المقالات
السياسة
أحذروا.. خطر كبير!!
أحذروا.. خطر كبير!!
10-02-2016 02:24 PM


تحذير مني أنا شخصياً.. لكل من هو قادر على أن يوثق -ولو بشق كلمة- رأيه في سجلات التاريخ..
قبل أيام قلائل ذهبت إلى دار الوثائق المركزية.. أكثر الأماكن التي أحس فيها بالراحة الذهنية ولا أمل الجلوس فيها لساعات.. كنت أبحث عن وثائق قديمة ترتبط بحدث تاريخي شهير في السودان.. في الصفحة قبل الأخيرة من إحدى الصحف وجدت قصيدة لأحد كبار ومشاهير شعرائنا الأماجد.. مكتوبة بخط كبير جميل..
هذه القصيدة لو قيل لشاعرها اليوم ألقها على مسامع ثلاثة أشخاص في غرفة مغلقة لما فعل..
ليست لأنها تافهة في المبنى الشعري أو المعنى البلاغي.. بالعكس هي جميلة المفردات رنانة الجرس.. تتلوى من دلال و رقة موسيقاها.. لكنها في المقابل أقل ما يمكن أن توصف به.. إذا تخيرنا الألفاظ المخففة، هي (أفجر فجور في الخصومة)..
شاعرنا الفذ في سياق موالاة للنظام السياسي الحاكم حينها.. وبعد أن استدرج كل العبارات الموجعة ضد خصوم النظام السياسيين.. ولم يقصر في اقتناص الصور الشعرية التي تخلع كل ثياب الوقار عن زعيم سياسي كبير –جداً- ومشهور.. وفي أواخر القصيدة كان البيت:
(لكنني يا سيدي طالبت بالقصاص.. شكوت ظلمكم ومكركم وحقدكم.. وإفككم في الأرض.. للإله
مت مثل شاة معصوبة العينين.. تكره الحياة..).. واعتذر عن إكمال المقطع التالي لأنه لا يصلح للنشر..
ربما الشعراء من فرط رهافة أحاسيسهم عرضة أحياناً للحماس والاندفاع المفضي لإغماض العين وانهزام البصيرة.. لكن ذلك لن يعفيهم من مسؤولية ما يرتكبون بأقلامهم ان كان في حق الآخرين.. فقد يكون مقبولاً الوقوع في فخ الثناء والتمجيد الممعن في المبالغة وزيف العواطف.. أو ما يطلق عليه العامة (كسير الثلج).. لكن المصيبة في الولغ في رجم الآخرين بالألفاظ الداكنة والتقيؤ على وجوههم.. ثم يمر الزمان وتنسحب العوامل المؤثرة على المشهد بغياب أو رحيل أصحاب السلطة والجاه.. فتنكشف عورة القصيدة وتمشي عارية بين الناس..
أشبه بما وقع فيه الشاعر -التاريخي- أبو الطيب المتنبي الذي مال مع رياح السياسة حيث مالت.. فهرب إلى مصر ابتغاء الجاه.. وأراق لكافورها ماء وجه الشعر.. حتى لما استيئس منه قلب له ظهر المجن وسكب فيه أقذر الأوصاف التي لو قيلت اليوم في أية دولة راشدة لكان جزاؤها عشرين سنة سجناً مع الأشغال..
أحذروا دار الوثائق..!!
أكتبوا وأعينكم على الأجيال لا الأموال..

التيار


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 7000

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1527322 [محمد محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 02:51 PM
التوثيق عامة- والتوثيق الشعري خاصة لمن يهتمون بهذا الضرب من الأدب- يكتسب أهمية بالغة لأنه مرآة للعصر والمواقف. بين يدي قصيدة للشاعر و المناضل صالح عبد القادر ضرار لم أجد لها ذكراً في أي موقع أو كتاب. وقد وثقت هذه القصيدة كتباة بعد أم وردت شفاهة على لسان من عاصروه.
هاجر الشاعر و المناضل صالح عبد القادر ضرار في منتصف العقد الثاني من القرن الماضي إلى مصر هرباً من التضييق و الخسف الذي ضاق به من الانجليز، ليلوذ بأرض الكنانة ظاناً أن بها رجالاً يجيرونه في محنته و يقفون مع نضاله ضد المستعمر. فماذا وجد؟
القصيدة التي يجاري فيهاالشاعر أبو الطيب المتنبي، و يخاطبه، تغني عن كل وصف!!
سؤالي: كيف يمكن أن تدرج هذه القصيدة (حوالي 77 بيتاً من الشعر الفصيح المقفى) في مكتبة دار الوثائق ؟
وكيف تنشر حتى يستمتع بها القراء؟

[محمد محجوب]

#1527204 [مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 11:20 AM
أرجو من بعض المعلقين تقديم العقل والفهم قبل اللسان والهيافة

[مستغرب]

#1527048 [Fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 05:54 AM
فعلاً بتستاهل العلقة وراء العلقه لانك لا عارف تبقي اخوان ولا مؤتمر سجمي ولا معارضه وبصراحه مستواك مخجل بمعني الكلمة ولو مشي دار الوثائق ممكن ينفع اي شخص عادي انت بالذات ما اظن يجيب فيك اي نتيجه

[Fatmon]

#1526988 [خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 11:08 PM
شوف لينا موضوع الميزانية الحلزونية.

[خواجة]

#1526987 [طرزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 11:07 PM
مقال مفروض يكون في جريدة الدار عنوانه اثارة واخرة لمصلحة المحاري او السايفونات صدقني ياعثمان ميرغيني انت تبعث للاكتئاب والغريب فاكها في نفسك ومتخيل انك الطيب صالح
قرفتنا وكرهتنا الراكوبة زاتها

[طرزان]

#1526963 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 09:41 PM
استاذ عثمان كلم جماعتك ديل انو التاريخ لا يرحم انتوا اخوان بتفهموا على بعض . البعملوا فيه جماعتك دا عمل زول لا خايف من الله ولا خايف من التاريخ . اكون الجماعه ديل قايلين مافى اخره ولا شنو؟

[abdulbagi]

#1526878 [كلينت استوود]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 06:29 PM
أكتبوا وأعينكم على الأجيال لا الأموال..
ياخي تخ....... إنت جادي...... نصيحتك أولى بك شخصياً.......أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم.......

[كلينت استوود]

#1526865 [مالك سيداحمد]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2016 05:52 PM
الناس في شنو .....
قال خطر كبير قال ..

[مالك سيداحمد]

#1526858 [تمرو]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 05:23 PM
الاخ عثمان مالقيت موضوع تكتب فيهو ولا شنو؟ الونسات الفارغة دى خليها لحسين خوجلى.

[تمرو]

#1526856 [الباشا]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2016 05:17 PM
عنوان للاثارة فقط ... كان يمكن تحجب عمودك اليوم.

[الباشا]

#1526808 [قرفان من عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2016 03:43 PM
الانا مازالت اول مقالاتك من انت ومن تكون وكثير التلج ايها المتصاحف لغة لاتليق بصحفي محترم لغة واستخدام اما دار الوثائق لو سكنت بداخلها ماذا نجني نحن هل دلالة علي ثقافتك ماعندك موضوع نرجسي موهوم راجع طبيب نفسي

[قرفان من عثمان]

#1526800 [حسن ادريس]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 03:21 PM
والله ياعثمان ماعندك موضوع اللهم اجرنا اللهم اجرنا

[حسن ادريس]

#1526795 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2016 02:58 PM
لكن المصيبة في الولغ في رجم الآخرين بالألفاظ الداكنة والتقيؤ على وجوههم..
هل ينطبق هذا على ماظل يتقيؤه نافخ علي نافخ و الرئيس الراقص و اصنام الانقاذ على المعارضين و على الشعب؟؟

[وحيد]

#1526788 [هجو نصر]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2016 02:44 PM
يا عثمان ! والله العظيم انت فايق ورايق ! دار الوثائق ايه ياحويا ؟ خلاص انتهينا من كله ؟ ذكرتني داك الذي توعد الكتب الدينية المنحولة بالويل والثبور وعظئم الامور اول ايام ثورة الانقاذ ال (جميع الشعب ليها انحاز) ! ياحي نحن قادرين ناكل عليك الله

[هجو نصر]

عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة