سذج و ساذجات
04-12-2011 12:13 AM

سذج و ساذجات

فتحى سابوداى
[email protected]

ساذج هو المدعى العام وليس ( متحصل النفايات) ، فاذا أعتبر المدعى العام أن الاعتراف بتهمة النصب و سرقة المال العام لاحدى الصحف دليل يلزمه بمساءلة المتحصل ، فاذا كان كذلك اولا يتفق معى هذا المدعى العام بان الاعتراف من على التلفزيون هو أقوى من الاعتراف من على صحيفة وأياً كانت تلك الصحيفة باعتبار ما يتميز به التلفزيون من خاصية (الصوت و الصورة) . اذن لماذا سكت المدعى العام حين صرح احد البدريين و أول مؤذن للجماعة بمقولته الشهيرة ( خلوها مستورة ) . و اذا كانت قرينة التلفزيون غير كافية اذا ما أخذنا فى الاعتبار (ضعف الارسال فى تلك الليلة ، قلة جودة نقاء الصورة ، و ما الى ذلك من تهم القدح فى مهنية التلفزيون ! ) ، اليس تصريح الرئيس بعد ذلك بمقولته المشهورة كذلك ( خليناهم لى الله ) قرينة يمكن ان يقوى بها النائب العام من قرينته الاولى و يشرع فى أجراءاته .

كثيرا ما يكون الألتباس فى فهم معنى عبارة أو كلمة ما سببا لضياع المعنى المقصود الذى يريده القائل فمثلا لربما عبارتى ( خلوها مستورة ) و ( خليناهم لى الله ) فهم منهما المدعى العام المعنى الظاهر للعبارتين بينما من قالهما يريدان غير ذلك ! . و يذكر انه حين تاب مالك ابن نويرة و قومه من ردتهم عن الاسلام و أتوا خالد بن الوليد مسالمين ، كان ان نادى رجل من قوم خالد فى تلك الليلة على لسانه ( أن أدفئوا أسراكم ) وهى بلغة (طى) قوم خالد تعنى ( أقتلوا أسراكم ) الا أن خالد نفى أن يكون قد عنى ذلك و انما عنى التدفئة باعتبار ان الليلة كانت شديدة البرد ، ربما !!

ساذجة تلك الفتاة فى قصة انطون تشيخوف وقد أخذ مخدمها عند محاسبتها فى اخر الشهر يخصم من راتبها متزرعا بشتى الزرائع حتى أنه فى نهاية الامر أصبح هو الذى يطلبها لا هى التى تطلبه ! و كأنه هو الذى يعمل عندها و ليس العكس ! . أو ليست صفية اسحق ساذجه وهى تعرض قصتها على الانترنت و لم تختر احدى الصحف المحترمة حتى تعلن قصتها تلك ، هل القضية قضية لغة أم القضية فى الوسيلة التى يجب أن نعرض فيها ماسينا و مظالمنا ؟ .

ساذجه المعارضة الليبية و ساذجة زوجة الحسن بن على ( ر) ، ساذجة المعارضة الليبية وهى تظن أن دمها عند ( الناتو ) اهم من النفط ، فالناتو معادلته له فقط ، معادلة فيها لا غالب ولا مغلوب ، توتر ولا توتر ، و ضع جديد يسمح بالحفاظ على المصالح الغربية ، أما معاوية فقد أغرى جعدة بنت الاشعث بمائة الف درهم و بالزواج من يزيد فدست السم له وبعد ان مات الحسن أوفى لها بعهده الاول أما الثانى أى الزواج من يزيد أبنه فقال لها ( أنا نحب حياة يزيد ) .

ساذجة تلك التى أتى خبرها بالصحف غير أنها من الذين ينتمون للشطر الثانى للحديث ( أذا سرق فيهم الكريم ) و ليس مثل ( المتحصل ) الذى ينتمى للشطر الاخر من الحديث ( أذا سرق الضعيف ) ، تلك الساذجة كُتب عنها انه بعد وفاة بعلها طالبها ( الحزب ) برد أمواله التى تركها أمانه بحساب زوجها المتوفى الا أنها مكرت علي تلك الاموال و أنا موجوع من هذه الحادثة ليس تضامنا مع ذلك الحزب و أنما مع ذلك المتحصل ، وحين طالب الجند فى عهد الخليفة المعتز بالله خليفتهم بدفع رواتبهم طلب الخليفة بدوره من ( أمه ) أن تعطيه مالا فرفضت فعذبه الجند حتى خلع نفسه ، فأتى من بعده أخيه المهتدى بالله فمارسوا عليه التعذيب حتى مات ، وبعد موته تبين مدى ضخامة الاموال التى تكنزها امه . ( دنيا لا يملكها من يملكها . أغنى أهليها سادتها الفقراء . الخاسر من لم يأخذ منها . ماتعطيه على أستحياء . و الغافل من ظنّ الاشياء هى الاشياء ) .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1758

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فتحى سابوداى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة