المقالات
السياسة
بيننا وبين مصر
بيننا وبين مصر
09-26-2016 09:51 PM


قرار وقف استيراد الخضر والفواكه المصرية بسبب ثبوت تلوثها وزراعتها بمياه الصرف الصحي وبالتالي تسببها في مرض التهاب الكبد الوبائي _ هذا القرار صدر من امريكا وروسيا والسعودية والكويت وبعض الدول الأخرى واخرها السودان .
كل هذه الدول التي اتخذت قرار مقاطعة الخضر والفواكه المصرية لم يهاجمها الاعلام الرسمي او الشعب المصري ولكن نفس هذا الاعلام لم يجد ضالته او (يتفشى) الا عندما صدر قرار وزارة التجارة السودانية فبدا (الردح) الاساءات والهجوم والاستهزاء علي الشعب السوداني بان حتي السودانيين المصديين او السود(صرح احد المسئولين بان السودان دولة الزنوج – متناسيا بان ثلث الشعب المصري هم سمر البشرة كل جنوب مصر صعيد والنوبة)في نفس اطار الحملة الشعواء.
_في الواقع هذا السلوك المصري الرسمي والشعبي فالشعب المصري دون كل شعوب الارض يتبع اعلامه الرسمي تبعيه عمياء ولا يبدا في الهجوم علي الاخرين الا بعد اخذ الضوء الاخضر من الاعلام الرسمي وهذا مرتبط بتركيبه الشعب المصري الذي يرضخ تحت ضغط الحكام التي تحكمه بالحديد والنار منذ ما قبل التاريخ فالفراعنة بنو الاهرامات بتسخير الشعب والذي دفن تحت اسوار الاهرامات وفي سبيل بنائها ملايين الارواح وحدث نفس الشي في حفر قناة السويس والسد العالي ولم يكن يسمح للشعب (بالتنفس) كذلك الشعب المصري هو الشعب الوحيد الذي لم يحكم بأبنائه الا منذ اقل من السبعيين عاما فكل حكام مصر قبل ذلك ليسوا مصريين ولا يتحرج المصريين من ان يطلقوا علي محمد علي باشا بانه باني نهضه مصر الحديثة وهو من اصل شركسي الذي جاء مصر غازيأ واستمر اولاده يحكمون حتي عهد عبد الناصر _ وفي عهد محمد علي باشا استمر اضطهاد الشعب المصري من قبل الباشوات بالكرباج وهم مطاطين رؤوسهم _ فصار هذا هو ديدن المصريين في كل زمان ومكان ان يحنوا رؤوسهم لمن يحمل لهم الكرباج واشتهروا بين العرب بانهم الاكثر خسه ونذالة وانهم ناكرين للجميل واعتقادهم انهم اذكي الشعوب العربية ويتعاملون علي هذا الاساس.
_ورغم ان السودان ومصر كانوا تحت حكم الفراعنة والباشوات والانجليز الا ان الشعب السوداني والممتد من النوبة المصرية في جنوب مصر وحتي جنوب السودان شعب غير مستسلم للطغاة ويتميز بالشجاعة والامانة والاستقامة بين كل شعوب العالم وبالطبع فصفة السواد لا تقلل من شانهم حتي ينعتوا بها وكما ان كل الفراعنة الذين تفتخر بهم مصر هم كانوا من السود الا ان سوء حكام السودان بعد الاستقلال وتهافتهم لكسب ود الحكومات المصرية هو الذي ادي لجرأة المصريين علينا
_فاذا قمنا بجرد الحساب بيننا وبين مصر الدولة فالكفة تميل لصالح السودان اذا وجد حكومة تستفيد من نقاط القوة التي لدينا علي مصر الدوله _ وتتمثل هذه النقاط في الاتي:-
*منذ اتفاقية مياه النيل 1959م ومصر تستدين ستة مليارات متر مكعب من مياه النيل لو سحبت منها لماتت مصر عطشا.
*بحيرة النوبة التي اغرقت 150 كلم مربع من الاراضي السودانية لصالح قيام السد العالي تستفيد منها مصر في صيد الاف الاطنان من الاسماك والغريب انها تمنع الصيادين السودانيين من الصيد في مياههم.
*تحتل مصر مثلث حلايب وهو مثلث مبشر بالعديد من المعادن والموانئ الطبيعية وذلك بسبب ضعف الحكومة السودانية وعدم قدرتها حتي علي رفع قضية للتحكيم الدولي.
*بسبب ضعف اليات العلاج بالسودان يهاجر السودانيين الي مصر للعلاج وقد دفع السودانيين اكثر من اربعة مليار دولار للعلاج والسياحة في مصر للعام 2015م حسب مصادر رسمية مصرية_ يظهر اهمية هذا الرقم اذا علمنا بان السياحة في مصر كانت تدر 13 مليار دولار سنويا قبل انهيارها أي ان السودانيين يدفعوا لمصر م يعادل ثلث ايرادات السياحة.
*بسبب المشاكل السياسية بالسودان يقيم بمصر ملايين السودانيين كلاجئين تدفع الامم المتحدة لهم اعانات تسلم للحكومة المصرية علاوة علي استفادتها منهم كعمالة ماهره و رخيصة.
*يميل الميزان التجاري بين السودان ومصر لصالح مصر باكثر من خمسة اضعاف فالواردات المصرية ردئية الصناعة تغرق الاسواق السودانية.
*يستقبل السودان علي اراضيه اكثر من مليون مصري لهم حرية التنقل والعمل والتملك في اغرب اتفاقية بين دولتين تنفذ من طرف واحد هو السودان ايضا بسبب ضعف الحكومة.
_اذا لكل ما تقدم نجد ان تتطاول المصريين علي السودانيين ليس له ما يبرره الا ضعف الحكومات فاذا سحبنا سلفية مياه النيل وقمنا بطرد الصيادين المصريين من بحيره النوبة ورفعنا قضية حلايب داخل اروقه الامم المتحدة ووجهنا العلاج بالخارج عبر بروتكولات مع دول اخرى مثل(الاردن او روسيا او تركيا)او قمنا تقوية العلاج بالداخل واذا تمت تسوية القضايا السياسية بالسودان بحيث يعود اللاجئين السودانيين الي ارض الوطن وعاملنا المواطنين المصرين بالسودان معاملة المثل بحسب اتفاقية الحريات الاربعة _ اذا قامت الحكومة بتطبيق ذلك او لوحت فقط بتطبيقه لتغيرت بوصلة المصريين رسميا وشعبيا _ ولحين ان نجد حكومة وطنية تستطيع ان تقوم بمثل هذا الفعل علي الشعب السوداني ان يقاطع كل البضائع والمصالح المصرية حتي يعيد الشعب المصري والاعلام المصري قراءة الشعب السوداني علي حقيقته.


[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2862

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1524618 [A7md]
1.00/5 (1 صوت)

09-27-2016 08:37 PM
حكومتنا خايبة بس..
يجب على الحكومة وقف تنفيذ اتفاقية الحريات الاربع..

[A7md]

#1524462 [شاعر الناها]
3.00/5 (2 صوت)

09-27-2016 02:45 PM
الأخ الأستاذ شكر شريف لقد أوردت المشكلة الأزلية بيننا والمصريين والحلول كذلك ارجو ان نصطف جميعا خلف كرامة الانسان السوداني

[شاعر الناها]

#1524443 [ابراهيم علي]
3.00/5 (2 صوت)

09-27-2016 02:22 PM
أنت تحكم بنوعية من البشر لايعرفون معني لعزة أوكرامة وانظر لاثيوبيا التي مرمطت بهم وبرئيسهم الارض وانهت الي الابد وهمة (الحقوق التاريخية لمصر في مياه) ولم تراعي الامصلحة شعبها.. أما نحن هنا فلازال لدينا من يؤمن بأن (مصر أولا) والسودان ثانيا !!!

[ابراهيم علي]

#1524428 [لمياء لمعرفة يوسف]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2016 01:53 PM
بصفتى رئيس قسم السوادن بمركز الدراسات الاستراتيجية بالإسكندرية ومؤلف كتاب الأخلاق السوادنية (دار يعقوبيان للنشر 1977) فإننا لا نرى جدوة في عدم الاعتراف بتدنى مستوى الأخلاق السوادنية التى عكف عليها محمد على باشا قرنا من الزمن لهذيبها حتى ارسل لهم المرحوم الشيخ محمد بك الدفتردار فى حملاته التأديبية.
وحينها قال الشيخ محمد على باشا مقولة الشهيرة (السوادنه ما يجوز إلا بالسوط) رحمة الله.

[لمياء لمعرفة يوسف]

ردود على لمياء لمعرفة يوسف
European Union [abushihab] 09-27-2016 09:27 PM
يا شيخناA7md ليمياء نقلت لينا كلام قالو واحد مصري اسمو رحمة ابو كشوة, الحمد لله انك ما قلت حاجة البنية مسكينة ما وضحت الجاصل.

Qatar [A7md] 09-27-2016 08:40 PM
لمياء!!! عايز اقول ليك..... ولا بلاش!!

[wadnas] 09-27-2016 05:25 PM
لو انت فعلا رئيس قسم الدراسات الاستراتيجية لعرفت ان حملات الدفتردار الانتقامية كانت ضد الابرياء من النساء والشيوخ والاطفال , وانتقاما لمقتل ابنه اسماعيل باشا وليس لتهذيب الاخلاق السودانية .. اما قولك بتدني اخلاق السودانيين فان المصريين لا اخلاق لهم ويكفيكم فخرا ضرائب الراقصات , نحن والل صبرنا عليكم كثيرا وسيأتي اليوم الذي تقطع بيننا العلاقات الوهمية معكم ولن نخسر شيئا مثل ما لم نكسب بوجودكم . والمليون سوداني الموجودون بينكم اتمنى مغادرتهم اليوم لدياركم . واخيرا محمد على باشا ليس مصري وانما كان مستعمرا لكم فكيف تحتفون بالمستعمرين لتأديب جيرانكم


#1524367 [هدى]
3.00/5 (3 صوت)

09-27-2016 11:39 AM
شتم المدير المصري عاملا هنديا فرد الهندي(انا حمار ----انا غبي ----لكن انت مصري) وكفى

[هدى]

#1524336 [kjm kjm]
1.00/5 (1 صوت)

09-27-2016 10:35 AM
والله معااااااااااااك مية المية و مليون المية
انا كنت لافي جنب القنصلية المصرية في شارع الجمهورية لقيت الناس واقفة صفوف و جاني واحد قال لي داير اورنيك قلت ليهو اورنيك في عينك والله انا نفسي ناس الصفوف ديل كلهم ما يمشو مصر
اولاد الراقاصات ما بفهو

[kjm kjm]

#1524277 [ودالحاج]
3.00/5 (2 صوت)

09-27-2016 08:55 AM
مقال جميل مليئي بالحقائق ولكن للأسف ليس لدينا أراده سياسيه تعمل علي رفع الظلم عن شعبنا المفتري عليه من قبل أولاد بمبه لن تجد من يتخذ قرارا شجاعا بإيقاف الاستنزاف المائي لمياه نهر النيل وكل الخرطوم علي بعد خطواط من النيل وتعاني من العطش لن تجد من يحرك طرفا لاستعادة حلايب وابورماد لأن النظام الحاكم حاول إغتيال الرئيس المصري السابق وبنفس المنطق منطقة الفشقه الحدوديه مع إثيوبيا ولن نستعيد طالما كرت محاولة الاغتيال مرفوع
لمصر كل الحق في تصدير نفاياتاها لنا طالما بلادنا محكومه بقصيري النظر من الفاقد التربوي
لمصر كل الحق في التقليل من شأننا طالما بلادنا تحارب الزراعه والإنتاج المحليين
لمصر كل الحق في إذدرائنا النظام الحاكم يعاير الشعب بإختراعه الكهرباء والهوت دوق

[ودالحاج]

شاكر شريف سيد مكاوي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة