المقالات
السياسة
الحرامى فى ( راسو) ريشة...!!
الحرامى فى ( راسو) ريشة...!!
09-23-2016 11:52 PM



ان من يستظل بالخوف، يابى الا ان يتوارى خلف استار الكذب ...ملونا قبــــح واقعه... بمحاربة الكلمة .. الخوف منهم قد تمكن ،واجبرت الاضواء خفافيش الظلام على الاختباء والركون والانزواء خلف ركام النهب.
وكما يقال الحرامى فى راسو ريشة ، فكم ريشة فى رأس كل منهم ، واظن ان الريش لم يترك فى الرؤوس قيد انملة حتى كساها، فصدق فيهم القول حاميها حراميها (وركوب العجلة... ما بتنسى)
هى لله شعار من صدق لله حقا، فوهب غالى ما يملك لمن يستحق ان توهب له الارواح الغالية ،هى لله عندما يتمكن فى القلوب الصادقة مخــافة الله ومعرفته، وحسن التوكل عليه، هى لله قوة يستمدها الاتقياء ، ونصرة من الرحمن حينما يتيقنوا تماما ان ما عند الله خيرللابرار،تاتى بعزم المحبة لخالق الارض والسماء ،بعيدا عن اكل مال الناس بالباطل وانتزاع الحقوق واغتصاب ما ليس لهم .
هى لله، عــــــلاقة لايراها الغير ويعلمها من يبتغى وجهه ،حينما يعـلم قــــــدره وعظمته.. هى لله ايها الغالى لا تحتاج الى شطح الصيحات ، ورقص الساحات ،والانفس قد ابتعدت بعفن افاعيلها عن المعنى والجوهر ..
الا بعدا للقوم الظالمين ، فاصبح حالهم كالذى ينعق بما لايسمع... نعم هى لله ليس باباطيل الادعاء، وارجيز التخاريف المحبوكة ،وروعــــــونة المتهالكين ، وهم فى تيه من الدنيا يتمايلون، على معازف الفساد ، وقلوبهم خاوية الا من نفاق وكثير من خداع...
هى لله عندما لا يتميز الحاكم عن المحكوم ...الا بان يكون هو الاقرب الى ما يرضى الخالق بعدله وصدقه...
هى لله وهو يستترون وراء قناع الدين ،والبون شاسع بين من اسلم امــــــــره لشيطان الغواية ومن اسلم وجهه لله ، ومن استقوى بالله سبحانه لانه علم ان الدنيا لا يدوم فيها الا من له الملك كله...
كيف لهم ان يغطوا الحقائق التى تابى الا ان تفضحهم ، ويكــــــاد الظالم يقول خذونى وهيهات ساعة مندم.. ولكل بدايــــــة نهاية والنهار لا ياتى الابعد ليل وحينها ستشرق شمس لن تغطيها سحب الاباطيل.
هى لله ،وهم يتخافتون فى سكراتهم يعمهون قد الفوا الظلم، وعشقوا التهافت على كل درهم ودينار، فكيف تكون لله وهم يسبحون بحمد المال والسلطان ،وياكلون فى بطونهم نارا فنسأل الله السلامة من الاكل والمأكول.
انما حالهم كاصحاب السبت، يخادعون الله وهو لاشك خادعهم .. فكيف تكون لله وهم يستخفون من الناس ولايستخفــــــــون من الله، وعينه لا يخفى عنها المستتر ...والله المستعان

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2272

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منتصر نابلسي
منتصر نابلسي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة