المقالات
السياسة
ماهي علاقة الراكوبة بالإنقاذ .. والمعارضة .. ؟
ماهي علاقة الراكوبة بالإنقاذ .. والمعارضة .. ؟
09-25-2016 03:00 PM

هناك علاقة قديمة بين أصحاب القرار والفنون والأدباء والكتاب في العالم فقد كان تشرشل رئيس وزراء بريطانيا (1951 الى 1955 ) كان كاتبا بارعا وكان نابليون يكتب الشعر والقصة والرئيس الفرنسي ميتران كان يعشق الأدب ويحب الأدباء
والعلاقة بين أصحاب القرار وأصحاب الأدب والصحافة والفنون تختلف من منطقة إلى أخرى .. ومن دولة إلى أخرى
في الدول الديمقراطية تأخذ هذه العلاقة شكلا متوازنا إن أصحاب القرار يدركون قيمة الأدب والصحافة والفنون ولهذا يسعون إليهم ويتقربون منهم .. وتجد في الصدارة دائما المواهب الأدبية الكبرى وحتى في فترات الحكم الشمولي في الإتحاد السوفيتي سابقا كانت للأدباء والفنانيين والكتاب مكانة خاصة , كانت لهم إمتيازات مثل أعضاء الحزب تماماً.
وفي الدول المتقدمة يحتل الأدباء والفنانون صدارة مجتمعاتهم بجوار أصحاب القرار لأنهم يقدرون كل صاحب موهبة
في دول العالم الثالث تختلف الصورة تماما .. إن أصحاب القرار يعتبرون الكتاب والأدباء والفنانيين من مصادر الإزعاج .. لأنهم يحركون العقول والقلوب والمشاعر إنهم يدقون أجراس الخطر ويحاولون دائما تنبيه الشعوب بحقوقها وواجباتها وواجب السلطات تجاهها وهذه أشياء غير مطلوبة.
إن تحريك العقول يعني التساؤل والدهشة ومحاولة المعرفة وهذه الأشياء يمكن أن تزعج أصحاب القرار حتى لو بقيت مجرد تساؤلات في السر بين الإنسان ونفسه ... وتنبيه الشعب قضية مرفوضة لأنها تعني المطالبة بالحقوق وهذه أشياء غير مرغوبة على الإطلاق.

الراكوبة كصحيفة في دولة كالسودان لا تؤمن بالحريات والصحافة فيها مكبلة بقوانيين وتخضع لمراقبة الاجهزة الأمنيه بالتالي هي مصدر إزعاج كبير جدا لحكومة الإنقاذ وعلاقتها بالإنقاذ سيئة جداً، وسعت بكل قواها إلى إغلاقها وإسكات صوت الأغلبية الصامتة التي تمثلها الراكوبة، وفي أكثر من محاولة لإطفاء نور الحق، ولكنه إستعصى ولو كره المنافقون لأن هذه الحكومة لا تريد تحريك العقول التي ستسأل عن حقوقها وواجبات السلطة تجاهها.
فالذي قامت به الراكوبه لم تستطع القيام به المعارضة بكل أطيافها وبكل إمكاناتها ومواردها البشرية والمالية وللأسف هذه المعارضة حتى هذه اللحظة عاجزة عن تأسيس قناة فضائيه منذ أكثر من 27 سنة .. ولولا الراكوبة لما تعرّف الشعب على الكثير من الجرائم والسرقات. ولم يتعرف على مستوى الدمار الذي أوصلتنا إليه هذه الحكومة والكل يعلم بالجرائم التي أرتكبت بحق المواطن وبحق الوطن وقامت الراكوبه بكشفها ولا داعي للتذكير.

فالراكوبه تذكرني بظهور قناة الجزيرة في بداية عهدها فكان للجزيرة دورا كبيرا في تغيير نمط الإعلام العربي القديم المتخلف هذا لو إتفقنا أو إختلفنا معها ووصلت في أحيانا كثيرة الى قطع العلاقات الدبلوماسية بين قطر ودول كثيرة بسبب هذه القناة.. وتم إغلاق مكاتبها في أكثر من دولة في العالم ولأسباب مختلفة ثم فتحت هذ المكاتب مرة أخرى وقيل عن الجزيرة ماقيل لكنها إستمرت وأجبرت الآخرين بمحاكاتها بدلا من محاربتها فيجب أن يحسب لها هذا الفضل في التغيير , فكذلك لقد إستطاعت الراكوبه أن تؤثر على إعلام السلطة ولو على إستحياء في التقليل من الكذب والتضليل ويعملون لها ألف حساب وأصبحت رقما صعبا في حسابات الاعلام الداخلي لا يمكن تجاوزه شئيتم أم أبيتم لذلك ليس بمستغرب من شن الحروب ضدها لإشانة سمعتها ولم يتوقفوا لأنها المنبر الوحيد المتوفر لمقارعة السلطة في كشف الحقائق (أيضا صحيفة حريات وبعض الصحف الأخرى) لأنهم لم يجدوا ثمنا لها كما ثمنوا وباعوا وأشتروا الصحف والصحفيين ولم يتبق منهم الا القليل نسأل الله لهم الثبات . فأعداء النجاح يمكن أن يأتوا من نفس البيت فهؤلاء ربنا يكفي الراكوبه شرهم أما أعدائها الحقيقيين الفاسدين فالراكوبة كفيلة بمحاربتهم.

يجب على المعارضة بكل أطيافها مدنية أو طائفية أن تكون أشد حرصاً على بقاء صحيفة الراكوبه من أي وقت مضى لأنه لا يوجد لكم منبر آخر .
وإذا كان من حقك في بعض الأحيان أن تنتقد الراكوبه وأن توجه اللوم لها، وعلى فكرة الراكوبة لم تتوانى لحظة في نشر المنتقدين لها بحكم متابعتي لمنشوراتها كما تقوم بنشر الردود حتى من أهل الإنقاذ وأبوابها مفتوحة لذلك وهذا يدل على المتابعة من الآخرين، فإن من حقها عليك الآن أن تدافع عن وجودها وأن تبذل كل الجهد لكي تبقى رمزاً لحلم سوداني كبير ..

ان ظروف المعارضة حالياً لا تسمح لها أن تقوم بدورها كما يجب وان السبب في ذلك كله يرجع للمناخ العام الذي فرض واقعاً جديدا أقرب للتشرزم والخلافات نتيجة الإختراقات التي حصلت للأحزاب وتصفية الحسابات بين الاحزاب وحتى في داخل الحزب الواحد للأسف وان الوطن هو من دفع فاتورة هذه الخلافات وهذا التشرزم . إلى حين تغيير هذا الواقع أو ترتيب بيت الأحزاب (مالكم غير الراكوبه أن تسظلوا تحتها لتسوية خلافاتكم )
لذلك يجب أن تقفوا جميعا ضد اي محاولات تهدف لتشويه سمعة هذه الصحيفة او النيل من مصداقيتها او تراجع دورها
شكرا الراكوبة وشكرا مؤسسها السيد وليد الحسين هذا الرجل الفذ الذي يستحق منا الثناء وأقول له حمدا لله على السلامة


ياسر عبد الكريم
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2763

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1524330 [قساس فادي]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2016 10:26 AM
صدت فالراكوبة ودبنقلا أكثر ضغطا على الحكومة حتى من المعارضة المسلحة

[قساس فادي]

#1524258 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2016 08:23 AM
الراكوبة مصدر تنوير نحو وطن سوداني يسع الجميع (اساسه الكرامة والعدل والمساواة والديمقراطية للجميع) يحقد عليها الانقاذيون وكل من يحاول ابقاء السودان في مساره القديم حتى وان كان معارضا للانقاذ،، الراكوبة تجربة اعلامية ضخمة ومنبر تنويري سوداني غير مسبوق تناولت حتى المسكوت عنه في مجتمعنا تمحيصا وتعليقا ،،،، أما عجز المعارضة من انشاء قناة فضائية بينما الانقاذ تنشيء في القنوات وآخرها SD24 لصاحبها الطاهر التوم وآخرون ومقرها فيلا قيمتها لا تقل عن 6 مليار في ارقى مربع بحي الرياض بالخرطوم أمر يثير العجب والغضب ،،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1523988 [abu sajid]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2016 12:53 PM
الراكوب هي الصحيفة الوحيدة التي تعبر عن المهمشين والكادحين فالى الامام ونحن معه حتى اخر قطرة من دمائنا ...,دامت الراكوبة منبرا حرا وصخرة كؤؤد فى وجه اذناب واوباش المؤتمر البطني النتن

[abu sajid]

#1523718 [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 09:53 PM
شكرا كتير على الاطراء وفعلا الراكوبه والراكوباب يستحقون ذلك
واجزم واقسم لو البشير كل يوم بدخل على الراكوبه لما وصل البل\
لهذا الدرك .. الراكوبه تضم فطاحلة من المغلقين الصادقين الاوفياء
المحبين للوطن الباكيون عليه بدموع الدم ولكن فى نظر البشير ورهطه
هم مجموعة من الخونة التابعين للغرب واسرائيل هههههه ونحن نعلم من
انبطح لاسرائيل ؟؟ لو لا الراكوبه لما تعرفنا على فضائح امين حسن عمر
ولو لاها لما تعرفنا على وسخ طه عثمان ولو لاها لما علمنا يسرقه الوالى
وغسان رحمة الله عليه ولو لاها لما علمنا بالدجال شيخ الجكسى ولو لاها لما
علمنا بتهانى تور الدبه وابنها بتاع المخدرات ولو لاها لما علمنا ببلدوزر
بورتسودان والفتيات الاربعه فى نهار رمضان ولو لاها لما علمنا بالشيخ مغتصب
الطالبه الذى عفى عنه البشير ولو لاها والاخيره لاننى تعبت من الكتابة والنظر
ضعيف قصه المهندس

[النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]

ياسر عبد الكريم
ياسر عبد الكريم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة