المقالات
السياسة
تحويل رصيد
تحويل رصيد
10-03-2016 10:39 PM







بالله تمعنوا في هذه الآية الكريمة من سورة البقرة (رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).
لاحظ ارتباط (الصبر) بـ(الإفراغ).. وارتباط (الأقدام) بـ(الثبات)..
هل تذكرون ما قلته لكم في عمود سابق عن الآية الكريمة (وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)..
في هذه الآية (الفراغ) ارتبط بـ(الفؤاد).. و(القلب) بـ(الربط).
إذا كان الفعل المرتبط بـ(الصبر) هو في وصفه الفني الدقيق عملية (إفراغ) فيعني ذلك أن (الصبر) ليس قيمة منزلة من الفراغ.. بل هو قيمة محولة..
لفهم كيف يفرغ الصبر راجع الآيات التي تتحدث عن وسائل أخرى ذكرها القرآن لـ(إفراغ) الصبر في النفوس.. مثلاً (إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلَاثَةِ آَلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ), وجاء فيء القرآن في أكثر من موضع أن الله أمد المسلمين في معاركهم الحربية ببضعة آلاف من الملائكة (مسومين).. ألم يكن يكفي (ملك واحد) لمواجهة كل جيش الكفار!
الوحدات العددية هنا ليست إحصاء لعدد الملائكة بالمعنى الحرفي.. هي وحدة قياس لحجم الصبر الذي أفرغ في قلوب مقاتلي جيش المسلمين.. تماماً مثلما نستخدم في لغة العصر (الحصان) للتعبير عن قوة الماكينة.. فالماكينة التي قوتها (عشرة أحصنة) لا تعني أن بداخلها هذا العدد من الأحصنة.
والدليل على كون (عدد الملائكة) هو حساب معنوي.. تكملة الآية (وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ).. هو مجرد بشرى.. أي حافز معنوي ملهم للقوة والصبر.
فريق كرة القدم الذي يلعب وسط جمهوره.. التشجيع الداوي الحماسي (يفرغ) الصبر في نفوس اللاعبين ويثبت أقدامهم.. فيفيض عطاؤهم ويزداد بأسهم.
زغاريد النساء تشحذ همة الرجال.. وتساعد على إفراغ الصبر في نفوسهم.. لكن الرجل (الجبان) لن تفيده الزغاريد ولا التشجيع.. فليس هناك رصيد لـ(الإفراغ)..
الصبر دائماً هو قيمة مرتبطة برصيد محول من وعاء إلى وعاء.. عملية (إفراغ) تماماً مثلما ترسم هذه الآية معنى الإفراغ (آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا) إفراغ من إناء إلى إناء.
رجل مؤمن بالله ومثابر على الطاعات يلازم المسجد كل الأوقات.. لكن في ساعة المصيبة ينهار من هول الجزع.. هو في حاجة أن (يفرغ) الله عليه صبراً.. حتى يثبت.. تحويل (سعرات) الإيمان في نفسه إلى طاقة معنوية عالية تناهض الحزن واليأس والانهزام النفسي.
(وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ)
لكن المصيبة الحقة.. هي في من لا يملك (الرصيد) الكافي للتحويل.. لـ(إفراغ) الصبر عليه.
كل هذه المعاني أجمعها لنعود بها لتفسيري الذي ذكرته لكم للآية (وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا) لاحظ (فراغ) الفؤاد.. و(إفراغ) الصبر..
(إفراغ) الصبر في (فراغ) الفؤاد.. فالفؤاد هو الماعون – الافتراضي- الذي يتحول إلى (فراغ) في لحظة المصيبة الكبرى.. فيحتاج إلى (إفراغ) الصبر عليه لتثبيت الأقدام أو ربط القلوب (لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا).

وتذكر دائماً ما قلته لكم أن (الفؤاد) هو مجمع المعلومات التي تلتقطها حواس الإنسان.. بينما القلب هو البرمجيات (Software) المتحكمة في الحركة والسكون عند الإنسان.
التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3699

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1528047 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 07:03 PM
اخبار الحزب الجديد شنو ي عثمان

[محمد علي]

#1527848 [محمد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 01:10 PM
ليه يا جماعة الخير ما ناخد الجانب الايجابي في الكلام دا بمعني اذا كان لام عثمان ميرغني خطاء فاتونا بالصاح وبرهنو علينا بالادلة لضحد براهينة الغير منطقية ... ايه راكيم

[محمد صالح]

#1527778 [وليد]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2016 11:17 AM
يا شباب ممكن واحد يتكرم ويقول لى المدعو عثمان ميرغنى داير يوصل لشنو .... خلاص ناقشنا كل المواضيع الملحة وحلينا مشاكل ارهاب الدولة ... والقمع ... وكبت الحريات ,,, وتدهور الاقتصاد ... والفساد ... والمعيشة ... والامراض المستشرية ... والعطالة .. حلينا كل مشاكلنا اليومية المزمنة وتفرغنا للترف الفلسفى والفكرى ,,,, انا اكرر ما قالة الاخ طرزان اللهم صبرنا على ترهاتك ياهذا العثمان.

[وليد]

#1527664 [بشارة]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2016 08:32 AM
.... ثم ماتت رابعة العدوية
وماتت حرقوفة بنت أبي حريقف...
وعندما نشر المقال على الصحف .. مات القراء جميعا

[بشارة]

#1527609 [مبارك بشير]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2016 06:05 AM
اختلف معك يا عثمان، افرغ علينا هنا تعني اعطنا اكثر من ما لدينا لان ما لدينا لم يعد يكفي.. اما اصبح فؤاد ام موسي فارغا تعني انها وبانقطاع هواجس الخوف علي موسي لم تعد في حاجة الي اي صبر لانها توكلت علي الله.. والله اعلم.. شنو الشابكنا رصيد وصوفت وير وتحويل وكلام " فارغ " ارجع لسياق القصص و ستجد المعني في غاية السهولة

[مبارك بشير]

#1527571 [طرزان]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2016 12:09 AM
الهم يصبرنا ويجعلنا من الصابرين علي ترهات عثمان ميرغني
بصراحة ماعندك موضوع واصبح كلام مسيخ وماعنده طعم والاستدلال بايات من القرآن الكريم في مواضيعك واهدافك التي تود الوصول اليها مافي داعي خليك واضح
فلسفة فارغة وسوفت وير مفترض للهارد دسك بتاعك المضروب فايروس بعد يترفمت ان شاء الله

[طرزان]

#1527558 [كزونا]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 11:39 PM
أهلاً يا خليفة

[كزونا]

عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة