المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل يعقل أن يضع ثوار مصر يدهم فى يد قاتل شعب السودان؟ا
هل يعقل أن يضع ثوار مصر يدهم فى يد قاتل شعب السودان؟ا
04-12-2011 07:18 PM

هل يعقل أن يضع ثوار مصر يدهم فى يد قاتل شعب السودان؟

تاج السر حسين
royalprince33@yahoo.com

هذه رساله موجهه بالأساس لشباب مصر ولثوار مصر، والقلب ينزف دما، وفى وقت تتوق فيه كافة شعوب المنطقه للحرية وللعداله وللمساواة.
قال شاعركم الراحل (أمل دنقل):-
لا تصالحْ!

ولو منحوك الذهبْ

أترى حين أفقأ عينيكَ

ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

هل ترى..؟

هي أشياء لا تشترى..:

ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك،

حسُّكما - فجأةً - بالرجولةِ،

هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،

الصمتُ - مبتسمين - لتأنيب أمكما..

وكأنكما

ما تزالان طفلين!

تلك الطمأنينة الأبدية بينكما:

أنَّ سيفانِ سيفَكَ..

صوتانِ صوتَكَ

أنك إن متَّ:

للبيت ربٌّ

وللطفل أبْ

هل يصير دمي - بين عينيك- ماءً؟

أتنسى ردائي الملطَّخَ بالدماء..

وقال شاعر ثورتكم الرائع (هشام الجخ):-
يا حكامَ أمتنا

سيبقى الطفلُ في صدري يعاديكم

يقاضيكم

ويعلنُ شعبَنا العربيَّ مُتَّحِدا

فلا السودانُ منقسمٌ

ولا الجولانُ محتَلٌّ

ولا لبنانُ منكسر يداوي الجرحَ منفردا

سيجمعُ لؤلؤاتِ خليجِنا العربيِّ في السودان يزرعُها فيَنبتُ حبُّها في

المغربِ العربيِّ قمحاً يعصُرون الناسُ زيتاً في فلسطينَ الأبيّةِ يشربون

الأهلُ في الصومال أبدا

سيُشعلُ من جزائرِنا مشاعلَ ما لها وهنُ

إذا صنعاءُ تشكونا فكلُّ بلادِنا يمنُ

سيخرجُ من عباءتِكم – رعاها الله – للجمهور مُتَّقِدا

هو الجمهورُ لا أنتم

أتسمعني جحافلُكم ؟

أتسمعني دواوينُ المعاقلِ في حكومتِكم ؟

هو الجمهور لا أنتم ولا يخشى لكم أحدا
فلماذا أستثنيتم نظام السودان الديكتاتورى المستبد، من تلك الأنظمه القامعه والباطشه بشعوبها، وذهبتم لتحية البشير ووضعت اياديكم الطاهره فوق اياديه الملطخه بدماء أشقائكم شرفاء السودان؟، وهل تعرفون ماذا فعل (البشير) الحليف الأبدى (لمبارك) بشقيقكم الشعب السودانى، الذى أبيد ربعه وشرد نصفه خاصة فى الجنوب وفى دارفور؟
وهل تعرفون لماذا طالبت المحكمه الجنائيه بأعتقال البشير ومن معه متهمين بجرائم حرب واباده وجرائم ضد الأنسانيه؟
هل تعرفون أن (البشير) كان يوجه قواته المسلحه ومليشياته بالا تبقى على أسير أو جريح أى أن تقتل من يقع فى قبضتها من ابناء الجنوب وأبناء دارفور، لذلك طالبت المحكمه الجنائيه بتوقيفه، ولذلك لا يستطيع السفر لأى دوله موقعه على ميثاق روما؟
هل تعلمون أن المثقف السودانى لا يجد فرصه على اجهزة الأعلام السودانيه، مهما كان مخلصا لوطنه، اذا لم يؤد فروض الطاعة والولاء لنظام (البشير) ولحزبه الذى لا يختلف فى شئ عن (الحزب الوطنى) فى مصر؟
وهل تعلمون أن السودانى يحارب من النظام فى قوته وأكل عيشه على كآفة المستويات الأطباء والمهندسين، العمال والمزارعين، البسطاء و(بائعات الشاى) واصحاب (الأكشاك) اذا لم ينتموا للحزب الحاكم أو ينافقونه ويخرجوا فى المسيرات التى ينظمها ذلك الحزب لخداع العالم واظهار (البشير) بأنه مؤيد من شعبه؟ وهل يؤيد شعب عاقل وحر ، فجر الثورات وسبق جميع شعوب العالم من يقتله ويبيده ويغتصب نساءه ويلجدهن بالسوط؟
أعلم انكم لا تعلمون!! فالسودان ظلت قضيته معتم عليه فى الأعلام السودانى وللأسف فى الأعلام العربى وخاصة المصرى وبموافقة ورضاء النظام السابق، بل بتآمر من بعض وزرائكم السابقين والمشتغلين فى أجهزة الأعلام؟
واذا كان ذلك هو الحال خلال فترة النظام السابق، فهل يستمر الحال وبنفس الصوره، فى عهد (مصر) الثوره ومصر الحريه؟
ونحن نشعر بالحزن والألم، لكننا لم نستغرب الزياره السريعه للسودان لرئيس الوزراء المصرى د. (عصام شرف) الذى أدى القسم فى ميدان التحرير، والتى اعدت لها الوزيره المصريه فى النظام السابق والحالى د. (فائزه ابو النجا) وبالتنسيق مع وزير سودانى خان حزبه القديم (الأتحادى الديمقراطى) وشقه وغدر به وأنضم لحزب (عمر البشير) قاتل الشعب السودانى بالملايين فى الجنوب وبمئات الألاف فى دارفور، ولعلكم لا تعرفون بأن (البشير) هو المتسبب فى انفصال جنوب السودان العزيز عن شماله، وأركتتت عصاباته جرائم بشعه وقامت باغتصاب عشرات الآلاف من نساء دارفور وبجلد عدد لا يقل عن ذلك من نساء السودان، فى وحشية تناقلتها شاشات الفضائيات والمواقع الألكترونيه - (اكتبوا على اليوتيوب جلد فتاة سودانيه) - لتروا العجب العجاب وما حدث من طاغية السودان فى القرن الحادى والعشرين!
لم نستغرب ترتيب تلك الزياره السريعه، وبدعم من حزب حاكم فى السودان له مكتب فى القاهره! وقلنا أن المساله محاوله من تلك الوزيره المصريه وذلك الوزير السودانى (لملمة) الملفات القديمه الملئه بفساد نظام سابق عندكم ونظام لازال باق فى السودان، وعملهما معا ضد مصلحة شعب وادى النيل فى السودان ومصر، ونهب ثروات البلدين، خاصة ومصر منشغله هذه الأيام بالكثير من الأمور بعد ثورة 25 يناير التى كان أسعد الناس بها بعد شعب مصر، شقيقه الشعب السودانى، وهذا وقت يختلط فيه الحابل بالنابل والفعل الطيب بالسئ، ولولا ذلك فأن نظام السودان أسوأ بكثير من نظام القذافى، الذى وفر لشعبه الخبز وحرمه من الحريه، بينما حرم البشير الشعب السودانى من الخبز ومن الحريه!
فهل يعقل أن يضع شباب ثورة مصر الذى نعتز به، اياديه الطاهره فوق يد حاكم طاغيه اذل شعبه وأهانه وأباده وشرده بالملايين؟
آخر كلام:-
نعلم أن السياسه لا تعترف الا بالمصالح ولا تعرف العواطف، لكن هذا لا يجوز بين السودان ومصر، فالدم الذى يجرى فى عروقنا، أصله ماء واحد هو نهر النيل، وكثير من الهموم مشتركه حتى لو تنكر بعض الساسه لتلك العلاقه وباعوها بثمن بخس وزهيد، فالسودان ليس سلة غذاء لمصر وأرض تزرع فقط، وأنما مصير مشترك وأهداف تتلاقى، شئنا أم أبينا!


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1487

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#127045 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2011 11:08 PM
الواجعكم شنو هم احرار وشباب مستنير والا عندكم كلام


ردود على عمر
United Kingdom [خالد حسن] 04-13-2011 08:23 PM
يعنى إنت قايلنا مصدقين إنه الزاروا السودان ديل شباب الثوره !!!
ديل أخوان مصر وكعادة الأخوان فى العالم .. يسرقون تضحيات تاشعوب وينسبوها لأنفسهم .. إنتهازيين كعادتهم


#126992 [المرصد الوطني]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2011 08:02 PM
اذا كان جماعتنا بحلموا ان الدقون ستستلم السلطة في مصر فهذا (حلم ابو نيني في الضأن ) وبالمناسبة ابو نيني مرض يصيب الماعز فقط ولا يصيب الضأن اطلاقاً وهو يضرب على عدم حصول المستحيل مثله مثل المثل القائل (لحس الكوع ) وليذكورا انهم عندما استلموا السلطة بالغفلة في السودان راح فيها السفير المصري والامريكي في الخرطوم ومصر غير السودان حيث انها ملعب المخابرات الأمريكية وحوش اوروبا الخلفي ولا مكان فيه لعناصر القاعدة او نظام طالبان او من لف لفهم من دول المنطقة وخلوهم يشوفوا ليهم غراب يجزوه


#126984 [حمدان]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2011 07:54 PM
فات علي ان اقول لك ان زيارة ريئس الوزراء المصري كان الهدف الاساسي منها زيارة الجنوب ومناقشة اتفاقية مياه النيل وضمان ان تكون حكومة الجنوب مع مصر... ولكن قطعا لم يكن بامكانهم زيارة الجنوب دون المرور علي الشمال
افهموها بقي


#126980 [حمدان]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2011 07:50 PM
حيلك...دول شباب الاخوان...دفعت تذاكرهم واكرامياتهم واعدت هداياهم...


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة