوهوا سمعة القبائل العربية وهذا يدل على انفسهم الدنيئة ونفوسهم الامارة بالسوء . قبضوا الثمن وكانت النتيجة اختلال النسيج الاجتماعي والتطهير العرقي وهم تركوا دارفور واستقروا بالعاصمة حيث العمارات والفلل والاحياء الراقية .

وهناك في المقابل من ابناء القبائل الغير عربية من اشترك في الحكومة وارتكبوا فظائع لاتقل عن نظرائهم من القبائل العربية . وهذا التناقض يخدم حكومة السفاح والابارتيد الكيزاني.

[البقاري العطوي]

#1522179 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2016 11:44 AM
هل سمعتم بحادثة قرية حمادة؟ في عام 2015 عاد 24 من حفظة القرآن من مشاركة أهلهم الاحتفال بالعودة الطوعية لتك القرية, وفي الطريق كمن لهم الجنجويد وقتلوا 13 نفر من حفظة القرآن بنيران الأسلحة.
الاستيلاء على ألأراضي بهذه الطريقة يا أستاذ عثمان يندرج تحت التطهير العرقي Ethnic Cleansing الذي بسببه صدرت مذكرة توقيف بحق الرئيس البشير.

[البخاري]

#1521871 [الرزيقى]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2016 03:52 PM
ياخ اتقى الله فى كلامك .الناس الان فى السودان بتبحث عن السلام والاستقرار لكن كلامك ده وأمثالك هم من بقومون بسكب الزيت على النار ,,يبدو انك زول حاقد وعندك عقدة نفسية . على العموم ربنا يشفيك ويصلح الحال

[الرزيقى]

ردود على الرزيقى
[osman mohamed hassan] 09-21-2016 09:35 PM
" ياخ اتقى الله فى كلامك .الناس الان فى السودان بتبحث عن السلام والاستقرار لكن كلامك ده وأمثالك هم من بقومون بسكب الزيت على النار ,,يبدو انك زول حاقد وعندك عقدة نفسية . على العموم ربنا يشفيك ويصلح الحال"
كيف ينصلح الحال و مرارة الحقيقة قد جعلتك تتخبط ياالرزيقي؟ نعم، الناس بتبحث عن السلام و الاستقرار.. لكن ليس بأي ثمن..! و أؤكد لك بأني لست حاقداً كما تدعي.. لكني ناقلٌ للكُفر الصريح في تعاطي نظام الانقاذ مع الواقع السوداني.. و أحد الكاشفين للمآسي التي خلقها النظام في وطن اسمه السودان.. ( و ناقل الكفر ليس بكافر!).. و لا أعتقد أننا سنصل إلى مرفأ السلام و الاستقرار بسياسات النظام الشوهاء.. فاعقل يا رزيقي! إعقل!

عثمان محمد حسن


#1521863 [سوداني مقيم في السودان]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2016 03:29 PM
يا سيدي ما تتخوف منه قد بدأ بالفعل وليس بيد الجنجويد بل من تواطؤ ابناء دارفور واصحاب الحواكير انفسهم و خاصة اتفاق الدوحه التي مكنت بقوة المستوطنين الجدد و بادواتها ،، فبالامس القريب تم توزيع دمر جديده في كل شرق الجبل و منطقة دبة نايره بحضور و اشراف مسؤولي السلطة الاقليمية من ابناء القبائل العربية اذا الحديث عن حواكير فات اوانها

[سوداني مقيم في السودان]

عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة