المقالات
منوعات
آخر أمنيات زيدان
آخر أمنيات زيدان
09-22-2016 02:56 PM


٭ كنا ضيوفاً على إحدى الإذاعات الخاصة أنا والملحن الكبير عمر الشاعر والحبيب الراحل زيدان إبراهيم، طلب منا مقدم السهرة أن نتحدث عن آخر أمنية نتمناها قبل أن ننام، فأخذ كل منا يتحدث عن أمنيته والراحل زيدان ينظر إلينا شارداً، بعد لحظات جاء دوره ليحكي أن أمنيته، فقال إنه يتمنى أن يموت ولسانه ينطق بالشهادتين، وأكد لنا زيدان أن هذه الأمنية لم تفارقه يوماً، وهو يضع رأسه على الوسادة لينام.
٭ اعترف المخرج الكبير (هيتشكوك) الذي يلقب بملك الرعب في السينما الأمريكية أنه لم يكن يشاهد أفلامه، وهي تعرض على شاشة السينما، وحين سئل عن السر في ذلك؟ أجاب أن حالة من الرعب تنتابه كلما ما شاهد واحداً من أفلامه المرعبة، خاصة فيلم (الطيور)، بالرغم من أنه هو من صنع هذا الفيلم، وقال إن زوجته دعته مرة أن يشهد معها فيلمه المعروف (سايكو) ليرى بعينيه مدى عبقريته في الإبداع ،وبعد إنتهاء الفيلم أكد أنه لم ينم ليلتها.
٭ بعد رحيل الفنان خوجلي عثمان عليه الرحمة قال عازف الكمان المعروف (دفع السيد) إنه لم يمس وتراً لكمنجة بعد خوجلي، قال لي هذه الكلمات وأصر عليها، وتشاء الظروف أن ألتقي به بعد غربة طال زمانها على شارع من شوارع بيت المال، رحت أتأمله وقد بدا عليه رهق السنين، فسألته عن الأيام وما فعلت به لياليها، وجاءني خاطر أن أبارك له عودته لعزف الكمان، فأجابني: ومن قال لك أنني عدت لكمنجتي وهي الآن تنام في ركن المنزل على خيوط من النسيان، نظر إلى أعظم عازف للكمان عرفته الإذاعة السودانية بحزن ثم إختفى بين الزحام.
٭ أذكر أني زرت الفنان إبراهيم عوض لحضور بروفة أغنيتي (دنيا غريبة) فسألني : لقد علمت أن في نيتك أن تهاجر؟ فأجبته : ربما بعد أسبوع من الآن، فقال لي : أرجو ألا تمتد هذه الأيام إلى سنوات طويلة كما فعل البعض، فعاهدته أن أغترابي لن يستمر إلا شهور قليلة، هاجرت بعدها لألتقي به بعد أكثر من عام أثناء حفل أقيم على شرفه في أمارة أبي ظبي، إحتار كثير من الزملاء عندما لاحظوا أن الفنان الكبير أشاح بوجهه عني معاتباً وهو لا يعلمون أني خنت عهداً كان بيننا .
٭ منار صديق فنانة رائعة قادمة على أنغام صلاح إدريس الرجل الذي أكد على عودة جديدة لعصر الأغنية ذات الرنين الذهبي، منار قادمة عبر أغنية (وديني لي بلدي)، وهي قادرة بما تملكه من إبداع أن تسقط أعلام الأغنيات المسطحة الأبعاد والقضاء على أصحابها من حملة الأصوات المصابة بحمى الضنك، منار صديق هي الرجاء لنا في هطول سحابة نورية من الإبداع الحقيقي تعمل على إنقاذ ما تبقى من أنفاس لنا تحيط بها مجموعة من المتاجرين بالجمال تحت ستار من بروق كاذبة أمطارها.
٭ هدية البستان
أنا بشكرك على أي كلمة نطقتها
أنا بشكرك على أي دمعة سكبتها
إنته الليالي حكمتها وعذبتها ولوعتها
.. وأنا بشكرك

اخر لحظة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2569

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1522566 [الداندورمي .]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2016 07:19 AM
عليك الله خلي كسير التلج ،صلاح إدريس
ملحن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ إتق ألله كل يوم تسقط من نظري.

[الداندورمي .]

#1522536 [ابويس]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2016 02:54 AM
والله كلام غير مترابط مع بعضو وخسارة المقال. ارجوك دع كتابة العواميد الصحفيه لاهلها.

[ابويس]

ردود على ابويس
Sudan [شوشرة] 09-24-2016 07:27 AM
المكشكش كلامك صاح ...بس على السفير أو صنو الحلنقي مراجعة نفسه .. هل هو صادق ام عزة نفس في الفاضي

[السفير] 09-23-2016 06:46 PM
الأعمدة جمع عمود وليس العواميد...وتعليقك ملىء بالاخطاء اللغوية القاتلة..ذبحت اللغة العربية فى مسلخ الجهل..انت فاقد تربوى.


#1522369 [المكشكش:مفكر اسلامي،خبير وطني و عسكري واستراتيجي، فيلسوف،محل]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2016 05:56 PM
عزيزي الشاعر الكبير اسحق الحلنقي ، انا والله محب لشعرك الصادق القديم ، ولكن ما تكتبه اليوم وخاصة ما تقول انه هدية البستان سيكون يوما" ما خصما" على ماضيك ، وستقول ليتني لم اكتب ذلك الشعر ، لانه بصراحة خالي من اي صور ابداعية او خيال او طعم او لون :

هدية البستان:

انا بحسدك على كل بدلة لبستها،
انا بشتكيك عن كل كلمة (نجرتها)
وعن كل لحظة صدق (كاذب) في غناك دونتها
انت الفلوس بعزقتها
وغربتك بعد التعب وردتها،
انا بشفق عليك ،،، وعلى المشاعر البعتها...

والآن ما رايك ؟ انا لست شاعرا" واقسم بالله ان هذه المقطوعة قد كتبتها في خمس دقائق وبدون اي مشاعر ، سالبة ام موجبة.

خروج : الشعراء الكبار يكونون ابناء يومهم ، نزار قباني بكل عظمته ورقته توقف عن كتابة اغنيات الحب بعدما بلغ الشيخوخة، وصار يكتب غناءا" للوطن ، ولما عوتب على ذلك قال ان ان جمال المرأة الجسدي ما عاد يغريني ليحرك عواطفي ، فهل تريدوني ان اكذب عليكم؟.

[المكشكش:مفكر اسلامي،خبير وطني و عسكري واستراتيجي، فيلسوف،محل]

ردود على المكشكش:مفكر اسلامي،خبير وطني و عسكري واستراتيجي، فيلسوف،محل
Saudi Arabia [كاره الكيزان] 09-23-2016 04:28 PM
نزار قباني قال و ايليا ابو ماضي قال وجبران خليل جبران قال وصاحب اكثر من الف قصيدة مغناة ليس بشاعر هههههههههه باختصار المستعربين مستلبين حتى النخاع

[السفير] 09-23-2016 12:11 AM
على كل حال
شكلك ثقيل
دمك تقيل زى فكرتك
الانحلال والابتذال والكره لك


اسحاق الحلنقي
اسحاق الحلنقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة