المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
عودة كرار التهامي .. وتعويم الجنيه الغرقان ..!
عودة كرار التهامي .. وتعويم الجنيه الغرقان ..!
09-26-2016 01:14 PM



ذهب السفير حاج ماجد سوار غير مأسوف عليه وجاء الدبلوماسي كرارالتهامي ولا ندري لماذا كان خروجه أصلاً..ثم قفل عائدا لقلعة الجبايات في منعطف التردي الإقتصادي الخطير للمغتربين مثل حكومة الإنقاذ المحاصرة من البنك الدولي ومؤسسات النقد و التسليف العالمية والمطالبة بتعويم الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية .. مع انها تعلم أن جنيهنا لم يعد فيه نفس ليتم تعويمه الى شاطيء الإسعاف ..لآنه غرق وشبع من مياه بحر الفساد المالحة والآسنة .. !
ويصبح التفكير في العودة الى استحلاب ضرع قطاع المغتربين الناضب كالعشم في أخذ الريح شيئاً من البلاط إن كان هنالك تعويل على من لدغوا عشرات المرات من جحور الحوافز الخادعة ..!
فلسنا معنيين بتبديل الوجوه طالما أن السياسات تتردى الى الأسوأ و الجهاز نفسه أصبح عالة على كاهل المغتربين المجهد خارجيا بارتفاع تكاليف المعيشة والتعليم وغلاء السكن و ضعف الرواتب وخلافها من مستجدات جعلت الكثير من دول المهجر تعيد ترتيب بيتها الداخلي بما ينعكس سلبا على المغتربين فيها ويتضاءل الأمل يوما بعد يوم في تحسن وضع السودان داخليا وهو ما يضاعف من إستحالة العودة رغم كل الظروف الدافعة لها في بلاد الغربة !
ولعل الأمين الجديد للجهاز و العائد له بعد غيبة منّعم.. يدرك قبل غيره اننا قد شفينا تماما من اعراض غربتنا التي كانت ترطيبة واصبحنا الان في مؤخرة صف خُطّاب الحسناوات اللائي كن ينظرن الينا من باب الوله كفئة كان لها علو الكعب في القلوب الناعمة!
مثلما تعافينا أيضا من هبل تصديق الوعود بان ما كنا نقدمه بيميننا عن طيب خاطر أو مجبرين لخزائن بلادنا وتنميتها وفك ضيقتها ..سيعود لنا بالنفع ولو بذرة تراب تكون موئلا للعيال نبنيه على حافة ضفاف الوطن العزيز كأكبر حلم يشغل البال و يقلق مضاجع الحال .. إذ تيقنا متأخرين ان عرقنا الذي نسكبه في مسامات وطننا الجافة
كان يُشفط بشفاه الذين كانوا معدمين فصاروا أعياناً من أهل
الأطيان باعتبارهم خيار الأمة الذين أخرجهم الله أوصايا على حياة الناس، وتراجع المغتربون الى موقع أفقر الطبقات ولم يعودوا من رواد اسواق ريال .. دولار .. دينار .. درهم ..شيك سياحي :
مثلما لم يعد لديهم المروة أوحتى سيقان الوقوف في صفوف البنوك ، الا اللهم بنوك الدم لمداوة فقر لأجساد لا الجيوب، وهذا ايضا لم يعد بالمجان في مرافيء الشتات!
شفاهم الله من كل علل البعاد القسري وردهم بسنين أعمارهم التي تساقط جلها في الدروب والمسافات وتقطّع أنفاس الحياة إن كان فيها بقية .. وأن يحظوا إن هم اتلحسوا غرباء بذراع من الدبلان وشبرِ في ارض السودان المتبقية قبل أن يفرض الكيزان على أهله ضريبة تكفين و دفن ميت مغترب إن هم اختاروا مواراته ثرى الوطن بعد أن ينال لقب الراحل المقيم !

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3195

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1524363 [اللدر]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2016 11:34 AM
ما فى حبة تفاؤل ولا شنو ؟

برقاوي إنت مرطب ومرتاح فى الغربة وكذا الحال لمعظم المغتربين الواحد بره ماشي زي الخيط مافي أي لولوة ، لما يرجع السودان يقعد يتذمر ويقعد ينبز فى البلد ...... البلد دي ما ضيعوها الكيزان بس ، البلد دي مما قامت ما عندها سياسي نافع ( لا حاكم لا معارض لا حركات مسلحة) كلهم وهم ساي عشان كده البلد إتردت وبقت فى مؤخرة الدول.

[اللدر]

ردود على اللدر
United Arab Emirates [اللدر] 09-27-2016 04:27 PM
نعوم

انا مغترب لي 24 سنة ( 20 سنة عمل و 4 سنوات دراسة)

تجي تقول يكدو العضم ويدوك ........ وكلام النواعم دا

انا لو عاجبني ما كان إغتربت كل هذه الفترة ...
سنة 1996 قدمت الجيش ، دفعتي الآن مقدمين وعقدا ، بعدها سافرت للبحث عن لقم حلال حيث انها كانت المحاولة الاخيرة بعد ان طرقت كل السبل الممكنة للعمل فى السودان.

ويجي واحد ولا واحدة بكل بساطة يقول ليك عضم وما عضم....... وجدادة وما جدادة ، نوعك دا بيكون (عصفورة ، حمامة)

الراكوبة أنشروا لي التعليق دا لأن تعليقي السابق فيه كلمات ما تعودت ان أقولها لولا مثل هذا النعوم قاعد ليهو قدام كي بورد ويكتب دون وعي.

حلال الفوق دي خت تحتا مية سطر .... دي الخلانا نسافر

United Arab Emirates [نعوم..] 09-27-2016 01:39 PM
الراجل بشكي لي طوب الأرض زيو وزي كل المغتربين ..تقول ليهو مرطب و كلام ما يدخل العقل ..ما فعله الكيزان في البلد لم يفعله الشيطان .. وانت لو عاجبك وضعهم خليك معاهم يرمون ليك العظم بعد مايكدوه من اللحم .. يا جدادة !


#1524244 [العائد بشرط]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2016 07:49 AM
مافي شئ جايب لينا المصايب غير كلمة مغترب دي وبعدين هو في الاصل ما ضرورة تخصيص جهاز بهذا الكم من الادارات بحجم جهاز المغتربين المفترى عليهم ؟ واكررعلى حديثك ان الاوضاع توحي في كل دول المهجر العربية ان الفيلم نهايته وشيكة والجيش المترجل من الوظائف العامة والخاصة 85 في المائة منه سودانيين سبحان الله . انا اقترح تحويل المساهمات لوزارة المالية يخصص لها مكاتب لوحدها وتروح الزكاة للزكاة والتجنيد للخدمة الوطنية وشئون الجاليات للخارجية وينفض المولد ويذهب هذا الجيش الجرار من العطالى الى اي موقع انتاج

والراجل ده خليه يرجع يشتغل غواصة زي ما قال بنفسه في اي حزب والسلام

[العائد بشرط]

#1524162 [gusai ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2016 09:38 PM
حقيقي الكلام يااستاذ مافي حتة بصيص امل

[gusai ahmed]

#1524160 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2016 09:34 PM
احسنت وصدقت اخ برقاوى . ويبدو اننا سوف نكرر المثل الشامى كثيرا ( من جرب المجرب عقله مخرب ) هو احنا يايرقاوى الجبهجيه خلوا لينا عقول . الله يجازيهم بما فعلوا دينا واخره.

[abdulbagi]

#1524155 [سوداني حتى النخاع]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2016 09:17 PM
لك التحية أستاذنا/ محمد عبدالله برقاوي.لقد أصبت كبد الحقيقة،بيد أن هؤلاء الكيزان في سكرتهم لايعون الواقع المنصفمين عنه فدمروا الإنسان السوداني الطيب وذلك نتيجة لتدميرهم لكل ماهو مجدِ وجميل في البلاد!!!

[سوداني حتى النخاع]

#1524073 [الخال]
5.00/5 (1 صوت)

09-26-2016 05:01 PM
والله أصبت فى ما قلت أستاذناالرائع محمد عبدالله برقاوى...لم ينج من هذه العصابة من بالداخل أو الخارج.لا أعتقد أن هناك من هو أسوأ من هذه الشرذمة على مر التاريخ.

[الخال]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة