المقالات
السياسة
قوي الاجماع الوطني ومعارضه المعارضه
قوي الاجماع الوطني ومعارضه المعارضه
09-26-2016 04:27 AM


قوي الاجماع الوطني ومعارضه المعارضه
شريف يسن القيادي في البعث السوداني
عضو تحالف القوي السياسيه بالمملكه المتحدة وايرلندا
اولا وحده وتراص وتماسك المعارضه في إطار قوي الاجماع من حيث المبدأ مهم وضرورة ومطلوب في مواجهه نظام الإنقاذ علي طريق الحوار والنهوض الواسع والمقاومه الباسله التي تشكل قاعدة صلبه لتحالفات واسعه وجبهه عريضه تضم كافه القوي الحيه والناشطين السياسيين وفي منابر المجنمع المدني من اجل تمتين قوي نداء السودان الذي احدث توليفه المركز والهامش في تحالف نضالي مع القوي المدنيه والمسلحه وبين القوي السياسيه ومنظمات المجتمع المدني حول قضايا الوطن والمواطن للمنازله والحاق الهزائم بالنظام والانقضاض عليه علي طريق الانتفاضه الشعبيه السلميه وهزيمه الشموليه من اجل البديل الديمقراطي والعداله الاجتماعيه
ثانيا الوحده الشكليه والهشه آلتي تضع العراقيل والمطبات بذرائع ومبررات متعدده وواهيه لتعطيل تفعيل مقررات نداء السودان سياسيا وتنظيميا لا تخدم عمل المعارضه ولا قوي الاجماع الوطني ونداء السودان باتجاه تفكيك نظام الإنقاذ من اجل البديل الديمقراطي
ثالثا مواثيق قوي الاجماع الوطني تؤكد علي مبدأ الحوار وخيار الانتفاضه والذي تجمع عليه قوي نداء السودان و قوي الاجماع الوطني احد أطرافه مع حزب الامه والحركات المسلحه ومنظمات المجتمع المدني
رابعا توكد قوي الاجماع تمسكها دائماً بقراري مجلس السلم والأمن الأفريقي رقم 456 و 539 وايضاً بيان الاتحاد الأوربي 2015 وبيان الترويكا 2015 ووفقا لمقررات نداء السودان في وثيقه الموقف من الموتمر التحضيري الموقعه في برلين28 فبراير 2015 كمرجعيات وقاسم مشترك لوقف إطلاق النار وانهاء الحروب وفتح الملاذات والممرات الانسانيه للإغاثة والدواء والغاء القوانين المقيده للحريات وإطلاق سراح المعتقلين والمسجونين واحترام حقوق الانسان والحل الشامل للازمه بانعقاد المؤتمر التحضيري برئاسة محايده وفق شروط واجراءات وضوابط وأجنده وسقف زمني محدد واليه للتنفيذ وفي مقدمتها إجراءات بناء الثقه المتعلقة
بالحريات والتحول الديمقراطي وانهاء الحروب والحوار المتكافئ باستحقاقاته وضماناته الدوليه والاقليميه وانفاذ مخرجاته والذي يرفض تماما الالحاق بحوار الوثبة
خامسا مخرجات اجتماع باريس لقوي نداء السودان الاول في ابريل والثاني في يوليو 2016 والمذكرات والاجتماعات المتبادله مع ثامبو امبيكي ورفض التوقيع علي خارطة الطريق في في مارس 2016 والتجاوب الذي حدث من قبل القوي الدوليه والاليه الافريقية وتفهم اقتراحات ومطلوبات قوي نداء السودان بالتعامل والتعاطي الايجابي والذي أدي لاحقا الي التوقيع علي خارطه الطريق التي وضعت حوارا تمهيديا خارج السودان لاكمال اجراءات محددة متعلقه ببناء الثقه المطلوبه ورفض حوار الوثيه باعتبارة الحوار الوطني وعلي الاخرين الالتحاق به الامر الذي يجدد ويؤكد التزام نداء السودان بشروط واستحقاقات المعارضه للسلام الشامل والتحول الديمقراطي
سادسا انهيار المفاوضات علي صعيد حركات دار فور والمنطقتين في جنوب كردفان والنيل الأزرق يؤكد التمسك بخيار الحل الشامل والثوابت والمرجعيات والبديل الديمقراطي وعدم الارتهان والاذعان للضغوط ومحاولات النظام شراء الوقت والمناورة وخلط الاوراق
سابعا قوي نداء السودان تراهن علي شعبنا ونضالاته وقدراته في التغيير وبالرغم من التأكيد علي مبدأ الحوار لتفكيك الإنقاذ من اجل التحول الديمقراطي باعتباره اقل تكلفه بديلا لخيار المواجهه والتحدي والذي نشهد تداعياته في سوريا وليبيا واليمن الخ الا ان قوي نداء السودان وفي مواجهه رفض وممانعه نظام الإنقاذ للتحول السلمي الديمقراطي ستكون في مقدمه الصفوف لاستنهاض وحشد وتعبئه ومراكمة نضالات شعبنا باتجاة الانتفاضه الجماهيريه الشعبيه السلميه
ثامنا بعض احزاب وأطراف قوي الاجماع الوطني الممانعه للحوار لأسباب مختلفه تُمارس المزايدة والتخوين والاتهامات للحركات المسلحه التي تقدم الشهداء والتضحيات وتقاتل في الميدان والتي لم يجدي معها اجتماع ما سمي بلملمه الجراح بمنزل الاستاذ فاروق ابوعيسي رئيس الهيئه العامه لقوي الاجماع والذي استمر لأكثر من 14 ساعه وحضره كل القاده وشرحت فيه احزاب نداء السودان التي شاركت في اجتماع باريس وجهه نظرها بتوازن وموضوعيه بالاضافة لمخرجات التوقيع علي خارطة الطريق من قبل الحركات المسلحه وحزب الامه والاتفاق علي احترام المواقف المعلنه وعدم اللجؤ للتخوين والاتهامات والعزل والمحافظه علي روح العمل الجماعي في إطار الحوار وتبادل الاراء للوصول الي تفاهم مشترك يؤدي ويضمن انطلاق حوارات حقيقيه وجديه تحافظ علي وحدة قوي الاجماع ومعارضه الداخل ولكن ماذا جري بعد ذلك ولمصلحه من
تاسعا خلافات للتوجهات والاراء والأفكار حول استراتيجية المعارضه لتغيير نظام الإنقاذ والتي لا تحل بالإجراءات اللائحيه والإدارية والقرارات غير النظاميه التي تنطوي علي قدر من الوصايه والاستعلاء والبعيدة عن روح التحالفات التي تستدعي المعالجات بالحكمه والاتزان وبعد النظر واعمال العقل وبالمزيد من الحوار والتفاكر والنقاش والإقناع وتنسيق المواقف فمهما كا ن الاختلاف والتباين في وجهات النظر والرؤيه والتكتيكات يبقي هدفنا واحد الحوار بشروط واستحقاقات ومتطلبات او الانتفاضه والثورة الشعبيه وفي اطار هذا الفهم ايضا لا توجد اشكالية في ان يكون للمعارضه اكثر من مركز طالما تمسك كل طرف بمواقفه وتوجهاته وتقديراته
عاشرا رغم ترحيب الادارة الامريكيه بتعاون السودان في ملف الاٍرهاب والهجره والاتجار بالبشر وجنوب السودان الا ان نظام الإنقاذ مازال مطالبا للعداله الدوليه وفي قائمه الاٍرهاب والمقاطعه والحصار وعدم الاعفاء من الديون وتقديم القروض والمنح والمساعدات وتداخلاته ودهاليزه مع حماس والتنظيمات الاصولية وتحالفاته السابقه وتعاونه مع ايران والتي تبقي ماثله امام الموقف الإقليمي والدولي والأمريكي لممارسه الضغوط والحوافز في نفس الوقت للتعاطي مع الراهن السياسي السوداني من اجل وقف الحروب وحل النزاعات الداخليه واحترام حقوق الانسان والحريات ومخاطبه الاحتياجات الإنسانيه والعمل علي الاستقرار الإقليمي
حادي عشر ونحن في نداء السودان في قوي المعارضه اذ نتمسك بخياري الحوار والانتفاضة وعدم أعاده انتاج الأزمة من خلال رفض الحلول الثنائية والجزئية في ظل حوار جاد ومباشر ومتكافئ يفكك الشموليه والاستبداد والاحتكار ودوله الحزب الواحد من اجل الديمقراطيه ووقف الحروب والحل العادل والشامل والدائم
اثني عشر. الوعي بضروره الميثاق والمشروع الوطني للبرامج والسياسات البديلة لنظام الإنقاذ تجنبا للفراغ والالتفات التام بان التغيير الديمقراطي للانظمه الشموليه والاستبداديه لا يحدث تغييرا مباشرا في بنيه المجتمع ولا يعيد بالضروره انتاج النظام السابق بقدر أعادة انتاج النظام المجتمعي بكل ولاءاته العصبيه الدينيه والتقليديه القبليه والجهويه والطائفيه والاثنيه والعرقيه الخ التي وجدت بيئه حاضنه خلال دكتاتورية وتمكين الانقاذ التي قامت بعمليه تجريف وانسداد ديمقراطي كامل طال الأحزاب والنقابات ومنظمات المجتمع المدني وكافه القوي الحيه والمدنيه في المجتمع السوداني في مقابل نمو وتمدد الاسلام الاصولي والسلفي والجهادي والذي يشكل رصيد واحتياطي للقوي الظلاميه والذي يحتاج الي تغيير في المفاهيم والثقافات والسلوك والذي وربما لأكثر من دوره برلمانيه لترسيخ واستقرار النظام الديقراطي وحتي لا نكرر تجارب ثوره أكتوبر 1964 وانتفاضه ابريل 1985 وضرورة التعلم من دروسها
ثلاثه عشر العمل وسط الجماهير بقطاعاتها المختلفة في الطلاب والنساء والشباب للمطالبه بحقوقها وانتزاعها وديمقراطيه العمل في النقابات واستعاده شرعيتها وتحسين ظروف العاملين في كافه القطاعات المهمنيه وضد السدود ومصادره الاراضي والفساد والغلاء وارتفاع الاسعار والضائقة الحياتيه والمعيشية الطاحنه والتضامن مع مزارعي ألجزيره و الصحفيين . والمعاشيين وضد تردي خدمات المياه والكهرباء والتعليم والعلاج.
علينا ان نضع في الاعتبار ان التفكير في الإعداد للإضراب السياسي والعصيان المدني لا تتوفر له كل شروط وظروف ثوره أكتوبر 1964 وانتفاضه ابريل 1985 لعوامل متعلقه باختراق الاحزاب و تدجين دور النقابات وانحسار وتآكل الطبقه الوسطي وتراجع وضمور القوي الحديثه واحتكار الانقاذ لاجهزه ومؤسسات الدوله وافتقادها للحياديه والمهنيه بالاضافة للقوات المسلحه والنظاميه والاجهزه الامنيه والاستخباراتية التي تخضع بالكامل لسيطره ونفوذ النظام وزراع المليشيات المتعددة والتي يستطيع النظام استخدامها وتوظيفها لخدمه استمراريته وبقاءه في السلطه في مواجهه اي تحديات ومواجهات كما حدث في هبه سبتمبر 2013 خاصه اذا وضعنا غياب عامل المفاجاه كما حدث في ثورات الربيع العروبي والدروس المستفادة للنظام في القمع والمواجهه والاحتواء ووسائل المكافحة الامنيه واحتمالات الدماء والقتل والخسائر والفوضي تظل قائمه في ظل هذا السيناريو المفتوح علي عده احتمالات
في ظل الاستقطاب والاحتقان الحاد الذي يشهده السودان وانتشار ثقافه العنف والسلاح ولكن تبقي ارادة شعبنا وقدراته الخلاقه والعبقريه في اشكال ووسائل وتصعيد المقاومه بالتراكم اليومي قادرة علي هزيمه النظام واسقاطه والتأكيد علي العلاقه المتبادله والمترابطه القائمه علي الانتفاضه الشعبيه والحل السياسي السلمي الشامل والعادل والدائم
رابع عشر لذلك يبقي الحوار في إطار الحل الشامل والعادل بتفكيك الانقاذ لمصلحه التحول الديمقراطي هو الداله للمحافظة علي مصير ومستقبل وحاضر البلد علي طريق مشروع دستور ديمقراطي يرسي دعائم الدوله المدنيه الديمقراطيه التي اساسها المواطنه وأعاد صياغه بنيه وهيكله الدوله السودانيه تراعي التنوع والتعدد في ظل مساومه وطنيه ومصالحه وتسويه تاريخيه تتجاوز وتزيل الاستقطاب والظلم والاحتقان وتعيد اكتشاف التنوع التاريخي والمعاصر لسودان يسع الجميع والعمل علي وحدته وتماسكه وامنه واستقرارة وسلامته
شريف يسن

shareefan@hotmail.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 999

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1523873 [صديق عيدروس]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2016 08:59 AM
امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة




الرئيس القائد صدام حسين رحمه الله
الرئيس القائد حافظ الاسد

[صديق عيدروس]

شريف يسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة