المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر أحمد خير الله
رحم الله الأب الفنان / عبدالحفيظ ميرغني
رحم الله الأب الفنان / عبدالحفيظ ميرغني
10-02-2016 11:56 AM





*ظهر الجمعة الثلاثين من أغسطس 2016،غيب هادم اللذات ومفرق الجماعات – الموت- الفنان الجميل الأب / عبدالحفيظ ميرغني المزمل ، القطب الجمهوري الكبير ومن اوائل من كتب لافتات مدينة كوستى بأنامله الساحرة ، كان يمتطي دراجته من حي الحلة الجديدة الى مقر عمله بالسكة حديد ، في طريقه يداعب الطفل ويعين الكبير ويمازح الحزين ويميط الأذى عن الطريق ، ويبذل نفسه الباذخة للناس حباً وكرامة ، وعندما عرفناه في مطلع العام 1975من القرن الماضي في دار الإخوان الجمهوريين وهو يقدم لنا الفكر الجمهوري ، وجدنا الوجه الآخر لفقيدنا العزيز ، ساخراً في غير ابتذال ، مفكراً في رصانة ، سالكاً ومسلكاً بسمت محبب..

*روحه القلقة والمتمردة لم يحتويها الا الأستاذ / محمود محمد طه الذى وجه دفتها للوجهة التى جعلت من عبدالحفيظ الريحانة التى يضوع شذاها ، فكانت حياته الفكرة ، اذا رسم مفكراً واذا خطّ كانت كلماته فكراً مثلما كان صمته فكراً .. ولما ترك مدينة كوستى وحضر الى الخرطوم ، أنشأ مرسمه بأمبدة تحت اسم بيت الفن ، فسالته يوماً لماذا امبدة ولماذا الشارع الرئيسي بكل ضجيجه ، ضحك وحكى لي : بأن الأستاذ / قال انه يكتب من وجوه الناس ووجوه الناس فيها اسم الله الأعظم ، أطرق صامتا وقال ماتفهم انو انا شايف اسم الله الأعظم لكن شايف خلقكم وخلقتي دي ، لكن لما اكتب وارسم بين الناس والضجيج والجوطة بلقى نفسي ..وضحك ضحكته المحببة..

*لقد كان عبد الحفيظ ميرغني عالما من الجمال وكنزا معرفيا ينطوي على الكثير من بديع الحكاوي عميقها ، ويلتقط عن الاستاذ / محمود الكثير من المواقف ويحكيها بمتعة ودقة كأنها من احداث الامس القريب ، لم نعرف له خصومة بل وجدناه دائماً يلاقي الناس بوجه طلق ، وإبان حركة الفكر الجمهوري في اوجها والخصومات بين الفكرة وخصومها في القمة كان عبدالحفيظ يتفق عليه الخصوم مثلما يحبه اخوانه لأنه كان رجلا قلب ..

*عبدالحفيظ لأول مرة يمضي بلا إستئذان ، وينسل من حياتنا إنسلالا سريعاً مهرولاً نحو الحفيظ ، وبقينا اهله وزوجه وبنيه واخوانه وكل المجتمع الجمهوري ترك فيهم عبدالحفيظ الفراغ الكبير لرجل قلّما يجود الزمان بمثله ، ونلتمس البركة في عشيرته المهندس/ ربيع ميرغني واساتذتى الطاهر محمد حمد والشيخ حسن حمد ود.عبدالعزيز حسن حمد ، فلهم الصبر وحسن العزاء ونبتهل الى المولى جل وعلا أن يتغمد عبدالحفيظ برحمته وان يجعله مع ومن المتقين وان يجعل البركة في ذريته وآله أجمعين وسلام عليه في الخالدين .. وسلام يااااااااوطن..

سلام يا

عاجل الى : صديقنا اللواء / حسن احمد حسن ، معتمد بحري ، احياء بحري شمال مرشحة للوباء القادم ، النفايات والذباب وعربات النفايات نسي الناس شكلها ، وروائح الاحياء تزكم الانوف ، ومحليتكم عاملة رايحة ومشغولة بقطع الارزاق ،، نرجو ان لاتسوقنا الى موقع الضد سيادة المعتمد ونحن نعرف همتك ، فلاتخذلنا فيك .. وسلام يا

الجريدة السبت 2/10/2016



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1251

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1527176 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 10:42 AM
رحمه الله رحمة واسعه وجعل مثواه الجنة

[سيف الدين خواجه]

#1527015 [كمال ابوالقاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 01:48 AM
عالم من البذخ الجميل
كان يفتننا بضحكته وابتسامته وقفشاته و سخريته في اقسى المواقف...كتلة عظيمة من الاف البشر وهوالنحيف الخفيف اللطيف...في كل ازمنة العسف والجور والتلصص والنميمة...عبدالحفيظ كان النكتة والتعليق الظريف والدعابة التي ليس لها مثيل...كل ما ارى هذا الفنان الجميل ذ و العبارة الشيقة...اتذكر الدعاء...(اللهم احشرني في زمرة المساكين)...لقد كان هذا الزاهد المموسق ( زمرة ) من المساكين تسعى على قدمين وموتر فيسبا...انت في رحابه وحضوره البهي...تنسى ان البلا دقد (خصاها) المتأسلمة وأشباه الرجال...وفي وجوده تمتلئ بشبع عجيب...وتتشبث بالحياة لأن الرجل يضخ فيك أسفارا هائلة من التفاؤل والرجاء والأمل...كان عشمنا ان تطول به الايام وتتأخر الرحلة...ولكن صاحب الوديعة بها أحق و أولى...وعبد الحفيظ بعوالم النقاء والصفاء أجدر وأليق....
نسأل الكريم المنان ان يتقبله مع الأحبة والخلان والأصفياء الأتقياء في متقلب أعلى عليين،في الدرجات العلى من الفراديس...ولأهله وأحبابه ومعارفه وسماره وندماءه وخاصة اصدقاءه السلوى وحسن العزاء...(وانا لله وانا اليه راجعون)

[كمال ابوالقاسم محمد]

#1526765 [ابو السباع]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 01:59 PM
له الرحمة والمغفرة

[ابو السباع]

حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة