المقالات
السياسة
مدارس تدوين السنة المتعارضة
مدارس تدوين السنة المتعارضة
09-28-2016 02:22 PM


مدارس تدوين السنة المتعارضة:
اثار تعديل حد الزنا في القانون الجنائي السوداني كثيرا من الجدل الفقهي الذي ما من مخرج منه الا كتاب الله و (السنة الصحيحة) ومصطلح السنة الصحيحة يجب الا يؤخذ بحرفية ما كتب في مراجع السنة و انما يعني اخضاع السنة للمنهج العلمي من حيث أنها كتبت بأيدي بشر بعد أكثر من مائة عام من انتقال الرسول للرفيق الاعلي.
مدرستان متعارضتان : ( اهل الفقه والحديث ، واهل العقل ) من حيث النظر الي السنة هنالك
عرف المسلمون منذ القرن الثاني الهجري الخلاف بين المحافظين المتشددين والعقليين المتفتحين .. وتنامي هذا الخلاف من القرن الثالث الي ان انتهي بانتصار المحافظين في القرن الخامس الهجري ليدخل المسلمون مرحلة التقليد والجمود الي ان استيقظوا علي مدافع نابليون حين كان شيوخ الازهر يستعينون علي الفرنسيين بقراءة البخاري.
في البداية كانت مدرسة المدينة تمثل المحافظة والتقليد وتعيش في استرجاع امجاد عصر النبوة والخلافة الرشيدة حين كانت المدينة العاصمة الاولي للمسلمين قبل ان تنتقل عنها الاضواء للشام والعراق . ودارت الحركة العلمية في المدينة حول سيرة النبي ومغازيه وتخصصت في الاحاديث دون الرأي واعتمدت علي اهل المدينة مصدرا من مصادر التشريع ، ولأن الحياة الصحراوية تسير علي وتيرة واحدة فان التقليد يفرض نفسه ، ولكن اضيف عامل سياسي هو رغبة الامويين ثم العباسيين الاوائل في شغل ابناء واحفاد المهاجرين والانصار عن السياسة حتي لا تعود ثورات الحسين وعبد الله بن الزبير ومحمد النفس الزكية واخيه ابراهيم ، ولذلك تم اغراق المدينة بالجواري وشغل شبابها بالمتع الحسية ، وما يرويه الاصفهاني في كتابه الاغاني دليل علي حياة المدينة في القرن الثاني للهجرة ، وفي مقابل المجون انشغل اخرون من الفقهاء بالتطرف في الانكار علي الماجنين ، وكان الطريق الامثل لذلك هو اختراع احاديث الرجم للزاني المحصن التي بدأ بها الموطأ اقدم مصدر فقهي في تاريخ المسلمين.
وفي مقابل المدرسة المحافظة المتزمتة في المدينة اقام ابو حنيفة ( ت 150 هـ ) مدرسة الرأي في العراق ، حيث جمع ابو حنيفة بين الفقه والفلسفة وعلم الكلام ، وحيث رفض الاسانيد التي يخترعها اقرانه من فقهاء الحديث والتقليد . وبعد مقتل ابي حنيفة بالسم انقسمت مدرسته الي ( 1 ) محافظين ) كان منهم محمد الشيباني راوي الموطأ وابو يوسف ، وكلاهما خدم قاضيا للدولة العباسية .
( 2) متطرفون في اسستعمال الرأي الفقهي , الي درجة اختراع فقه الحيل ، او التحايل علي الاحكام الشرعية بالاراء العقلية. ولكن بدخول الثقافات الاجنبية المترجمة الي العصر العباسي تأسست مدرسة جديدة للتجديد العقلي حاولت التوفيق بين الفلسفات اللاتينية ومدارسها في انطاكية والرها وجندياسبور - والثقافة الاسلامية ، واثمر هذا التلقيح عن بروز مدرسة المعتزلة او كما يسمون انفسهم اهل العدل والتوحيد . وادي ظهور هذه المدرسة العقلية الي توحيد الفقهاء جميعا في اتجاه واحد ضد هذه المدرسة العقلية الفكرية ، ولذلك انتقل الاتجاه المحافظ الي المذهب الحنفي ، وظهر الشافعي يمزج مدرستي الرأي والحديث معا لصالح التقليد ومدرسة الحديث ، وبتوالي القرون صار التجديد الفقهي داخل المذهب الحنفي يجري في اطار تقعيد الثوابت الفقهية التي ارساها مالك من قبل ، وهو زعيم المدرسة المحافظة ، وابرز ما يعبر عن ذلك هو الفقيه الحنفي علاء الدين الكاساني توفي سنة 587 هـ ، في كتابه الفقهي الضخم ( بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع).
وبموت الشافعي سنة 204 كانت الفجوة قد اتسعت وتحكمت بين المدرسة العقلية التي اطلق عليها خصومها الفقهاء اسم
( المعتزلة ) وبين مدرسة الفقهاء والحديث التي اطلق عليها العقليون ( الحشوية ) أي الذين يحشون عقولهم بالنصوص دون تعقل او فهم . واغرم الخليفة المأمون بالمدرسة العقلية وناصرها في قضية خلق القرآن واضطهد من اجلهم المدرسة الفقهية المحافظة وكان زعيمها في ذلك الوقت احمد بن حنبل والمؤرخ محمد بن سعد ت 222 هـ واستمر اضطهادهم طيلة عهد المعتصم ثم الواثق . .. ثم مات الخليفة الواثق فجأة سنة 232 اثر وصفة طبية خاطئة في علاج الضعف الجنسي ، وكان الذي يسيطر علي خلافته هو زعيم المعتزلة ابن الزيات الذي كان يضطهد ولي العهد الذي اصبح خليفته بسرعة تحت اسم المتوكل ، فانتقم من ابن الزيات وقتله بعد قصه هائلة من التعذيب ، وتحالف المتوكل مع اهل الفقه والحديث الذين اصبحول اصحاب السلطة في دولته ، وبعد ان كان لقبهم الحشوية اصبح لقبهم اهل السنة . وبتأثير نفوذهم اضطهد المتوكل المعتزلة والشيعة واهل الكتاب والصوفية ( أي كل الطوائف الاخري ) وتنوع الاضطهاد ليشمل القتل ومحاكمات التفتيش وهدم ضريح الحسين في كربلاء ، والزام اهل الكتاب بلباس معين للتحقير . وصارت تلك السياسة سنة متبعة فيما بعد . اذ استمر نفوذ اهل السنة ،. وقد تأكد التقليد بظهور الامام الغزالي توفي سنة 505 الذي وحد بين الصوفية والفقهاء في مواجهة الفلاسفة والمدرسة العقلية,
وادي هذا الانتصار للمدرسة الفقهية المحافظة الي تقديس الائمة من هذه المدرسة واعتبار احاديثهم ورواياتهم جزءا من الدين لا يستطيع احد مناقشتها مهما كان فيها من تناقض مع القرآن او مع العقل او مع بعضها . والدليل هو ما يحسه القارئ لما نكتبه في نقد مؤلفات تلك المدرسة المحافظة وتراثها الذي لا يزال مقدسا حتي الان في القرن الحادي والعشرين الميلادي . ويكفينا اننا نجد عسرا في اقناع القارئ بأكذوبة احاديث الرجم مع وضوح تناقضها مع القرآن الكريم .
منهجان مختلفان للمدرستين:
لم تعول المدرسة العقلية المعتزلية كثيرا علي روايات الاحاديث كما لم تركز علي الفقه ، واخذت اساسيات التشريع من القرآن ، لذلك كان رفضهم لحد الرجم الذي لا يوجد في القرن الكريم . وكانت لهم معاركهم الفكرية الكبري مع المدرسة المحافظة في القضايا العقيدية الخاصة بالله تعالي و القضاء والقدر والسمعيات والميتافيزيقيات . ونكتفي بدليل علي منهج هذه المدرسة بما ذكره الجاحظ المتوفي سنة 255 هـ في رسالة القيان وهو يتحدث عن عدم تحريم النظر الي النساء يقول ( وكل شئ لم يوجد محرما في كتاب الله تعالي و سنة رسوله ( ص) فمباح مطلق ، وليس علي استقباح الناس واستحسانهم قياس ..) ثم استدل باخبار الصحابة والخلفاء دون ان يذكر اسنادا . ولا ينسي اثناء حديثه ان يتندر بأصحاب الحديث او كما يسميهم الحشوية فيقول ( وهذا الحديث وما قبله يبطلان ماروت الحشوية من ان النظر الاول حلال والثاني حرام )
وقد عاش البخاري في عصر الجاحظ ، اذ توفي البخاري سنة 256 هـ . ومنهج لبخاري - ومدرسة الفقه والحديث – هو في صناعة رواية واسنادها الي النبي الذي مات قبلهم بقرنين من الزمان ، ويتم ذلك الاسناد عبر رواة ماتوا ايضا من قبل دون ان يعرفوا شيئا عما اسند اليهم البخاري من احاديثه ورواياته . و نعطي لذلك مثلا من احاديث الرجم ، وهو احدي الاحاديث المختلفة عن رجم من اسموه بماعز ، يقول البخاري ( حدثني عبد الله بن محمد الجعفي ، حدثنا وهيب بن جرير ، حدثنا ابي قال : سمعت يعلي بن حكيم عن عكرمة عن ابن عباس قال : لما اتي ماعز بن مالك النبي ( ص) قال له : لعلك قبلت او غمزت او نظرت ، قال : لا يا رسول الله : قال : انكتها ؟ لا يكني ، قال فعند ذلك امر برجمه ) ونحن نعتذر اذ نضطر لذكر حديث البخاري بلفظه الذي يخدش الحياء ، ونعتقد ان النبي عليه السلام لا يمكن ان يقول هذا القول الفاحش لأنه عليه السلام ما كان سبابا ولا فحاشا . ولكن ناخذ من الحديث دليلا علي منهجية الاسناد لدي تلك المدرسة التقليدية ، فالبخاري يكتب انه سمع شفهيا ذلك الحديث من عبد الله بن محمد الجعفي الذي كان يعيش في عصر البخاري .. وان ذلك الجعفي كان قد سمع ذلك الحديث من وهيب بن جرير وهو من الجيل السابق علي جيل البخاري ، ثم ان وهيب بن جرير قد سمع ذلك الحديث شفهيا من ابيه جرير الذي عاش في اواخر العصر الاموي مثلا ، وابوه جرير يزعمون انه سمع ذلك الحديث شفهيا من عكرمة مولي ابن عباس ، ويزعمون ان عكرمة سمعه من سيده ابن عباس ، وابن عباس بزعمهم في هذه الرواية يقول انه شاهد وسمع هذه الواقعة وهو بجانب النبي عليه السلام.
والمعلوم ان ابن عباس لم ير النبي ولم يسلم الا بعد فتح مكة ، وبعدها رجع مع ابيه الي مكة ورجع النبي الي المدينة حيث توفي ، ولذلك يقول ابن القيم الجوزية في كتابه الوابل الصيب ص 77 ( وهذا عبد الله بن عباس مقدار ما سمع من النبي لم يبلغ العشرين حديثا .) وبغض النظر عن الاف الروايات المنسوبة لابن عباس في كتب الحديث ، فأن الاسناد الشفهي عبر رواة مختلفين في الزمان والمكان والظروف لا يستقيم مع المنهج العلمي ، اذ كيف نصدق رواية واحدة تنتقل بدون تحريف او نسيان عبر عشرات السنين وعبر عدة اجيال كل منهم يلقيها للاخر شفويا . ثم كيف نصدق عشرات ومئات الالوف من الروايات المتضاربة والمتناقضة والمنسوبة الي النبي بعد موته بقرون . وعبر اشخاص موتى لم يعلموا بما اسنده اليهم اللاحقون من روايات. ولكن المهم ان هذا الاسناد للنبي هو الجدار الذي احتمي به علماء الفقه والحديث ، والذي جعل لارائهم حصانة من النقد ، وهو الذي اضفي علي ارائهم قدسية ، وفي النهاية هو الذي جعلهم ينتصرون علي اصحاب المنهج العقلي الذين كانوا يسندون اراءهم الي انفسهم ولا يتمسحون بالنبي عليه السلام ولا يكذبون عليه .. ومن افظع الكذب علي النبي عليه السلام ان تنسب اليه تشريعات تخالف القرآن الكريم . وفي نفس الوقت ينسبون اليه الفاحش من القول . مثل هذا الحديث السالف.
التشكيك في القرآن:
وبين سطور احاديث الرجم نلمح تشكيكات في القرآن عبر ما نسبوه لعمر ( اياكم ان تهلكوا عن آية الرجم .. والذي نفسي بيده لولا ان يقول الناس زاد عمر بن الخطاب في كتاب الله لكتبتها : الشيخ والشيخة اذا زنيا … الخ ) ومعني هذا ان في الكتاب ايات لم يكتبها ولم يبلغها النبي عليه السلام ، وترك هذا لعمر ؟
أكذوبة الرجم في الاحاديث
جاء في موطأ مالك رواية محمد بن الحسن الشيباني بتعليق وتحقيق عبد الوهاب عبد اللطيف تحت عنوان باب الرجم ورقم 693 الحديث التالي ( : اخبرنا مالك ، حدثنا يحيى بن سعيد انه سمع سعيد بن المسيب يقول : لما صدر عمر بن الخطاب من منى اناخ بالابطح ، ثم كوم كومة من بطحاء ، ثم طرح عليها ثوبه ، ثم استلقي ومد يده الي السماء ، فقال : اللهم كبرت سني ، وضعفت قوتي ، وانتشرت رعيتي ، فأقبضني اليك غير مضيع ولا مفرط ، ثم قدم المدينة ، فخطب الناس ، فقال : يا ايها الناس: قد سننت لكم السنن وفرضت لكم الفرائض وتركتم علي الواضحة ، وصفق بأحدى يديه علي الاخري ، الا ان لا تضلوا بالناس يمينا وشمالا ، ثم اياكم ان تهلكوا عن اية الرجم ،ان يقول قائل : لا نجد حدين في كتاب الله ، فقد رجم الرسول ( ص) ورجمنا ، واني والذي نفسي بيده : لولا ان يقول الناس زاد عمر بن الخطاب في كتاب الله لكتبتها : الشيخ والشيخة اذا زنيا فارجموهما البتة ، فانا قد قرأناها ، قال سعيد : فما انسلخ ذو الحجة حتي قتل عمر .!! ) انتهي ( ص 241 من موطأ مالك . ط2 . المكتبة العلمية )
لنناقش هذا الحديث في روايته و سنده و محتواه.
من حيث الرواة:
مالك بن انس لم يكتب هذا الحديث ، لأن مالك لم يكتب الموطأ ، ولكن مالك كان يروي الاحاديث ويسمعها منه تلاميذه ، ثم يكتبونها ، ولذا تعددت روايات الموطأ حتي بلغت نحو عشرين نسخة مختلفه ، ومنها نسخة او رواية محمد بن الحسن الشيباني القاضي العباسي المتوفي سنة 189 . أي بعد مالك بعشر سنين ..و منهج محمد بن الحسن الشيباني في كتابه الموطأ ان يقول ( اخبرنا مالك ) ثم يذكر الرواة نقلا عن مالك ، كما جاء في حديث الرجم ( حدثنا مالك ، حدثنا يحيى بن سعيد ، انه سمع سعيد بن المسيب يقول …)
بمعني اخر فان محمد بن الحسن الشيباني يزعم او يدعي ان مالك اخبره شفهيا بهذا الحديث بسنده ورواته ، وايضا بنصه ولفظه .. ثم بعدها قام بتسجيل هذه الرواية الشفهية كتابة ، والله تعالي هو وحده الاعلم اذا كان مالك قد حدثه فعلا بذلك ام لا
وبالتالي لابد ان يكون محمد بن حسن الشيباني صادقا وثقة حتي نصدقه في ان مالك قال تلك الاحاديث فعلا ومنها حديث الرجم ، فهل كان الشيباني يتمتع بالثقة والتصديق من علماء عصره ؟ . ان محقق كتاب الموطأ برواية محمد بن الحسن الشيباني يدافع عن الشيباني ، وهذا منتظر منه بالطبع ، يقول ( وكل ما وجه من الطعون في محمد بن الحسن ( الشيباني ) مردود . وقد طعن ابن معين والعجلي في الشافعي : بأنه ليس ثقة . وابن عدى في ابي حنيفة ، وابو زرعة في البخاري : لقوله بخلق القرآن . ويحي بن سعيد في ابراهيم بن سعد ، والنسائي في احمد بن صالح ، واحمد بن صالح في حرملة ، ومالك في بن اسحاق … وما من عالم من العلماء الا وقيل فيه شئ من ذلك ) ( مقدمة الموطأ ص 24 ) ونكتفي بهذا الاعتراف في اتهام ائمة الحديث والفقه لبعضهم البعض ، مما ينفي عنهم العصمة والتقديس التي اضافها عليهم المتأخرون في عصور التخلف.
ويبقي علينا ان نناقش موضوعيا حديث الرجم في الموطأ بعد ان عرفنا ان مالك لم يكتبه ، وانما رواه عنه الشيباني المتهم في صدقه ، والذي يحتاج للدفاع عنه بحجة ان غيره من كبار الائمة كانوا ايضا متهمين ، مع ان الخطأ لا يبرر الخطأ
نتابع الإسناد الذي يكتبه الشيباني يقول ( اخبرنا مالك ، حدثنا يحيى بن سعيد انه سمع سعيد بن المسيب يقول : لما صدر عمر بن الخطاب من منى .. الخ ..)اذن مالك اخبر الشيباني شفهيا بأنه سمع يحيى بن سعيد الذي توفى بعد ذلك يقول ان سعيد بن المسيب الذي توفي بعد مولد مالك بسنة واحدة يقول كذا وكذا عن عمر بن الخطاب في خلافته أي قبيل وفاة عمر بعام
ولكن ليس صحيحا ان يروي سعيد بن المسيب حديثا عن عمر بن الخطاب ، لأن سعيد بن المسيب كان عمره عامين حين قتل عمر بن الخطاب ، فكيف روى طفل صغير عن عمر ، وهذا ما اشار اليه المؤرخ ابن سعد في الطبقات الكبري ، وهي اكبر و اقدم مصدر تاريخي لدينا ، يقول ابن سعد في ترجمته الطويلة لسعيد بن المسيب ( روي انه سمع من عمر ، ولم ار اهل العلم يصححون ذلك ) ولذلك فان ابن سعد تجاهل حديث الرجم في ترجمته لسعيد بن المسيب ورواياته الفقهية ، وقد بلغت نحو عشرين صفحة من القطع الكبير (الطبقات الكبري 5/ 88: 106 )
ثم ان سعيد بن المسيب بسبب اضطهاده من خلفاء عصره فقد اشتهر بالاعتزال والابتعاد عن المشاكل ، وقد رفض عقوبة السكران ، اذ سئل عن السكران : هل يذهبون به الي السلطان – فقال ان استطعت ان تستره بثوبك فافعل . ثم مالبث ان جعلوا ( حدا ) للسكران ونسبوه الي عمر بن الخطاب ، بمثل ما فعلوا حدا للرجم ونسبوه ايضا الي عمر .. اذن يستحيل ان يكون سعيد بن المسيب راويا لهذا الحديث عن عمر.
يبقي السؤال الاخير .. اذا لم يكن تشريع الاسلام مصدر حد الرجم فمن اين جاء ؟
هنا ننقل عن البخاري من باب المناقب حديث رقم 3560 يقول " حدثنا نعيم بن حماد حدثنا هشيم عن حصين عن عمرو بن ميمون قال : رأيت في الجاهلية قردة اجتمع عليها قردة قد زنت فرجموها فرجمتها معهم"
أي ان مجتمع القرود في الجاهلية سبق في تطبيق حد الرجم.
أمن التوراة ؟ هناك شك في ذلك نسبة لما دس في التوراة من كثير من التشريعات و الكتابات البشرية و قد جاء في القرآن ملخص لتشريعات التوراة (و كتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس و العين بالعين و الأنف بالأنف و الأذن بالأذن و السن بالسن) ولم يرد فيها ذكر للرجم الا أن القرآن أورد في عدة مواضع أن غير المؤمنين من الامم الماضية كانوا يهددون المؤمنين بالرجم بالحجارة و أحيانا يرجمونهم فعلا.

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1201

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1525807 [صلاح فيصل]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 10:27 PM
يا ود الحاجة , أنا لا أطعن في أي شئ ,المعلومات التي لأوردتها أنا هي من كتب السلف نفسها و ليس لي أي شيخ, هي عملية نقدية تحليلية لنتأكد أننا نقف علي أرضية صلبة فيما يتعلق بتدوين السنة,أنا لا أدعو لا لغاء السنة لكن يجب التعامل معها بحصافة و نفي صفة التقديس عنها

[صلاح فيصل]

#1525634 [ود الحاجة]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 03:15 PM
هناك بعض الاخطاء التي نقلها كاتب المقال ,كما يبدو , من بعض شيوخه دون أن يتثبت من المعلومات بالرجوع الى المصادر المعروفة :

قام كاتب المقال بالطعن في الموطأ حيث قال ((مالك بن انس لم يكتب هذا الحديث ، لأن مالك لم يكتب الموطأ ، ولكن مالك كان يروي الاحاديث ويسمعها منه تلاميذه ، ثم يكتبونها ، ولذا تعددت روايات الموطأ حتي بلغت نحو عشرين نسخة مختلفه ، ومنها نسخة او رواية محمد بن الحسن الشيباني القاضي العباسي المتوفي سنة 189 . أي بعد مالك بعشر سنين ))

الرد : نقِل عن مالك رحمه الله أنه قال : عرضت كتابي هذا على سبعين فقيها من فقهاء المدينة ، فكلهم واطَأَنِي عليه ، فسميته الموطأ .و هذا يوضح ان كتاب الموطأ كان مكتوبا في حياة مالك و ذكر في سبب تأليفه الموطأ أن أبا جعفر المنصور قال للإمام مالك : ( يا مالك ! اصنع للناس كتابا أحْمِلُهم عليه ، فما أحد اليوم أعلم منك !! ) فاستجاب الإمام مالك لطلبه ، ولكنه رفض أن يُلزِم الناس جميعا به. ذكره ذكر ابن عبد البر رحمه الله ، في كتاب الاستذكار. .
ذكر في سبب تعدد روايات الموطأ أن الامام مالك ظل أربعين سنة يقرأ الموطَّأَ على الناس ، فيزيد فيه وينقص ويُهذِّب ، فكان التلاميذ يسمعونه منه أو يقرؤونه عليه خلال ذلك ، فتعددت روايات الموطأ واختلفت بسبب ما قام به الإمام من تعديل على كتابه ، فبعض تلاميذه رواه عنه قبل التعديل ، وبعضهم أثناءه ، وبعضهم رواه في آخر عمره ، وبعضهم رواه كاملا ، وآخرون رووه ناقصا .
نلاحظ هنا أن هذه الحقائق تماقض ما ذكره كاتب المقال.

2. ذكر كاتب المقال ان سعيد بن المسيب ولد قبل وفاة عمر بن الخطاب رضي الله عنه بسنين (( ليس صحيحا ان يروي سعيد بن المسيب حديثا عن عمر بن الخطاب ، لأن سعيد بن المسيب كان عمره عامين حين قتل عمر بن الخطاب ، فكيف روى طفل صغير عن عمر ، وهذا ما اشار اليه المؤرخ ابن سعد في الطبقات الكبري)) .

الرد :و اذا رجع صاحبنا الى كتب الرجال , مثل سير أعلام النبلاء ,سيجد ان ابن المسيب ولد لسنتين او اربع من بداية خلافة عمر أي انه عند وفاة عمربن الخطاب كان عمر سعيد ستا او ثماني سنوات

3. ذكر كاتب المقال ان ((المعلوم ان ابن عباس لم ير النبي ولم يسلم الا بعد فتح مكة ، وبعدها رجع مع ابيه الي مكة ورجع النبي الي المدينة حيث توفي ، ))
الرد : ولد ابن عباس بشعب بني هاشم قبل عام الهجرة بثلاث سنين و انتقل مع أبويه إلى دار الهجرة سنة الفتح ، وقد أسلم قبل ذلك ، فإنه صح عنه أنه قال : كنت أنا وأمي من المستضعفين ؛ أنا من الولدان ، وأمي من النساء . صحب النبي - صلى الله عليه وسلم - نحوا من ثلاثين شهرا .

[ود الحاجة]

#1525417 [ود الحاجة]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 08:41 AM
كلامك يا استاذ فيصل غبر علمي بل الادهى من ذلك انه غير واقعي و ساضرب مثالا مما ذكرت.
انت ذكرت (( لكن اضيف عامل سياسي هو رغبة الامويين ثم العباسيين الاوائل في شغل ابناء واحفاد المهاجرين والانصار عن السياسة حتي لا تعود ثورات الحسين وعبد الله بن الزبير ومحمد النفس الزكية واخيه ابراهيم ، ولذلك تم اغراق المدينة بالجواري وشغل شبابها بالمتع الحسية ....... وفي مقابل المجون انشغل اخرون من الفقهاء بالتطرف في الانكار علي الماجنين ، وكان الطريق الامثل لذلك هو اختراع احاديث الرجم للزاني المحصن التي بدأ بها الموطأ اقدم مصدر فقهي في تاريخ المسلمين. ))
ما ذكرته انت مناقض لما افتريته أنت من تلفيق الاحاديث و افترائها و وضعها و الرد عليه من وجوه:
1. في حالة امتلاك الجوار لا حاجة للزنى و لذلك لا حاجة لاحد لان يخترع حديث او تفتري قصة!!!
2. لو سلمنا جدلا بانه تم اختراع و تطوير و تنمية أحاديث مكذوبة و موضوعة من قبل المتزمتين , فلماذا لم يتصدى علماء ( السلطان) لهم كما تصدى علماء السلطان لمن خالفهم في أمر عقدي بحت لا صلة له بالمجون او السياسة الا و هو القول بخلق القرءان فقد عذب كل من رفض ذلك من اكابر العلماء و سجنوا.
3. كم مرة تم اثبات جريمة الزنى في المدينة المنورة في العهد الذي ذكرته أنت ؟ و ذلك للمحصن و غير المحصن ؟ ستجد ان العدد لا يحتاج الى عناء الكذب و التلفيق و الاختراع , لو كان ما ذكرته انت يتمتع بشء من الواقعية!!!!!!!!!

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[صلاح فيصل] 09-29-2016 01:46 PM
أخوتي الكرام فلنترك تدوين السنة جانبا مع أننا كلنا نعلم بأن الله سبحامه لم يتعهد بحفظها.. الآية المشار اليها ( الشيخ و الشيخة) الا تلقي بظلال من الشك في تدوين القرآن نفسه و سؤال للمعترضضين جميعا اين معني الاحصان في الشيخ و الشيخة؟؟؟؟ أعرف أناسا لم يتزوجوا الي أن صاروا شيوخازززثم أين لغة القرآن هنا ززالشيخ خ هو الرجل الكبير في السن أما العجوز فهي المرأة الكبيرة في السن و لا تسمي شيخة .


#1525318 [خالد]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 12:36 AM
اخي صلاح شكرا على الرد لكن أنا اعتقد انه لا طائل من اثارة مثل هذه القضايا لا سيما انني لا أعرف بلدا اسلاميا الان يطبق حد الرجم وعندما يطبق فانه سوف يكون في الامة من العلماء من يثبتونه او يبطلونه لذا الجدال فيه الان سابق لأوانه. مع جزيل
احترامي لشخصك الكريم.

[خالد]

#1525179 [خالد]
1.00/5 (1 صوت)

09-28-2016 05:03 PM
السلام عليكم سيد صلاح
اذا لم يوجد حدي الرجم للزاني المحصن والجلد لشارب الخمر فما هي اذن عقوبتهما؟

[خالد]

ردود على خالد
Saudi Arabia [ود الحاجة] 09-29-2016 09:08 AM
نسخ الايات في القرءان مرجعيته قوله سبحانه و تعالى : " ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير * ألم تعلم أن الله له ملك السماوات والأرض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير " .سورة البقرة

قال ابن أبي طلحة ، عن ابن عباس : ( ما ننسخ من آية ) ما نبدل من آية .

وقال ابن جريج ، عن مجاهد : ( ما ننسخ من آية ) أي : ما نمح من آية .

وقال ابن أبي نجيح ، عن مجاهد : ( ما ننسخ من آية ) قال : نثبت خطها ونبدل حكمها . حدث به عن أصحاب عبد الله بن مسعود .
وقال السدي : ( ما ننسخ من آية ) نسخها : قبضها . وقال ابن أبي حاتم : يعني : قبضها : رفعها ، مثل قوله : الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة . وقوله : " لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى لهما ثالثا "

جوابا لسؤال صلاح فيصل : نسخ الرسم يكون برفعه الصدور و محوه من المصحف أما بقاء الحكم فيعرف بما ثبت من السنة فلو لم يثبت رجم النبي صلى الله عليه و سلم للمحصن لما كان هناك دليل على وجوبه

[صلاح فيصل] 09-28-2016 11:15 PM
و عليك السلام أخ خالد, سؤال الرد عليه سهل و صعب , سهل لاني قصدت بمقالي تليص القرآن من ما أضافه اليه السلف ..يا خالد الآية التي قالوا بأن نسخ رسمها و بقي حكمها تطعن في حجية القرآن ثم أنها أنها تتحدث عن شيخ و شيخة ان صدقنا بأن تلك الآية قد وجدت ..الشيخ و الشيخة من الممكن أن يكونا غير متزوجين أما الصعوبة في الرد علي سؤالك لاني سأسألك نفس السؤال..ماذا نفعل بالجرائم الالكترونية و الملكية الفكرية؟ باب التشريع واسع حسب رؤية المجتمع و المشرعين و راصدي الاحصاءات..في السعودية مثلا يصعب اثبات الزنا الشرعي بشروطه المعروفة و لكن الدعارة متفشية و صعب اثباتها و يجب مكافحتها فاستحدث رجال القانون جرم الاختلاء..في الصين و اندونيسيا يعدم الناس قي قضايا الفساد..في اعتقادي أن أية جلد الزاني جاءت رحمة به لان الزناة كانوا غالبا يرجمون.. أما لو سألتني ماذا يحدث للمحصن ..فالتشهير الذي يلحق به و خراب بيته لاشد ايلاما من اي عقوبة.
شارب الخمر أيضا متروك للمشرع ..معظم الدول لا تعاقب شارب الخمر الا اذا خرج الي الشارع و افتعل مشاجرة أو قاد سيارة والقائمة تطول.

أرجو ألا تفهم اني أنادي بتسهيل الدعارة أو شرب الخمر لكن يجب ألا نحمل القرآن بأشياء ليست فيه..أية الشيخ و الشيخة أضرت كثيرا بالقرآن..كيف يا صديقي ينسخ رسمها و يبقي حكمها؟؟؟


#1525166 [صلاح فيصل]
1.00/5 (1 صوت)

09-28-2016 04:47 PM
للامانة العلمية ..سقط سهوا أقتباس جزء كبير من المقال من كتابات دكتور أحمد صبحي منصور المقيم بالولايات المتحدة الامريكية بعد أن أستعد الكهنوت لمحاربته في مصر.

[صلاح فيصل]

ردود على صلاح فيصل
[صلاح فيصل] 09-29-2016 10:52 PM
ارجو التأكد من معني آية النسخ و أن السنة قد تنسخ القرآن

مالهم من دونه من ولى ولا يشرك فى حكمه أحدا. واتل ما أوحى إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا﴾.(الكهف 26:27)

فالله وحده هو الولى الذى لا يشرك فى حكمه أحدا.

والقرآن هو وحده الكتاب الذى أوحى للنبى ولا مبدل لكلماته ولن يجد النبى غير القرآن كتاباً يلجأ إليه..والنبى لا يلجأ إلا لله تعالى رباً وإلهاً ﴿قل إنى لن يجيرنى من الله أحداً ولن أجد من دونه ملتحدا﴾ (الجن 22).والنبى أيضاً ليس لديه إلا القرآن ملتحداً وملجأ ﴿واتل ما أوحى إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا﴾ هذا بالنسبة للنبى عليه السلام.. فكيف بنا نحن؟.

لا مبدل لكلماته ثم يبدل القرآن بآية لا نعلم عنها شيئا تقول الشيخ و الشيخة؟؟ و ينسخ رسمها و يبقي حكمها!!


#1525105 [new ideas]
1.00/5 (1 صوت)

09-28-2016 03:13 PM
Very good analysis ya Faisal.It does it make sense to kill somebody because he has consensual sex with an adult. Quran asked us to use our mind in many verses.

[new ideas]

ردود على new ideas
[صلاح فيصل] 09-29-2016 12:23 AM
ِAdultery is still a crime in the Quran because the penal philosophy is based on the natural law, which means ,the individual is important and the society is important too,yet the society interest is above the individual's ,simply meaning Sex is meant to preserve the species of mankind and not only to give pleasure to an individual.

But it is not punishable by death if that makes sense. Reasons why adultery is not good are uncountable, last week Russia blocked many porn websites and adviced the Russians to look for real ways of satisfying their instincts meaning having real sex or marry,it is notable that Russia is suffering from drop in population while Russia is need of increase of population due to a vast country needy of manpower.

[صلاح فيصل] 09-28-2016 11:20 PM
you know my friend...it is not difficult to extract meanings and ideas from Quran..it's been revealed to mankind..that means it is readable and understandable, but ..people always tend to add their flavor to every thing ..the philosophy and purity of Religion is amazing but this creature (mankind) is super amazing too in messing up,I truly appreciate your comments even if they are anti.


صلاح فيصل
صلاح فيصل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة