اخجلوا
09-23-2016 03:25 PM


طفل فى السادسه من عمره ، لم يتعلم من السياسة الفها ولا بائها ، لقن دهاقنة السياسة درسا قاسيا فى الاخلاق والانسانية ، طفل لم يتعد السادسه فى دولة يقتتل ابنائها بين اسود وابيض !! ويرسلون قتله منهم ليقتلوا ويدمروا ويقضوا مضاجع اطفال رضع واسر آمنة بحجة الارهاب وهم يزرعون الارهاب اينما حلوا ؟؟ طفل منهم يبلغ السادسه يرسل رسالة لرئيس الدولة العظمى لم يستطع ملوك ورؤساء العرب والمسلمين ان يقولوا حرف منها !! طفل فى السادسه من عمره يرغم رئيسه بالرد على رسالته وملوكنا ورؤسائنا يبيدون ويجتثون اسرة من يتطاول وينظر لهم نظرة حسره؟؟ ناهيك عن كلمة!! واسلامهم يقول لهم الساكت عن الحق شيطان اخرس ولكن لانهم ابناء الشياطين لا يروق لهم هذا
انظروا خارطة العالم العربى من دمرها ؟ من شتتها ؟ من شرد اهلها ؟ لا تقولوا دولة الطفل ذى الاعوام السته!! لقد دمرها وشتتها وشرد اهلها ملوكنا ورؤسائنا العرب والمسلمين لا اقول بمساعدتهم للطغيان الامريكى الاوربى ولكن لذلتم لهم ونسوا قول الله ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى لو اتبعت ملتهم
كم من مليارات الدولارات دفعتها دول الخليج وعلى راسها المفترض انها حامية حمى اعراض السلمين ؟ كيف تبررون اخلاقيا او دينيا مقتل الاف الاطفال وتشريد الاسر ورميهم لقمة سائغه لوحوش البر والبحر لدرجة ان يهتز ضمير طفل فى السادسة من عمره لا تربطهم علاقة دين او دم او جنس الا علاقة الانسانية البرئية ليخاطب رئيسه ويرد عليه رئيسه .هم يعلمون ابنائهم احترام الاخر وانتم تمتهنون وتذلون بنى جلدتكم لان الباطل لاياتى من بين ايديكم ولا من خلفكم ولكن لو تدرون انتم الباطل يمشى على قدمين
سوريا اليمن مصر السودان وقبلهم الجرح النازف ابدا العراق الم يكن من الممكن حل كل المساله والتى هى فى النهاية اقتصاديه بتشكيل مجلس اقتصادى يضم النظام والمعارضه من ذوى الكفاءة فى كل دوله ويراسه واحد منكم يا اغنياء دول الخليج بهذا كنتم تكونوا قد حققتم
اكتفاء ذاتى عربى صناعيا زراعيا
قوة اقتصاديه قويه ربما تجعل الدينار او الريال هو المحرك لاقتصادى العالمى
انهاء العطالة فى البلاد العربية
تامين الاستقرار الوطنى لمواطنى الدول العربية فقط الحراك يكون لسد الفراغات فى العمل الانتاجى الزراعى والصناعى كل حسب معطيات كل دوله وتوزيع الكفاءات بين الدول العربية والاسلاميه
كنتم قد امنتم شعوبكم مما يسمى الهجمات الارهابية التى ذكر ولى العهد السعودى انهم احبطو 286 محاوله
بل لم يكن لوهمكم الاكبر ايران موضع قدم هذه المظلة الواهية التى تخدعون بها شعوبكم ولا تخدعون الا انفسكم ايران التى تصالح معها كبيركم الذى اذلكم
نعم كل اهة حزن وغصة الم ودمعة ونقطة دم وروح صعدت لبارئها ستقتص منكم يوم يزول ملككم وسلطانكم وتقفون اذلة امام من ابتلاكم بالحكم وخنتم الامانة واتبعتهم الشيطان
اخجلوا من طفل فى السادسه من عمره من رعايا دول البطش يخاطب رئيسه بان اوقفوا هذا الدمار
الا يستحق جائزة نوبل للسلام محتكرا اياها الى ان يبلغ الحلم
اتدرون اين سيصرفها
على التائهين فى البحار والبرارى تلتهمهم الوحوش البريه البحريه وغلاظ القلب مما يسمون بتجار البشر
فقط تذكروا مقولة اكلت يوم اكل الثور الابيض
الثور الابيض كان العراق
وختامها السعوديه لو تدرون حتى لو ارضيتموهم بكل المليارات التى تغذون بها خزائنهم وتحرمون منها بنى جلدتكم
عامين من الحرب فى اليمن والنتيجة صمود شعب بطل
ثم نهايتها ذل وعار لو لم تتداركون امركم وتعودا الى رشدكم لاهلكم بنى جلدتكم ودينكم وجنسكم وهم الاحق وفى مثلنا الزيت لو ما كفه البيت يحرم على الجيران
بمعنى دولاراتكم الملياريه اصرفوها داخل البيت العربى والاسلامى
شكرا اليكس ايها الكبير ابن السادسه من عمرك فقط منحتنا طاقة من الامل المشرق الاتى من داخل دولته الباطشه المتعطشه لدماء وثروات شعوب خذلها قادتهم معارضه وحكومه لانهم اتخذوا انفسهم مطيه لمن اكرمك ورد على رسالتك

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2910

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1522831 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2016 11:24 PM
شي غريب حينما يكتب شخص لغة انت تعرفها ولا تفهم مايقول طفل في السادسة والسعودية وايران ومليارات وامريكا وحرب ولكن يجب ان تفهم لماذا يحكموننا هولاء لان امثالك صحفينون وشكرا

[خالد]

ردود على خالد
[سعيد شاهين] 09-24-2016 02:48 PM
اخى خالد
ورد فى الاخبار التى هزت الاوساط داخل امريكا مما جعل رئيسها يتفاعل معها الخبر التالى
طفل أمريكي يبعث رسالة لأوباما يدعو فيها لاجئا سوريا للإقامة في منزله
انتشرت رسالة بعث بها طفل أمريكي في السادسة للرئيس الأمريكي باراك أوباما يعرض فيها استضافة لاجئ سوري انتشارا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي. وكتب أليكس، من نيويورك، الرسالة بعد أن شاهد الطفل السوري عمران دقنيش الذي بدا مذهولا بعد أن دمر منزل أسرته في القصف. وقال أوباما إن الرسالة من طفل “لم يتعلم بعد أن يكون ساخرا أو متشككا أو خائفا”. وشارك مستخدمو فيسبوك الفيديو الذي يحتوي الرسالة أكثر من 60 ألف مرة.
وقال أليكس في رسالة نشرها البيت الأبيض “عزيزى الرئيس أوباما، هل تذكر الصبي الذي نقلته عربة الإسعاف في سوريا”؟ وقالت الرسالة “هل يمكن من فضلك أن تذهب وتحضره لمنزلنا…سننتظركم بالأعلام والزهور والبالونات. سنكون أسرته وسيكون أخانا”. ونقل أوباما كلمات أليكس في قمة للأمم المتحدة عن أزمة اللاجئين هذا الأسبوع، قبل أن يسجل البيت الأبيض كلمات رسالة أليكس بصوته. وكتب أوباما “يجب أن نكون جميعا مثل أليكس”.
وأضاف “تخيلوا كيف سيكون العالم لو أصبحنا مثله. تخيلوا المعاناة التي يمكن أن نخففها والأشخاص الذين يمكن أن ننقذهم”. وعلى شبكات التواصل الاجتماعي أثنى المستخدمون على تعامل أوباما مع الأمر، ولكن أغلب الثناء كان لأليكس. وقالت امرأة في تكساس على فيسبوك “طفل في السادسة لديه إنسانية وحب وتفهم أكثر من معظم الكبار. تحية لأهله”. وقالت مستخدمة أخرى لفيسبوك “سمعت ذلك في وقت سابق اليوم كما قرأها الرئيس. حتى بعد اعتيادي عليها بعد سماعها، ها أنا ذا أبكي وأنا أسمعها مرة ثانية”. ودعا الرئيس الأمريكي الدول المتقدمة على بذل المزيد من الجهد لمساعدة عدد أكبر من لاجئ الصراع في سوريا. وفي أغسطس/آب قال البيت الأبيض أنه سمح بدخول عشرة آلاف لاجئ من سوريا إلى الولايات المتحدة هذا العام.
ولهذا اخى خالد كان موضوع اخجلوا
الا ترى اخى خالد ان الطفل الكس شاهد طفلا مثله لا حيلة له ولا دخل فيما تسبب بقصف مسكنه الآمن فى وضع جعله يخاطب رئيس دولته التى تشارك فى القصف اليومى فى سوريا لاحضار هذا الطفل ليجعله بمثابة اخ له مما يعنى ادانه مبطنه للعنف الذى يدور من حيث هو
واذا ربط هذا بباقى الموضوع ربما انزاح عنك ما صعب فهمه علك
اما ان نتنابذ ونتشتت كشعوب كمواطنين يقع علينا عبء ما يمارسه حكامنا الطغاة التى تجعل مثل الطفل اليكس يكتب رسالته فهذا امر يسعد الطغاة اكتب هذا ردا على قولك {ولكن يجب ان تفهم لماذا يحكموننا هؤلاء لان امثالك (صحفينون) وشكرا} واعتذر لك ان كان امر اليكس هذا وخبره كان خافيا عليك اما ان كنت تعرفه اكون حقا فى حيره عن عدم فهمك للموضوع مع تحياتى وسامحك الله
الاهم لاحظ محتوى رسالة الطفل ورد الرئيس الامريكى عليها وراجع الموضوع كله


سعيد عبدالله سعيد شاهين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة