المقالات
السياسة
دعوة لوالي كسلا في يوم السياحة العالمي
دعوة لوالي كسلا في يوم السياحة العالمي
10-01-2016 11:49 AM


اقترح عليك ايها الوالي ان كنت ستسمعني
ان تحتفل انت وضيوفك الذين جلبتهم بكروشهم وخدودهم المتخمة بيوم سياحتكم هذا ضيوفا عندنا بمستشفى كسلا ....
ادخلوا من البوابة الرئيسية سيدي بعد مائتين متر وعلى يدكم اليمني تلك التى ترتدون عليها ساعاتكم الفاخرة من ماركة الروليكس والتاق هويور والرادو .. نعم لكن رجاءا سيدي الوالي اخفوا هذه الساعات الفاخرة عن ناظرينا فنحن سنحسدكم على هذه الفخامة فعيوننا بها لعنة الغضب .
رجاء عندما تدخلون بارجلكم اليمنى التي ترتدي المراكيب الفاخرة من ذوات شعر الاصلة وجلد النمر ارجوكم لا تخلعوا نظاراتكم الجيفنيشي والبولس والغوتشي فالمنظر هنا مؤلم جداً لن تحمله عيونكم المجردة .
وقبل ذلك وانتم تخرجون صباحاً من خدوركم دعوا زوجاتكم يرشون عليكم من عطوركم الباريسية الفاخرة من ماركة ألور سبورت وسلفر سنت وكرييد .. واكثروا منها صدقني سيدي الوالي الرائحة هنا بشعة بشعة جداً .. ولاننا ندعوكم لسياحة في حالنا .. نأسف لكم ان هذا هو حالنا ..
هناك عند يدكم اليمني ..
خذوا طريقا جانبيا صغيرا يمر بين غرفة مغلقة وبئر .. نعم بئر سيدي بطول المترين وعرض المترين وعمق من ثلاث امتار تتجمع فيه قاذورات السياحة جميعاً فنحن شعب الهمنا حالنا ان نمارس عاداتنا الانسانية كيفما اتفق واينما اتفق .. هذا البئر سيدي يسمى في عالمكم الحالم ( آبار الصرف الصحي ) لا نعرف ماهو الصرف الصحي ولكن نعرف عندما تتكدس الاشياء في أمعائنا فأننا نهرع الى اقرب ركن سياحي .. فيا سيدي الوالي قد تكون هذه البئر من ضمن احتفاليتنا في يوم سياحتكم هذه ...
مع هذا فليس هذا ما دعوناك للتحتفل به معنا ..
هناك وعلى يدكم اليسار من هذا الاستقبال الحافل يوجد شئ يسمى اصطلاحا (عنبر الاطفال) هل تعرفون ماذا تعني كلمة اطفال ... ستدخلون لهذا العنبر من خلال فاراندا ( برنده) منخفضة بها باب منخفض ايضاً هنا سيدي الوالي اخبر ضيوفك الكرام ان يحنو رؤوسهم جيدا فهذا الباب واقف في هذا المكان لاكثر من قرن وقد حمل انواع من الميكروبات والامراض ما لن تستطيع موسوعة جنس نفسها ان تسجله في يوم واحد
على العموم ..
احنو رؤوسكم جيدا فنحن نخاف على ( عمائكم ) الفاخرة ان تتمزق بفعل شئ يسمى ( النملي ) فهذا النملي ياسيدي من الكائنات الحاقدة وقد يهجكم على عمائمكم الفاخرة هذه .
عندما تقفون في منتصف هذه ( البرنده ) سيدي انظروا هناك على يمينكم وهنا سيدي يجب ان انبهكم لشئ مهم ... قبل ان تتركوا سياراتكم خذوا قبضة من مناديل الورق التي في سياراتكم ورشو عليها شئ من العطور الباريسية من ماركة ألور سبورت وسلفر سنت وكرييد الموجودة في سياراتكم ( يمكن ان تخبر السائق ان يضع واحدا في السيارة قبل هذه الزيارة بيوم ان كانت هذه الثقافة السياحية لم تصلكم للان ) ..
على العموم ...
اذا نظرتم على اليمين منكم يجب ان تسارعوا الى جيوبكم وتخرجوا هذه المناديل الورقية المعطرة وتضعوها على انوفكم وخدودكم المتخمة جيداً فهناك على الزاوية يساراً ان انت تتبعت ( الزقاق ) ستجد .. مع رائحة فظيعة ونتنة جدا ( دورات مياه) انتم تسمونها كذلك ولكنها ( ادبخانات او مستراحات ) سيدي ... ونحن لا نطلق عليها دورات مياه لانها ياسيدي بكل بساطة لا يوجد فيها ماء .. فدورة المياه سيدي سميت هكذا لانها ( دورة ) ... تتكدس الاشياء في امعاءك فتهرول الى دورة المياة تضع ذلك الشئ المزعج داخلها فتسحب سحاب المياه ليذهب به بعيداً ويعود ليمتلئ بالماء مرة اخرى .. هكذا ..ولكن سيدي لان هذه ( ادبخانات ) فقط فأما ان تختار بين ان تتكدس الاشياء في امعاءك أو ان تتكدس هنا في هذا الشئ . لولم يكن هذا الشئ كما وصفناه بهذا الوصف المؤلم لما احتجتم ان تنزلوا من سياراتكم وفي جيوبكم قبضة من مناديل الورق المعطرة بالعطور الباريسية من ماركة ألور سبورت وسلفر سنت وكرييد التي اخبرت السائق ان يضع منه واحدا قبل هذه الزيارة بيوم ..
على العموم ...
يجب ان لا نزعجكم بمثل هذه التفاهات ... فانتم ضيوفا عندنا اليوم ونحن وانتم نحتفل بيوم السياحة العالمي .. ونحن سيدي للاسف الشديد لا نعرف ماذا تعنون بالسياحة ولا نعرف ماهو هو العالم فنحن نحيا هنا ونموت هنا وكل ماهو خارج دورة حياتنا هذه لا يمت الينا بصلة فنحن سيدي لا نتوقع اننا من هذا العالم فللعالم دورات مياه وعندنا ( ادبخانات ) وللعالم مستشفيات ولنا (..... ) لم اجد لها اسم وللعالم قواد ورؤساء ولنا ولاة ومحافظين وربع رئيس ..
لماذا ازعجكم ... فانتم اليوم ضيوفا عندنا ..
إن احببتم لاتنظر الى اليمين منكم ولا تتبع ذلك ( الزقاق ) فهو سيقودك الى ذلك الكلام المقرف الذي قلناه لك من قليل ... ولكن سيدي الوالي على اليسار منكم هناك باب صغير من الخشب ادلف اليه ... عفواً .. قبل ان تدخلوا هناك يوجد هنا اشراقة في حديثنا هذا يجب ان نلفت انتباهكم اليها .. هذا المكانا سيدي عنبر للاطفال ان كنتم تعرفون ماذا نعني بالاطفال فستجد على جدار هذه الفاراندا ( البرندة ) بعض الرسومات والجداريات البسيطة لوجوه من شاكلة ( ميكي ) ( بندق ) هل كنت في صغرك مهتما بالقراءة سيدي ؟؟ ...هذه شخصيات سيدي في مجلات للاطفال شكلت معظم وجدانيات الشعب السوداني .. المشرق في الموضوع سيدي الوالى ان هذه الرسومات قام بها شباب صغير صغير جدا ... ولكنه اكبر منا كلنا هؤلاء الشباب سيدي يسمون انفسهم ( شارع الحوادث ) هكذا جمعوا مصادفة بين كلمتين من ابشع الكلمات في موروثنا الثقافي فنحن نرمي كل من ليس له اصل او اخلاق بانه ابن شارع و لعل الحوادث لا تحتاج لكثير من شرح سيدي فكل الذي يجري عندنا يأتي حادثة فيصبح واقع .. سأقول لك كيف... جلست جماعة من الناس فقرروا في جلستهم تلك ان ينقضوا علينا ولكنهم لم يجدوا شخصا يرمون عليه فعلتهم الشنيعة هذه ... فكان البلد ( حادثة ) بربع رئيس .. فهمتني اعتقد !!
على العموم ..
هؤلاء الشباب زاوجوا بين هذين الكلمتين البشعتين وعالجو مخاوفنا وشكوكنا بأنه لا خير بعد ذلك فكانو هم كل الخير ... لعلى في سانحة اخرى ان كنت ستستمع الي احكي لك ماذا فعل هؤلاء ( الاولاد ) .
اين كنا .. ؟
قلنا ان هناك باب خشبي صغير على يدكم اليسار .. سيدي الوالى ان هذا الباب ايضاً له اكثر من مائة عام .. سيدي ان العالم الذي تحتفلون بسياحته معنا اليوم هاهنا صار لا يستخدم الخشب في ابواب المستشفيات .. فالخشب سيدي قد يحمل الكثير من المكروبات وهناك مواد اخرى التفت اليها العالم تساعد على محاربة الميكروبات ... هذه المعلومة مشوشة عندي سيدي فانا لست متخصص ولكن إن شئت هناك مهندسون ومتخصصون في هذا المجال هم كثر من حولك يمكن ان تدعوهم الى مهرجان السياحة العالمي وتستفسر منهم ... لماذا ازعجك بمثل هذه الترهات؟ فهم ان كانوا حادبون كانو ذهبوا اليك بانفسهم ...
على العموم ..
هذا الباب الخشبي سيدي له اكثر من مائة عام واقف في مكانه هذا فعليك سيدي وضيوفكم المتخمون ان تحاذروا وانتم تدلفون الى داخل هذا العنبر قد تكون هناك بعض الميكروبات وهذه المكيروبات سيدي حاقدة جدا فرجاء ادخلوا الباب واحدا واحدا وعندما تعبرون بين دفتي الباب اجمعوا عليكم ثيابكم حتى لا تتسخ ..
الان سيدي اعتقد انكم دلفتم الى داخل ذلك الشئ المسمى اصطلاحاً ( عنبر الاطفال ) حسناً ساشرح لكم ماستجدونه هنا ...
هنا سيدي كائنات سماوية صغيرة وبريئة جداً ستنظر اليكم بعيون ملائكية عندما تدخلون عليهم أسف سيدي لن يستطيعوا ان يضحكوا لكم باصواتهم الرنانة الجميلة فياسيدي هذه الكائنات الجميلة قد هدها المرض واعياها الاهمال .. سترمقكم بعيون مشعة ان كنت انت وضيوفك المتخمين تعرفون شئ من لغة العيون وقد يعرفها بعض ضيوفكم لانني اعتقد انهم اهل غناء وطرب وغزل فهذه العيون سيدي تقول لكم كلمة واحدة ارجوك سيدي ان كنت تستطيع ان ترد عنا ...
ستسألكم هذه العيون البريئة
هل احتفلتم بيوم السياحة العالمي ونسيتونا !!؟؟؟؟
قل لهم سيدي ... لم ولن ننساكم
وها نحن جئنا نحتفل معكم ...

آسف سيدي نسيت ان اقول لكم
هذه الملائكة ترقد في بيئة قذرة جدا ومتسخة جدا و( معفنة ) جدا فرجاء سيدي لا تنسى ان تأخذ معك قبضة من مناديل الورق من السيارة وترشها بالعطور الباريسية من ماركة ألور سبورت وسلفر سنت وكرييد التي ذكرت السائق ان يضع منها واحدة يوم امس لغرض هذه الزيارة .

اخيرا سيدي يجب ان اعتذر لكم ان كنت قد خلطت والتبست علي اسماء ماركات ساعاتكم ونظاراتكم الفاخرة وعطوركم الباريسية فانا رجل فقير في هذه الاشياء واعرف انكم وضيوفكم المتخمون تهتمون جدا لمثل هذه التفاصيل السياحية العالمية .. فكل الذي فعلته اننى دخلت على محرك البحث ووجدت بعض من اشيائكم هذه منثورة على العالم الذي لا يشبهنا ..
لحظة .. لحظة ...سيدي الوالي قبل ان تغادر انت وضيوفكم المتخمون رجاء واننا نتأسف لوقاحتنا هذه مع ضيوفكم ..
اخبرهم لا يلتقطوا أي ( سيلفي ) مع هذه الملائكة الصغيرة ....

حيدر الشيخ هلال
في يوم السياحة العالمي 2016
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1023

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1526338 [ودعبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2016 01:58 PM
اقدر اهتمامك ورسالتك لمن يهمهم الامر .لكن ...الحياة تمضي يااخي رغم المحن والتردي وماذكرت ..لا يمكن ان نظل اسري للحال المائل ..نحتاج لنافذه نطل منها علي الافراح والسعادة ..كوة تنفس من خلالها ..السياحة نشطة حتي في حلب السورية وسط القذائف والركام والموت والدمار ..هون عليك ..كسلا تستحق ان يحتفي بها في يوم كهذا ..لا تحرمها ..ماشهدته من حضور للعرسان في شهر عسلهم واختيارهم لكسلا يدعو للبهجه ..

[ودعبدالله]

#1526331 [محب للسياحة]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2016 01:42 PM
الحياة تمضي اخ حيدر ..اقدر اهتمامك وحال البلد والتردي ..وووو...لكن ..نحتاج لان نتلمس طريق الاخرين..حتي في حلب السورية الحياة تمضي وسط الركام والقنابل ..الاحتفالات ..الفرحة ..لا يمكن ان نظل اسري للظروف الحرجة التي نشهدها ..قتامة الأوضاع ..نحتاج لنافذه نطل منها خارج الاسر ..لكوة نتنفس من خلالها ..لا يمكن ان تظل حياة دوما سوداء ..خفف عنك قليلا .

[محب للسياحة]

حيدر الشيخ هلال
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة