المقالات
السياسة
نموت عشان خاطر ( الشقيقة) مصر!!
نموت عشان خاطر ( الشقيقة) مصر!!
09-29-2016 11:36 AM



• ليس مستحسناً أن يكتب أي كاتب ما يمكن أن يساهم في نشر الكراهية بين الشعوب، لكننا بشر يمتلئون غيرة على بلدهم وإنسانها وترابها ولسنا (قروداً) تكتفي بالتهريج وإضحاك خلق الله.
• لذا فعندما يتفوه كائن بدرجة وزير.. وحين يتناول سيرتنا بالسوء رجالات الإعلام المصري، ووقت أن تفتح قنواتهم الفضائية المجال لكل سفيه يتأبط بنا شراً لابد من ردود قوية حتى لا تكبر ( الوهمة) التي يعيشها قطاع عريض منهم بأن مصر (أم الدنيا).
• فأم الدنيا لابد أن تنجب أناساً ذوي عقول كبيرة وقلوب عامرة بالإنسانية لا العنصرية وكراهية الآخر.
• ما الغريب في أن يكون السودان جزءاً من بلدان أوقفت استيراد المنتجات الزراعية المصرية طالما أنهم يسقون زراعتهم بمياه المجاري!
• ربما أن الشيء الغريب الوحيد بالنسبة لهم في هذا القرار السيادي هو أنهم تعودوا الخنوع من حكومتنا التي تحاول التغطية على سوءاتها بالتنازل عن حقوق مواطنيها.
• أو ربما أنهم تعودوا من إعلاميين سودانيين كثر أن يقابلوا اساءاتهم المتكررة لنا بالمزيد من الصفح ليصبح حالنا كحال من توجه له صفعة في خده الأيمن فيمد لك الخد الأيسر لتوجه له صفعة أخرى.
• إن حفز ما تقدم إعلاميي مصر على الإساءة لنا، فذلك يعكس مدى جهلهم أيضاً وعدم قدرتهم على فهم الأمور كما يجب.
• فحتى إن أخطأت حكومتنا أو تنازل إعلامنا في مرات عديدة عن رسالته تجاه وطنه وأبنائه ( لأشياء قد يعلمها بعض الإعلاميين السودانيين المناصرين لمصر ظالمة أو مظلومة) لا يفترض أن يشجع ذلك الإنسان الحقيقي الذي ينتمي لبلد يحلو لأهلها تسميتها بـ ( أم الدنيا) على أن يستهزئ بشعب كامل.
• صعقهم الموقف غير المتوقع من حكومتنا التي أصدرت القرار ففقد الكثيرون منهم صوابهم وراحوا يقولون كلاماً ليس فيه من الموضوعية ذرة.
• فالسودان كسائر بلدان الأرض يقطنه شعب يستحق العيش الكريم والمحافظة على صحته.
• وقد اعترف العديد من فلاحي مصر بأن الكثير من أراضيهم المستأجرة من الحكومة تُسقى بهذه المياه الملوثة بكل ما يؤذي صحة البشر.
• وأكد بعضهم أنه لم يعد أمامهم خياراً سوى إيذاء صحتهم لأنهم يريدون أن يعيشوا، وبما أن الزراعة هي مصدر رزقهم الوحيد وحكومتهم غير معنية بتوفير الماء النظيف، لم يجدوا طريقة غير الاستمرار في ري زراعتهم بهذه المياه، فلماذا يتوقع منا بعض المتغطرسين في هذا البلد أن نكون استثناءً؟!
• معسول الكلام حول الجوار ومتانة العلاقة كمبرر يجعلهم يتوقعون منا موقفاً داعماً ليس أكثر من كلام حق يُراد به باطلاً بائناً.
• وهذا هو حال الكثير من المصريين دائماً، فعندما يريدون منا مصلحة يحدثوننا عن الجوار ووادي النيل والعلاقات الأزلية.
• أما عندما تكون منفعتهم مع طرف آخر فليس لديهم مانع من ضربنا بالشلوت إن أُتيح له ذلك.
• ودونكم حادثة مباراة منتخبهم أمام الجزائر التي تابعتم جميعاً تفاصيل مع جرى خلالها وبعدها وهو ما كتبنا حوله بالتفصيل حوله حينذاك.
• يومها تعرضنا لهجمة شرسة من إعلامهم الرسمي والشعبي ومن نجوم مجتمعهم الذين لم يتورعوا في توجيه الإساءات لهذا (الشعب الشقيق الجار) ولرأس دولته.
• وليتهم استندوا على الحقائق في توجيه تلك الإساءات، فقد بالغوا في ترويج الأكاذيب والافتراءات.
• حينها أيضاً وجدنا كتابات لإعلاميين سودانيين يندي لها الجبين خجلاً، بل هناك صاحب مؤسسة إعلامية سودانية ذهب لأبعد من ذلك بدعوته لإرسال وفد من الإعلاميين السودانيين لمصر لتهدئة الخواطر!
• يشتمون ويكذبون ويحتقرون بلدنا بكل ما فيها ونرسل نحن الوفود لتهدئة الخواطر، بحجج واهية وكلام معسول حول الجوار والنيل الواحد.. الخ!
• والآن يبدو أن بعضنا يكرر ذات الشيء، لكن لابد من التأكيد على أنه حان الوقت لكي نرد الصاع صاعين لكل من يتطاول علينا.
• دعونا من علاقات المصالح الشخصية والخوف من مكانة مصر في الإعلام العربي.
• فكل من أراد موقعاً بالمؤسسات الإعلامية العربية يظن واهماً أنه لن يحقق ذلك ما لم يؤسس لنفسه علاقة جيدة مع المصريين.
• وكل من يرغب في أن يعرفه الناس أكثر يعتقد أن الطريق لذلك لا يكون إلا عبر مصر.
• هذه السلوكيات هي التي تشجعهم على توجيه المزيد من الصفعات لنا، لأن بعضهم لا يملكون القدرة كما أسلفت على التمييز بين هذا وذاك.
• ليس في مقدرونا احتمال الكلام السخيف من شاكلة " السودان أرض الكوليرا والزنوج"، سيما عندما يصدر من وزير وليس رجل شارع عادي.
• وما لهم الزنوج أيها العنصري الكريه البغيض، أليسوا من خلق الله تعالى
• صحيح أن بلدنا يعاني من الكثير من المشكلات الصحية، لكننا نحمد الله أننا لم نصل مرحلة أن نسقي زراعتنا بمياه المجاري رغم كل شيء.
• تنكرون ما أثبتته بلدان تملك مؤسسات جادة في عملها لضبط الجودة والتأكد من سلامة المنتجات التي تأتيها من الخارج، وهذا أيضاً سلوك يؤكد على أن الكثير من إعلامييكم يعانون من جهل مريع.
• ففي أمريكا مثلاً يا جهلاء الإعلام المصري لو أراد الرئيس بارك أوباما شخصياً أن يستورد عبر شركة يملكها منتجاً لا يفي بمتطلبات الجودة والسلامة لما استطاع لذلك سبيلا.
• أما عندكم فمن المؤكد أن السيسي لو أراد أن يبيعكم سم الفئران في المحلات على أساس أنه غذاء للبشر لما استطاعت أي مؤسسة حكومية معنية بسلامة الغذاء أن تقول شيئاً.
• هذا هو الفرق.
• كلامكم عن أن مقاطعة منتجاتكم من الكثير من البلدان مجرد حرب ضد مصر لا يسنده أي منطق، وهو محاولة للتغطية على جريمة في حق الإنسانية، ومثل هذه المحاولات لا يمكن أن يقوم بها إعلام مسئول ينتمي لبلد هو ( أم الدنيا) كما تزعمون.
• وقد رأيت بأم العين بعض مشاهد هذه الكارثة، لكنني لم أكن أعلم حينها أن المياه التي شاهدت توظف في ري زراعة منتجات يتناولها البشر.
• أذكر أثناء سيرنا من مطار الإسكندرية إلى وسط المدينة قبل أشهر قليلة كنا نمر بمناطق تنبعث منها روائح كريهة بدرجة تفوق الوصف مما اضطررنا معه لقفل النوافذ القريبة منا في المركبة التي أقلتنا.
• ومن شدة نتانة الروائح كنا في غاية الاستغراب لطريقة تصرف السائق وشخص آخر كان يجلس بجواره.
• فقد كانا في غاية الهدوء وبدا وكأنهما يستمتعان باستنشاق تلك الروائح، حيث لم يحاول أي منهما إغلاق النافذة التي بجواره في الأوقات التي كنا نمر فيها بمواقع تلك الروائح النتنة، وهذا يؤكد أنهم اعتادوا على مثل هذا ( القرف).
• كنا نتساءل في دواخلنا عن مصدر تلك الروائح الكريهة، وما هي إلا دقائق حتى ظهر لنا السبب الذي يُبطل العجب.
• فقد رأينا بأم العين كميات مهولة من مياه المجاري تتهادى بكل جرأة على جانبي الطريق وكأنها مياه نيلنا العذب.
• فالحكومات التي تترك أفراد شعبها يعيشون وسط هذه النتانة، ليس مستبعداً منها اطلاقاً أن تجعلهم يسقون زراعتهم بمياه آسنة وملوثة بكل المواد القاتلة.
• كما عشت تجربة أخرى تؤكد أن كل يُثار حول فوضى المنتجات المصرية صحيح تماماً.
• فقد تعشى صغاري ذات يوم بأحد المطاعم وبعد عودتنا للفندق عانى أصغرهم من آلام شديد في البطن الشيء الذي اضطرني للتوجه إلى الصيدلية بعد الثانية صباحاً.
• وهناك طرحت على الشاب الصيدلاني المشكلة فأعطاني الدواء اللازم مع تأكيد شديد منه بأن نكون أكثر حرصاً في المطاعم ونراجع أصحابها أكثر من مرة للتأكد من أن الأكل المُقدم لنا مكتمل النضج.
• ونظراً لعلمي بأن الطهي الجيد للحوم تحديداً مطلوب لقتل البكتريا أمنت على كلامه، لكن يبدو أنه قصد ما هو أبعد من ذلك دون أن يتمكن من التفوه به صراحة ، أي كأنه أراد أن يقول لي أن ما يٌقدم في بعض المطاعم قد يكون لحوم حمير!
• فهل تريدوننا أن نموت من أجل تحسين صورة ( أم الدنيا)!
• لا والله لن نموت لأجلكم ولن نسكت على اهاناتكم ولابد أن يعرف كل حجمه الطبيعي وبلاش نفخة كاذبة.
• لا تصدعوا رؤوسنا بحديثكم عن حرب إعلامية تستهدف مصر ودعكم من دفن الرؤوس في الرمال وقوموا لمواجهة مشاكلكم الحقيقية التي لن تخفيها هذه الإدعاءات أو الإساءات لشعب لا ذنب له فيما يفعل السفهاء.


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3457

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1525895 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2016 07:35 AM
ما يحير يا استاذ كمال السيدين موجدين بمصر ولم يفتح الله عليهم بكلمه فى هذه الاساءه لوطنهم ومواطنيهم والتى ملأت الدنيا وشغلت الناس الا السيدين .مع العلم ان اى كلمة احتجاج تخرج من اى منهم يكون تأثيرها مضاعف ..كان عليهم مقابلة المسئولين والاحتجاج. يجوز ماسمعوا مشغولين .

[abdulbagi]

#1525787 [Abu Shurooq]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 09:29 PM
دائما كما عهدناك .. انت الوطني الغيور
شكرا لك

[Abu Shurooq]

#1525720 [الطيب السلاوى]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 05:36 PM
ليس دفاعا عن مصر اطلاقا.. يا اخ يا كمال يا هِدىْ,,
بس يعنى ليه تموت عشانها مصر ؟ موش كفايه خدوا حلفا؟ وحلايب ! ولسّ.. بس يعنى لغويا
لسفيه اللى قلت عليه.. فانه لآ يتابّط "بك" وانما يتأبط "لك" شرا. فان تابط "بك" فانت اكيد لست الشر المُتأبِّط "به" السفيه؟ .. وانك من تابّط له.. وفوق كل ذى علم عليم!
* نرجع للمياه والزراعه.. مياه المجارى قلت ان"ابناء بمبه" يسقون بها زروعهم !ّ موش فيها اسمده طبيعيه مذابة فيها!ّ بس هل مياه الشرب والحمام عندهم فيها اى روائح زى ما تطفح بقوله الصحف فى السودان.. هل ابدا سمعت المصريين اشتكوا من رائحة كريهة فيما يشربون او يغتسلون به!وانت فى تجربة عيشك فى مصر طالت او قصرت هل المويه اللى شربتها واستحميت بيها هناك فيها ريحه كدا ولآ كدا؟وهل انت متاكد ان ما يزرع فى السودان يسقى بماء طاهر!
* اهدأ يا هِدىْ! روّق المنقه وابعد عن الانفعال .. ما ترفع ضغط دمك.. الهلال محتاج لك!
* حد قال ليك حسّن صورة مصر.. وهل هى مصر فعلا ام الدنيا؟.. المصاروه اطلقوا هذا الاسم على بلدهم (هم احرار)انتو ليه مستعملنّو زيهم!ودائما ترددوه! و والى متى تيممون شطرها وتشتروا الشقق وتستقرون فيها وتشدون الرحال وتضربون اكباد الابل للعلاج فى مشافيها!
* موش تحمدالله يا اخ يا كمال انك لقيت الصيدليه فاتحه بعد انصاص الليالى والصبدلى موجود و لقيت الدوا اللازم و"انطاك" ايّاهو "مشكورن"!
*وانت الودّاك تاكّل اولادك لحم بالليل شنو!!!زبادى وعدس(عَشاالظافر)او"مويه بّوووول" ما بّى؟
واهو انت قلتها فى الآخر بعضمة لسانك " فضوها سيره وخلّيكم من حرب اعلاميه تستهدف مصر.. وشوفوا حالكم وواجهوا مشاكلكم.. كان كردينال او مريخ الفاشر او هلال الاُبَيّض!
ويقعلو عامر!

[الطيب السلاوى]

#1525645 [الريح الشيخ الريح]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 03:28 PM
.

[الريح الشيخ الريح]

#1525590 [محمد فريد]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 01:53 PM
.

[محمد فريد]

#1525537 [ودالفاضل]
3.00/5 (2 صوت)

09-29-2016 11:49 AM
خضر الله ضراعك وعافي منك والله مقالك في الصميم وفعلا هؤلاء الفراعنه لا يجدي معهم الأسلوب الراقي وينفع معهم الكلام الفاحش والخبيث الذي يشبههم , نحن نريد اعلاميين امثالك يردون الصاع صاعين او قل ثلاثه لان أسلوب أبناء الرقاصات والقوادين لا يتفع معهم معسول الكلام , نحن شعب ابتلانا الله بجار بزي قليل الادب هدفهم مادي في المقام الأول حتي ولو يقدم ابنته او زوجته للسواح الأجانب الذين يتوافدون خصيصا للمتعه في اعراضهم وهم يعتقدون انهم أتوا ليتفرجوا علي الحجاره الصماء , تبا لهم ,

[ودالفاضل]

ردود على ودالفاضل
[سونا] 10-01-2016 03:24 AM
الحق ما علي المصريين الحق علينا نحن وعلي حكومتنا المطاطاة الرأس دوما.المصريين كلاب قاطعوهم بشتي السبل وأولها إيقاف الذهاب للعلاج لديهم.


كمال الهِدي
كمال الهِدي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة