الدكاترة .... الدكاترة
10-01-2016 12:04 PM


قبل 6 سنوات كانت مشاكل الدكاترة حديث الناس وتعرضوا للاساءة والضرب من الامن الكيزاني . اليوم صارت مهنة الطب من المهن التي تعرض صاحبها للعطب . عالميا عندما يريد الانسان ان يأمن علي حياته يطالبونه بالدفع حسب منطقة سكنه عمره ووظيفته . في السويد يعتبر العمل في قطع الاشجار من المهن الخطرة لكثرة الحوادث . انا كعتالي سابق في مواني اوربا كنت اعرف انها مهنة خطرة شاهدت بعض الحوادث فقط لان سبل الوقاية صارت متطورة . ولكن العجايز كانوا يحكون لنا عن اشياء حدثت قديما يصعب تصديقها . احد العجايز حكى لنا عن صديقه الذي وجدوه تحت كونتينر وبعد رفع الكونتيتر كان صديقة قد تساوي مع الرصيف ولكن ملابسة كانت سليمة .
من المفروض ان ترفض شركات التأمين التأمين علي حياة الأطباء السودانيين لأن مهنتهم صارت من المهن الخطرة . والغريب ان من يعتدي عليهم كثيرا ،من القوات النظامية . مش عارف اذا كانوا من القوات الفوضوية كان عملوا شنوا ؟ محن ... محن ومحن سودانية .

كتبت موضوع عن مشكلة الدكاترة ولي مواضيع عن حالة السودانيين قديما ، عندما كان وضعهم حلم الجميع .... دنيا .
مع بداية الصيف بدأت حملة ضخمة في كل وسائل الاعلام في السويد . ويظن الانسان انها معركة مع الطاعون او الايدزطاعون العصر والطاعون قد قضي في بعض الاحيان علي نصف السكان في بعض الدول قديما .ويظن الانسان انها معركة مع الطاعون او الايدز طاعون العصر . والطاعون قد قضي في بعض الاحيان علي نصف السكان في بعض الدول قديما خاصة اوربا. طاعون لندن العظيم حدث في 1666 وراح ضحيته ثلث سكان لندن . وربما اكثر لان الملك والدولة لم تكن مهتمة بالفقراء وعددهم . والجمهورية قد سقطت قبل بضع سنوات. واهل لندن كانوا من مناصري الجمهورية . وكانت الام المرض بالقسوة ان بعض الاصحاء انتحروا حتي لا يتعرضوا لاعراض المرض التي كان الجنون احد مظاهرها بجانب الآلام الفظيعة . وقضي حريق لندن الكبير علي الطاعون لانه قضي علي اغلب مباني لندن .
المرض الذي ازعج السويديون يعرف ب ,, تي بي اي ,, وليس تي بي سي . وهو مرض السل او الدرن الذي لا يزال يفتك باهل الشرق خاصة في السودان . والسودان يبني مستشفى في جيبوتي , ويأخذ مصطفي عثمان شحادين المستشفيات المتحركة للبنان .
مرض ال .. تي بي اي . يسببه القراد . والقراد يتواجد في الغابات بسب الحيوانات البرية المتواجده بالملايين في غابات السويد . والسويد شعب يحب الصيد . والوعول الضخمة التي يزن الفرد منها طنا من اللحم والعظم تصطاد بمئات الآلاف كل سنة . هذا بجانب الغزلان والوعول الاصغر والثعالب للفراء الخ . وهذا المرض ليس بقاتل . ويصيب فقط 100 شخص في كل سنه . والطريقة التي كان الاعلام يتصدى بها لهذا المرض كنت اظن انها مصيبة كبيرة . والدولة تدفع بطريقة حثيثة للإعلام لتوعية المواطن حتي يسرع لاقرب طبيب عندما يحس بالاعراض التي تردد باستمرار في الاعلام .

اثناء الحملة السويدية ، لم اتمالك نفسي في التفكير في الاهل في السودان والذين يشاركون الحيوان من جمال وابقار وماعز وخراف السكن ،النوم او الالتصاق اليومي .
من الاعلانات المهمة ، اعلان يهتم بصحة المواطن النفسية وحياته الزوجية . والاعلان يشجع الرجال الذين يصابون بعجز جنسي مؤقت او دائم لمراجعة الطبيب . وعدم ممارسة خداع الذات بالتفكير ان السبب هو الاجهاد او التعب والاعصاب المشدودة او ان الكلب كان متواجدا في غرفة النوم الخ . وان العلاج موجود ومتوفر بواسطة الدولة .
وعندما يفكر الانسان في الكوليرا التي اجتاحت السودان والمواطنين الذين عانوا الامرين . ولم تكتفي الخحكومة بتجاهلهم، بل لقد كذبت ونفت وجود الكوليرا . واعطتها ىاسم الاسهال المائي . هل هنالك اسهال حجري او درابي . محن مش كدة ؟
المثل السوداني يقول ,,راجي الله في الكريبة ,, . فعندما هاجر كل اهل الكريبة لانه الاجراء الصحيح في زمن الشيطة ,, الكوليرا ,, رفض شيخ الكريبة الرحيل وعندما سألوه راجي شنو يا شيخنا ؟ قال راجي الله في الكريبة . وصارت مثلا . والكوليرا مرض يسهل القضاء عليه وحصرة ولا يهلك الناس الا في ظروف الحكومات المهملة او المتدللة والتي تقدم سمعتها علي حياة المواطن . ويقولوا ليك مسلمين !! لمن امشي المستشفي مع الاولاد او المعارف يحس الانسان انه قد اشترى المستشفى ولكنه قد نسي انه المالك. ولكن العاملون لم ينسوا . والمحير برضوا الناس بتشتكي . ما كل حاجة نسبية . قالوا في السودان ,, العربي ,, سألوه الرغيف بتعرفوا ؟ قال ليهم .... بالحيل ، ود عما لى ضاقو عمناول .
في برنامج تلفزيوني ناجح اسمه ,, اسأل لوند ,, ولوند اسم علم واسم المدينة الجامعية الاشهر في السويد . والبرنامج بيجيب برفسيرات في الطب والفيزيار والصيدلة وعلم النفس الخ . ويجيبون علي اسئلة الجمهور في مواضيع مجتلفة في جو بسيط ولطيف لا يخلوا من المزاح ويحس الانسان انه لا يفصله عنهم الحاجز الذي يبنيه المتعلمون بينهم والآخرين. وليس هنالك طنقعة وحذلقة الاعلاميين الذين يظنون انهم حاجات فريدة . مقدم البرنامج والضيوف. الواحد يقرب يمشي ينتظرهم قدام الاستديوا ويقول ليهم وروني محل الروبابيكيا البتشتروا منه ملابسكم . والغريبة الدنماركيين بيسخروا من السويديين لانهم بيحبوا يطقموا. قدام الجامعات بتعرف عجلات البروفسيرات من عجلات الطلبة . لان الطلبةعجلاتهم جديدة وشديدة .البرفسيرات عجلاتهم بيكون اشتروها لمن كانوا طلبة او في بداية الوظيفة . والسويدي الما عندو عجلة ، اهله بينفضوه . الوزراء بيركبوا عجلات . بير ييلينقهامر مدير عام الفولفو بجي الشغل بالعجلة . وعندما يتوفر للبشر الظروف المناسبة ويجد التقدير ويحس بقيمته وقتاعته بالعطاء لا يصير الملبس والمظهر محور حياته . وفي داخل المستشفي لا تختلف ملابس عامل النظافة عن البروفسر في اي شئ . ولا يسمح بالساعة او الخاتم . وتمنع الاكمام الطويلة للجميع . ولماذا يرتدي الاطباء الكرفتات وملابسهم الخاصة وتفوح رائحة عطورهم ، يستخدمون احذيتهم التي استعملوها في الطريق العام ؟ ان الطريق طويل جدا امامنا .
لكن الكثير من الدكاترة اليوم في السودان حالتهم ذي حالة بروفسيرات اسكندنافية في اللبس لكن ما عندهم خيار . في اضرابات 1984 كان مرتب طبيب الامتياز 150 جنيها فقط . وهذا يساوي 30 دولارا فقط ؟ والجاويش في الجيش في ايام نميري كان مرتبه اعلي من هذا ويتحصل علي مواد تموينية وعلاوات وبدلات الخ .
اثناء محنة الدكاترة قبل 6 سنوات كتبت هذا الموضوع اظن ان اعادته مناسبة اليوم .
اقتباس
محن سودانية 44 ... الدكاترة اولاد الهنا ... بقلم: شوقي بدري
يوم 20 - 03 - 2010

هذا العنوان فصل في كتاب حكاوي امدرمان. قديما كانوا يقولون, الدكاترة اولاد الهنا. الاسرة التي يصير ابنها دكتورا. تتغير حياتها بصورة تامة. ينعمون بالعلاج والثروة والمركز الاجتماعي. فالطبيب يبدأ ب 55 جنيها. وتعيينه كان امرا مفروغ منه. والاطباء قد يتدللون. والدولة تبحث عن الاطباء كل الوقت.
في الاربعينات والخمسينات وايام الاستعمار كانت ميزانية التعليم والعلاج تساوي 25% من ميزانية الدولة. وفي الخمسينات والستينات كان جالون البنزين 14 قرشا وكيلو لحم البقر 14 قرشا الضان 20 قرشا. قانون الاجور في السودان كان مجزيا. واغلب الدكاترة كانوا لا يحتاجون لفتح عيادة , للطبيب مرتب ضخم. ويزود بسكن..وحتى لأطباء الامتياز. كان هنالك ميز الدكاترة. وميز مستشفى امدرمان كان في الزقاق الطويل الذي يفصل ميز الدكاترة من مدرسة الامريكان.و هذا زقاق كانت تظلله اشجار باسقة. والميز يتمتع بحديقة جميلة ونظافة شديدة. والاثاث عل مستوى افخر الهوتيلات. ولهم طباخين محترفين. واسرة جميلة تغير فيها الملائات بإستمرار.
في الثمانينات اردت زيارة اختي وشقيقة بلة رحمة الله عليه في المستشفى. فمنعني الحراس كالعادة. فذهبت الى الدكتور طارق الكارب في الميز. وهالني منظر الميز فلقد اختفت الحديقة. وشاهدت عناقريب في حوش الميز وازيار. وهذه اشياء كانت لا وجود لها في الميز. ولكن بسب انقطاع الكهرباء وتردي الحال صار الدكاترة يشربون من الازيار. والثلاجات كانت منتشرة في السودان منذ بداية القرن ..حتى الثلاجات التي تعمل بالجاز كانت متواجدة في الاقاليم..
اذكر ان الاخت نعمات مالك في الثمانينات. كانت تحتج على وضع صغار الدكاترة. تقول لي ان بعض الدكاترة كانوا يحضرون للمستشفى بالسفنجة لضيق ذات اليد.
عملية العلاج جزء كبير منها نفساني. والثقة والاحترام المتبادل بين المريض والطبيب مهمة جدا. وقديما كان شكل الدكتور ومظهره يدعو للثقة. ووضع الدكتور كان يجعله واثقا من نفسه. اذكر ان احدى الخالات قالت لأبنها صاحبك الدكتور ده ما توديني ليهو..ضعيف وهدومو مبشتنة...هو كان بيعالج ما كان يصلح روحو.
دكتور عندو مشكلة دفع ايجار ومواصلات ومصاريف مدرسة. وما بيقدر يدفع في كشف عرس ولا بكا حا يعمل شغلو ده بي ياتو اخلاق ولا بي ياتو نفس. يعني الطبيب ده الا يشحد. حتى في الستينات كان عربية الهلمان جديدة لنج من شركة برسميان ب خمسمائة جنيه ده مرتب اقل من سنة لطبيب متخرج جديد. بيت مبني خرسانة في العاصمة ب الف جنيه..او الف وخمسمائة جنيه. اي دكتور اشتغل خمسة سنين بيكون عندو عربية وبيت ومتزوج. قديما كان الناس ممكن تحاسب الدكتور..
حقيقة كان هنالك بعض الدكاترة مطنقعين... ولقد كتبت قديما ان كثير من الدكاترة والدبلوماسيين والطياريين. ما ان تقابلهم في اي مناسبة. حتى يعرفوك بمهنتهم. صديق دراسة في براغ قال لي بعد يومين من تخرجه ونحن في قعدة عندما ناديته بإسمه كما تعودنا قال لي ...كيف ما تقول لي دكتور وكان جادا. دكتور آخر كان يقول امام الجميع ..ياخي انا الحكيم ده قبلت خليك انت. وكان يصر على انه حكيم وكأنه لقمان. ولكن ليست كل الطباء من هذا النوع.
صديقنا محمود عبدالرحمن من دردق في مدني..ومحمد علي عندما تقول لهم يا دكتور لا يردون عليك. ومحمود يقول ...ياخي انا ما ضبحو لي وسموني دكتور..سموني محمود. لسؤ الحظ السودانيون يعممون.
المرتبات كانت مجزية واعلى مرتب في السودان كان مرتب محافظ مشروع الجزيرة الذي كان مرتبه 485 جنيه. ومخصصات وسيارات وبنزين ومنزل ضخم وحديقة غناء......الخ ..والغرض كان ان تريح الموظف حتى يؤدي عمله. والجزيرة كانت العمود الفقري للإقتصاد السوداني ونفس المرتب كان يتلقاه مدير عام السكة حديد. الذي كان له صالون في السكة حديد, وذهبية في النيل (لنش فاخر). ويقل عنهم قليلا محافظ البحر الاحمر. وفي نفس الوقت كان مرتب رئيس الوزراء 150 جنيه فقط. ومرتب قاضي المديرية يفوق الثلاثمائة وخمسين جنيه وله مخصصات ومسكن. والقصد ان يعمل الموظف بنفس وبأمانة وان تكون عينو مليانة. فمحافظ الجزيرة ومحافظ السكة حديد ومحافظ البحر الاحمر يتعاملون مع المال ويوقعون عقود بملايين الجنيهات. والسياسة كانت ريح الموظف بيريحك ويريح المواطن.
البعض يقول الآن ان وضع الدكاترة احسن من غيرهم..الدكتور عندو صنعته. والذي يحدد سعر السلعة هو العمل الاجتماعي المضمن في السلعة.
في السويد كان مرتب رئيس الوزراء بيرشون هو 10 الف دولار. بعد الضرائب يصير 5 او 6 الف دولار. ولكن مرتب العمدة هو 50 او 60 الف دولار ومسكنه اربعة طوابق في اكبر ميدان في البلد. وله خدم وحشم وسواقين وعربات. لأنه يستقطب الشركات العالمية ويعطيهم اراضي وضمنات ويحفزهم. لكن رئيس الوزراء وظيفة مؤقتة ليس عندها كليه لكي يتخرج منها الانسان.
في السبعينات خسر الاشتراكيون الانتخابات لأول مرة بعد سبعين سنة. وكان على قيادة الاشتراكيون اولف بالما الشخصية الاسطورية والذي كان يتحدث 6 او 7 لغات. وهزمه راعي لا يتكلم الا السويديه اسمه توربيون فالدين. رئيس حزب الوسط وكان له مزرعة خراف. طيب راعي بقى رئيس وزراء بلد متطور. لكن ما ممكن يكون تمرجي ناهيك عن دكتور. في السويد الدكتور يدرس ستة سنوات التعليم مجاني لكن عليه ان يعيش نفسه. فيستلف ويدفع هذا الدين لسنوات عديدة. ولهذا مرتب الاخصائي في السويد اعلى من مرتب رئيس الوزراء وعنده بدلات وحوافز واوفر تايم. فلهذا الدكتور سلعة نادرة. انا اذيد اسمي ب ع.س. كنوع من هويتي وهي عتالي سابق. فلفترة كنت انا عتالي سابق في الميناء. هذه وظيفة يمكن ان يؤديها اي انسان بدون تعليم. ولهذا فالمجتمع لم يكن يدفع لي ما كان يدفعه للطبيب. وان لم اكن اشكو الفاقة. وكانت عندي سيارة سباق امريكية. ولابس احسن ما يكون بصرف علي نفسي اكثر من اليوم.
الدكتور ادهم كان موسيقيا وله مقطوعات تعزف الى الآن. وكان رئيس اتحاد الفنانين. ولم يكن يحتاج لذلك المنصب. ولكنه قبل به لأن البعض كان لا يحترم الفن والفنانين. ولكن بعد ان صار الدكتور ادهم رئيسا لإتحاد الفنانين صار الفنانون يقولون نحنا رئيسنا دكتور.
الدكتور ادهم كانت عيادته شمال بيت المحسن عبد المنعم محمد وفي مواجهة كلية امدرمان شارع الموردة. وكان يأخذ اجر اسميا من المرضى لأن مرتبه يكفيه. وكانت له ايام مجانية يعالج فيها الناس في عيادته الخاصة. وكانت عيادته معلما من معالم امدرمان ثم صارت منزل مولانا رئيس محكمة الاستئناف عبدالمجيد امام عبدالله. ما عرف ب دكتور لويزو هو دكتور لويس كان كذلك يعالج الاطفال مجانا في عيادته في الخرطوم لأنه لم يكن محتاجا.
العالم التجاني الماحي كان اول اخصائي الامراض العصبية. وكانت عيادته في بحري. وكان العلاج مجانيا لأنها تابعة للحكومة. وواصل في سيرته الدكتور طه بعشر الذي كان يعيش على مرتبه. ولو كانت مرتبات الاطباء هي مرتبات اليوم لما اهتم دكتور ادهم بالموسيقى ولكان مشغولا بقفة الملاح ومصاريف الاولاد. ولما صار التجاني الماحي عالما. ولما صار طه بعشر استاذا يتخرج على يديه صغار الاطباء. والدكاترة كانوا ملء السمع و البصر وموضع تجلة واحترام مثل عبدالحليم محمد, حسين احمد حسين اخصائي الذي ابتعث مع علي بدري لإنجلترا في بداية الثلاثينات. ومحمود حمد نصر والباقر ودكتور حسيب والنور عبدالمجيد ودكتور بسيوني واسماعيل نابري ود. بيومي ومئات الدكاترة الآخرين هذه اسماء حفرت في ذاكرة الشعب السوداني. وكان ينظر اليهم كأبطال وركائز المجتمع.
بعد اكتوبر مباشرة صار شيخ الامين المزارع رئيس اتحاد المزارعين في الجزيرة وزيرا للصحة. وهذا في زمن الخير و البركة. فذهب الى المستشفى في الساعة السابعة صباحا ولم يجد سوى العم دكتور موافي الذي بالرغم من انه كان يسهر وله حياة اجتماعية زاخرة , الا انه كان يحضر قبل الجميع..و عندما سأل شيخ الامين دكتور موافي وين الدكاترة ..كان الرد ..انتا يا شيخ الامين قايل الدكاترة ديل ماسكين موية؟. ديل ناس تعبو وقرو واهلهم تعبو وضحو لحدي ما علموهم ..المواعيد الساعة 8 . عندما سأل شيخ الامين..طيب انت بتجي بدري ليه؟. كان الرد ..نحنا ما اتعلمنا من الانجليز ..كان قدر ما نجي بدري بنلقى الانجليزي قدامنا.
شيخ الامين كان يمثل المهمشين ولهذا اصر على وزارة الصحة. لأن المزارعين في الجزيرة كانوا يشتكون من ان الخرطوم تستحوذ على كل الدكاترة. وعندما استلم الوزارة سأل وين مخازن البنسلين؟. والبنسلين كان وقتها العلاج السحري..لدرجة ان الكثيرين كانوا يقولون للدكتور ما بمشي الا تديني ابرة. ويحتجون بالرغم من ان العلاج مجاني. ولكن التعليم والعلاج والعمليات كانت من حقوق المواطن. وخوفا من المشاكل وعندما لا يكون المريض محتاجا للبنسلين كانوا يعطونه ابرة بالموية المقطرة ويقصدون ارضائه.
والآن لا يجد المريض العلاح المناسب بالفلوس.
انا و شقيقي اخذنا اهلنا الى المستشفى وقام الطهار بختاننا . و كان هذا حق مكفول لكل المواطنين في امدرمان . ومن الطهارين. عمنا اسماعيل وعمنا ابراهيم النور..وليس هنالك رسوم او مصاريف.
مستشفى الدايات منذ ان انشء في العشرينات كان مجانيا. تأتي المرأة وتوضع وتذهب لحالها. والدايات منذ ست المشلية اول داية في السودان التي بدأت كداية قانونية 1903. تعاقد معها الانجليز من مصر. الى الخالات قسايا ووزنو وست بتول وست دنيا وست السرة و زينب جادونق التي كانت تحارب ختان الاناس بشراسه .واخريات. يعملن بمرتب من الدولة.وكان التعليم مجاني. وكذلك تعليم الممرضين ومساعدي الاطباء . وما يتحصلن عليه هو اكراميات او هدايا من اهل المولود . كل شيء كان مجانيا. الطبيب مرتاح له مرتب مجزي لم يدفع اهله مصاريف لتعليمه ويجد الاحترام والتقدير من الناس والمواطن مرتاح.
في كل قرية كانت هنالك شفخانة. واذكر في خارج القيقر في اعالي النيل سنة 63 ان اتى موظفي الاشغال واتوا ب 17 الف طوبة من الطوب الاحمر واخشاب وزنك واسمنت. وكانت هنالك رسومات جاهزة. من وزارة الاشغال. وفي اقل من شهر كانت الشفخانة في كيلو 10 في بركة العجب قد اكتملت وبدأوا في تشييد منزل مساعد الحكيم الذي كانت تدفع له الدولة مرتبا مجزيا.
الخال عبدالعزيز نقد كان حكيم باشا مستشفى امدرمان ولا اذكر ان شاهدته حتى في الحي, الا هو يتحرك بنشاط وكأنه يجري. ويطوف كل مستشفى امدرمان عدة مرات. ويتفقد حتى لبس الممرضين والفراشين والفراشات. ولم يكن له ابدا عيادة خاصة. ومرتبه كان مجزيا. ومنزل حكيم باشا مستشفى امدرمان كان هو المنزل الذي صار مكتب الجوازات في حي الملازمين وهو منزل حدادي مدادي. والخال عبد العزيز نقد ولأنه من امدرمان كان لا يكلف الدولة. وكان يسكن في بيت المال في منزل اهله. ثم انتقل الى منزله الخاص في ود درو في شارع الترام.
النميري حاول ان يلوي ذراع الاطباء في الثمانينات وتصدى له الاطباء بشجاعة. احدهم البطل الدكتور بشير الياس رحمة الله عليه. واذكر ان احد الاطباء من الاخوان المسلمين قال, انه لم يقابل اي انسان في شجاعة دكتور بشير الياس..زوجة بشير الياس الدكتورة كلارا من تشيكوسلفاكيا كانت لها عيادة في شمال بحري. كانت تعالج النساء والاطفال بالمجان. وتكتفي بمرتبها. وعرفت محطة البص بمحطة كلارا. وكان لها في ذلك الوقت طفلين صغيرين وهما قاسم امين والقرشي . الذي سماه والده على النقابي القرشي شهيد الحركة العمالية في عطبرة. والدكتور بشير مات اثناء عمله كطبيب.
الدكتور بشير الياس كان يقول انهم عندما كانوا يعملون في بورتسودان كان ابناءهم مرضى ويعانون من طفح جلدي فظيع بسبب الحر. وكان يقول ان كلارا كانت تهمل ابناءها وتتركهم لدكتور بشير. وتعالج ابناء الآخرين..واذكر ان كلارا كانت تقول ان بعض النساء في بورتسودان كن يحضرن للولادة وان نسبة الهموغلبيين في دمهم هي نصف النسبة التي تعلموا في الجامعة تلزم المرأة لكي توضع. وكانوا في اغلب الوقت يعيشون ويرجعون لأهلم بصحة جيدة بعد العلاج. والاكل المجاني في المستشفى. ولهذا صار ابناءها الاثنين اطباءا ليواصلوا رسالة والدهم ووالدتهم.
اثناء اضراب الثمانينات كنت اناقش اصدقاءنا الدكاترة حسن عبدالسلام , معاذ الخليفة, التلب, طارق الكارب وعلي عبدالمجيد وكانوا يحكون ان الطبيب يبدأ بمرتب 150 جنيه وقتها. وهذا لا يكفي حتى للفطور والسجائر. و بالرغم من هذا اصر النميري على طردهم من ميز الدكاترة. وكانهم يخرجونهم من النعيم. وعندما كنا نجتمع في منزلنا كان الدكتور حسن عبدالسلام يقول لي ..(ياخي زمان الدكتور بعد خمسة سنين بيمشي بعثة..دي الوقت انا شغال دكتور 12 سنة...هدوم زي الناس ما عندي. يا خي في دكاترة بيشربوا عرقي. زمان نحنا الدكاترة ديل بنشوفم في ارقى المحلات وبيشربوا ويسكي. ما في دكتور ما عندو عربية .وعربية الدكتور بتعرفها من بعيد بي شكلها. زمان الدكتور اهلو بيكونوا مرتاحين واصحابوا بيكونوا مرتاحين.هسي الدكتور بيكون عاوز من اصحابو. لو الدكتور عندو صاحبو بنا او نقاش بيكون دخلو ثلاثة اربعة مرات احسن من الدكتور..ياخي كلم اخوك الشنقيطي وصاحبو احمد سر الختم .ديل شغالين في المالية.. الدكاترة الاصحابهم الشغالين موظفين في المالية وللا في التجارة ..بيكونوا مرتاحين واصحابهم مرتاحيين. اخوك ده واحمد شغالين في المالية و مفلسين زينا..
ثم يقول حسن عبدالسلام (كاذبا) الطبية دي ما فيها فلوس و مآكلة وما فيها رشوة...لو في رشوة واختلاس انا كنت عملت كده. لكن هسي انت دكتور الا تختلس نسالة اوقطن..اها شوف احمد سر الختم... واحمد كان يدردم في سفة..زمان حق السفة ده ما عندو.. ياخي تعبنا من الفلس).
لا يمكن اي انسان عاقل ان يلوم الدكاترة. ففي كوبا حيث هنالك اعلى نسبة من الاطباء بالمقارنة مع عدد المواطنين في العالم الثالث. لا يجد الدكاترة المرتبات العالية. ولكن وهنالك عدالة في تقسيم الثروة. فلا يمكن ان تحملني اغلى واصعب مهمة وهي حياة البشر وتريدني ان اعيش على الفتات. بينما من لم يدرس ومن لم يكلف اهله جهدا لتعليمه. يسكن في افخر المساكن و يمتطي اغلى السيارات.؟ والسودان الآن دولة بترولية. اذا جاع كل الناس سويا واذا ضحى الجميع فقد لا نجد للأطباء عذرا. ولكن الطبيب يشاهد المال يذهب الى الامن والجيوش والجلادين. يذهب الى من يسحقون حياة الآخرين, ويسببون الاعاقات الجسدية و النفسية. و الطبيب الذي يعالج ويحافظ على الحياة..لا يجد قوت يومه. ويواجه بإلتزامات..
قبل اسبوع كنت اتكلم مع شقيقتي الكبرى وعرفت ان احفادها محمد بابكر عبدالكريم بدري وشقيقته قد اكملا (الهاوسمان شب). ووالدهما طبيب في الامارات منذ السبعينات. ولكن ليس هنالك فرصة لتوظيف اطباء جدد في السودان. اذا لماذ اغتراب والدهم وتعب وشقي وضحى بحياته بعيدا في الغربة. كل امله كان ان يوفر لهم فرصة تعليم لكي يعملوا. الا انهم لم يجدوا عمل كدكاترة انها احدى المحن السودانية.
في زمن الانجليز كان المكفوفون يجدون عملا في الحكومة. وكان اكبر مكان لعملهم هو المخازن والمهمات. وكانوا يحسبون الكراسات والطباشير والاقلام والكتب ويعبونها في الكراتين. ولهم مواصلات خاصة توصلهم.
انها احدى المحن السودانية. المستعمر يوظف المكفوفين والمعوقين والدولة الوطنية الاسلامية صاحبة المشروع الحضاري تشرد الدكاترة وتعتدي عليهم بالضرب ورئيس الدولة يهددهم. هذه محنة ان يتدخل رأس الدولة في مشكلة الدكاترة.
المستعمر جعل منهم اولاد الهنا . ويقوم احد فرسان الانقاذ بصفع طبيبة. هذه والله ليست بمحنة هذه كارثة. يبدو ان الانقاذ قد فكرت في ان تستورد اطباء من الخارج. وانا اظن ان حسني مبارك يمكن ان يزود البشير ب 2000 راس مصري.
لقد اضرب السودانيون في ايام,, المستعمر,,. وتراجع المستعمر وانتقد نفسه. وحتى الفنانون اضربوا. فعندما اضرب الفنانون والعازفون في الاذاعة. استعانت الاذاعة بعازفي الجيش. وتعاقدت الاذاعة مع فنانين جدد كان منهم رمضان حسن..والفنان كان ياخذ اربعين قرشا على الاغنية. لأنه لم يكن هنالك تسجيل والبث كان مباشرا. والشيخ عوض عمر الامام كان يتقاضى 25 قرشا على قراءة القرآن. فرفع الاجر وتصافى الناس.
الاجور تعتمد على اهمية العمل الذي يؤديه الشخص. ويجب ان يكون هنالك تقارب . بين الاجر والمسؤولية. ولهذا تحصل السرقات والاختلاسات. ولقد عشت انا هذا شخصيا في الثمانينات. فعندما تاتي بحارس في مصنع او موقع بناء وتكون هنالك مواد بناء ومعدات تساوي مئات الآلاف من الدولارات. ومرتب الحارس يساوي ستة جوالات اسمنت. فلن يؤدي ذلك الحارس عمله بكفاءة وامانة. فإذا لم يسرق فسيهمل.
حتى في الاشتراكية يقولون .زمان كل حسب مقدرته والى كل حسب حاجته. وعندما كانوا يعطون الطبيب مرتب العامل كان الطبيب يتوقع هدايا من المريض. فودكا, قهوة, سجاير, سجاير او عصر. يعني دكاترتنا يبقو في زي ده؟....
فالمبدعون في المجتمعات والنابغون حتى اذا كانوا في الموسيقى او الرياضة او هندسة الصواريخ يعطيهم المجتمع وضع جيد احسن من الآخرين و هذا شيء طبيعي.
عند اغلب الناس مقدرة ان يكونوا سائقي حافلات او سباكين. ولكن عند الاقلية الصغيرة جدا, مقدرة او طول بال لكي يصيروا اطباء. فلا يمكن ان تهمش هذه الشريحة. وتتعامل معها كأنها لا شيء. ولكن هنالك دولة تهين وتتعمد اهانة اطبائها... اسمها السودان ...هذه احدى المحن السودانية..
التحية ....
ع .س. شوقى....
[email protected]




تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 5561

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1527235 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 12:24 PM
شكرا لك ايها الفاضل شوقي على استجابتك السريعة لطلبي وهذا يدل على احترامك لقرائك الذين يتنفسون عبر مقالاتك ومقالات الزملاء في الراكوبة ..

[صبري فخري]

ردود على صبري فخري
Sweden [shawgi badri] 10-03-2016 09:22 PM
اليز صبري لك التحية . العلاقة بين تالاكاتب والقارئ عباة عن شراكة . القارئ هو الاهم . لانه بدون قارئ لاقيمة لما نكتب . المشكلة ان بعض الكتاب علي اقتناع ان القاري تابع متلقي فقط . الحقيقة هي العكس . قيمة للكاتب اذا لم يقتنع بأنه التابع والمستجيب لطلب القارئ .


#1526844 [ابو كشوة]
1.00/5 (1 صوت)

10-02-2016 04:45 PM
نحن فى السويد نحن في السويد نحن فى السويد نحن في السويد نحن فى السويد نحن في السويد نحن فى السويد نحن في السويد نحن فى السويد نحن في السويد نحن فى السويد نحن في السويد نحن فى السويد نحن في السويد قرفتاااااااااااااااا

[ابو كشوة]

ردود على ابو كشوة
United States [بت السودان] 10-03-2016 02:02 AM
والله ياابوكشوة لو ماعاجبك مقالات عمنا شوقي ماتقراها. نحن خلينا نقرا نحن في السويد مية مرة عسي بل لعل نتعلم منهم ومن غيرهم. دائما وابدا ادي غيرك الحرية في انو يقول رأيو

[شوقى بـرى] 10-02-2016 09:22 PM
العزيز ابو كشوه ما عارف اقول ليك شنو لكن ذكرتني مشاكل الزبير ود رحمة تاجر الرقيق كان بيصطاد السودانيين و يبيعهم(تاجر بشر) والمكان بيشتروهم هم المصريين. المصريين كانو بيعتقوهم و يدعمون به جيشها ولما أصبح جيشها قوى جدا زحفو به إلى السودان واحتلوه 5 قرون. وبعد الاستقلال اتولدنا و دخلنا الحزب الشيوعي وانطردنا و عشنا فى السويد نترتح فى نعيمهم وصدقاتهم ونسائهم فلازم نقول السويد...السويد السويد

Sweden [shawgi badri] 10-02-2016 08:40 PM
الاستاذ ابو كشوة ؟ انا اكتب واقارن بين هذبن البلدين لانني اعرفهما جيدا . لا يمكن ان اقارن بين اورقوي والنابال لانني لم اعش فيهما . المقارنةبسبب الالم الكبير الذي احس به. لان السويد كانت متخلفة جدا خاصة في الاقاليم مقارونة بالسودان . شاهدت العاصمة استوكهولم وكتبت عنها في الستينات وكان الكثير من المسامن بدون تدفئة مركزية والحمامات خارج المساكن تدل عليها رائحتها . ورئيس الوزراء كارل بيلد قال ان الاجور في السويد كانت اقل من دول كثيرة منها السودان . 52% من سكان الخرطزم كانوا من الاجانب خاصة الاوربيين . شيخ زايد عندا حضر للخرطوم واساعان بالسودانيين كان يقول يري لابي ظبي ان تكون مثل الخرطوم . لم يكن في دبي شارع ظلط واحد ؟ شوف الفرق . انت قرفنا وانحنا جنينا لمن نشوف الفرق . الترديد لحث من يقدر ان يحس . والقصد ان نقرف وننفجر من الغيظ الحمد لله انت بتحس .


#1526809 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 03:43 PM
أجمل ما في المقال هو ذكر الرواتب السائدة في ذلك الوقت مع بيان قوة الجنيه الشرائية وقتها و لكن ما يؤخذ على المقال هو أن الرسالة التي يوحي بها المقال مركزة فقط على الاطباء.
المعاناة في الوقت الراهن في السودان ليست عند لاطباء فقط , بل الاطباء أحسن حالا من غيرهم حيث لديهم فرصة فتح عيادة و الاغتراب و لكن خذ المعلم مثلا الذي يعلم الاجيال و بالكاد يحصل على الفتات و قس على ذلك.

أماما يتعرض له الاطباء من حالات اعتداء ظالمة فهي لها اسباب كثيرة من بينها أن بعض الاطباء يرهق المريض بمصاريف فوق قدرته من تحاليل و اجرة كشفية ثم يتضح في نهاية الامر أن تشخيص الطبيب كان خاطئا منذ نقطة البداية و هنا لن تجد من يقف مع المريض , فاسوا ما في السودان غياب القانون و تجاهل العرف المهني لحقوق المظلومين. ا
عتقد ان هذا من الاسباب التي جعلت البعض يعتقد ان الاطباء مقصرون و يعتدي عليهم ان وجد في نفسه قوة على ذلك فعند غياب القانون يظهر قانون الغاب .

من المهم في السودان اعادة صياغة حياتنا الادارية و التعليمية و الحقوقية و اخلاقيات العمل من جديد و الا فسيكون من الصعب جدا الخروج من المنحدر الذي نحن فيه.

[ود الحاجة]

#1526762 [ود ابوراس]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 01:45 PM
العم شوقى٠نحن فى زمن العجايب محن الانقاذ

[ود ابوراس]

#1526651 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 09:53 AM
في بدايات سلطة الانقاذ كان راتبي و انا طبيب نائب اخصائي اقل من راتب جارتي التي تعمل فراشة في احد البنوك الاسلاربوية ... هذا غير ما تحصل عليه جارتي من مكافأة سنوية و مواد تموينية.
و انا في الدرجة الثالثة الوظيفية في وزارة الصحة كان كامل راتبي يساوي نصف ايجار البيت الذي استاجره ...
هنالك حوالي 15 استقطاع من الراتب الهزيل: منها استقطاع لاتحاد الاطباء و اخر لنفابة المهن الصحية و ثالث لاتحاد عمال السودان ... و ما لم اعرفه حتى الان هنالك استقطاع لشركة شيكان و التي لا ادري ماهي و لا لماذا يخصم لها من راتبي!
اتحاد الاطباء الكيزاني و كانجاز له احضر عربات للاطباء بالتقسيط .... القسط الشهري يساوي راتب الطبيب ثلاث مرات! محن و محن و محن

[وحيد]

ردود على وحيد
Sweden [shawgi badri] 10-02-2016 03:11 PM
العزيز وحيد لك التحية . بما انني صاحب المحن لكن كلامك ده محني !! معني كده بعض الدكاترة تحق لهم الزكاة . الاخ الدكتور الرجل الصبوح منصور نصيف اكما التخصص في براغ رجع ايام نمكيرلاي شغلوه بي 500 جنية مشى يأجر بيت صاحب البيت طلب 600 . منصور قال ليه انا ماهيتي 500 جنيه الراجل قال ليه وهو في زول شغال بي ماهية بيقدر يأجر في الزمن ده امشي اسكن مع اهلك .
واحد موظف زهجان في بداية التسعينات استلم مرتبه نافص . قالوا ليه في دعم للبوسنية . رمى ليهم الباقي وقال ليهم رسلوه لي صربيا علشات تطلع .....


#1526620 [بكري الصائغ]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2016 09:02 AM
ياشوقى لك التحية

[بكري الصائغ]

ردود على بكري الصائغ
[بكري الصائغ] 10-02-2016 09:25 PM
هههههههههههههههه هاهاهاههاهاهاهاههاهههها هههههههه... قوم فكنا بالله

Sweden [shawgi badri] 10-02-2016 03:12 PM
بكري متابع مواضيعك الاخيرة وشكرا علي المعلومات .


#1526461 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2016 09:02 PM
تسلم يا معلم . ترانا نحن ربنا سهل علينا بي اسهال مائي خفافي قدر مناعتنا . ما نحن طيبين وغلابه ربناساتر علينا و الشغلانه ماشه بالبركه برضو نحن راجين الله في الكريبة. وزاره صحتنا مو فاضيه. مشغوله كل يوم بي الايام العالميه بتاعة الامراض . اليوم العالمي للايدز و بكره اليوم االعالمي للتايفؤد والملاريا والبلهارسيا و التيبي ......الخ..

[salah]

ردود على salah
Sweden [shawgi badri] 10-02-2016 03:16 PM
المؤلم يا صلاح انه الدق الدقوه الكيزان للبلد لو البلد احتلاها التتر لما خربت ذي الخراب ده . والعملوه السوريين في بلدهم اسرائيل ماكان حتقدر تعملوا لات العالم كان تدخل . والبشير وجماعتو دي بي طينة ودي بي عجينة .


#1526370 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2016 03:25 PM
الدكاتره ولادة الهنا المهندس جا ورسمك البنا . 2- البنسلين ياتمرجى نادى الحكيم ياتمرجى 3- البزموت ياتمرجى انا عايز اموت ياتمرجى

[abdulbagi]

ردود على abdulbagi
Sweden [shawgi badri] 10-02-2016 03:02 PM
عبد الباقي لك التحية .البنسلين يالتمرجي من اغاني البنات في التلاتينات عندما صار مجموعة من الشباب السوداني دكاترة لاولا مره . المهندس جا وريم البنا الفتها ولحنتها الخالة حواء جاه الرسول ,, الطقطاقة ,, عند زواج المهندس العم صالخ العبيد من زوجته حد الزين ابنة المربي عبيد عبد النور وفي نفس الوقت تزوج شقيقتها عرفة شقيقه احمد العبيد وكانت المناسبة كبيرة جدا في امدرمان زخلدتها الاغنية .
ووين وين تلقو ذي دة كانت في زواج كريمة الزعيم الازهري في الستينات والفتها ولحنتها وغنتها الطقطاقة .

Romania [abdulbagi] 10-01-2016 11:18 PM
المهندس جا ورسم البنا

Romania [abdulbagi] 10-01-2016 11:17 PM
المهندس جا ورسم البنا

Romania [abdulbagi] 10-01-2016 11:15 PM
المهندس جا ورسم البنا


#1526323 [السودانى ابوفلس اسود d]
5.00/5 (2 صوت)

10-01-2016 01:24 PM
.

[السودانى ابوفلس اسود d]

#1526311 [sudan sagal waramad]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2016 01:00 PM
.

[sudan sagal waramad]

شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة