المقالات
السياسة
اختصاصية مركز أمنية .. والاستثمار في الأزمات !
اختصاصية مركز أمنية .. والاستثمار في الأزمات !
09-28-2016 02:26 PM




الدكتورة إبتسام محمود الاستشارية النفسية ، قدمت في رسالة مسجلة تحليل (نفسي) للطبيب السوداني والكوادر الصحية ، الدكتورة تمنت أن تصل رسالتها لأهل الشأن و للمجلس الطبي وجهات الإختصاص ، وأعلنت أن مركز أمنية للتدريب وتنمية المهارات النفسية على استعداد لتدريب الأطباء على تنمية الكفايات السلوكية ، و وأعتبرت أن هذا ما ينقص الطبيب السوداني ، الدكتورة وضعت رقم تلفون المركز للتواصل ، وطالبت بالمشاركة في نشر الرسالة حتى تصل لأهل الشأن لوضعها في الإعتبار ، الرسالة عبارة عن مادة إعلانية ، من الواضح أنها ليست موجهة لأهل الشأن كما تقول الرسالة ، وانما هي مصممة لمخاطبة الرأي العام ، ربما بهدف خلق تأثير مدروس متزامن مع الأحداث التي جرت في مستشفى أم درمان ،
التحليل عامداً احتوى على اتهامات عديدة للأطباء ، واشتمل على ادانة صريحة لسلوك الاطباء و اخطاء التشخيص التي تسببت في الهجرة لطلب العلاج في الخارج ، بمعزل عن البيئة المتردية المحيطة به ، الرسالة تقول (أنها وقفة مع الاطباء و ليس ضدهم ) ، طلبت الدكتورة نشر الرسالة لتصل للمسؤلين والمجلس الطبي ، واعلنت استعدادها لعمل دورات تدريبية للاطباء لاكسابهم مهارات الذكاء العاطفي و الكفايات السلوكية ،حتى لا ( يزيد العبء على المرضى وحتى لا تزيد الاعتداءات ) ،
الدكتورة ابتسام محمود صاحبة مركز أمنية للتدريب انطلقت كما تقول من تجربتها الشخصية وخبرتها خلال ( 30 ) عاماً ، ، لكن مع الآسف فإن التحليل الذي قدمته يفتقر للمهنية والعلمية و النتيجة الاخلاقية ، فهي قد حصرت الموضوع فيما بين الطبيب والمريض ، ولم تضع في الاعتبار البيئة التي يعمل فيها الطبيب ولا الامكانيات المعدومة التي من شأنها أعانته على القيام بواجبه ، وبالطبع أغفلت دور ادارات المستشفيات وفشلها في تقديم الخدمات الطبية للمواطنين ، ولم تضع في اعتبارها دور الوزارة السالب تجاه المستشفيات الحكومية والعمل على تفكيكها تحت ذريعة نقل الخدمات الصحية للاطراف ،
الرسالة الاعلانية وضعت اللوم بوضوح على الاطباء ، و الاستدلال بمشاهدات وتجارب شخصية على المعاملة التي يجدها المرضى من الاطباء و وصفتهم بناقصي (الكفايات السلوكية ، الذكاء العاطفي ) ، وانهم يتعاملون مع المريض باعتباره ( حالة ) ، وانهم لا يوفرون الرضاء ( Satisfaction ) ، ولا يتفاعلون مع الحالات الطارئة ، مأولة استدرار تعاطف غير موضوعي بتقديم شهادتها الشخصية بانها لم ترى يومآ طبيبآ ( يجري ) مسرعآ لتدارك حالة،
فيما يبدو أن الرسالة هدفت الى خلق رأي عام ضد الاطباء في محاولة لابعاد الاتهام بالتقصير عن ادارة المستشفى وتبرئة ساحة السيد وزير الصحة من مسئولية ما حدث ، الا تعلم الدكتورة ابتسام كيف تصل لذوي الشأن والمجلس الطبي ؟، وهل كان ثقيلاً و صعبآ عليها ان تسمي أهل الشأن بالاسم ، وهي قد أطنبت وفصلت في ابانة القصور الذي يلازم عمل الاطباء ؟ الا تعلم الدكتورة من هي الجهة المسئولة عن تدريب الاطباء ؟ الدكتورة اغفلت دور المرافقين وحالتهم النفسية والقلق الذي يسيطر وتأثيرها في رفع توتر الاجواء ، وهم معذورين في ذلك ، وهي لم تتناول درجة الاكتظاظ والانشغال والاعداد الكبيرة التي تنتظر القليل من الاطباء؟ ولم تقدم احصاءات عن اعداد الاطباء و الحالات التي يعالجونها وعدد ساعات العمل ، وفي سبيل اقامة الدليل على مزاعمها اعتمدت مقارنة غير عادلة وغير مهنية لرضا المريض النفسي الذي يعالجه شيخ ومريض يعالجه طبيب نفسي ،
ورب قائل يقول ان الدكتورة ابتسام حسنة النية في تعميم الرسالة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، ولكنها اختارت الوقت الخطأ ، فالوقت وقت أزمة ويتعلق باعتداء وقع على الاطباء أثناء تأديه واجبهم ويكشف عن عجز المخدم في توفير بيئة عمل ملائمة لعمل الاطباء ، وهو أحد أهم شروط قانون الخدمة المدنية لسنة 2007م ، وقانون العمل لسنة 1997م التي يلزم العامل بالتواجد في مكان العمل وأداء عمله ،
لا يوجد عذر للدكتورة صاحبة الخبرة الطويلة فى تقديم وصف و تحليل منحاز ضد الاطباء و متهاون و يغفل تمامآ الاسباب الحقيقية لما يحدث ، وهى تقصير الوزارة في توفير خدمات علاجية و صحية لائقة بما في ذلك الطبيب المدرب و المعدات و الاجهزة الطبية و الادارات الفاعلة ، و رغم ان خبرتها ثلاثون عامآ لم يشتمل تحليلها على مقارنة عن تقديم الخدمات الصحية قبل قرارات الايلولة و بعدها ، لا اظن ان طبيبآ يحترم نفسه سيقبل مثل هذه الأوصاف ، هل رأت الدكتورة طبيبآ او طبيبة خنقته العبرات وهو لا يستطيع إسعاف مريض لإنعدام الأوكسجين ؟ و هل رأت طبيبآ يبحث عن مريضه في سرير عليه ثلاثة أجساد مريضة ؟ أو طبيبة (بركت) على الأرض تفحص مريضآ في نقالة ؟
لي تجربة شخصية تعرفت من خلالها على عدد ليس بقليل من كبار الاطباء يستقبلون المرضى في عياداتهم الخاصة مجاناً ويدفعون من جيبهم قيمة الدواء ، وأطباء رفضوا فتح عيادات خاصة و لا يبارحون المستشفيات ، و عشرات الأطباء متعاونين في علاج المرضى بالتعاون مع منظمات تطوعية بربع القيمة واحياناً كثيرة مجاناً في عياداتهم الخاصة، بما فى ذلك اجراء العمليات الكبيرة دون أجر .. نواصل.
الجريدة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1798

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1526032 [سيف الحق]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 05:45 PM
جزاك الله خير .. قلم جرئ يطعن في الفيل ولا يتواري خلف عبارات فضفاضه ولا يخاف في الحق لومة لائم

[سيف الحق]

#1525436 [48]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 09:03 AM
انه حديث كارثه علي الوطن واهله وخاصه الاطباء
فقد شوهت صوره الطبيب السوداني داخل السودان وخارجه وده الاهم
فقد اعطت انطباع سالب وظالم للاطباء الفي المهجر امام المرضي والادارات والدول وامام رصفائهم من الدول الاخري
...واسال هل نعزي الجنون والاكتئاب وكل الامراض النفسيه للاطباء النفسانين ام الظروف المحيطه هي ما لها دخل

[48]

#1525313 [الكرك]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 12:02 AM
في الصميم ياوداعة ارجم المتملقة التي تحتاج لطبيب نفسي نفسها ومارسالتها الا لصب الزيت علي النار وتشويه سمعة الاطباء

[الكرك]

محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة