المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
أحمد الملك
لن تهطل الأمطار و(السيدين) في كوبر!
لن تهطل الأمطار و(السيدين) في كوبر!
09-27-2016 12:50 PM

لن تهطل الأمطار و(السيدين) في كوبر!

أو
جنرالنا الذي في المتاهة!



متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ؟
عمر بن الخطّاب (رض)


ربما كان آخر طموحه في الدنيا مثل حسني مبارك، ملحق عسكري أو سفير (فوق العادة) أو (تحتها)! ربما كان أقصى ما تفتق عنه طموحه هو وزير دفاع (بحقيبة أو بدون)! حين كان يلعب الكوتشينة في ميز الضباط أيام الديمقراطية الثالثة في جنوب الوطن، لم يكن يظن وهو (يخرخر) في الكوتشينة أنه سيتصدر قريبا نشرات الأخبار: سيصبح رئيسا للجمهورية! لكن ليس هنا في هذا الجزء الذي (يخرخر) في لعب الورق فيه! هذا الجزء تحديدا سيصبح دولة اخرى بفضل عهد حكمه المجيد الآتي!
في ميز الضباط مع (الخرخرة) في اللعب كان يحلو له بعكس كل الضباط الاخرين الذين كانوا ينسون الحرب في الخارج بمجرد أن تطأ اقدامهم ارض البيت، لم يكونوا سعداء بالحرب التي يخوضونها، لكنهم لا يعرفون عملا غيرالجيش! جنرالنا بالعكس، كان يواصل معاركه الخاسرة في البيت، كان يتباهى وهو يرمي بالبايظ ، بأننا، في معركة اليوم: ضربنا العب .. ضرب شديد، يا للكارثة! نفس حديث شيخه عن شرف الاغتصاب! لو كان سيدنا الخضر موجودا آنذاك لأستل سكينه وذبح الرجل! فهو وحده (بعد المولى) الذي كان يعرف الشقاء الذي سيجلبه الرجل ليس على والديه بل على الأمة كلها! الرجل الذي ينظر بعنصرية الى بعض ابناء شعبه، قد اصبح رئيسا للجمهورية!
حينها كان بإمكانه (وهو يخرخر) أن يكون مشيرا أو حتى رئيسا، اذ لم يكن هناك من يصدقه! حتى لو أدعى النبوة! لكنه في الغالب كان يحلم بالسفارة وربما ايضا بالعمارة! وبشيخوخة مريحة تؤمنها مخصصات جنرال كان هو اقصى طموحه في السلم الوظيفي، الذي سيقفز عليه بعد سنوات بالزانة ليصبح مارشالا دون أن يخوض أية معركة فاصلة سوى معركة البقاء على قيد الكرسي!
لكن لأن الرياح تجري أحيانا بما (يشتهي) العميد، فقد سقطت الطائرة بمختار محمدين، ولأن الوقت كان ضيقا وفصول المؤامرة التي سيدفع وطننا ثمنها حروبا وانقساما ودمارا، كانت تقترب بسرعة اعصارية، ولأنه لم تكن هناك خيارات كثيرة ، لموقع الضعيف الأمين! الذي يجب أن يؤدي منذ لحظة تلاوته للبيان الاول دورا مقلوبا لوظيفته كعسكري لا يشق له غبار، لا يصدر التعليمات بل ينفذها! بعض التعليمات كانت تأتيه في الفترة الاولى من المحبس! سيكون عليه تنفيذ تعليمات سجين، حتى يبقى هو في القصر رئيسا.
يبدو أن الشيخ الكبير لم يكن يعلم كثيرا عن (الضعيف) الأمين الذي يجب ان يسلّم الامانة في الوقت المعلوم لينتهي دور الرئاسة ويبدأ عهد الخلافة (الراشدة) يبدو ان الشيخ لم يزر ميز الضباط في الجنوب! ولم يشاهد الضعيف الأمين يلعب الحريق، ويخرخر، يغطي على (الكياشة) بالخرخرة! (نزوله) دائما ناقص، أقل من 51 لكنه يتمه دائما (حنك)!؟ لم يعرف الشيخ أن الضعيف الامين يهوى الخرخرة ويكنكش في موقعه حتى لو كان مهزوما، ولأن حظ الكيشة ورق، كان ورقه يفتح دائما حتى حين لا يضطر أن
(يخرخر) ويحلف بأن الجوكر اصلي، بينما ورقة دو الهارت في مؤخرة (كوم الورق) تشهد بأن الجوكر هارت!؟
الانضباط يغلب في النهاية. كيف يغلب ملازم اول، عميدا! يحكى أنه في ميز البوليس قام العسكري (بشريط واحد ) بجر الضابط خمسين! فرمى الضابط الورق وأعلن مستهلا رفضه للهزيمة بعربية فصحى تشبه لهجة البيانات العسكرية، محاولا استعادة (هيبة سلطته التي مرّغها حتة عسكري في الوحل بجرة خمسين) :إن كانت الكوتشينة ستخل بالانضباط العسكري (حنبطّلها)! مثلما فعل المشير نميري حين منع لعب الكرة، لأنّ المشجعين تشاجروا في حضرته!!
العميد لم (يبطل) الكوتشينة، والشيخ لم يكن يعرف بموضوع الخرخرة والا لقام بتأجيل (الثورة)! ؟ لم يلاحظو ميله للخرخرة! الا بعد فوات الأوان!
سيلبد الضعيف الأمين في البداية، يتمسكن، يترك الجميع يمرحون في (التمكين) ويتمسكن هو، يظهر في كل محفل بمظهر الزاهد في سلطة تنشأ من وراء ظهره، وكان يعلن بمناسبة وبدون أنه حين تكون هناك انتخابات لن يخوضها! ترك الجميع يصدقون أنه الضعيف الأمين!؟ لم يلحظ أحد الشيوخ المشغولين بجهاد الدنيا، الفرحين بالسلطة التي دانت لهم أخيرا! غول السلطة الذي بدأ يستيقظ في دواخل (الضعيف الأمين) ويبدأ في التمرن ويقرأ سرا كتاب: كيف تدبر انقلابا عسكريا في ثلاثة أيام وتسميه مفاصلة!
في الثورة الاولى التي اندلعت في استديو في المنظمة (منظمة الدعوة) لم يكن محتاجا لقراءة اي شئ، ولا حتى كتاب كيف تقوم بانقلاب عسكري في ثلاثة ايام وتسميه ثورة. احضر الجماعة كل شئ، علموه كيف يقطب وجهه (وهو كان مقطب خلقة، موهبته الوحيدة قبل ان تتكشف مواهبه اللاحقة تباعا) ليستعيد هيبة السلطة التي ضاعت في غبار (شجارات) الأحزاب، وكيف يستخدم بعض مخارج صوته ليبدو كأن العناية الالهية هي التي ارسلته وليس شيخ الجبهة! كما (نكتوا) اسم جده الثاني الذي لم يكن يستخدمه وألصقوه بإسمه، حتى يستبشر الناس أن هذا العسكري المتجهم سيحمل البشارة والوعد!
حقا أن الأمطار لم تنزل في موسم البشارة الذي أعقب الانقلاب، حتى قال أحد (الخلفاء) ساجن السيدين وكمان داير مطر!؟ نسي الخليفة أن (السيد) الثالث كان ايضا مسجونا، ربما لم يكن الخليفة يؤمن بمقدرات السيد الثالث على جلب المطر أو أن الخليفة كان يعرف أن السيد الثالث: مسجون كضب ساكت! لكن فشل أول موسم خريف بعد (الثورة) لم يكن مشكلة، فالخيل (المليحة) تبطئ! كان ذلك اول (إبتلاء) وستتوالى الابتلاءات، يبدو أن خيول العهد الجديد ستستمرئ البطء وتدمن الابتلاءات، ، سيموت الملايين في عهد البشارة، وستنقسم البلاد وسينهار كل شئ .
أشار له (بتاع) الكاميرا، ليبدأ تلاوة البيان، فبدأ (النضم) الذي لن يكمل قط! لم يتوقف قط منذ تلك اللحظة عن النضم، حتى حين تنهار الدنيا كلها، حتى حين تصدر أوامر القبض الدولية، حتى حين تطرد طائرته من أجواء الدول، يستمر (النضم) وتزداد وتيرته بإزدياد مصائب الوطن، التلة التي سيتربع فوق عرشها. النضم، حتى أننا شككنا انه لم يقرأ البيان الأول! ربما قرأه شبيه ما، شيخ ما، نزع عمامته وامتطى الزي العسكري وتكشيرة الميدان، ففي بيانه الاول كان من ضمن مبرراته على الانقلاب على النظام الديمقرايطي، أن السيد رئيس الوزراء اضاع وقته ووقت امته في الكلام! حتى أن الناس دهشت هل يقرأ الرجل بيانا عسكريا أم مقالا في جريدة ألوان!؟ زعم ان الانقلاب عسكري، وكان الناس جميعا يعرفون الحقيقة. يوم وصوله للعاصمة، بعد أن رمى ورق الكوتشينة، رغم أنه اكتشف ان ورقه حين رفعه في آخر توزيعة: كان (قافلا) وجوكره (مخاوي!) لكنه رمى الورق استجابة لنداء(الواجب) أو نداء الشيخ ، لم يكن هناك فرق آنذاك! دك الورق، اعتقد زملائه انه يخرخر كالعادة لأن ورقه (كعب) لكن حين رفع احد زملائه ورقه المدكوك صاح مندهشا فقد وجد الورق قافل!
حين وصل الخرطوم رآه الراحل (الذي سيصبح بعد اقل من عام أول ضحايا العهد المجيد) العميد محمد عثمان حامد كرار، سلّم عليه وقال له: جيت من الجنوب عشان تقلبها! كان رحمه الله رجلا ثاقب البصر والبصيرة.
إبتسم وهو يتلفت حوله بحذر وقال كاذبا: لا لا عندي .. (ما عارف شنو كدة!) كذب كعادته، كانت تلك الكذبة الثانية في ذلك اليوم.
فقد فرغ قبل قليل من تسجيل بيانه الأول!
وللمتاهة بقية

للحصول على نسخ بي دي اف من بعض اصداراتي رجاء زيارة صفحتي

https://www.facebook.com/ortoot?ref=aymt_homepage_panel


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2262

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1525176 [عبده]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2016 05:00 PM
جعلت للابداع طعما اخر ..

عميق انت با احمد

[عبده]

#1525158 [كاره الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2016 04:29 PM
لن تهطل الأمطار و(السيدين) في كوبر!

كاتبنا الجميل

بل لن تهطل الامطار والكيزان والسيدين ومن والاهم فوق الارض

[كاره الكيزان]

#1524832 [عبدالرحيم عيسي]
5.00/5 (2 صوت)

09-28-2016 08:50 AM
يشهد الله إنك بارع وكفي .

[عبدالرحيم عيسي]

أحمد الملك
أحمد الملك

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة