المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السودان و الضرب بالطيارات
السودان و الضرب بالطيارات
04-12-2011 08:29 PM

السودان و الضرب بالطيارات

شوقى بدرى
[email protected]

للرائعة الفنانة عشة موسى احمد اغنية من تأليفها و الحانها . و هي طبعا اول سودانية تغني في الازاعة في الاربعينات عندما كانت الاذاعة في مبنى البوستة في امدرمان . و الاغنية هي امتداد لأغنيتها الليمون سقايته عشية يا ناس انا الله لي و تواصل
طيارة جات من بدري
شايلة القنابل تجري
جات تضرب الخرطوم
ضربت حمار كلتوم ست اللبن
يا موسليني يا الطلياني
انت ريال براني
ما بسير هنا

الطياره لم تحدث اى اصابات غير ضرب حمار كلتوم .
القصد كان ضرب البوستة و الاذاعة السودانية التي اغلقت مضاجع جنود دول المحور. و كانت تحفز الجنود السودانيين و الشعب السوداني ضد الاحتلال الايطالي , خاصة بعد ان احتلت كسلا و جزء من شرق السودان
وكانت هنالك اغنية الفنانة عشة موسى
يجو عايدين انشاء الله عايدين يا الله
يجو عايدين ضباط مركز تعليم
.ودعت الحبيب هنا دا السكة الحديد هنا دا
هذه الطيارة اسقطت .
و كما اورد الاستاذ الطيب ميرغني شكاك في كتابة حوش بابكر بدري ، حيث نشأ و ترعرع في حضن جده بابكر بدري و والدته عزيزة بدري لأنه نشأ يتيماً مع شقيقة فاروق اطال الله عمره , كأيتام لأن الطيب لم يحضر وفاة و الده و لهذا سمي الطيب تيمناً بأسم والده . الطيب ذكر انه كان هنالك اسرة دبل ديك بمعنى سرير فوق سرير و قد صنعت سراير من جسد الطائرة التي سقطت . فحوش بابكر بدري كان يسكنه جيش من الناس بعضهم طلبة من الصومال و اريتريا و مصر. و كل انحاء السودان . و اسرته الضخمة و احفادة و ابناء اقربائة . و لهذا صنعت السراير المزدوجة من حطام الطائرة .
الطائرة الايطالية اسقطت قنبلة اخترقت برندة مدرسة الاحفاد في شارع الموردة و التى بالقرب من السردارية ،أو حكومة امدرمان ، و جنوب المجلس البلدي مباشرةً . و لم تنفجر القنبلة . و حاولت قوة دفاع السودان تحريك القنبلة فأنفجرت و اصابت المبنى باضرار ظاهرة . ذهب بابكر بدري للسلطة فوعدوه بتصليح المبنى . و تأخروا . فذهب بابكر بدري للمفتش الانجليزي في السردارية . و احتد في طلبه . فقال له المفتش الانجليزي ( القنبلة رماها موسليني . شيل طلبك دا وديه لي موسليني ) فقال بابكر بدري ( موسليني قد العرش , انا عفيت ليه القد , ناسك كسرو الحيطة يجو يصلحوا الكسروه ) فضحك المفتش الانجليزي ووقع له الطلب و تكفلت الحكومة بكل الاصلاحات .
طبارة ايطالية اخرى اسقطت في بورسودان و عرضت للجمهور الا ان بعض الجمهور كنوع من الاستخفاف قاموا بالبول عليها الى ان منعتهم الشرطة . و حتى في بداية الخمسينيات كنا نرى الكشافات في سماء امدرمان . و بالنسبة لنا كصغار كان هذا منظر جميل . و كانوا يقولون ان الجيش يتدرب في زمن السلم على الاستعداد للطيارات المغيرة في المستقبل .
مع بداية الثمانينات مباشرة اتت طائرة و حلقت بسهولة فوق امدرمان و حاولت قصف الاذاعة السودانية و لحسن الحظ سقطت قنابل بالقرب من الاذاعة . احدى الدانات سقطت في منزل الوزير حسن عوض الله شمال الاذاعة . و لحسن الحظ سقطت الدانة في بير السايفون، مما حد من كمية الدمار. و لسوء الحظ مات الخادم المسكين في الدار . المنزل كان ملكية آل سعيد و منهم احد مؤسسي حزب الامة المصادمين و شبابهم المقاتل و مؤسس نادي التراب في امدرمان في حي الملازمين , سراج سعيد رحمة الله عليه , شقيق الاستاذ ام سلمى سعيد مؤسسة الكشافة السودانية ( المرشدات ) .
العم حسن عوض الله احد مؤسسي الحزب الوطني الاتحادي كان وزيراً عدة مرات . و يذكره أهل امبدة بأنه قد ادخل الماء و الكهرباء فيها و ساعد في تطويرها و تنظيمها . و كان يسكن في بيت بالايجار في امدرمان بعد أن كان يسكن في منزل والده في زقاق خلف بار على كيفك في ميدان البوستة في امدرمان . و هذا منزل والده و هو منزل ورثة . و الرائع في امدرمان ان وزير الداخلية و اكبر رجال الوطني الاتحادي استأجر منزلاً من الانصار . و لهذا كان آل بدري الانصار يعطون اصواتهم لحسن عوض الله لأنه جارهم و صديقهم في الحي .
القنبلة الثانية سقطت في منزل الصادق المهدي و لم تنفجر , عندما ذهب الضابط عثمان حسين بملابسة المدنية لتفقد القنبلة , اراد بعض الجنود ان يطردوه . الى أن شرح لهم البعض بأنه خبير المتفجرات بالجيش السوداني . عثمان حسين فقد رجله في ليبيا عندما كان ضابطاً في الجيش .و حارب لتخليص ليبيا من قبضة الايطاليين , و كان معه الضابط محمود ابوبكر مؤلف النشيد الوطني صه يا كنار وضع يمينك في يدي و هي قصيدة موجه الى صديقه الحميم عقيل احمد عقيل , الذي كان ضد انضمامه للجيش السوداني . و هو كذلك مؤلف الاغنية زاهي في خدرة ما تألم الا يوم كلم و تكلم . و يقول فيها يا حبيبي القطر تقدم و كفر نيارنه لي جهنم و الآن تتعرض كفرة لنيران القذافي و هي في شرق ليبيا . عثمان حسين هو شقيق حسن حسين الذى اعدمه نميرى فى انقلاب السبعينات . .


الضابط حسن حسين كان يقول انه عندما طلب من بعض رجال الانصار الذين كان يجلسون بالقرب من القنبلة التي كان في بيت الصادق المهدي , ان يبتعدوا, ضحكوا هازئين , قائلين ( هي المصيبة دي لو بتقوم في بيت سيدي , ما كان قامت ليه من الاول . كان قعدت مية سنة في بيت سيدي ما بتقدر تقوم ) . و اضطر الجيش السوداني لكسر الحائط الغربي في بيت الصادق المهدي المواجه لمنزل العم بدوي مصطفى و اخرجت القنبلة . و أذكر ان الضباط كانوا يقولون انها قنابل قديمة و الطائرة نفسها طائرة قديمة , لم يعرف من اين أتت و من الذي ارسلها . و لكن الرسالة كانت ان يحس النميري ان بلده مخترقة و ان هنالك من يتستطيعوا ان يفعلوا ما يريدون في بلده .


و الآن تطور الامر و صار الضرب محدداً و مركزاً . فلقد ضرب سرير القذافي و قتلت ابنته في ذلك السرير . و توقف بعدها من الجعجة و اصدار التهديدات الفارغة . و ضرب منصنع الشفاء بعد فترة قصيرة من خروج العمال . و الآن يمكن أن يشاهد اي انسان في أي مكان في العالم و أن يحدد مكانه. و يقتل . و يمكن كما قال احد الخبراء أن تعرف امريكا بالأقمار الصناعية اذا كان الانسان يأكل فول مصلح أو فول خالي من المسئولية . و عن طريق قوقل يمكن ان يشاهد الانسان اي مبنى أو مسكن و حتى اذا في عجلة متكولة في الحيطه.


التحية ع س شوقي بدري


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2872

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#127000 [خالد]
1.00/5 (1 صوت)

04-12-2011 09:28 PM
ربنا يديك الصحه والعافيه يارجل ياموسوعه 00الواحد لغاية هسع متحير في قصة الطياره بتاعت سنة 84 الناس الشافوها قالوا خرده دخايخنا طلح وصوتا مزعج واظن كانت مؤشر لانتهاء عهد ابعاج وانشاء الله بتاعت بورتسودان تكون ايذان بانقضاء حقبة الظلم الكيزانيه


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة