المقالات
منوعات
أعطس حتى أراك..!
أعطس حتى أراك..!
09-25-2016 01:55 PM


“المرأة فخ نصبته الطبيعة”.. فريدريش نيتشه ..!
الرجل – بحسب تفكير الأنثى النمطية – هو الهدف الوحيد الذي «لا» يتحقق بمجرد الحصول عليه، فما أن تنتهي معاناة الوصول إلى مرحلة التأطير الشرعي للرباط العاطفي، حتى تبدأ الزوجة عذاب/مشوار المحافظة على أملاكها الزوجيةومكتسباتها العاطفية!
عندها تبدأ أعراض «متلازمة النكد الزواجي» بالظهور.. تفكير دائم .. سؤال دائم.. بعد أن حصلت على قلبه.. كيف «تتحكر» وحدها في «نص» هذا القلب دون شريك.. كيف تدافع عن حقها في الاستئثار بخططه وبرامجه اليومية.. كيف تسيطر على طموحاته.. كيف تتحكم بمواقفه من الآخرين.. وهكذا دواليك .. إلى أن يواريه الثرى ..!
يواريه «هو» لأن معظم النساء يفترضن أن الأزواج يموتون أولاً .. فتبادرك الستينية، والسبعينية منهن بعبارات على غرار «مادام زوجي حياً».. فالترمل بحسبهن حالة نسائية خالصة، وليست قدراً يشمل وقوعه معشر الرجال..!
وهو منهج تفكير يفوت على عزيزتنا الزوجة النمطية الكثير من فرص السعادة.. فتحيا في قلق دائم.. وهلع مستمر من أن «يطير» رجلها من بين يديها «وهذه لعمري تعاسة تستحق الرثاء» فالقلق من زوال النعمة – إذا افترضنا بأن كل زوج نعمة – ينغص على المرء استمتاعه بوجودها.. ولكن من يسمع..؟!
الكثير من الدراسات النفسية التي تعتمد على تحليل شخصية الرجل/زوج المستقبل بناءً على بعض المعطيات التي تبدو سطحية جداً، لا تتواطأ مع استخفافنا بهذا المنهج في التفكير، بل تتواطأ – ياللعجب! – مع ذلك «القلق» الأنثوي الكبير..!
دراسة نفسية جادة جداً .. جداً .. تناولت أبحاثها – التي استمرت مدة خمس سنوات حسوماً، «ثلاثة آلاف رجل» من مختلف الفئات العمرية، والمستويات الاجتماعية.. قالت نتائجها إن التي تهتز بطن عريسها إذا ضحك، عليها أن تتوقع زوجاً يحب الاختلاط بالآخرين، ويتقبل حلو طباعها قبل مرها.. والعريس الذي يبتسم ويضحك بلا صوت فهو «عاقل» ومتزن.. أما العريس الذي يقهقه ضاحكاً في بلاهة، فهو – على عكس المتوقع – أحسن زوج يعتمد عليه لحل المعضلات..!
دراسة أخرى أكثر طرافة تتواطأ أيضاً مع حكاية «القلق» التاريخي تلك، قالت إن العطسة – عطسة الله والرسول – ليست مسألة عفوية، وإنما هي «دلالة» حسية على شخصية العريس .. وعليه فشخصية زوج المستقبل الموضوعة قيد الاختبار لن تخرج بأي حال عن واحد من أربع .. صاحب العطسة «الحماسية» والذي تقول الدراسة إنه ذو شخصية قيادية جذابة، تتمتع بأفكار عظيمة..!
وصاحب العطسة «الرائعة» الذي يجتهد في خفض صوتها، هو شخص ودود ومحب للعشرة أما صاحب العطسة «الحذرة» فهو رجل دقيق، عميق التفكير.. لكنه على أية حال أفضل من صاحب العطسة «المخيفة» الذي تقول أبحاث الجامعة إنه سريع الحكم على الأشياء، حاسم في اتخاذ القرار «بما في ذلك قرار الزواج من أخرى».. وكدا ..!
المشكلةليست في نوع ضحكات أو عطسات الرجال، بل في تفكير المرأة النمطية التي لا تريد أن تقلق أولاً .. بل أن تتزوج أولاً.. ثم تتفرغ – بعدها – لمشوار النكد..!

اخر لحظة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1297

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1523650 [عبد الله الشقليني]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 07:29 PM
هذه كتابة تستدعي الإشادة بالقلم الذي يحفر في الواقع .
شكراً أستاذة منى .

[عبد الله الشقليني]

#1523588 [تاج السرعبداللطيف عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 05:13 PM
يا أستاذة منى سلام
السؤال المُلح الآن هو من أى النساءءء تكون منى أبوزيد ؟؟؟
أهى نمطية ام مودرن كما تصور نفسها من بين سطورها !!!!
وإن لم تك نمطية وتستمتع ككل بنى البشر من حميمية الزواج لم طرقت باب
الزواج ثانية بعد زواجٍ لم يدم ؟؟؟
قبل النمطية والتقليدية والمودرن (LIFE OF LOVE
يكون الزواج عاطفة وجدانية تنمو وتعيش داخل القلوب لايراها إلا الله سبحانه
ويحسها الإنسان ويعيشها بإحساسه وفى دواخله فقط فقط فقط
الزواج يمكن ان يكون تقليدياً وعلى نمط الأكثرية
لكن إستمراره لا علاقة له بالنمطية إنما بالزوجين ولاأقول الأزواج

[تاج السرعبداللطيف عثمان]

ردود على تاج السرعبداللطيف عثمان
Qatar [مراقب] 09-26-2016 08:03 AM
يا تاج السرور مالك بتفتش في الملفات والفات الفات في ليله ؟ وانت ايه عرفك بانه زواجها الاول لم يدم ؟ بالمناسبة فيما يبدو لي انك تطرق باصبع اشتر لان اسقاط الحالة على تجربة استاذة منى فيه خطأ لانه بكل بساطة انت (مالم تكن انت الزوج الاول) لا دراية لك ما دفعها للبحث عن الزواج ثانية حتى لو كان الاول عن حب وفي الحياة كثير الامثلة والمشاهد شفناها ازواج كانوا لا يحتملون الغياب عن بعض ويموتون عشقا وولها بزوجاتهم احال القدر حيواتهم الى النقيض وذهب كل في طريق
هذا اذا انا فهمت انك تقصد بالنمطية الزواج التقليدي الخالي من الحب


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة