المقالات
منوعات
الطب والأدب
الطب والأدب
09-25-2016 01:59 PM



كلما واجهت جمهوراً في ندوة، أو في معظم الحوارات التي تصلني من صحافيين عن تجربتي المتواضعة في الكتابة السردية، ثمّة سؤال يتكرّر: ما علاقة الطبّ بالأدب؟
الحقيقة أنني أجبت عن هذا السؤال كثيراً، وفي مناسبات مُتعدّدة، وأوضحت أن لا علاقة توجد بين النشاطين، فأحدهما يمكن تعلُّمه في الجامعات، بينما الآخر شيء مبثوث في الجينات، خُلِقَ به الإنسان، لكن الإجابة هذه- في نظر الكثيرين- غير مُقنعة، ولا بدَّ من علاقة ما، تجعل شخصاً يُمارس مهنة علمية بحتة، وتخلو من الرومانسية، يلجأ في الوقت نفسه إلى ممارسة هواية أو مهنة في بلاد الغرب، مليئة باللّغة السلسة المنسابة، والتعابير الإنسانية.. وهكذا.
سأجيب- وبإصرار- بأن العلاقة ليست موجودة على الإطلاق، وفقط، قد نجد تأثيراً من مهنة الطبّ على الكاتب، وتأثيراً من حرفة الكتابة على الطبيب، فالمريض الذي يأتي مستشفياً، له حكاية أو حكايات، قد تلهم الطبيب الكاتب بالاستفادة منها. نعم، ثمّة استفادة قصوى في الاحتكاك بالإنسان في كلّ صور حياته اليومية، في الجد والهزل، في الصحة والمرض، وفي السفر والاستقرار، فكل حالة من تلك الحالات، تملك مقوّماتها الخاصّة، ولا يكون السلوك الإنساني داخلها واحداً، ومن ثَمّ ما توحيه للكاتب الذي يحتكّ بها، يكون دائماً مختلفاً.
بناءً على ذلك، فالكاتب الحدّاد أو الكاتب النجّار أو الذي يعمل في مصنع لإنتاج الألبسة، له جوّ خاصّ ومحيطون خاصّون، بحكايات خاصة يحملونها، وإنْ كتب فلن يكتب عن الوردة والعبير، ونظرات العيون الجارحة، وإنما عن حكايات ثريّة، أو حتى غبية، يحملها زملاء المهنة، والمتردّدون للاستفادة من تلك المهنة، ويحكونها دائماً في أيّة فرصة سانحة، وأعرف عمّالاً في مصانع، وموظفين في دوائر حكومية وبنوك، كتبوا قصصاً وروايات من وحي مِهَنهم تلك، ولم يسألهم أحد عن علاقة المهنة بالكتابة، ولم يستغرب أحدهم من كونهم كتّاباً يعملون. والآن، لو نظرنا إلى من يكتب في الوطن العربي، من كلّ الأجيال، لوجدنا مهندسين ومحامين، وصحافيين، كلّهم يكتبون روايات، وفي وسط هؤلاء، يوجد أطبّاء لكنهم محدودو العدد بشكل كبير، ولذلك لا نستطيع أن نقول إن مهنة الطبّ تشجّع على الكتابة، وتساعد عليها، فما زال ملايين الأطباء، يذهبون إلى المستشفيات، والعيادات الخاصّة بهم، وربّما شاهدوا المسلسلات التليفزيونية، أو انغمسوا في تشجيع كرة القدم، أو سافروا في عطلات، ثم عادوا، ودخلوا دوراً للسينما، ولو سألتهم عن الأدب لما وجدت لديهم ميلاً إليه، أو معرفة بما تعني كلمة (أدب) حتى.
لقد سألني أحد الزملاء مرّة، بعد أن سمع بأنني أكتب الرواية، عن معنى كلمة رواية، ولم أستغرب ذلك بالتأكيد، ومرّة أهديت أحدهم كتاباً لي بناءً على إلحاح منه، فقرأ صفحات بسيطة، وعاد ليسألني عن بطل القصّة، وهل هذا اسمه الحقيقي أم لا؟
لقد افترض الطبيب هنا، أن بطل القصّة شخص حقيقي، ينبغي أن يكون موجوداً، ولم تكن له دراية بعلم الخيال الذي يستوعب كلّ شيء ويمكن مزجه بالواقع في كتابة الأعمال القصصية.
إذن، وللمرّة الثالثة، لا علاقة لأية مهنة بما في ذلك مهنة الطب، بالكتابة الإبداعية. يوجد مبدعون في كلّ مهنة، ولهم أجواؤهم الخاصّة التي توفّرها لهم تلك المهنة، وحين يكتبون، سنسمّيهم كتّاباً، فقط، بلا ألقاب، تسبق أسماءهم

القدس العربي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1271

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1523717 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 09:45 PM
لا احد ينكر تأثير المهنه على المبدع اى كان نوع ابداعه (غناء, شعر,رسم ,كتابه فى شتى صورها الخ) ولكن مما لاشك فيه ان للمخزون فى الذاكره منذ عهد الصبا الاول اوقل عهد الطفوله من البيئه التى ينشأ فيها المبدع اثر كبير جدا وهى تكون الاطار الذى تنمو وتتطور فيه موهبته مع مرور الايام واكتساب العلم والخبرات ز انظر تأثير البيئه فى مبدعين مثل الطيب صالح وحميد ومحمد وردى فهو تأثير لا تخطئه العين

[abdulbagi]

#1523713 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 09:35 PM
لا احد ينكر مدى تأثير المهنه على المبدع اى كان شكل ابداعه (شعر, غناء,رسم, كتابه بمختلف صورها)ولكن المخزون فى الذاكره والوجدان من عهد الصبا الباكر بل منذ عهد الطفوله وتأثير البيئه التى يشب وينمو فيها المبدع لا شك له دور كبير وكبير جدا فى ما ينتج من ابداع. انظر تاثير البئيه والنشأة فى مبدع مثل الطيب صالح او حميد اومحمد وردى على سبيل المثال .

[abdulbagi]

#1523702 [العنقالي]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 09:14 PM
اتفق معك اغلب الاطباء اغبياء يفقتدون للخيال والحس الانساني السليم
انهم اقرب الى الربوتات، وكأنهم بلا ارواح! لكن بعضهم لابأس به في مسألة الاحساس دي

[العنقالي]

ردود على العنقالي
South Africa [صبري فخري] 09-27-2016 12:40 PM
الأطباء .. ود بادي .. حسبو سليمان... تجاني الماحي ... بلدو


#1523524 [ABU YASIR]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 03:25 PM
المهنه هى البئه المؤثرة على حياة الفرد وتختلف درجة تاثيرها عليه بحسب شغفه بها وفترة معاشرتها وهذا يحد من درجة تاثره باى عوامل اخرى-والطبيب الذى درس ومكث فترة من حياته يمارس اللغة العلميه ويتفاعل وجدانيا مع مرضاه فلا بد ان يكون دقيقا وموضوعيا وانسانيا فى الوصول لاهدافه ولكل مهنة صفاتها المؤثرة على اصحابها والانسان عموما يتطبع بحسب فترة شغفه بما يهواه-واما المولعون بلغة السرد والانشاء فانهم ينجرفون مع خيالهم ووجدانهم دونما التزام قوى بالحقائق فى الوصول لاهدافهم وقد قال الحق عز وجل { والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون }

[ABU YASIR]

أمير تاج السر
أمير تاج السر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة